أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- ما على فلان طُحْرُبة، بضم الطاءِ والراءِ: يعني من اللباس، وقال أَبو الجَرّاح: طَحْرِبةٌ، بفتح الطاءِ وكسر الراءِ، وطَحْرَبةٌ وطِحْرِبةٌ أَي قطعة من خِرقة. قال شمر: وسمعت طَحْرَبةً وطَحْمَرةً، وكلها لغات. وفي حديث سَلْمانَ، وذكَر يوم القيامة، فقال: تَدْنُو الشمسُ من رؤُوس الناس، وليس على أَحد منهم طُحْرُبة، بضم الطاءِ والراءِ، وكسرهما، وبالحاءِ والخاءِ: اللباس، وقيل: الخرقة، وأَكثر ما يُستعمل في النفي. وما في السماءِ طِحْرِبةٌ أَي قِطْعة من السحاب. وقيل: لَطْخةُ غَيمٍ. وأَما أَبو عبيد وابن السكيت فخَصّاها بالجَحْدِ. واستعملها بعضهم في النفي والإِيجاب. والطَّـِحْرِبَة الفَسْوَةُ؛ قال: وحاصَ مِنّا فَرِقاً وطَحْرَبا وما عليه طِحْرِمة، كطِحْرِبة أَي لَطْخٌ من غيم. وطِحْرمةٌ: أَصلها طِحْرِبة؛ وقال نُصَيْبٌ: سَرَى في سَوادِ الليلِ، يَنْزِلُ خَلْفَه * مَواكِفُ لم يَعْكُفْ عَلَيْهِنَّ طِحْربُ قال: والطِّحْرِبُ ههُنا: الغُثاء من الجَفيف، ووالِه الأَرض. والـمَواكِفُ: مَواكِفُ المطر. وطَحْرَبَ القِربةَ: ملأَها. وطَحْرَبَ إِذا عدا فارّاً.


- : (الطَّحْرَبَةُ بفَتْح الطَّاءِ والرَّاءِ وبكَسْرِهَما) ضَبَطَه أَبُو الجَرَّاح. (و) فِي حَدِيث سَلْمَان وَذكر القِيَامَة فَقَالَ: (تَدْنُو الشَّمْسُ مِنْ رُءُوسِ النَّاسِ لَيْسَ عَلَى أَحَد مِنْهُم طُحْرُبَة) . (بضَمِّهِمَا) أَي الطَّاء والرَّاء، ويُرْوَى بالحَاءِ والخَاءِ. وقَال شَمِر: وسَمِعْت طَحْرَبَةً وطَحْمَرَةً، وكُلُّهَا لُغَاتٌ. ونَقَلَ شَيْخُنَا عَن أَبِي حَيَّان طِحْرَبَ بكَسْر الطَّاءِ وفَتْحِ الراءِ أَي على وزن دِرْهَم وجَوَّز كونَ فَتْح الطَّاءِ مُخَفَّفاً عَن الكَسْرِ أَي لِنُدُورِ بَابِ دِرْهَم، وحَصْرِه فِي أَلْفَاظٍ مَعْلُومَةِ، فصَارَت اللُّغَاتُ تِسْعَةً، وَهُوَ (القِطْعَةُ) من السَّحَابِ أَو لَطْخَةٌ (من الغَيْم) . (و) قيل: الخِرْقَةُ (من الثَّوْبِ، وقِيلَ خَاصٌّ بالجَحْدِ) خَصَّه أَبُو عُبَيْد وابْنُ السِّكّيت، وأَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ فِي النَّفْي. (يُقَالُ: مَا عَلَيْه طَحْرَبَة) بالفَتْح يَعْنِي من اللِّبَاسِ. ومَا فِي السَّمَاءِ طَحْرَبَةٌ وطِحْرِبَةٌ أَي قِطْعَةٌ من السَّحاب أَو لَطْخَةٌ من غَيْم، واسْتَعْمَلَهَا بَعْضُهُم فِي النَّفْيِ والإِيجَاب. (و) الطِّحْرِبُ (كزِبْرِجٍ: الغُثَاءُ) . قَالَ: سَرَى فِي سَوَادِ اللَّيْلِ ينزل خَلْفَه: موَاكِفُ لم يَعْكُفْ عليهنْ طِحْرِبُ (وطَحْرَبَ القِرْبَةَ: مَلَأَهَا) ، عَن أَبِي عَمْرو. (و) طَحْرَبَ إِذا (قَصَّعَ. و) طَحْرَبَ إِذَا (عَدَا فَارًّا) كِلَلاهُمَا عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيّ، هَكَذَا فِي النُّسَخ. وَفِي لِسَانِ العَرَبِ: فإذًّا بِالذال الْمُعْجَمَة. (و) طَحْرَبَ طَحْرَبَةً إِذَا (فَسَا) نَقّلَه اللَّيْثُ، وَهِي الطَّحرِبَةُ. قَالَ: وحَاصَ مِنّا فَرِقاً وطَحْرَبَا وطُحْرُب: شَيْخٌ يرْوى عَن الْحسن بن عَليّ، وَعنهُ مُجَالد بْنُ سَعِيد، كَذَا نقلته من كتاب الثِّقَات لِابْنِ حِبَّان. قلت: وَهُوَ طُحرب العِجْليّ، لَهُ ذكر فِي تَارِيخ لخَطِيبِ فِي تَرْجَمَة الحُسَيْن بْنِ الفَرَج. طحلب: (الطُّحْلُب بِضَمّ) الطَّاء و (اللَّام وفَتْحهَا) أَي اللَّام. (و) فِي المُحْكَم: وأَرَى اللِّحْيَانِيّ قد حَكَى الطِّحْلِب أَي (كزِبْرِ) فِي الطُّحْلُب أَي بالضَّمِّ: (خُضْرَةٌ تَعْلُو المَاءَ المُزْمِنَ) وقِيلَ: هُوَ الَّذِي يَكُون عَلَى الْمَاءِ كَأَنَّه نَسْجُ العنْكَبُوت، القِطْعَةُ مِنْ طُحْلُبَة. (وَقد طَحْلَبَ الماءُ) : عَلَاه الطُّحْلُبُ (فَهُوَ مُطَحْلِب) بِكَسْر اللَّغامِ عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيّ (و) عِنْدَ غَيْرِه (تُفْتَحُ لَامُه) شُذُوذاً أَي فَيَكُونُ مِنْ إِطْلَاقِ المَفْعُولِ عَلَى الفَاعِلِ، وَقد مَرَّ فِي مُسْهَب، أَو عَلَى تَوَهُّم طَحْلَب مُتَعَدّياً كَمَا قَالَه شَيْخُنَا، وعَيْنٌ مُطَحْلَبَةٌ ومَاءٌ مُطَحْلَبٌ: (كَثُر طُحْلُبُه) وَقَوْلُ ذِي الرُّمَّةِ: عَيْناً مُطَحْلَبَةَ الأَرْجَاءِ طَامِيَةً فِيهَا الضَّفَادِعُ والحِيتَانُ تَصْطَخِبُ يُرْوَى بالوَجْهَيْنِ جَمِيعاً، كذَا فِي لِسَان الْعَرَب. (و) طَحْلَبَ (الإِبِلَ: جَزَّهَا) . (و) الطَّحْلَبَةُ: القَتْلُ. يُقَال: طَحْلَبٍ غَ (فُلَاناً) إِذَا (قَتَلَه) ، عَن أَبِي عَمْرو. (و) طَحْلَبَتِ (الأَرْضُ: اخْضَرَّت) أَوْ أَوَّل مَا تَخْضَرُّ (بالنَّبَت) عَن أَبِي عُبَيْدَة. وطَحْلَبَ الغَدِيرُ. وجَاءَ (وَمَا عَلَيْهِ طِحْلِبَةٌ، بالكَسْرِ) فِي الأَوَّلِ والثَّالِثِ. كَمَا هُو قَاعِدَته أَي (شَعْرةٌ) نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ.


- قة ما على فلانطحرْبة وطحْربة وطحْربة، أي قطعة خرْ . وما في السماءطحْربة، أي شيء من غيم.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.