أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الغَرْبُ والـمَغْرِبُ: بمعنى واحد. ابن سيده: الغَرْبُ خِلافُ الشَّرْق، وهو الـمَغْرِبُ. وقوله تعالى: رَبُّ الـمَشْرِقَيْن ورَبُّ الـمَغْرِبَيْنِ؛ أَحدُ الـمَغْرِبين: أَقْصَى ما تَنْتَهي إِليه الشمسُ في الصيف، والآخَرُ: أَقْصَى ما تَنْتَهِي إِليه في الشتاءِ؛ وأَحدُ الـمَشْرقين: أَقْصى ما تُشرِقُ منه الشمسُ في الصيف، وأَقْصَى ما تُشْرِقُ منه في الشتاءِ؛ وبين المغرب الأَقْصَى والـمَغْربِ الأَدْنى مائةٌ وثمانون مَغْرباً، وكذلك بين الـمَشْرقين. التهذيب: للشمس مَشْرِقانِ ومَغْرِبانِ: فأَحدُ مشرقيها أَقْصَى الـمَطالع في الشتاءِ، والآخَرُ أَقصى مَطالعها في القَيْظ، وكذلك أَحدُ مَغْرِبَيْها أَقصى الـمَغارب في الشِّتاءِ، وكذلك في الجانب الآخر. وقوله جَلَّ ثناؤُه: فلا أُقْسِمُ برَبِّ الـمَشارق والـمَغارِب؛ جَمعَ، لأَنه أُريد أَنها تُشْرِقُ كلَّ يومٍ من موضع، وتَغْرُبُ في موضع، إِلى انتهاءِ السنة. وفي التهذيب: أَرادَ مَشْرِقَ كلِّ يوم ومَغْرِبَه، فهي مائة وثمانون مَشْرقاً، ومائة وثمانون مغْرِباً. <ص:638> والغُرُوبُ: غُيوبُ الشمس. غَرَبَتِ الشمسُ تَغْرُبُ غُروباً ومُغَيْرِباناً: غابَتْ في الـمَغْرِبِ؛ وكذلك غَرَبَ النجمُ، وغَرَّبَ. ومَغْرِبانُ الشمسِ: حيث تَغرُبُ. ولقيته مَغرِبَ الشمسِ ومُغَيْرِبانَها ومُغَيرِباناتِها أَي عند غُروبها. وقولُهم: لقيته مُغَيْرِبانَ الشمسِ، صَغَّروه على غير مُكَبَّره، كأَنهم صغروا مَغرِباناً؛ والجمع: مُغَيْرِباناتُ، كما قالوا: مَفارِقُ الرأْس، كأَنهم جعلوا ذلك الـحَيِّز أَجزاءً، كُـلَّما تَصَوَّبَتِ الشمسُ ذَهَبَ منها جُزْءٌ، فَجَمَعُوه على ذلك. وفي الحديث: أَلا إِنَّ مَثَلَ آجالِكُم في آجالِ الأُمَمِ قَبْلَكم، كما بين صلاةِ العَصْر إِلى مُغَيْربانِ الشمس أَي إِلى وَقتِ مَغِـيبها. والـمَغرِبُ في الأَصل: مَوْضِعُ الغُروبِ ثم استُعْمِل في المصدر والزمان، وقياسُه الفتح، ولكن استُعْمِل بالكسر كالـمَشْرِق والمسجِد. وفي حديث أَبي سعيدٍ: خَطَبَنا رسولُ اللّهِ، صلى اللّه عليه وسلم، إِلى مُغَيربانِ الشمسِ. والـمُغَرِّبُ: الذي يأْخُذُ في ناحية الـمَغْرِبِ؛ قال قَيْسُ بنُ الـمُلَوّح: وأَصْبَحْتُ من لَيلى، الغَداة، كناظِرٍ * مع الصُّبْح في أَعْقابِ نَجْمٍ مُغَرِّبِ وقد نَسَبَ الـمُبَرِّدُ هذا البيتَ إِلى أَبي حَيَّةَ النُّمَيْري. وغَرَّبَ القومُ: ذَهَبُوا في الـمَغْرِبِ؛ وأَغْرَبُوا: أَتَوا الغَرْبَ؛ وتَغَرَّبَ: أَتَى من قِـبَلِ الغَرْب. والغَرْبيُّ من الشجر: ما أَصابته الشمسُ بحَرِّها عند أُفُولها. وفي التنزيل العزيز: زَيْتُونةٍ لا شَرْقِـيَّةٍ ولا غَرْبِـيَّةٍ. والغَرْبُ: الذهابُ والتَّنَحِّي عن الناسِ. وقد غَرَبَ عنا يَغْرُبُ غَرْباً، وغَرَّبَ، وأَغْرَبَ، وغَرَّبه، وأَغْرَبه: نَحَّاه. وفي الحديث: أَن النبي، صلى اللّه عليه وسلم، أَمَر بتَغْريبِ الزاني سنةً إِذا لم يُحْصَنْ؛ وهو نَفْيُه عن بَلَده. والغَرْبة والغَرْبُ: النَّوَى والبُعْد، وقد تَغَرَّب؛ قال ساعدة بن جُؤَيَّة يصف سحاباً: ثم انْتَهى بَصَري وأَصْبَحَ جالِساً، * مِنْه لنَجْدٍ، طَائفٌ مُتَغَرِّبُ وقيل: مُتَغَرِّبٌ هنا أَي من قِـبَل الـمَغْرب. ويقال: غَرَّبَ في الأَرض وأَغْرَبَ إِذا أَمْعَنَ فيها؛ قال ذو الرمة: أَدْنَى تَقاذُفِه التَّغْريبُ والخَبَبُ ويُروى التَّقْريبُ. ونَـوًى غَرْبةٌ: بعيدة. وغَرْبةُ النَّوى: بُعْدُها؛ قال الشاعر: وشَطَّ وليُ النَّوَى، إِنَّ النَّوَى قُذُفٌ، * تَيَّاحةٌ غَرْبةٌ بالدَّارِ أَحْيانا النَّوَى: المكانُ الذي تَنْوي أَنْ تَـأْتِـيَه في سَفَرك. ودارُهم غَرْبةٌ: نائِـيَةٌ. وأَغْرَبَ القومُ: انْتَوَوْا. وشَـأْوٌ مُغَرِّبٌ ومُغَرَّبٌ، بفتح الراءِ: بعيد؛ قال الكميت: عَهْدَك من أُولَى الشَّبِـيبةِ تَطْلُبُ * على دُبُرٍ، هيهاتَ شَـأْوٌ مُغَرِّبُ وقالوا: هل أَطْرَفْتَنا من مُغَرِّبةِ خَبَرٍ؟ أَي هل من خَبَر جاءَ من بُعْدٍ؟ وقيل إِنما هو: هل من مُغَرِّبةِ خَبَرٍ؟ وقال يعقوب إِنما هو: هل جاءَتْك مُغَرِّبةُ خَبَرٍ؟ يعني الخَبَر الذي يَطْرَأُ عليك من بلَدٍ سوَى بلدِك. وقال ثعلب: ما <ص:639> عِنْدَه من مُغَرِّبةِ خَبرٍ، تَسْتَفْهِمُه أَو تَنْفِـي ذلك عنه أَي طَريفةٌ. وفي حديث عمر، رضي اللّه عنه: أَنه قال لرجل قَدِمَ عليه من بعض الأَطْرافِ: هل من مُغَرِّبةِ خَبَر؟ أَي هل من خبَرٍ جديدٍ جاءَ من بلدٍ بعيدٍ؟ قال أَبو عبيد: يقال بكسر الراءِ وفتحها، مع الإِضافة فيهما. وقالها الأُمَوِيُّ، بالفتح، وأَصله فيما نُرَى من الغَرْبِ، وهو البُعْد؛ ومنه قيل: دارُ فلانٍ غَرْبةٌ. والخبرُ الـمُغْرِبُ: الذي جاءَ غريباً حادثاً طريفاً. والتغريبُ: النفيُ عن البلد. وغَرَبَ أَي بَعُدَ؛ ويقال: اغْرُبْ عني أَي تباعَدْ؛ ومنه الحديث: أَنه أَمَرَ بتَغْريبِ الزاني؛ التغريبُ: النفيُ عن البلد الذي وَقَعَتِ الجِنايةُ فيه. يقال: أَغرَبْتُه وغَرَّبْتُه إِذا نَحَّيْتَه وأَبْعَدْتَه.والتَّغَرُّبُ: البُعْدُ. وفي الحديث: أَن رجلاً قال له: إِنَّ امرأَتي لا تَرُدُّ يَدَ لامِس، فقال: غرِّبْها أَي أَبْعِدْها؛ يريدُ الطلاق. وغَرَّبَت الكلابُ: أَمْعَنَتْ في طلب الصيد. وغَرَّبه وغَرَّبَ عليه: تَرَكه بُعْداً. والغُرْبةُ والغُرْب: النُّزوحُ عن الوَطَن والاغْتِرابُ؛ قال الـمُتَلَمِّسُ: أَلا أَبْلِغا أَفناءَ سَعدِ بن مالكٍ * رِسالةَ مَن قد صار، في الغُرْبِ، جانِـبُهْ والاغْتِرابُ والتغرُّب كذلك؛ تقول منه: تَغَرَّبَ، واغْتَرَبَ، وقد غَرَّبه الدهرُ. ورجل غُرُب، بضم الغين والراء، وغريبٌ: بعيد عن وَطَنِه؛ الجمع غُرَباء، والأُنثى غَريبة؛ قال: إِذا كَوْكَبُ الخَرْقاءِ لاحَ بسُحْرةٍ * سُهَيْلٌ، أَذاعَتْ غَزْلَها في الغَرائبِ أَي فَرَّقَتْه بينهنّ؛ وذلك أَن أَكثر من يَغْزِل بالأُجرة، إِنما هي غريبةٌ. وفي الحديث: أَن النبي، صلى اللّه عليه وسلم، سُئِلَ عن الغُرباء، فقال: الذين يُحْيُونَ ما أَماتَ الناسُ من سُنَّتِـي. وفي حديث آخر: إِنّ الإِسلامَ بَدأَ غريباً، وسيعود غريباً كما بَدأَ، فطوبَـى للغُرباءِ؛ أَي إِنه كان في أَوّلِ أَمْرِه كالغريبِ الوحيدِ الذي لا أَهل له عنده، لقلة المسلمين يومئذ؛ وسيعودُ غريباً كما كان أَي يَقِلُّ المسلمون في آخر الزمان فيصيرون كالغُرباء، فطُوبى للغُرَباء؛ أَي الجنةُ لأُولئك المسلمين الذين كانوا في أَوّل الإِسلام، ويكونون في آخره؛ وإِنما خَصَّهم بها لصبْرهم على أَذى الكفار أَوَّلاً وآخراً، ولُزومهم دينَ الإِسلام. وفي حديث آخر: أُمَّتِـي كالمطر، لا يُدْرَى أَوَّلُها خير أَو آخِرُها. قال: وليس شيءٌ من هذه الأُحاديث مخالفاً للآخر، وإِنما أَراد أَن أَهلَ الإِسلام حين بَدأَ كانوا قليلاً، وهم في آخر الزمان يَقِلُّون إِلاَّ أَنهم خيارٌ. ومما يَدُلُّ على هذا المعنى الحديثُ الآخر: خِـيارُ أُمَّتِـي أَوَّلُها وآخِرُها، وبين ذلك ثَبَجٌ أَعْوَجُ ليس منكَ ولَسْتَ منه. ورَحَى اليدِ يُقال لها: غَريبة، لأَنّ الجيران يَتعاورُونها بينهم؛ وأَنشد بعضُهم: كأَنَّ نَفِـيَّ ما تَنْفِي يَداها، * نَفِـيُّ غريبةٍ بِـيَدَيْ مُعِـينِ والـمُعينُ: أَن يَسْتعينَ الـمُدير بيد رجل أَو امرأَة، يَضَعُ يده على يده إِذا أَدارها. واغْتَرَبَ الرجلُ: نَكَح في الغَرائبِ، وتَزَوَّجَ إِلى غير أَقاربه. وفي الحديث: اغْتَرِبُوا لا تُضْوُوا أَي لا يتزوّج الرجلُ القرابة القريبةَ، فيجيءَ ولدُه ضاوِيّاً. والاغْتِرابُ: افتِعال من الغُرْبة؛ أَراد: تَزَوَّجُوا إِلى الغرائب من النساءِ غير الأَقارب، فإِنه <ص:640> أَنْجَبُ للأَولاد. ومنه حديث الـمُغِـيرة: ولا غريبةٌ نَجِـيبةٌ أَي إِنها مع كونها غريبةً، فإِنها غيرُ نَجيبةِ الأَولاد. وفي الحديث: إِنّ فيكم مُغَرِّبين؛ قيل: وما مُغَرِّبون؟ قال: الذين يَشترِكُ فيهم الجنُّ؛ سُمُّوا مُغَرِّبين لأَنه دخل فيهم عِرْقٌ غريبٌ، أَو جاؤُوا من نَسَبٍ بعيدٍ؛ وقيل: أَراد بمشاركة الجنّ فيهم أَمْرَهم إِياهم بالزنا، وتحسينَه لهم، فجاء أَولادُهم عن غير رِشْدة، ومنه قولُه تعالى: وشارِكْهُم في الأَموال والأَولاد. ابن الأَعرابي: التغريبُ أَن يأْتي ببنينَ بِـيضٍ، والتغريبُ أَن يأْتِـيَ ببَنينَ سُودٍ، والتغريبُ أَن يَجْمَعَ الغُرابَ، وهو الجَلِـيدُ والثَّلْج، فيأْكلَه. وأَغْرَبَ الرجلُ: صار غريباً؛ حكاه أَبو نصر. وقِدْحٌ غريبٌ: ليس من الشجر التي سائرُ القِداحِ منها. ورجل غريبٌ: ليس من القوم؛ ورجلٌ غريبٌ وغُرُبٌ أَيضاً، بضم الغين والراءِ، وتثنيته غُرُبانِ؛ قال طَهْمانُ بن عَمْرو الكِلابيّ: وإِنيَ والعَبْسِـيَّ، في أَرضِ مَذْحِجٍ، * غَريبانِ، شَتَّى الدارِ، مُخْتلِفانِ وما كان غَضُّ الطَّرْفِ منا سَجِـيَّةً، * ولكننا في مَذْحِجٍ غُرُبانِ والغُرباءُ: الأَباعِدُ. أَبو عمرو: رجل غَريبٌ وغَريبيٌّ وشَصِـيبٌ وطارِيٌّ وإِتاوِيٌّ، بمعنى. والغَريبُ: الغامِضُ من الكلام؛ وكَلمة غَريبةٌ، وقد غَرُبَتْ، وهو من ذلك. وفرس غَرْبٌ: مُتَرامٍ بنفسه، مُتَتابعٌ في حُضْره، لا يُنْزِعُ حتى يَبْعَدَ بفارسه. وغَرْبُ الفَرَسِ: حِدَّتُه، وأَوَّلُ جَرْيِه؛ تقول: كَفَفْتُ من غَرْبه؛ قال النابغة الذبياني: والخَيْلُ تَمْزَعُ غَرْباً في أَعِنَّتِها، * كالطَّيْرِ يَنْجُو من الشُّؤْبُوبِ ذي البَرَدِ قال ابن بري: صوابُ انشادِهِ: والخيلَ، بالنصب، لأَنه معطوف على المائة من قوله: الواهِبِ المائةَ الأَبْكارَ زَيَّنَها، * سَعْدانُ تُوضِـحَ، في أَوبارِها اللِّبَدِ والشُّؤْبُوبُ: الدَّفْعةُ من الـمَطر الذي يكون فيه البَرَدُ. والـمَزْعُ: سُرْعةُ السَّيْر. والسَّعْدانُ: تَسْمَنُ عنه الإِبل، وتَغْزُر أَلبانُها، ويَطِـيبُ لحمها. وتُوضِـحُ: موضع. واللِّبَدُ: ما تَلَبَّدَ من الوَبر، الواحدةُ لِبْدَة، التهذيب: يقال كُفَّ من غَرْبك أَي من حِدَّتك.والغَرْبُ: حَدُّ كلِّ شيء، وغَرْبُ كلِّ شيءٍ حَدُّه؛ وكذلك غُرابه. وفرسٌ غَرْبٌ: كثيرُ العَدْوِ؛ قال لبِـيد: غَرْبُ الـمَصَبَّةِ، مَحْمودٌ مَصارِعُه، * لاهي النَّهارِ لسَيْرِ الليلِ مُحْتَقِرُ أَراد بقوله غرْبُ الـمَصَبَّة: أَنه جَوَادٌ، واسِعُ الخَيْر والعَطاء عند الـمَصَبَّة أَي عند إِعْطاءِ المال، يُكْثِرُه كما يُصَبُّ الماءُ. وعينٌ غَرْبةٌ: بعيدةُ الـمَطْرَح. وإِنه لغَرْبُ العَين أَي بعيدُ مَطْرَح العين؛ والأُنثى غَربةُ العين؛ وإِياها عَنَى الطِّرمَّاحُ بقوله: ذَاكَ أَمْ حَقْباءُ بَيْدانَةٌ، * غَرْبةُ العَيْنِ جَهادُ الـمَسَامْ وأَغْرَبَ الرجلُ: جاءَ بشيءٍ غَريب. وأَغْرَب عليه، وأَغْرَب به: صَنَع به صُنْعاً قبيحاً. الأَصمعي: أَغْرَب الرجلُ في مَنْطِقِه إِذا لم يُبْقِ شَيْئاً إِلاَّ تكلم <ص:641> به. وأَغْرَبَ الفرسُ في جَرْيه: وهو غاية الاكثار. وأَغْرَبَ الرجلُ إِذا اشْتَدَّ وجَعُه من مرضٍ أَو غيره. قال الأَصمعي وغيره: وكُلُّ ما وَاراك وسَتَرك، فهو مُغْرِبٌ؛ وقال ساعدة الـهُذَليُّ: مُوَكَّلٌ بسُدُوف الصَّوْم، يُبْصِرُها * من الـمَغارِبِ، مَخْطُوفُ الـحَشَا، زَرِمُ وكُنُسُ الوَحْش: مَغارِبُها، لاسْتتارها بها. وعَنْقاءُ مُغْرِبٌ ومُغْرِبةٌ، وعَنْقاءُ مُغْرِبٍ، على الإِضافة، عن أَبي عليّ: طائرٌ عظيم يَبْعُدُ في طَيرانه؛ وقيل: هو من الأَلْفاظِ الدالةِ على غير معنى. التهذيب: والعَنْقاءُ الـمُغْرِبُ؛ قال: هكذا جاءَ عن العَرَب بغير هاء، وهي التي أَغْرَبَتْ في البلادِ، فَنَـأَتْ ولم تُحَسَّ ولم تُرَ. وقال أَبو مالك: العَنْقاءُ الـمُغْرِبُ رأْسُ الأَكمَة في أَعْلى الجَبَل الطويل؛ وأَنْكر أَن يكون طائراً؛ وأَنشد: وقالوا: الفتى ابنُ الأَشْعَرِيَّةِ، حَلَّقَتْ، * به، الـمُغْرِبُ العَنْقاءُ، إِنْ لم يُسَدَّدِ ومنه قالوا: طارَتْ به العَنْقاءُ الـمُغْرِبُ؛ قال الأَزهري: حُذفت هاء التأْنيث منها، كما قالوا: لِحْيةٌ ناصِلٌ، وناقة ضامر، وامرأَة عاشق. وقال الأَصمعي: أَغْرَبَ الرجلُ إِغراباً إِذا جاءَ بأَمر غريب. وأَغْرَبَ الدابَّةُ إِذا اشْتَدَّ بياضُه، حتى تَبْيَضَّ مَحاجِرُه وأَرْفاغُه، وهو مُغْرِبٌ. وفي الحديث: طارتْ به عَنْقاءُ مُغْرِبٌ أَي ذَهَبَتْ به الداهيةُ. والـمُغْرِبُ: الـمُبْعِدُ في البلاد. وأَصابه سَهْمُ غَرْبٍ وغَرَبٍ إِذا كان لا يَدْري مَن رَماه. وقيل: إِذا أَتاه مِن حيثُ لا يَدْرِي؛ وقيل: إِذا تَعَمَّد به غيرَه فأَصابه؛ وقد يُوصَف به، وهو يسكَّن ويحرك، ويضاف ولا يضاف، وقال الكسائي والأَصمعي: بفتح الراءِ؛ وكذلك سَهْمُ غَرَضٍ. وفي الحديث: أَن رجلاً كان واقِفاً معه في غَزاةٍ، فأَصَابَه سَهْمُ غَرْبٍ أَي لا يُعْرَفُ راميه؛ يقال: سَهْمُ غرب وسهمٌ غَربٌ، بفتح الراءِ وسكونها، بالإِضافة وغير الإِضافة؛ وقيل: هو بالسكون إِذا أَتاه مِن حيثُ لا يَدْرِي، وبالفتح إِذا رماه فأَصاب غيره. قال ابن الأَثير والهروي: لم يثبت عن الأَزهري إِلا الفتح. والغَرْبُ والغَرْبة: الـحِدَّةُ. ويقال لِحَدِّ السيف: غَرْبٌ. ويقال: في لسانه غَرْبٌ أَي حِدَّة. وغَرْبُ اللسانِ: حِدَّتُه. وسيفٌ غَرْبٌ: قاطع حديد؛ قال الشاعر يصف سيفاً: غَرْباً سريعاً في العِظامِ الخُرْسِ ولسان غَرْبٌ: حَديدٌ. وغَرْبُ الفرس: حِدَّتُه. وفي حديث ابن عباس ذَكَر الصِّدِّيقَ، فقال: كانَ واللّهِ بَرّاً تَقِـيّاً يُصَادَى غَرْبُه؛ (يتبع...) (تابع... 1): غرب: الغَرْبُ والـمَغْرِبُ: بمعنى واحد. ابن سيده: الغَرْبُ خِلافُ... ... وفي رواية: يُصَادَى منه غَرْبٌ؛ الغَرْبُ: الحِدَّةُ؛ ومنه غَرْبُ السيف؛ أَي كانَتْ تُدَارَى حِدَّتُه وتُتَّقَى؛ ومنه حديث عمر: فَسَكَّنَ من غَرْبه؛ وفي حديث عائشة، قالت عن زينب، رضي اللّه عنها: كُلُّ خِلالِها مَحْمودٌ، ما خَلا سَوْرَةً من غَرْبٍ، كانت فيها؛ وفي حديث الـحَسَن: سُئل عن القُبلة للصائم، فقال: إِني أَخافُ عليك غَرْبَ الشَّباب أَي حِدَّته. والغَرْبُ: النَّشاط والتَّمادِي. واسْتَغْرَب في الضَّحِك، واسْتُغْرِبَ: أَكْثَرَ منه. وأَغْرَبَ: اشْتَدَّ ضَحِكُه ولَجَّ فيه. واسْتَغْرَبَ عليه الضحكُ، كذلك. وفي الحديث: أَنه ضَحِكَ حتى استَغْرَبَ أَي بالَغَ فيه. يُقال: أَغْرَبَ في ضَحِكه، واسْتَغْرَبَ، وكأَنه من الغَرْبِ البُعْدِ؛ <ص:642> وقيل: هو القَهْقهة. وفي حديث الحسن: إِذا اسْتَغْرَب الرجلُ ضَحِكاً في الصلاة، أَعادَ الصلاةَ؛ قال: وهو مذهب أَبي حنيفة، ويزيد عليه إِعادةَ الوضوء. وفي دُعاءِ ابنِ هُبَيْرَة: أَعُوذُ بك من كل شيطانٍ مُسْتَغْرِبٍ، وكُلِّ نَبَطِـيٍّ مُسْتَعْرِبٍ؛ قال الـحَرْبيُّ: أَظُنُّه الذي جاوَزَ القَدْرَ في الخُبْثِ، كأَنه من الاسْتِغْراب في الضَّحِك، ويجوز أَن يكون بمعنى الـمُتَناهِي في الـحِدَّةِ، من الغَرْبِ: وهي الـحِدَّةُ؛ قال الشاعر: فما يُغْرِبُونَ الضَّحْكَ إِلاَّ تَبَسُّماً، * ولا يَنْسُبُونَ القولَ إِلاَّ تَخَافِـيَا شمر: أَغْرَبَ الرجلُ إِذا ضَحِكَ حتى تَبْدُوَ غُروبُ أَسْنانه. والغَرْبُ: الرَّاوِيَةُ التي يُحْمَلُ عليها الماء. والغَرْبُ: دَلْو عظيمة من مَسكِ ثَوْرٍ، مُذَكَّرٌ، وجمعهُ غُروبٌ. الأَزهري، الليث: الغَرْبُ يومُ السَّقْيِ؛ وأَنشد: في يوم غَرْبٍ، وماءُ البئر مُشْتَرَكُ قال: أُراه أَراد بقوله في يوم غَربٍ أَي في يوم يُسْقَى فيه بالغَرْبِ، وهو الدلو الكبير، الذي يُسْتَقَى به على السانية؛ ومنه قول لبيد: فصَرَفْتُ قَصْراً، والشُّؤُونُ كأَنها * غَرْبٌ، تَخُبُّ به القَلُوصُ، هَزِيمُ وقال الليث: الغَرْبُ، في بيت لبيدٍ: الرَّاوية، وإِنما هو الدَّلْو الكَبيرةُ. وفي حديث الرؤيا: فأَخَذَ الدَّلْوَ عُمَرُ، فاسْتَحالَتْ في يَدِه غَرْباً؛ الغَرْبُ، بسكون الراءِ: الدلو العظيمة التي تُتَّخَذُ من جلدِ ثَوْرٍ، فإِذا فتحت الراء، فهو الماء السائل بين البئر والحوض، وهذا تمثيل؛ قال ابن الأَثير: ومعناه أَن عمر لما أَخذ الدلو ليستقي عَظُمَتْ في يده، لأَن الفُتُوح كان في زمنه أَكْثَرَ منه في زمن أَبي بكر، رضي اللّه عنهما. ومعنى اسْتَحالَتْ: انقلبتْ عن الصِّغَر إِلى الكِـبَر. وفي حديث الزكاة: وما سُقِـيَ بالغَرْبِ، ففيه نِصْفُ العُشْر. وفي الحديث: لو أَنَّ غَرْباً من جهنم جُعِلَ في الأَرض، لآذى نَتْنُ رِيحِه وشِدَّة حَرِّه ما بين الـمَشْرق والمغرب. والغَرْبُ: عِرْقٌ في مَجْرَى الدَّمْع يَسْقِـي ولا يَنْقَطِـع، وهو كالناسُور؛ وقيل: هو عرقٌ في العين لا ينقطع سَقْيُه. قال الأَصمعي: يقال: بعينه غَرْبٌ إِذا كانت تسيل، ولا تَنْقَطع دُمُوعُها. والغَرْبُ: مَسِـيلُ الدَّمْع، والغَرْبُ: انْهِمالُه من العين. والغُرُوبُ: الدُّموع حين تخرج من العين؛ قال: ما لكَ لا تَذْكُر أُمَّ عَمْرو، * إِلاَّ لعَيْنَيْكَ غُروبٌ تَجْرِي واحِدُها غَرْبٌ. والغُروبُ أَيضاً: مَجارِي الدَّمْعِ؛ وفي التهذيب: مَجارِي العَيْنِ. وفي حديث الحسن: ذَكَر ابنَ عباس فقال: كان مِثَجّاً يَسِـيلُ غَرْباً. الغَرْبُ: أَحدُ الغُرُوبِ، وهي الدُّمُوع حين تجري. يُقال: بعينِه غَرْبٌ إِذا سالَ دَمْعُها، ولم ينقطعْ، فشَبَّه به غَزَارَة علمه، وأَنه لا ينقطع مَدَدُه وجَرْيُه. وكلُّ فَيْضَة من الدَّمْع: غَرْبٌ؛ وكذلك هي من الخمر. واسْتَغْرَبَ الدمعُ: سال. وغَرْبَا العين: مُقْدِمُها ومُؤْخِرُها. وللعين غَرْبانِ: مُقْدِمُها ومُؤْخِرُها. والغَرْبُ: بَثْرة تكون في العين، تُغِذُّ ولا تَرْقأُ. <ص:643> وغَرِبَت العينُ غَرَباً: وَرِمَ مَـأْقُها. وبعينه غَرَبٌ إِذا كانت تسيل، فلا تنقطع دُموعُها. والغَرَبُ، مُحَرَّك: الخَدَرُ في العين، وهو السُّلاقُ. وغَرْبُ الفم: كثرةُ ريقِه وبَلَلِه؛ وجمعه: غُرُوبٌ. وغُروبُ الأَسنانِ: مَناقِـعُ ريقِها؛ وقيل: أَطرافُها وحِدَّتُها وماؤُها؛ قال عَنترة: إِذْ تَستَبِـيكَ بِذي غُروبٍ واضِـحٍ، * عَذْبٍ مُقَبَّلُه، لَذِيذ الـمَطْعَمِ وغُروبُ الأَسنانِ: الماءُ الذي يَجرِي عليها؛ الواحد: غَرْبٌ. وغُروبُ الثَّنايا: حدُّها وأُشَرُها. وفي حديث النابغة: تَرِفُّ غُروبُه؛ هي جمع غَرْب، وهو ماء الفم، وحِدَّةُ الأَسنان. والغَرَبُ: الماءُ الذي يسيل من الدَّلْو؛ وقيل: هو كلُّ ما انصَبَّ من الدلو، من لَدُنْ رأْسِ البئر إِلى الحوضِ. وقيل: الغَرَبُ الماءُ الذي يَقْطُر من الدِّلاءِ بين البئر والحوض، وتتغير ريحُه سريعاً؛ وقيل: هو ما بين البئر والحوض، أَو حَوْلَهُما من الماءِ والطين؛ قال ذو الرمة: وأُدْرِكَ الـمُتَبَقَّى من ثَميلَتِه، * ومن ثَمائِلها، واسْتُنشِئَ الغَرَبُ وقيل: هو ريح الماء والطين لأَنه يتغير ريحُهُ سريعاً. ويقال للدَّالج بين البئر والحوْض: لا تُغْرِبْ أَي لا تَدْفُقِ الماءَ بينهما فتَوْحَل.وأَغْرَبَ الـحَوضَ والإِناءَ: ملأَهما؛ وكذلك السِّقاءَ؛ قال بِشْر بن أَبي خازِم: وكأَنَّ ظُعْنَهُمُ، غَداةَ تَحَمَّلُوا، * سُفُنٌ تَكَفَّـأُ في خَليجٍ مُغْرَبِ وأَغربَ الساقي إِذا أَكثر الغَرْبَ. والإِغرابُ: كثرةُ المال، وحُسْنُ الحال من ذلك، كأَنَّ المالَ يَمْلأُ يَدَيْ مالِكِه، وحُسنَ الحال يَمْلأُ نفسَ ذي الحال؛ قال عَدِيُّ بن زيد العِـبادِيّ: أَنتَ مما لَقِـيتَ، يُبْطِرُكَ الإِغـ * ـرابُ بالطَّيشِ، مُعْجَبٌ مَحبُورُ والغَرَبُ: الخَمْرُ؛ قال: دَعِـيني أَصْطَبِـحْ غَرَباً فأُغْرِبْ * مع الفِتيانِ، إِذ صَبَحوا، ثُمُودا والغَرَبُ: الذَّهَبُ، وقيل: الفضَّة؛ قال الأَعشى: إِذا انْكَبَّ أَزْهَرُ بين السُّقاة، * تَرامَوْا به غَرَباً أَو نُضارا نَصَبَ غَرَباً على الحال، وإِن كان جَوْهراً، وقد يكون تمييزاً. ويقال الغَرَب: جامُ فِضَّةٍ؛ قال الأَعشى: فَدَعْدَعا سُرَّةَ الرَّكاءِ، كما * دَعْدَعَ ساقي الأَعاجِمِ الغَرَبا قال ابن بري: هذا البيت للبيد، وليس للأَعشى، كما زعم الجوهري، والرَّكاء، بفتح الراءِ: موضع؛ قال: ومِن الناسِ مَن يكسر الراء، والفتح أَصح. ومعنى دَعدَعَ: مَلأَ. وصَفَ ماءَينِ التَقَيا من السَّيل، فملآ سُرَّة الرَّكاءِ كما ملأَ ساقي الأَعاجِمِ قَدَحَ الغَرَب خمْراً؛ قال: وأَما بيت الأَعشى الذي وقع فيه الغَرَبُ بمعنى الفضة فهو قوله: تَرامَوا به غَرَباً أَو نُضارا والأَزهر: إِبريقٌ أَبيضُ يُعْمَلُ فيه الخمرُ، وانكبابُه إِذا صُبَّ منه في القَدَح. وتَراميهم بالشَّراب: هو مُناوَلةُ بعضهم بعضاً أَقداحَ الخَمْر. والغَرَبُ: <ص:644> الفضة. والنُّضارُ: الذَّهَبُ. وقيل: الغَرَبُ والنُّضار: ضربان من الشجر تُعمل منهما الأَقْداحُ. التهذيب: الغَرْبُ شَجَرٌ تُسَوَّى منه الأَقْداحُ البِـيضُ؛ والنُّضار: شَجَرٌ تُسَوَّى منه أَقداح صُفْر، الواحدةُ: غَرْبَةٌ، وهي شَجَرة ضَخْمةٌ شاكة خَضراءُ، وهي التي يُتَّخَذُ منها الكُحَيلُ، وهو القَطِرانُ، حِجازية. قال الأَزهري: والأَبهَلُ هو الغَرْبُ لأَنَّ القَطِرانَ يُسْتَخْرَجُ منه. ابن سيده: والغَرْبُ، بسكون الراءِ: شجرة ضَخْمة شاكة خَضْراءُ حِجازِيَّة، وهي التي يُعْمَلُ منها الكُحيلُ الذي تُهْنأُ به الإِبلُ، واحِدَتُه غَرْبة. والغَرْبُ: القَدَح، والجمع أَغْراب؛ قال الأَعشى: باكَرَتْهُ الأَغْرابُ في سِنَةِ النَّوْ * مِ، فتَجْري خِلالَ شَوْكِ السَّيالِ ويُروى باكَرَتْها. والغَرَبُ: ضَرْبٌ من الشجر، واحدته غَرَبَةٌ؛ قاله الجوهري (1) (1 قوله «قاله الجوهري» أي وضبطه بالتحريك بشكل القلم وهو مقتضى سياقه فلعله غير الغرب الذي ضبطه ابن سيده بسكون الراء.) ؛ وأَنشد: عُودُكَ عُودُ النُّضارِ لا الغَرَبُ قال: وهو اسْبِـيدْدارْ، بالفارسية. والغَرَبُ: داء يُصِـيبُ الشاةَ، فيتَمَعَّط خُرْطُومُها، ويَسْقُطُ منه شَعَرُ العَين؛ والغَرَبُ في الشاة: كالسَّعَفِ في الناقة؛ وقد غَرِبَت الشاةُ، بالكسر. والغارِبُ: الكاهِلُ من الخُفِّ، وهو ما بين السَّنام والعُنُق، ومنه قولهم: حَبْلُكِ على غارِبكِ. وكانت العربُ إِذا طَلَّقَ أَحدُهم امرأَته، في الجاهلية، قال لها: حَبْلُك على غارِبك أَي خَلَّيتُ سبيلك، فاذْهَبي حيثُ شِئْتِ. قال الأَصمعي: وذلك أَنَّ الناقة إِذا رَعَتْ وعليها خِطامُها، أُلْقِـيَ على غارِبها وتُرِكَتْ ليس عليها خِطام، لأَنها إِذا رأَت الخِطامَ لم يُهْنِها الـمَرْعى. قال: معناه أَمْرُكِ إِلَيكِ، اعمَلي ما شِئْتِ. والغارِب: أَعْلى مُقَدَّم السَّنام، وإِذا أُهْمِلَ البعيرُ طُرِحَ حَبلُه على سَنامه، وتُرِكَ يَذْهَبُ حيث شاءَ. وتقول: أَنتَ مُخَلًّى كهذا البعير، لا يُمْنَعُ من شيءٍ، فكان أَهل الجاهلية يُطَلِّقونَ بهذا. وفي حديث عائشة، رضي اللّه عنها، قالت ليَزِيدَ بن الأَصَمِّ: رُمِيَ بِرَسَنِك على غارِبك أَي خُلِّـيَ سَبِـيلُك، فليس لك أَحدٌ يمنعك عما تريد؛ تَشْبيهاً بالبعير يُوضَعُ زِمامُه على ظهرِه، ويُطْلَقُ يَسرَح أَين أَراد في المرْعى. وورد في الحديث في كنايات الطلاق: حَبْلُكِ على غارِبِك أَي أَنتِ مُرْسَلةٌ مُطْلَقة، غير مشدودة ولا مُمْسَكة بعَقْدِ النكاح. والغارِبانِ: مُقَدَّمُ الظهْر ومُؤَخَّرُه. وغَوارِبُ الماءِ: أَعاليه؛ وقيل: أَعالي مَوْجِه؛ شُبِّهَ بغَوارِبِ الإِبل. وقيل: غاربُ كلِّ شيءٍ أَعْلاه. الليث: الغارِبُ أَعْلى الـمَوْج، وأَعلى الظَّهر. والغارِبُ: أَعلى مُقَدَّمِ السَّنام. وبعيرٌ ذُو غارِبَين إِذا كان ما بَينَ غارِبَيْ سَنامِه مُتَفَتِّقاً، وأَكثرُ ما يكون هذا في البَخاتِـيِّ التي أَبوها الفالِـجُ وأُمها عربية. وفي حديث الزبير: فما زال يَفْتِلُ في الذِّرْوَةِ والغارِب حتى أَجابَتْه عائشةُ إِلى الخُروج. الغاربُ: مُقَدَّمُ السَّنام؛ والذِّرْوَةُ أَعلاه. أَراد: أَنه ما زال يُخادِعُها ويَتَلطَّفُها حتى أَجابَتهُ؛ والأَصل فيه: أَن الرجل إِذا أَراد أَن يُؤَنِّسَ البعيرَ الصَّعْبَ، لِـيَزُمَّه ويَنْقاد له، جَعَل يُمِرُّ يَدَه عليه، ويَمسَحُ غاربَه، ويَفتِلُ وبَرَه حتى يَسْـتَأْنِسَ، ويَضَعَ فيه الزِّمام. <ص:645> والغُرابانِ: طَرَفا الوَرِكَينِ الأَسْفَلانِ اللَّذان يَلِـيانِ أَعالي الفَخِذَين؛ وقيل: هما رُؤُوس الوَرِكَين، وأَعالي فُرُوعهما؛ وقيل: بل هما عَظْمانِ رَقيقانِ أَسفل من الفَراشة. وقيل: هما عَظْمانِ شاخصانِ، يَبْتَدّانِ الصُّلْبَ. والغُرابانِ، من الفَرس والبعير: حَرفا الوَرِكَينِ الأَيْسَرِ والأَيمنِ، اللَّذانِ فوقَ الذَّنَب، حيث التَقَى رأْسا الوَرِكِ اليُمْنى واليُسْرى، والجمع غِربانٌ؛ قال الراجز: يا عَجَبا للعَجَبِ العُجابِ، خَمْسَةُ غِرْبانٍ على غُرابِ وقال ذو الرمة: وقَرَّبْنَ بالزُّرْقِ الـحَمائلَ، بَعْدما * تَقَوَّبَ، عن غِرْبان أَوْراكها، الخَطْرُ أَراد: تَقَوَّبَتْ غِرْبانُها عن الخَطْرِ، فقلبه لأَن المعنى معروف؛ كقولك: لا يَدْخُلُ الخاتَمُ في إِصْبَعِي أَي لا يَدْخُلُ إِصْبَعي في خاتَمي. وقيل: الغِرْبانُ أَوْراكُ الإِبل أَنْفُسها؛ أَنشد ابن الأَعرابي: سأَرْفَعُ قَوْلاً للـحُصَينِ ومُنْذِرٍ، * تَطِـيرُ به الغِرْبانُ شَطْرَ الـمَواسم قال: الغِرْبانُ هنا أَوْراكُ الإِبِلِ أَي تَحْمِلُه الرواةُ إِلى المواسم. والغِرْبانُ: غِرْبانُ الإِبِلِ، والغُرابانِ: طَرَفا الوَرِك، اللَّذانِ يَكونانِ خَلْفَ القَطاةِ؛ والمعنى: أَن هذا الشِّعْرَ يُذْهَبُ به على الإِبِل إِلى الـمَواسم، وليس يُرِيدُ الغِربانَ دونَ غيرِها؛ وهذا كما قال الآخر: وإِنَّ عِتاقَ العِـيسِ، سَوْفَ يَزُورُكُمْ * ثَنائي، على أَعْجازِهِنَّ مُعَلَّقُ فليس يريد الأَعجاز دون الصُّدور. وقيل: إِنما خصَّ الأَعْجازَ والأَوْراكَ، لأَنَّ قائِلَها جَعل كِتابَها في قَعْبَةٍ احْتَقَبها، وشدَّها على عَجُز بعيره. والغُرابُ: حَدُّ الوَرك الذي يلي الظهْرَ. والغُرابُ: الطائرُ الأَسْوَدُ، والجمع أَغْرِبة، وأَغْرُبٌ، وغِرْبانٌ، وغُرُبٌ؛ قال: وأَنْتُم خِفافٌ مِثْلُ أَجْنحةِ الغُرُبْ وغَرابِـينُ: جمعُ الجمع. والعرب تقول: فلانٌ أَبْصَرُ من غُرابٍ، وأَحْذَرُ من غُرابٍ، وأَزْهَى من غُرابٍ، وأَصْفَى عَيْشاً من غُرابٍ، وأَشدُّ سواداً من غُرابٍ. وإِذا نَعَتُوا أَرْضاً بالخِصْبِ، قالوا: وَقَعَ في أَرْضٍ لا يَطِـير غُرابُها. ويقولون: وجَدَ تَمْرَةَ الغُرابِ؛ وذلك أَنه يتَّبِـعُ أَجودَ التَّمْر فيَنْتَقِـيه. ويقولون: أَشْـأَمُ من غُرابٍ، وأَفْسَقُ من غُراب. ويقولون: طارَ غُرابُ فلانٍ إِذا شاب رأْسُه؛ ومنه قوله: ولـمَّا رَأَيْتُ النَّسْرَ عَزَّ ابنَ دَايةٍ أَراد بابْنِ دايةٍ الغُرابَ. وفي الحديث: أَنه غَيَّرَ اسمَ غُرابٍ، لـمَا فيه من البُعْدِ، ولأَنه من أَخْبَث الطُّيور. وفي حديث عائشة، لـمّا نَزَلَ قولُه تعالى: ولْيَضْرِبْنَ بخُمُرِهِنَّ على جُيوبِهِنَّ: فأَصْبَحْنَ على رؤوسِهِنَّ الغِرْبانُ. شَبَّهَتِ الخُمُرَ في سوادها بالغِرْبان، جمع غُراب؛ كما قال الكميت: كغِرْبانِ الكُروم الدوالِجِ وقوله: زَمانَ عَليَّ غُرابٌ غُدافٌ، * فطَيَّرَهُ الشَّيْبُ عنِّي فطارا إِنما عَنى به شِدَّةَ سوادِ شعره زمانَ شَبابِه. وقوله: <ص:646> (يتبع...) (تابع... 2): غرب: الغَرْبُ والـمَغْرِبُ: بمعنى واحد. ابن سيده: الغَرْبُ خِلافُ... ... فَطَيَّرَه الشَّيْبُ، لم يُرِدْ أَن جَوْهَرَ الشَّعر زال، لكنه أَراد أَنّ السَّوادَ أَزالَه الدهرُ فبَقِـي الشعرُ مُبْيَضّاً. وغُرابٌ غاربٌ، على المبالغة، كما قالوا: شِعْرٌ شاعِرٌ، ومَوتٌ مائِتٌ؛ قال رؤبة: فازْجُرْ من الطَّيرِ الغُرابَ الغارِبا والغُرابُ: قَذالُ الرأْس؛ يقال: شابَ غُرابُه أَي شَعَرُ قَذالِه. وغُرابُ الفأْسِ: حَدُّها؛ وقال الشَّمّاخ يصف رجلاً قَطَعَ نَبْعةً: فأَنْحَى، عليها ذاتَ حَدٍّ، غُرابُها * عَدُوٌّ لأَوْساطِ العِضاهِ، مُشارِزُ وفأْسٌ حديدةُ الغُرابِ أَي حديدةُ الطَّرَف. والغرابُ: اسم فرسٍ لغَنِـيٍّ ، على التشبيه بالغُرابِ من الطَّيرِ. ورِجْلُ الغُراب: ضَرْبٌ من صَرِّ الإِبلِ شديدٌ، لا يَقْدِرُ الفَصِـيلُ على أَن يَرْضَعَ معه، ولا يَنْحَلُّ. وأَصَرَّ عليه رِجْلَ الغرابِ: ضاقَ عليه الأَمْرُ؛ وكذلك صَرَّ عليه رِجلَ الغُرابِ؛ قال الكُمَيْتُ: صَرَّ، رِجْلَ الغُرابِ، مُلْكُكَ في النا * سِ على من أَرادَ فيه الفُجُورا ويروى: صُرَّ رِجْلَ الغُراب مُلْكُكَ. ورجلَ الغرابِ: مُنْتَصِبٌ على الـمَصْدَر، تقديره صَرّاً، مِثْلَ صَرِّ رِجْلِ الغراب. وإِذا ضاقَ على الإِنسان معاشُه قيل: صُرَّ عليه رِجْلُ الغُرابِ؛ ومنه قول الشاعر: إِذا رِجْلُ الغُرابِ عليَّ صُرَّتْ، * ذَكَرْتُكَ، فاطْمأَنَّ بيَ الضَّمِـيرُ وأَغرِبةُ العَرَبِ: سُودانُهم، شُبِّهوا بالأَغْرِبَةِ في لَوْنِهِم. والأَغْرِبَةُ في الجاهلية: عَنْترةُ، وخُفافُ ابن نُدْبَةَ السُّلَمِـيُّ، وأَبو عُمَيرِ بنُ الـحُبابِ السُّلَمِـيُّ أَيضاً، وسُلَيْكُ بنُ السُّلَكَةِ، وهشامُ ابنُ عُقْبة بنِ أَبي مُعَيْطٍ، إِلا أَنَّ هشاماً هذا مُخَضْرَمٌ، قد وَلِـيَ في الإِسلام. قال ابن الأَعرابي: وأَظُنُّهُ قد وَلِـيَ الصائفَةَ وبعضَ الكُوَر؛ ومن الإِسلاميين: عبدُاللّه بنُ خازم، وعُمَيْرُ بنُ أَبي عُمَير بنِ الـحُبابِ السُّلَمِـيُّ، وهمّامُ بنُ مُطَرِّفٍ التَّغْلَبِـيّ، ومُنْتَشِرُ بنُ وَهْبٍ الباهِليُّ، ومَطَرُ ابن أَوْفى المازِنيّ، وتأَبـَّطَ شَرّاً، والشّنْفَرَى، (1) (1 ليس تأبّط شراً والشنفرى من الإسلاميين وإنما هما جاهليّان.) وحاجِزٌ؛ قال ابن سيده: كل ذلك عن ابن الأَعرابي. قال: ولم يَنْسُبْ حاجزاً هذا إِلى أَب ولا أُم، ولا حيٍّ ولا مكانٍ، ولا عَرَّفَه بأَكثر من هذا. وطار غرابُها بجَرادتِكَ: وذلك إِذا فات الأَمْرُ، ولم يُطْمَعْ فيه؛ حكاهُ ابنُ الأَعرابي. وأَسودُ غُرابيٌّ وغِرْبيبٌ: شديدُ السوادِ؛ وقولُ بِشْر بن أَبي خازم: رأَى دُرَّة بَيْضاءَ، يَحْفِلُ لَوْنَها * سُخامٌ، كغِرْبانِ البَريرِ، مُقَصَّبُ يعني به النضيج من ثَمَر الأَراك. الأَزهري: وغُرابُ البَرِيرِ عُنْقُودُه الأَسْوَدُ، وجمعه غِرْبانٌ، وأَنشد بيت بشر بن أَبي خازم؛ ومعنى يَحْفِلُ لَوْنَها: يَجْلُوه؛ والسُّخَامُ: كُلُّ شيءٍ لَيِّن من صوف، أَو قطن، أَو غيرهما، وأَراد به شعرها؛ والـمُقَصَّبُ: الـمُجَعَّدُ. وإِذا قلت: غَرابيبُ سُودٌ، تَجْعَلُ السُّودَ بَدَلاً من غَرابيبِ لأَن توكيد الأَلوان لا يتقدَّم. وفي الحديث: إِن اللّه يُبْغِضُ الشيخَ الغِرْبِـيبَ؛هو <ص:647> الشديدُ السواد، وجمعُه غَرابيبُ؛ أَراد الذي لا يَشيبُ؛وقيل: أَراد الذي يُسَوِّدُ شَيْبَه. والـمَغارِبُ: السُّودانُ. والـمَغارِبُ: الـحُمْرانُ. والغِرْبِـيبُ: ضَرْبٌ من العِنَب بالطائف، شديدُ السَّوادِ، وهو أَرَقُّ العِنَب وأَجْوَدُه، وأَشَدُّه سَواداً. والغَرَبُ: الزَّرَقُ في عَيْنِ الفَرس مع ابْيضاضِها. وعينٌ مُغْرَبةٌ: زَرْقاءُ، بيضاءُ الأَشْفارِ والـمَحاجِر، فإِذا ابْيَضَّتْ الـحَدَقةُ، فهو أَشدُّ الإِغرابِ. والـمُغْرَبُ: الأَبيضُ؛ قال مُعَوية الضَّبِّـيُّ: فهذا مَكاني، أَو أَرَى القارَ مُغْرَباً، * وحتى أَرَى صُمَّ الجبالِ تَكَلَّمُ ومعناه: أَنه وَقَعَ في مكان لا يَرْضاه، وليس له مَنْجًى إِلاّ أَن يصير القارُ أَبيضَ، وهو شِـبه الزفت، أَو تُكَلِّمَه الجبالُ، وهذا ما لا يكون ولا يصح وجوده عادة. ابن الأَعرابي: الغُرْبةُ بياض صِرْفٌ، والـمُغْرَبُ من الإِبل: الذي تَبْيَضُّ أَشْفارُ عَيْنَيْه، وحَدَقَتاه، وهُلْبُه، وكلُّ شيء منه. وفي الصحاح: الـمُغْرَبُ الأَبيضُ الأَشْفارِ من كل شيءٍ؛ قال الشاعر: شَرِيجَانِ من لَوْنَيْنِ خِلْطانِ، منهما * سَوادٌ، ومنه واضِـحُ اللَّوْنِ مُغْرَبُ والـمُغْرَبُ من الخَيل: الذي تَتَّسِـعُ غُرَّتُه في وجهِه حتى تُجاوِزَ عَيْنَيْه. وقد أُغْرِبَ الفرسُ، على ما لم يُسمَّ فاعله، إِذا أَخَذَتْ غُرَّتُه عينيه، وابْيَضَّت الأَشفارُ؛ وكذلك إِذا ابيضتْ من الزَّرَق أَيضاً. وقيل: الإِغرابُ بياضُ الأَرْفاغ، مما يَلي الخاصرةَ. وقيل: الـمُغْرَب الذي كلُّ شيء منه أَبيضُ، وهو أَقْبَحُ البياض. والـمُغْرَبُ: الصُّبْح لبياضه، والغُرابُ: البَرَدُ، لذلك. وأُغْرِبَ الرجلُ: وُلِدَ له وَلدٌ أَبيضُ. وأُغْرِبَ الرجلُ إِذا اشْتَدَّ وَجَعُه؛ عن الأَصمعي. والغَرْبِـيُّ: صِـبْغٌ أَحْمَرُ. والغَرْبيُّ: فَضِـيخُ النبيذِ. وقال أَبو حنيفة: الغَرْبِـيُّ يُتَّخَذُ من الرُّطَب وَحْده، ولا يَزال شارِبُه مُتَماسِكاً، ما لم تُصِـبْه الريحُ، فإِذا بَرَزَ إِلى الهواءِ، وأَصابتْه الريحُ، ذَهَبَ عقلُه؛ ولذلك قال بعضُ شُرَّابه: إِنْ لم يكنْ غَرْبِـيُّكُم جَيِّداً، * فنحنُ باللّهِ وبالرِّيحِ وفي حديث ابن عباس: اخْتُصِمَ إِليه في مَسِـيلِ الـمَطَر، فقال: الـمَطَرُ غَرْبٌ، والسَّيْلُ شَرْقٌ؛ أَراد أَن أَكثر السَّحاب يَنْشَـأُ من غَرْبِ القِـبْلَة، والعَيْنُ هناك، تقول العربُ: مُطِرْنا بالعَيْن إِذا كان السحابُ ناشئاً من قِـبْلة العِراق. وقوله: والسَّيْلُ شَرْقٌ، يريد أَنه يَنْحَطُّ من ناحيةِ الـمَشْرِقِ، لأَن ناحيةَ المشرق عاليةٌ، وناحية المغرب مُنْحَطَّة، قال ذلك القُتَيْبي؛ قال ابن الأَثير: ولعله شيء يختص بتلك الأَرض، التي كان الخِصَام فيها. وفي الحديث: لا يزالُ أَهلُ الغَرْبِ ظاهرين على الحق؛ قيل: أَراد بهم أَهلَ الشام، لأَنهم غَرْبُ الحجاز؛ وقيل: أَراد بالغرب الـحِدَّةَ والشَّوْكَةَ، يريد أَهلَ الجهاد؛ وقال ابن المدائني: الغَرْبُ هنا الدَّلْوُ، وأَراد بهم العَرَبَ لأَنهم أَصحابها، وهم يَسْتَقُون بها. وفي حديث الحجاج: لأَضْرِبَنَّكم ضَرْبةَ غَرائبِ الإِبلِ؛ قال ابن الأَثير: هذا مَثَلٌ ضَرَبه لنَفْسه مع رعيته يُهَدِّدُهم، وذلك أَن الإِبل إِذا وردت الماء، فدَخَلَ <ص:648> عليها غَريبةٌ من غيرها، ضُرِبَتْ وطُرِدَتْ حتى تَخْرُجَ عنها. وغُرَّبٌ: اسم موضع؛ ومنه قوله: في إِثْرِ أَحْمِرَةٍ عَمَدْنَ لِغُرَّبِ ابن سيده: وغُرَّبٌ ، بالتشديد، جبل دون الشام، في بلاد بني كلب، وعنده عين ماء يقال لها: الغُرْبة، والغُرُبَّةُ، وهو الصحيح. والغُراب: جَبَلٌ؛ قال أَوْسٌ: فَمُنْدَفَعُ الغُلاَّنِ غُلاَّنِ مُنْشِدٍ، * فنَعْفُ الغُرابِ، خُطْبُه فأَساوِدُهْ والغُرابُ والغَرابةُ: مَوْضعان (1) (1 قوله «والغراب والغرابة موضعان» كذا ضبط ياقوت الأول بضمه والثاني بفتحه وأنشد بيت ساعدة.) ؛ قال ساعدةُ ابنُ جُؤَيَّةَ: تذَكَّرْتُ مَيْتاً، بالغَرابةِ، ثاوِياً، * فما كانَ لَيْلِـي بَعْدهُ كادَ يَنْفَدُ وفي ترجمة غرن في النهاية ذِكْرُ غُران: هو بضم الغين، وتخفيف الراء: وادٍ قريبٌ من الـحُدَيْبية، نَزَلَ به سيدُنا رسولُ اللّه، صلى اللّه عليه وسلم، في مسيره، فأَما غُرابٌ بالباءِ، فجبل بالمدينة على طريق الشام. والغُرابُ: فرسُ البَراءِ بنِ قَيْسٍ. والغُرابِـيُّ: ضَرْبٌ من التمر؛ عن أَبي حنيفة.


- : (الغَرْبُ) قَالَ ابنُ سيدَه: خِلَافُ الشَّرْقِ وَهُوَ (المَغْرِب) وقَوْلُه تَعَالى: {رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ} (الرَّحْمَن: 17) أَحدُ المَغْرِبَيْنِ: أَقْصَى مَا تَنْتَهي إِلَيْه الشَّمْسُ فِي الصَّيْف، وَالْآخر أَقْصَى مَا تَنْتَهِي إِلَيْهِ فِي الشِّتَاءِ، وأَحَدُ المَشْرِقَيْن: أَقْصَى مَا تُشْرِق منْه فِي الصَّيْفِ، والآخَرُ أَقْصَى مَا تُشْرِق مِنْه فِي الشِّتَاءِ. وَبَين المَغْرِب الأَقْصَى والمَغْرِبِ الأَدْنَى مائَةٌ وثَمَانُون مَغْرباً، وَكَذَلِكَ بَيْنَ المشْرِقَيْنِ. وَفِي التَّهْذِيب: للشَّمْسِ مَشْرِقَانِ ومَغْرِبَانِ، فأَحَدُ مَشْرِقَيْهَا أَقْصَى المَطالِع فِي الشِّتَاء والآخَرُ أَقْصَى مَطَالِعِها فِي القَيْظِ، وكَذَلِكَ أَحَدُ مَغْرِبَيْهَا أَقْصَى المَغَارِب فِي الشِّتَاءِ وَكذَلكَ الآخَرُ. وقولُه جَلَّ ثَنَاؤُهُ {فَلاَ أُقْسِمُ بِرَبّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ} (المعارح: 40) جَمع؛ لأَنَّه أُرِيد أَنَّهَا تُشْرِقُ كُلَّ يَوْم من موضِع وتَغْرُب فِي مَوضِع إِلَى انْتهَاء السَّنَة. والغُرُوبُ غُروب الشَّمْسِ. وغَرَبَتِ الشَّمْسُ تَغْرُب، سَيَأْتِي قَرِيباً. (و) الغَرْبُ: (الذَّهابُ) بالفَتح مَصْدر ذَهب. (و) الغَرْبُ: (التَّنَحِّي) عَن النَّاسِ، وَقد غَرَبَ عَنَّا يَغْرُب غَرْباً (و) الغَرْبُ: (أَوَّلُ الشَّيء وحَدُّه، كَغُرَابهِ) بالضَّمِّ. (و) الغَرْبُ والغَرْبَةُ: (الحِدَّةُ) . فِي التَّهْذِيبِ: يُقَال: كُف عَنْ غَرْبك أَي حِدَّتك. وغَرْبُ الفَرس: حِدَّتُه وَأَوَّلُ جَرْيِه. تَقول: كَفَفْتُ مِن غَرْبِه، قَالَ النَّابِغَةُ الذُّبْيَانِيّ: والخَيْلُ تَمْزَعُ غَرْباً فِي أَعِنَّتِهَا كالطَّيْرِ يَنْجُو مِنَ الشُّؤْبُوبِ ذِي البَرَد هَكَذَا أَنْشَدَهُ الجَوْهَريّ، قَالَ ابْنُ بَرِّيّ: صَوَابُ إِنْشَادِه (والخَيْلَ) بالنَّصْبِ لأَنَّه مَعْطُوفٌ على المِائة مِنْ قَوْلِه: الواهِبِ المِائَةَ الأَبْكارَ زَيَّنَها سَعْدانُ تُوضِحَ فِي أَوْبارِها اللِّبَد والشُّؤْبُوبُ: الدَّفْعةُ منَ المطَرِ الَّذِي يَكُون فِيهِ البَرَدُ وَقد تَقَدَّمَ، والمَزْعُ: سُرْعَةُ السَّيْر. والسَّعْدانُ: نَبْتٌ تَسمن عِنْه الإِبلُ تَغزُر أَلبانُها ويَطِيبُ لَحْمُها. وتُوضِحُ: مَوْضع. واللِّبَد: مَا تَلَبَّدَ من الوبَر، الواحِدَةُ لِبْدَة، كَذَا فِي لِسَان الْعَرَب. وَيُقَال: فِي لِسانه غَرْبٌ، أَي حِدَّةٌ، وغَرْبُ اللِّسانِ: حَدَّتُه. وسيْفٌ غَرْبٌ، أَي قَاطعٌ حَديد. قَالَ الشَّاعِر يَصِف سَيْفاً: غَرْباً سَرِيعاً فِي العِظَامِ الخُرْس ولِسَانٌ غَرْبٌ: حَدِيدٌ وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عبَّاس ذَكَر الصِّدِّيقَ فَقَالَ: (كَانَ واللهِ بَرًّا تَقِيًّا يُصادَى غَرْبُه) وَفِي رِوَايَة (يُصادَى مِنْ غَرْبٌ) . الغَرْبُ: الحدَّةُ، وَمِنْه غَرْبُ السَّيْف، أَي كَانَت تُدَارَى حَدَّتُه وتُتَّقَى. وَمِنْه حَدِيثُ عمر (فسَكَّن مِنْ غَرْبه) . وَفِي حَدِيث عَائشَةَ قَالَت عَن زَيْنبَ رَضيَ اللْهُ عَنْهُمَا: (كُلُّ خِلالِها محْمُودٌ مَا خلا سَوْرَةً من غرْبٍ كانتْ فِيها) وَفِي حَدِيث الحسَن: سُئل عَن قُبْلةِ الصَّائِم، فَقَالَ: إِنِّي أَخافُ عَلَيْك غَرْبَ الشَّبابِ) أَي حِدَّتَه. هَذَا كُلُّه خُلاصَةُ مَا فِي التَّهْذيب والمُحْكَمِ والنِّهَايَة. (و) الغَرْبُ: (النَّشَاطُ والتَّمادِي) فِي الأَمْرِ. (و) الغَرْبُ: (الرِّغوِيَةُ) الَّتِي يُحْمَل علَيها المَاءُ، قَالَ لَبِيد: غَرْبُ المَصَبَّة محْمود مَصَارِعُه لَاهِي النَّهارِ لِسيْرِ اللَّيْلِ مُحْتَقِرُ وفَسَّره الأَزْهَرِيُّ بالدَّلْو. (و) الغَرْبُ: (الدَّلْوُ العظيمَةُ) تُتَّخَذُ من مَسْكِ ثَوْرِ مُذَكَّر، وَمَعَهُ غُرُوبٌ. وَبِه فُسِّر حَديثُ الرُّؤْيَا (فأَخَذَ الدَّلْوَ عُمرُ فاسْتَحالَتُ (فِي يَدِه) غَرْباً) قَالَ ابنُ الأَثير: ومَعْنَاهُ أَنَّ عُمَرَ لَمَّا أَخَذَ الدَّلْوَ لِيَسْتَقِيَ عَظُمَت فِي يَدِه؛ لأَنَّ الفُتُوحَ كانَت فِي زَمَنِه أَكثَرَ مِنْهَا فِي زَمَن أَبِي بَكْر، رَضِي اللهُ عَنْهما. وَمعنى اسْتَحالَتْ انقَلَبت عَن الصِّغَرِ إِلى الكِبَر. وَفِي حَدِيثِ الزَّكَاة (وَمَا سُقِيَ بالغَرْب فَفِيهِ نِصْفُ العُشْرِ) وَفِي الحَدِيث (لوّ أَنَّ غَرْباً من جَهَنّم جُعِلَ فِي الأَرْض لآذَى نَتْنُ رِيحِه وشِدَّةُ حَرِّه مَا بَيْن المَشْرِق والمَغْرِب) . (و) الغَرْب: (عِرْقٌ فِي) مَجْرَى الدَّمْع، وَهُوَ كالنَّاسُورِ، وَقيل: هُوَ عِرْق فِي (العَيْن يَسْقِي وَلَا يَنْقَطِع) سَقْيُه. قَالَ الأَصمَعِيّ: يُقَال: بِعَيْنه غَرْبٌ، إِذا كَانَت تسيل وَلَا تَنْقَطع دُمُوعُها. (و) الغَرْبُ: (الدَّمعُ) حِين يَخْرُج من العَيْن، جمعه غُروبٌ قَالَ: مالكَ لَا تذكُرُ أُمَّ عَمْرِو إِلَّا لعَيْنَيْك غُروبٌ تَجْرِي وَفِي حَدِيث الحَسَن ذكرَ ابنَ عبَّاس فَقَالَ: (كَانَ مِثَجًّا يَسِيل غَرْباً) . شَبَّه بِهِ غزَارَةَ عِلْمه وأَنَّه لَا يَنْقَطع مَدَدُه وجَرْيُه. (و) الغَرْبُ: (مَسِيلُه) أَي الدَّمْع (أَو) هُوَ (انْهِلَالُه) وَفِي نُسْخَة انْهمالُه (من العيْنِ. و) الغَرْبُ: (الفَيْضَةُ من الخَمْر، و) كَذَلِك هِيَ (من الدَّمْع، و) الغَرْبَ: (بَثْرَةٌ) تَكُونُ (فِي العَيْن) تُغِذُّ وَلَا تَرْقَأُ. (و) غَرِبت العَيْنِ غٍ رَباً وَهُوَ (وَرم فِي المَآقي) . (و) الغَرْب: (كَثرةُ الرِّيقِ) فِي الفَمِ (وبَلَلُه) وَجمعه غُروب: (و) الغَرْبُ فِي السِّنّ (مَنْقَعُه) أَي مَنْقَعُ رِيقِه، وَقيل: طَرَفُه وحِدَّتُه ومَاؤُه. قَالَ عَنْتَرَة: إِذ تَسْتَبِيكَ بذِي غُرُوبٍ وَاضِحٍ عَذْبٍ مُقَبَّلُه لَذِيذِ المَطْعَمِ (و) الغَرْبُ: (شجَرَةٌ حِجَازِيَّةٌ) خَضراءُ (ضخمةٌ شاكَةٌ) بالتَّخْفيفِ، وَهِي الَّتِي يُعمَل مِنْهَا كالمُحَيْل الَّذِي تُهنأُ بِهِ الإِبِل، واحِدَتُه غَرْبة، قَالَه ابْن سِيده. والُحَيْل هُوَ القَطِرَانُ، حِجَازِيَّه، كَذَا فِي التَّهْذِيب. وَقَالَ أَيضاً: الأَبْهَلُ هُوَ الغَرْبُ، لأَن القَطِرانَ يُسْتَخْرجُ مِنْهُ (وقِيل: ومنْه) الحَدِيث (لَا يَزَالُ أَهْلُ الغَرْبِ ظاهِرين على الحَقّ) . لم يَذْكُره أَهلُ الغَرِيب، فلِغرَابَته ذَكرَ هُنَا. وَفِي لِسَان الْعَرَب: وَقيل: أَراد بهم أَهلَ الشَّام؛ لأَنهم غَرْبُ الحجَازِ. وَقيل: أَراد بِه الحِدَّة والشَّوْكَةَ، يُرِيد أَهلَ الحجازِ. وَقَالَ ابْن المَدَائِنِيّ: الغَرْبُ هُنَا الدَّلْوُ، وأَراد بهم العَرَبَ لأَنَّهم أَصحابُها وهم يَسْتَقُونَ بهَا. قَالَ شَيْخُنَا: ورجَّح عِياضٌ فِي الشِّفاء وَغَيْرُه من أَهْلِ الغَرِيب على الحَقِيقَةِ، وأَيَّده بأَنَّ الدارَقُطْنِي رَوَاهُ (الْمغرب) بِزِيادة. المِيمِ، وَهُوَ لَا يَحْتَمِل غيرَه، وَفِيه كَلَامٌ فِي شُرُوحِ الشِّفاءِ. (و) الغَرْبُ: (يَوْمُ السَّقْي) . نَقله الأَزْهَرِيُّ عَن اللَّيْث قَالَ: فِي يَومِ غَرْب ومَاءُ البِئْر مُشْتَرَكٌ وأَراد بقَوْله فِي يَوْم غَرْبٍ أَي فِي يوْم يُسْتَقَى بِهِ على السَّانِيَة، قَالَ: وَمِنْه قَوْلُ لَبِيد: فصَرَفْتُ قَصْراً والشُّؤُونُ كأَنَّهَا) ، غَرْبٌ تَخُبُّ بِهِ القَلُوصُ هَزِيمُ وفَسَّره اللَّيْثُ بالدَّلْوِ الكبِيرة، وَقد تَقَدَّم. (و) الغَرْبُ: (الفَرَسُ الكَثِيرُ الجَرْي) قَالَ لَبِيد: غَرْبُ المَصَبَّةِ مَحْمُودٌ مَصَارِعُه لاهِي النَّهَارِ لسَيْرِ اللَّيْل مُحْتَقِرُ أَرادَ بقَوْله: غَرْبُ المَصْبَّة أَنَّه جَوادٌ وَاسِعُ الخَيْرِ والعَطاءِ. عِنْد المَصَبَّة، أَي عِنْد إِعْطاءِ المَال يُكْثِرُهُ كَمَا يُصَبُّ المَاءُ: وَيُقَال: فَرَسٌ غَرْبٌ، أَي مُتَرامٍ بنَفْسِه مُتَتابِعٌ فِي حُضْرِه، لَا يُنْزِعُ حَتى يَبْعَدَ بِفارِسِه. (و) الغَرْبَانِ: (مُقْدِمُ العَيْنِ ومُؤْخِرُهَا) ، وللعيْن غَرْبَانِ. (و) الغَرْبُ: (النَّوَى والبُعْدُ، كالغَرْبَة) ، بالفَتْح. ونَوًى غَرْبَة: بَعِيدَة. وغَرْبَةُ النَّوى: بُعْدُهَا. قَالَ الشَّاعِر: وَشَطَّ وَلْيُ النَّوَى إِنَّ النَّوَى قُذُفٌ تَيَّاحَةٌ غَرْبَةٌ بِالدَّارِ أَحْيانَا تَأْتِيَه فِي سَفَرك. ودَارُهُم غَرْبَة: نَائية. (وَقد تَغَرَّبَ) . قَالَ سَاعِدةُ بْنُ جُؤَيَّةَ يَصِفُ سَحَاباً: ثمَّ انْتَهَى بَصَرِي وأَصْبَحَ جَالساً مِنْه لنَجْد طائقٌ مُتَغَرِّبُ وَقيل: مُتَغَرِّبٌ هُنَا: أَتَى منْ قِبَل المَغْرِب. فَظهر بِمَا ذَكَرْنَا أَنَّ المُؤَلِّف ذَكَرَ لِلْغَرْب أَرْبعَةً وَعِشْرِين مَعْنًى؛ وَهُوَ: المَغْرِب، والذَّهَابُ، والتّنَحِّي، وأَوَّلُ لشَّيْء، وحَدُّه، الحِدَّةُ والنَّشَاطُ، والتَّمَادِي، والرَّاوِيَةُ، والدَّلْوُ، والعِرْقُ، والدَّمْعُ، ومسِيلُه وانْهِمَالُه، والفَيْضَة، والبَثْرَةُ، والوَرَمُ، وكَثْرَةُ الرِّيق، والبَلَلُ، والمَنْقَع، والشَّجَرَةُ، ويومُ السَّقْيِ، والفَرَسُ، ومُقْدِمُ العَيْن والنَّوَى. اقْتَصَرَ مِنْهَا فِي الأَسَاسِ على التِّسْعَة، والبَقِيَّةُ فِي المُحْكَمِ والتَّهْذِيبِ والنِّهايَةِ. وَمِمَّا يُسْتدرَك على المُؤَلِّف من مَعَانِيه. الغَرْبُ: السَّيْفُ القَاطِعُ الحَدِيدُ. قَالَ: غَرْباً سَرِيعاً فِي العِظَامِ الخُرْسِ والغَرْبُ: اللِّسَانُ الذَّلِيقُ الحَدِيدُ، والغَرْبُ: الشَّوْكَةُ. يُقَال: فَلَّ غَرْبَهُمْ وكَسَر غَرْبَهم، أَي شَوْكَتَهم، كَمَا تَقَدَّم، وَهُوَ مَجَاز. قَالَ شَيْخُنا فِي آخِرِ المَادَّة: وبَقِي غُرُوبُ الأَسْنَانِ وَهِي حِدَّتُهَا ومَاؤُها، وَاحِدُها غَرْب، وَقد أُطْلِقَت بمَعْنَى الأَسْنَان، كَمَا فِي حَدِيثِ النَّابِغَةِ الجَعْدِيّ. قَالَ الرَّاوِي: (وَلَا تَولَّت بَرْق غُروبه) أَي تبرق أَسنانه من بَرَق البَرْقُ إِذا تلأْلأَ. والغُرُوبُ: الأَسْنَان، وكنتُ تركْتُ نقلَه لشُهْرَته فِي دَوَاوِين الغَرِيب فوقَف بَعْضُ الأَصْحَاب على كِتَابِنا (العُيونُ السَّلسَلَة فِي الأَسَانِيدِ المُسْلُسَلَة) فأَنْكَر الغُرُوبَ بمَعْنَى الأَسْنَان، واستدَلّ بأَنَّها لَيْسَتْ فِي القَامُوس، فقُلْت فِي العُيُون: الغُرُوبُ: الأَسْنَانُ، كَمَا فِي النِّهِاية، ورِقَّتُهَا وحِدَّتُهَا، كَمَا فِي الصِّحَاح وغَيْرِه، وأَغْفَلَه المَجْدُ فِي قَامُوسِه تَقْصِيراً على عَادَتِه، إِلى آخر مَا قَالَ. قلت: والَّذي فِي الأَسَاسِ: وكأَنّ غُرُوبٍ أَسنَانِها وَميضُ البَرْقِ، أَي مَاؤُها وظَلْمُها. وَفِي التَّهْذِيبِ والنِّهَاية والمُحْكَمِ ولِسَانِ العَرَب: وغُرُوبُ الأَسْنَان: مَنَاقِعُ رِيقها، وَقيل: أَطْرَافُهَا وحِدَّتُها وَمَاؤُهَا. قَالَ عنترة: إِذ تَسْتَبِيكَ بِذِي غُرُوبٍ واضِحٍ عَذْبٍ مُقْبَّلُه لَذِيذ المَطْعَمِ وغُرُوبُ الأَسْنَان: المَاءُ الَّذي يَجْرِي عَلَيْهَا، الوَاحِد غَرْبٌ، وغُرُوبُ الثَّنَايَا حَدُّهَا وأُشَرُها. وَفِي حدِيثِ النَّابِغَة: (تَرِفُّ غُرُوبُه) هِيَ جمع غَرْب وَهُوَ مَاء الفَمِ وحِدَّةُ الأَسْنَان، فيُسْتَدْرَك عَلَيْهِم الغَرْبُ بمَعْنى السِّنِّ. والمَعَانِي الثَّلَاثَة الَّتِي استَدْرَكْنَاها، فَصَارَ المَجْموعُ ثَمَانِيَةً وعِشْرِينَ مَعْنًى، وإِذا قُلْنا: مُؤْخِر العَيْنِ المَفْهُوم من قَوْله والغَرْبَان فَهِي تِسْعَةٌ وعِشْرُون. ويُزَاد عَلَيْه أَيْضاً الغُرُوبُ: جمع غَرْبٍ، وَهِي الوَهْدَةُ المُنْخَفِضَة. وللهِ دَرُّ الخَلِيل بْنِ أَحْمَد حيثُ يَقُولُ: يَا وَيْحَ قَلْبِي من دَوَاعِي الهَوى إِذْ رحَل الجِيرَانُ عِنْد الغُرُوبْ أَتْبَعْتُهم طَرْفي وَقد أَزْمعُوا ودَمْعُ عينيّ كفَيْضِ الغُرُوبْ بَانُوا فِيهِم طفْلَةٌ حُرَّةٌ تفتَرُّ عَن مِثْل أَقَاحِي الغُرُوبْ الأَوّلُ غروبُ الشَّمْسِ. والثَّانِي: الدِّلاءُ العَظِيمَةُ. والثَّالِثُ: الوَهْدَةُ المُنْخَفِضَةُ. فكمل بذلك ثَلَاثُونَ. ثمَّ إِنّي وَجَدْتُ فِي شرح البَدِيعِيَّة لبَدِيع زَمَانِه عَلِيِّ بْنِ تَاج الدِّين القلعيّ المَكّيّ رَحِمه اللهُ تَعالى قَالَ مَا نَصُّه فِي سَانِحَات دُمَى القَصْر للعَلَّامَة دَرْوِيش أَفندي الطَّالُوِي رَحِمَه اللهُ: كَتَب إِليّ الأَخ الفَاضِل دَاوود بْن عُبَيْد خَلِيفَة نَزِيل دِمَشْق عَن بعض الْمدَارِس فِي لفظ مُشْتَرك الغرب طَالِباً مِنْي أَنْ أَنْسُج على مِنْوَالِهَا وأَحذُوَ على أَمثالها وَهِي: لقد ضَاءَ وجهُ الكَوْنِ وانْسلَّ غَرْبُهُ فَلَمْ يَدْرِ أَيْمَا شرقُه ثمَّ غَرْبُهُ وسائِل وَصْلٍ مِنْهُ لَمَّا رأَى الجَفَا بِمَا قَدْ جَرَى من بعده سَالَ غَرْبُهُ يَمُرُّ عَلَيْهِ الحَتْفُ فِي كُلِّ ساعَةٍ ولكنْ بِحُجْبِ السُّقْم يُمنَعُ غَرْبُهُ تَدَلَّى إِليه عِنْدَمَا لَاح فَقْدُه بثَغْرٍ شَنِيبٍ قد رَوَى الغلَّ غربُهُ فكتبتُ إِليه هَذِه الأَبيات (الْعَرَبيَّة) التِي هِيَ لَا شَرْقِيَّة وَلَا غَرْبِيَّة، وَهِي: أَمِنْ رَسْم دَارٍ كَاد يُشْجِيك غَربُهُ نَزَحْتَ ركيّ الدَّمْع إِذْ سَالَ غَرْبُهُ عرق الجبين: عَفا آيَةُ نَشْرُ الجَنُوبِ مَعَ الصَّبَا وكُلُّ هَزِيم الوَدْقِ قد سَال غَربُه الدَّلْو: بِهِ النَّوْء عَفَّى سطْرَه فكأَنَّه هِلالٌ خِلالَ الدَارِ يَجْلوه غَرْبُهُ مَحل الْغُرُوب: وقَفْتُ بِهِ صَحْبِي أُسائِلُ رَسْمه على مِثْلِها والجَفْنُ يَذْرِف غَرْبُهُ الدمع: على طَلَلٍ يَحْكِي وُقُوفاً برَسْمِه بحاجة صَبَ طالَ بالدَّارِ غَرْبُهُ التمادى: أَقُولُ وَقد أَرْسَى العَنَا بعِرَاصِه وأَتْرفَ أَهليه البِعادُ وغرْبُهُ النّوم: سَقَى ربعَك المعهودَ رَيْعَانُ عارضٍ يَسُحُّ على سُحْم الأَثَافِيّ غَربُهُ الراوية: وليل كيوْمِ البَيْن مُلْقٍ رِوَاقَه عليَّ وَقد حَلَّى الكواكبَ غربُهُ أَول الشَّيْء: أُراعِي بِهِ زُهْرَ النُّجُوم سَوابحاً ببَحْرٍ من الظَّلماءِ قد جَاشَ غَرْبُهُ أَعلى المَاء: يُرَاقِب طَرْفي السَّابِحَاتِ كأَنَّما لِطُولِ دَوَامٍ نِيطَ بالشُّهْب غَرْبُهُ مُقْدِم الْعين: كأَنَّ جَنَاحَيّ نَسْرِه حُصَّ مِنهما قَوَادِمُ حَتَّى مَا يُزايِل غَرْبُهُ التنحّي: ذكرْتُ بِهِ لُقْيَا الحبِيبِ وبَيْنَنَا أَهاضِيبُ أَعلامِ الحِجَازِ وغَرْبُهُ شجر: فهَاجَ لِيَ التَّذْكَارُ نَارَ صَبَابَةً لَهَا الجَفْنُ أَضْحَى سائِلَ الدَّمْع غَرْبُه المبل: إِلى أَنْ نَضَا كَفُّ الصَّباح سِلاحَه وأُغمِد من سَيْفِ المَجَرَّةِ غربُهُ الْحَد: وولّت نجومُ اللَّيْل صَرْعَى كأَنَّما أُرِيقَ عليهَا من فَم الكأْسِ غَربُهُ فيض: وأَقبَل جيشُ الصُّبْح يُغْمِد سيفَه بنَحْرِ الدُّجَى والليلُ يركُضُ غربُهُ فرس يجْرِي: وزَمْزم فَوق الأَيْكِ قُمْرِيُّ بانَةٍ بروضٍ كَفَاه عَن نَدَى السُّحْب غَربُهُ يَوْم السَّقْي: فهَبَّ يُدِيرُ الرَاحَ بدرٌ يَزِينُه إِذَا قامَ يجلُوه على الشّرب غَربُهُ النشاط: من الرِّيم خُوطِيّ القَوَامِ بثَغْرِه وسَلْسَال راحٍ يُبْرِيءُ السُّقْمَ غَربُهُ سيلان الرِّيق: بِخَدَ أَسِيلٍ يَجْرَحُ اللُّبَّ خَدُّه وطَرْفٍ كَحِيل ينفُثُ السِّحْرَ غَرْبُهُ مُؤْخِر الْعين: يُرِيكَ شَبِيهَ الدُّرِّ مِنْهُ مُنَضَّداً كمَنْطِق داوُودٍ إِذا صَالَ غَرْبُهُ اللِّسَان: فَتى قد كَسَاه الفضلُ ثَوْبَ مَهَابَةٍ لَهَا خَصْمُه قد نَسَّ بالفَم غَرْبُهُ الرِّيق: إِلَيْكَ أَتَتْ تَفْلِي الفَلَا بَدَوِيَّةٌ وَلم يُنضِهَا طُولُ المسِير وغَرْبُهُ الْبعد: أَرقّ من الصَّهْبَاءِ فاعْجبْ نَسِيمُها وأَعْذَبُ من ثَغْرٍ حَوَى الشَّهْدَ غربُهُ مُنْقَطع الرِّيق: إِذا مَا جَرَت فِي حَلْبَةِ الشِّعْرِ لم يَكُ ال كُميْت يُدَانِيها وإِن زَادَ غَرْبُهُ الجري: وَلَو عَرَضَتْ يَوْمًا لغَيْلانَ لم يَكُنْ بأَطْلالِ مَيَ يُغْرِق الجفْنَ غربُهُ انهلال الدمع: فَدُونَكَها لَا زِلْتَ تَسْمُو إِلَى العُلَا مَدَى الدَّهْر مَا صَبٌّ سَقَى الدَّارَ غَربُهُ فيضة من دمع. فَزَادَ على المُصَنِّف فِيمَا أَورده: عَرَق الجَبِين، والنَّوم، وأَعْلَى المَاء، والجَرْي، فَصَارَ المجمُوعُ أَربعةً وثَلَاثِين مَعْنًى للفْظ الغَرْب، فافْهَم ذَلِك وَالله أَعْلم. (و) الغُرْبُ. (بالضَّمِّ: النُّزُوحُ عَن الوَطَنٍ كالغُرْبَة) بالضَّمِّ أَيْضاً (والاغْتِرَاب والتَّغَرُّب) ، والتَّغَرُّب أَيضاً البُعْدُ، تَقُولُ مِنْهُ: تَغرَّب واغْتَرَبَ. (و) الغَرَبُ: (بالتَّحْرِيك: شَجَرٌ) يُسوَّى مِنْهُ الأَقْدَاحُ البِيضُ، كَذَا فِي التَّهْذِيب. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ ضَرْب من الشَّجَر، واحِدَته غَرَبَةٌ، وأَنْشَدَ: عُودُك عُودُ النُّضَارِ لَا الغَرَبُ (و) الغَرَبُ: (الخَمْرُ) قَالَ: دَعِينِي أَصْطَبِح غَرَباً فأُغْرِبْ مَعَ الفِتْيَانِ إِذ صَبَحُوا ثُمُودَا (و) الغَرَبُ: الذَّهَبُ، وقيلَ: (الفِضَّةُ) . قَالَ الأَعْشَى: إِذَا انْكَبَّ أَزْهَرُ بَين السُّقَاةِ تَرَامَوْوا بِهِ غَرَباً أَو نُضَارَا نَصَب غَرَباً على الحَال وإِن كَانَ جَوْهراً، وَقد يكُون تَمْيِيزاً. (أَو) الغَرَبُ (جَامٌ مِنْهَا) أَي الفِضَّة قَالَ الأَعْشَى: فدَعْدَعَا سُرَّةَ الرَّكاءِ كَمَا دَع 2 عَ سَاقِي الأَعَاجِمِ الغَرَبَا فِي لِسَانِ العَرَبِ، قَالَ ابنُ بَرِّي هَذَا البَيْتُ لِلَبِيدٍ ولَيْسَ للأَعْشَى كَمَا زَعَم الجَوْهَرِي، والرَّكاءُ بفَتْح الرَّاء: مَوْضِع قَالَ: ومِنَ النَّاس من يكْسر الرَّاءَ والفَتْحُ أَصحُّ، ومَعْنَى دَعْدَعَ: ملأَ، وصفَ مَاءَيْن التَقَيَا من السَّيْل فملآ سخَّةَ الرَّكاء، كَمَا ملأَ ساقي الأَعاجم قَدَحَ الغَرَب خَمْراً. قَالَ: وأَمَّا بيتُ الأَعْشَى الَّذِي وقَعَ فِيهِ الغًرَب بِمَعْنى الفِضَّة، فَهُوَ الَّذِي تَقَدَّم ذِكْرُه. والأَزْهَرُ: إِبْرِيق أبيضُ يُعْمَلُ فِيهِ الخَمْر، وانْكبَابُه، إِذَا صُبَّ نه فِي القَدح، وتَرَامِيهِمِ بِالشَّرَابِ هُوَ مُنَاولَة بَعْضِهِم بَعْضاً أَقْدَاحَ الخَمْر. وَقيل: الغَرَب والنُّضَار ضَرْبَان من الشَّجَر تُعْمَل منهُمَا الأَقْدَاحُ. وَفِي التَّهْذِيب: النُّضارُ: شَجَرٌ تُسَوَّى مِنْهُ أَقدَاحٌ صُفْر، وسَيأْتي فِي محلَّه، (و) الغَرَب: (القَدَحُ) ، وجَمْعُه أَغْرابٌ. قَالَ الأَعْشى: بَاكَرَتْهُ الأَغْرَابُ فِي سِنَةِ النَّوْ مِ فَتجْرِي خِلَال شَوْكِ السَّيَالِ (و) الغَرَبُ: (دَاءٌ يُصِيبُ الشَّاةَ) فيَتَمَعَّط خُرْطُومُهَا ويَسْقُط مِنْهُ شَعَرُ العَيْن. والغَرَبُ فِي الشَّاة كالسَّعَف فِي النَّاقَة، وَقد غَرِبَت الشَّاةُ بالكَسْر. (و) الغَرَبُ: (الذَّهَبُ) ، وَكَانَ يَنْبَغِي ذِكرُه عِنْد الفِضَّة، وَقد أَشرْنَا إِليه آنِفا. (و) الغَرَبْ: (المَاءُ) الَّذِي (يقْطُر مِنَ الدَّلْو بَيْنَ البِئرِ والحَوْضِ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَفِي أُخْرَى تَقْدِيم الحَوْض على البِئر وَقيل: هُو كُلُّ مَا يَنْصَبُّ من الدِّلَاء من لَدُن رَأْسِ البِئر إِلى الحَوْض ويَتَغَيَّر ريحُه سَرِيعاً وَقيل: هُوَ مَا حَوْلَهُمَا من الماءِ والطِّين. قَالَ ذُو الرُّمَّة وأُدْرِكَ المُتَبَقَّى مِنْ ثَمِيلَتِه وَمن ثَمَائلها واسْتُنْشِيءَ الغَرَبُ (و) قيل: هُوَ (رِيحُ المَاءِ والطِّينِ) لأَنَّه يتغَيَّر سَرِيعاً. وَيُقَال للدَّالِج بَيْن البِئر والحَوْض لَا تُغْرِب، أَي لَا تَدْفُقِ المَاءَ بَيْنَهُمَا فتَوْحَلَ (و) الغَرَب: (الزَّرَقُ فِي عَيْنِ الفَرَس) مَعَ ابْيِضَاضِها. (والغُرَابُ: م) أَي معرُوف فَلَا يُحْتَاج إِلى ضَبْطِه، وَهُوَ الطَّائِرُ الأَسْوَد. وقَسَّمُوه إِلَى أَنواعٍ. وَفِي الحَدِيث أَنَّه غَيَّر اسمَ غُرَاب لِمَا فِيهِ من البُعْد ولأَنَّه من أَخْبَثِ الطُّيُور. والعَرَبُ تَقُولُ: (فلانٌ أَبصَرُ من غُرَابً، وأَحْذَرُ مِنْ غُرَابٍ، وأَزْهَى من غُرَاب، وأَصْفَى عَيْشاً من غُرَاب، وأَشَدُّ سَواداً مِنْ غُرَاب، وَهَذَا بِأَبِيه أَشبَهُ مِنَ الغُرَابِ بالغُرَابِ، وإِذا نَعَتُوا أَرضاً بالخِصْب قَالُوا: وقَع فِي أَرْض لَا يَطِيرُ غُرَابُهَا. ويَقُولُون: وَجَدَ ثَمرَة الغُرَابِ، وَذَلِكَ أَنَّه يَتَّبع أَجْودَ الثَّمر فيَنتقِيه، ويَقُولُون: أَشأَمُ مِنْ غُرَاب، وأَفْسَقُ مِنْ غُرَاب، وَيَقُولُون: طَارَ غُرَابُ فلانٍ إِذَا شَابَ رأْسُه، وغُرَابٌ غَاربٌ على المُبَالَغَة. كَمَا قَالُوا: شِعْرٌ شَاعِرٌ، ومَوْتٌ مَائتٌ. قَالَ رؤبَة: فازجُرْ مِنَ الطَّيْرِ الغُرَابَ الغَارِبَا قَالَ شيخُنَا: قَالُوا: وَلَيْسَ شَيْءٌ فِي الأَرْض يُتَشَاءَم بِه إِلّا والغُرَابُ أَشأَمُ مِنْهُ. وللبَدِيع الهَمَذَانِيّ فَصْلٌ بَدِيع فِي وَصْفِه ذَكَره فِي المُضَافِ والمَنْسُوب. وأَورَد مَا يُضَافُ إِلَيْه الغُرابُ ويُضَافُ إِلَى الغُرَاب، والأَبْيَاتُ فِي غُرَاب البَيْنِ كَثيرَةٌ مُلئت بهَا الدَّفَاتِر، وإِنَّمَا الكلامُ فِيمَا حَقَّقه العَلَّامَة الكَبِير قَاضِي غَرْنَاطَةَ أَبو عَبْدِ اللهِ الشَّرِيفُ الغَرْنَاطِيّ فِي شَرْحه الحَافِل على مَقْصُورَة الإِمام حَازِن، وصرَّح بأَنَّ غُرَاب البَيْنِ فِي الحقيقَة إِنَّما هُوَ الإِبِلُ الَّتِي تَنْقُلُهم مِنْ بِلاد إِلى بِلَاد. وأَنْشَدَ فِي ذَلِك مَقَاطِيعَ مِنْهَا: غَلِطَ الَّذِينَ رَأَيْتُهُم بجَهَالَة يَلْحَون كُلّهمُ غُراباً يَنْعَقُ مَا الذَّنبْ إِلّا للأَباعر إِنَّها مِمَّا يُشَتِّتُ جمْعَهمْ ويُفَرِّقُ إِنَّ الغُرَابَ بيُمْنِهِ تَدْنُو النَّوَى وتُشَتِّتُ الشملَ الجَمِيعَ الأَيْنُقُ وأَنشَدَ شَيْخُنا ابْنُ المسَنَّاويّ لابْنِ عَبْدِ رَبّه وَهُوَ عَجِيبٌ: زَعَق الغُرَابُ فقلتُ أَكذَبُ طَائِرٍ إِن لم يُصَدِّقْهُ رُغَاءُ بَعِيرِ انْتَهى. (ج أَغْرُبٌ وأَغْرِبَةٌ وغِرْبَانٌ) بالسر (وغُرْبٌ) بضَمَ فسُكُون قَالَ: وأَنْتُم خِفَافٌ مِثْلُ أَجُنِحةِ الغُرْبِ (جج) أَي جَمْعُ الجَمْع (غَرَابِينُ) وَهُوَ جَمع غ 2 رْبَان كسِرْحَان وسَرَاحِين. (و) بِلَا لَام (فَرَسٌ) كَانَت (لِغَنِيِّ) بْنِ أَعْصُر، على التَّشْبِيه بالغُرَاب من الطَّيْر. وَفرس آخر للبَرَاء بْنِ قَيْس. (و) الغُرَابُ من الفَأْسِ: حَدّهَا) . قَالَ الشَّمَّاخُ يَصِف رَجُلاً قَطَع نَبْعَةً: فأَنحَى عَلَيْهَا ذَاتَ حَدَ غُرَابُها عَدُوٌّ لأَوْسَاطِ الغِضاهِ مُشَارِزُ (و) الغُرَابُ: (البَرَدُ والثَّلْجُ) ، مأْخوذٌ من المُغرَب وَهُوَ الصُّبْح لبياضهما. (و) الغُرَابُ: (لَقَبُ) أَبِي عَبْدِ اللهِ (أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الأَصْفَهَانيّ) المُحَدِّث عَن غنم البرجيّ وَعنهُ على ابْن بوزندان. (و) الغُراب: (جَبَلٌ) ، قَالَ أَوْسٌ: فمُنْدَفَعُ الغُلَّان غُلَّانِ مُنْشِدٍ فنَعْفُ الغُرَاب خُطْبُه فَأَسَاوِدُهْ (و) الغُرَابُ: (ع بِدِمَشْقَ، وجَبَلٌ) آخر (شَاهِقٌ) وَفِي نُسْخَة: شَامي (بالمَدِينَةِ) أَي على طَرِيقِ الشَّام كَذَا فِي النِّهاية فِي تَرْجَمَة (غرن) . (و) الغُرَابُ: (قِذَالُ الرَّأْسِ) . يُقَال: شَاب غُرَابُه، أَي شَعَرُ قَذَالِه. وطار غُرَابُ فُلَان، إِذا شَابَ. نَقله الصَّاغَانِيّ. (و) الغُرَابُ (من البَرِبرِ) بالمُوَحَّدَة كأَمِير: (عُنْقُودُه) الأَسْوَدُ، جِمْعُهَا غِرْبَان. قَالَ بِشْرُ بْنُ أَبي خَازِم: رَأَى دُرَّةً بيضاءَ يَحْفل لَوْنَها سُخَامٌ كغِرْبَان البَرِيرِ مُقَصَّبُ يَعْنِي بِهِ النَّضِجَ من ثَمَر الأَرَاك، ومَعْنَى، يَحْفِل لَوْنَها: يَجْلُوه، والسُّخَام: كُلُّ شَيء لَيِّنٍ من صُوفٍ أَو قُطْن أَو غَيْرِهما، وأَرَادَ بِهِ شَعَرها، والمُقَصَّبُ: المُجَعَّدُ. (والغُرَابَانِ) هما: (طَرَفَا الوَرِكَيْنِ الأَسْفَلَانِ) اللَّذَان (يلِيَان أَعَالِيَ الفَخِذ) يْن وَقيل: هما رُءوسُ الورِكَيْن وأَعَالي فُرُوعهما، (أَو) هما (عَظْمَانِ رَقِيقَان أَسْف مِنَ الفَرَاشَةِ) . والغُرَابَانِ من الفَرسِ والبَعير: حَرْفَا الوَرِكَيْن الأَيْسرِ والأَيمنِ اللَّذَانِ فَوق الذَّنَب حَيْثُ الْتَقَى رَأْسا الوَرِك اليُمْنَى واليُسْرى والجَمْعُ غِرْبَانٌ. قَالَ الرَّاجزُ: يَا عَجَبا للعجَبِ العُجابِ خَمْسَةُ غرْبانٍ عَلَى غُرَابِ وَقَالَ ذُو الرُّمَّة: وقَرَّبْنَ بالزُّرْقِ الجَمائِلَ بَعْدَمَا تَقَوَّبَ عَن غرْبَانٍ أَوْراكِها الخَطْرُ أَراد تَقَوَّبَت غِربانُهَا عَن الخَطْرِ فقَلَبه، لأَنَّ المَعْنَى معروفٌ، كقَوْلك: لَا يدخُلُ الخاتَمُ فِي إِصْبعِي، أَي لَا يدْخُل إِصْبَعي فِي خَاتَمي. وَقيل: الغِرْبَانُ: أَوراكُ الإِبِل أَنْفُسِها، أَنْشَدَ ابْنُ الأَعْرابِيّ: سأَرْفَعُ قولا للحُصَيْن ومُنْذِرٍ تَطِيرُ بِهِ الغرْبَانُ شَطْرَ المَوَاسِمِ قَالَ: الغرْبانُ هُنَا أَوراكُ الإِبِل. أَي تَحْمِلُه الرُّوَاةُ إِلى المَوَاسِم، والغِرْبَانُ: غِربَانُ الإِبِلِ. والغُرَابَانِ: طَرَفَا الوَرِك اللَّذَانِ يكُونَان خَلْف القَطَاةِ، وَالْمعْنَى أَنَّ هَذَا الشِّعرَ يُذهَبُ بِهِ على الإِبل إِلَى المَوَاسِم، وَلَيْسَ يُريدُ بالغِرْبانِ غيرَ مَا ذكرْنا. وهَذَا كَما قَالَ الآخر: وإِنَّ عِتَاقَ العِيسِ سَوْفَ يزُورُكُم ثَنَاءٌ على أَعْجَازِهِنّ مُعَلَّقُ فلَيْسَ يُرِيدُ الأَعْجازَ دُونَ الصُّدُورِ. والغُرَابُ: حَدُّ الوَرك الَّذِي يَلِي الظْهرَ، كَذا فِي لِسَان الْعَرَب. (ورِجْلُ الغُرَاب: ضَرْبٌ مِنْ صَرِّ الإِبِلِ) شَدِيد (لَا يَقْدِرُ مَعَهُ الفَصِيلُ أَن يَرْضَع أُمَّه) وَلَا ينْحَلّ. (وحَشِيشَةٌ) مَذْكُورَة فِي التّذْكرة لَا وَغَيرهَا من كتب الطّبّ، وَهِي الَّتِي تُسَمَّى بالبَرْبَرِيّةِ) أَي لِسَانِ البَرْبَر: الجِيلِ المَعْرُوف (آطْرِيلَال) بالكَسْر وَهُوَ (كالشَّبَتِ) محركة وبِكَسْرِ الاوَّل وسُكُون الثَّاني (فِي سَاقِه وجُمَّتِه) ، بالضَّم فتشديد (وأَصْله) أَي شَبِيه بالشبَت فِي هَذِه الثّلاثة (غَيْرَ أَن زَهْرَهُ) أيْ رِجْلِ الغُرَاب (أَبيَضُ) بخِلَاف الشَّبَت، (و) هُوَ (يَعْقِدُ حَبًّا كحَبِّ المَقدُونِسِ) تَقْرِيبًا، ثمَّ ذكر خَوَاصَّها فَقَالَ: (ودِرْهَمٌ من بِزْرِه) حَالَة كَونه (مَسْحُوقاً مَخْلوطاً بالعَسَل) المَنْزُوع الرَّغُوَةِ (مُجَرَّبٌ) مَشْهُور (فِي استئْصَالِ) مَادَّة (البَرَص، و) كَذَا (البَهَقِ) وهما مُحَرَّكتان (شُرباً، وَقد يُضَافُ إِليه) أَيضاً (رُبْعُ دِرْهَم) من (عَاقِرِ قَرْحَا) المَعْرُوف بعُودِ القَرْح (وَ) شَرط أَن (يَقْعُد فِي شَمْس) صَيْف (حَارَّة) حَالَةَ كَونه (مَكْشُوفَ المَوَاضِع البَرِصَة) والبَهقة. وَزَاد الصاغَانيّ: وأَصلها إِذَا طُبِخ نَفَع من الإِسْهَال، وهذَا الذِي ذَكَرَه المُؤَلِّف هُنَا مَذْكُورٌ فِي التَّذكرة وغَيْرِها من كُتُبِ الطّبّ، مشْهُورٌ عِندَهُم، وإِنما ذَكَرها لغَرابَتِها، ولِمَا فِيها من هذِه الخَاصِّيَّة العَجِيبَة، فأَحبّ أَن لَا يُخْلِيَ كتَابه من فَائِدة؛ لأَنه القَامُوس المُحِيط وَالله أَعْلَم. (و) من الْمجَاز، يُقَال: (صُرَّ عَلَيْه رِجْلُ الغُرَابِ) إِذَا (ضَاقَ الأَمْرُ علَيْهِ) وَكَذَلِكَ أُصِرَّ، وَقيل: إِذا ضَاقَ على الإِنْسَان مَعَاشُه قَالَا إِذا رِجْلُ الغُرَاب عليَّ صُرَّتْ ذكرتُكَ فاطْمأَنَّ بيَ الضَّمِيرُ وَقَالَ الكُمَيْتُ: صَرَّ رِجْلَ الغُرابِ مُلْكُكَ فِي النَّا سِ على مَنْ أَرادَ فِيه الفُجُورَا (والغُرابِيُّ) أَي بالضَّم: (ثَمَرٌ) هَكَذَا، وصَوَابه: تَمْر بِالْمُثَنَّاةِ الفَوْقيَّة. وَقَالَ أَبُو حنِيفَة: هُوَ ضرب من التَّمْر. (و) الغُرَابِيُّ: (حِصْنٌ باليَمَن) فِي جَبلٍ عَالٍ فِي وسَط البحْرِ، وَكَانَت فِيهَا شَجَرَة تُسَمَّى ذَات الأَنْوَار، عُبِدَت فِي الجَاهِلِيّة، وَهُو من فُتُوح سَيِّدِنَا عَلِيّ رَضِي الله عَنهُ. (و: ع، بِطَرِيقِ مصْر) هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَفِي بَعْض: وحِصْن، و: ع، بطرِيق اليمنِ، وَفِي أُخرى: فِي رُمَيْلَةِ مصر. وَقَالَ الحَافظ: فِي رَمْلِ مِصْر، والصَواب هِيَ الأُولَى. (و) أَبو بكر (مُحَمَّد بنُ مُوسَى الغَرَّاب كشَدَّاد) البطَلْيوسِيّ (شيخٌ لأَبِي عَليَ الغَسّاني) . (وأَغْرِبَةُ العَرَبِ: سُودَانُهم) ؛ شُبِّهُوا بالأَغْربة فِي لَونهم. زَاد شيخُنا وكلُّهم سَرى إِليهم السوَاد من أُمَّهاتهم، (والأَغْرِبَةُ فِي الجَاهِليَّة) أَي قَبْلَ الإِسلام: أَبُو الفَوَارِس (عَنْتَرَةُ) ابنُ شَدَّاد بْنِ مُعَاوِيَة بْنِ قُرَادٍ المَخْزُوميُّ ثمَّ العَبْسِيّ وَيُقَال لَهُ عَنْتَرَة بنُ زَبِيبَةَ؛ وَهِي أَمَةٌ سوداءُ (وخُفَافٌ) كغُرَاب ابنُ عُمَيْر بْنِ الحَارِثِ بْنِ الثَّرِيد السُّلمى (ابْن نُدْبَةَ) بِالضَّمِّ وَهِي جاريَةٌ سوداءُ سباها الحَارِثُ ووَهَبَها لابنِه عُميْر، فولَدَت لَهُ خُفَافاً، قَالَ شيخُنا؛ وصَرَّحُوا أَنه مُضَرمٌ. وَقَالَ ابْن الكَلْبِيُّ: شَهِد الفَتْح. وَقَالَ غيرُه: شَهِد حُنَيناً وعاش إِلى زَمَن سيّدِنا عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رَضِي اللهُ عَنهُ. وترجمته فِي الإِصَابة والمُعْجَم. (وأَبو عُمَيْرِ بْنُ الحُبَابِ) السّلَمِيُّ أَيضاً (وسُلَيْكُ) المَقانب (بن السُّلَكَة) كهُمَزَة وَهِيَ أُمّه. عَدَّاء بَالِغ: يُقَال: أَعْدَى من السُّلَيْك، وسيأْتي: (وهشَامُ بْنُ عُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُعَيْط، إِلَّا أَنَّه) أَي هِشَاماً هَذَا (مُخَضْرَمٌ قد وَلِي فِي الإِسْلَامِ) . قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: وأَظُنّه قَد وَلِيَ الصائِفَة وَبَعْضَ الكُوَر. قَالَ شيخُنا: ظاهِرُه أَنه وحدَه مُخَضْرَمٌ وَسبق أَنَّهُم عَدُّوا خُفَافاً مُخَضْرَماً. ثمَّ إِنَّ هذِه الأَرْبَعَةَ اقْتَصَرَ عَلَيْهِم أَبُو مَنْصُور الثَّعَالِبِيُّ فِي ثمار الْقُلُوب، وزَادَ فِي التَّهْذِيبِ والمُحْكَم ولسان الْعَرَب. (و) أَغْرِبَةُ العَرَب (مِنَ الإِسْلَامِيِّين: عبدُ اللهِ بْنُ خَازِم) بالمُعْجَمَة وَالزَّاي (وعُمَيْرُ بْنُ أَبِي عُمَيْر) بْنِ الحُبَاب السُّلَمِيّ المُتَقَدِّم ذكرُه. (وهَمَّام) كشَدَّادٍ (ابْنُ مُطَرِّف) التَّغْلَبِيّ. (ومُنْتَشِرُ بنُ وَهْب) البَاهِلِيّ. (وَمَطَرُ بْن أَوْفَى) المَازِنيّ. (وتَأَبَّطَ شَرًّا) لقب ثَابِت بْنِ جابِر بْنِ مُضَر بنِ نزَار، وسَيَأْتِي. (والشَّنْفَرَى) : اسمُ شَاعِر من الأَزْد من العَدَّائين. (وحَاجزٌ) قَالَ ابْن سَيّده: كُلُّ ذَلِك عَن ابْن الأَعْرَابيّ غَيْرَ أَن حَاجِزاً (غَيْر مَنْسُوب (إِلى أَبٍ وَلَا أُمَ وَلَا حَيَ ولَا مَكَانٍ وَلَا عَرَّفَه ابنُ الأَعْرَابيّ بأَكْثَرَ مِنْ هذَا. (والإِغْرَابُ: إَتْيَانُ الغَرْبِ) . يُقَال: غَرَّبَ القومُ: ذَهَبُوا فِي المَغْرِبِ. وأَغْرَبُوا: أَتَوا الغَرْبَ. (و) الإِغْرَابُ: (الإِتْيَانُ بالغَرِيبِ) . يُقَال: أَغربَ الرجلُ إِذَا جَاءَ بشْيءٍ غَرِيبٍ، وَلَا يَخْفَى مَا فِي كَلَام المُصَنِّف من حُسْنِ السبك. وَفِي الأَسَاس: يُقَال: تَكَلَّمَ فأَغْرَبَ: جاءَ بغَرِيبِ الْكَلَام ونَوَادِرِه، وَفُلَان يُغرِبُ كلامَه ويُغْرِبُ فِيه. أَغْرَبَ القَوْمُ: انْتَوَوْا. وأَغْربَ فِي الأَرْضِ إِذَا أَمْعنَ فِيها، (كالتَّغْرِيبِ) قَالَ ذُو الرُّمَّةِ: فَراحَ مُنْصَلِتاً يحْدُو حَلَائِلَه أَدْنَى تَقَاذُفِهِ التَّغْرِيبُ والخَبَبُ وغَرَّبت الكلابُ: أَمعَنَت فِي طَلَب الصَّيْد. ويُقَالُ للرَّجُل: يَا هَذَا غَرِّب شَرِّق، ومثِل فِي الأَساس (و) الإِغْرَاب (بيَاضُ الأَرْفَاغ) ممّا يَلي الخَاصِرة. (ومَغْرِبانُ الشَّمْس) على لفظ تَثْنِيَة المَغْرِب: (حَيْثُ تَغْرُبُ. و) قَوْلُهُم: (لَقِيتُه مَغْرِبَها) ومغْرِبانَها ومغْرِبَانَاتِهَا (ومُغَيْرِبانَها ومُغَيْرِبَانَاتِهَا) أَي (عِنْدَ غُرُوبِهَا) . وَفِي لِسَانِ العَرَب، وقولُهُم: لَقِيتُه مُغَيْرِبَانَ الشَّمْسِ صَغَّروهُ على غَيْر مُكَبَّرِه كأَنَّهم صَغَّرُوا مَغْرِبَاناً والجَمْع مُغَيْرِبانَاتٌ، كَمَا قَالُوا: مَفارِقُ الرَّأْس كأَنَّهم جعَلُوا ذَلِك الحَيِّز أَجزاءً كُلَّما تَصَوَّبَت الشمسُ ذَهب مِنْهَا جُزْءٌ فجَمَعُوه على ذَلِك. وَفِي الحَديثِ (أَلَا إِنَّ مَثَلَ آجَالِكُم فِي آجَال الأُمَم قبلَكُم كَمَا بَيْن صلَاة العَصْر إِلَى مُغَيْرِبَانِ الشَّمْس) أَي إِلَى وَقْت مَغِيبهَا. وَفِي حَدِيث أَبي سعيد (خَطَبَنَا رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم إِلَى مُغَيْرِبَانِ الشَّمْسِ) . (وتَغَرَّب: أَتَى مِنَ) قِبَل (المَغْرِبِ) وَبِه فَسَّر بعضُهُم قولَ سَاعِدة بْن جُؤَيَّة فِي وَصْف السَّحَاب، المُتَقدِّم ذكره. (والغَرْبِيُّ مِنَ الشَّجَرِ: مَا أَصَابَتْه الشَّمْسُ بحَرِّهَا عِنْد أُفُولِهَا) وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {زَيْتُونَةٍ لاَّ شَرْقِيَّةٍ وَلاَ غَرْبِيَّةٍ} (النُّور: 35) . (و) الغَرْبِيّ: (نَوْعٌ من التَّمْرِ) ، وَقد تَقَدَّم عَن أَبِي حَنِيفَة أَنَّه الغُرَابِيّ. (و) الغُرَابِيُّ (و) الغَرْبيُّ: (صِبْغٌ أَحْمَرُ) ، نَقله الصَّاغَانِيّ. (و) الغَرْبِيُّ: (فَضِيخُ) ، بمُعْجَمَات كأَمِير (النَّبِيذ) ، قَالَ أَبو حَنِيفة: الغَرْبيّ يُتَّخَذُ من الرُّطَبِ وَحْدَه، وَلَا يَزَالُ شَارِبُه مُتماسِكاً مَا لم يُصِبْه الرِّيحُ، فإِذا بَرَزَ إِلَى الْهَوَاء وأَصَابَه الرِّيحُ ذَهَب عَقْلُهُ، ولذلِكَ قَالَ بَعْضُ شُرَّابه: إِن لم يَكُن غربِيُّكُم جَيِّداً فنَحْنُ بِاللهِ وبِالرِّيحِ (و) الغُرُبُ: غُيُوبُ الشَّمْس. وغٍ رَبَت الشَّمْسُ تغرُب غُروباً ومِغَيْرِبَاناً: غَابَتْ فِي المَغْرِب، وَكَذَلِكَ (غَرَبَ) النجمُ، أَي (غَابَ، كَغَرَّب) مُشَدَّداً، وغَرَب الوحشُ: عابَ فِي كِناسِه، من الأَسَاس، (و) غَرَبَ غَرْباً: (بَعُدَ، كغَرَّب وتَغَرَّب، وَيُقَال: اغْرُبْ عَنِّي، أَي تَبَاعَدْ. (واغْتَرَبَ) الرجلُ: نكَحَ فِي الغَرَائبِ. و (تَزَوَّجَ فِي غَيْرِ الأَقَارِبِ) . وَفِي الحَدِيث (اغْتَرِبُوا لَا تُضْوُوا) أَي لَا يَتَزَوَّج الرَّجُلُ فِي القَرَابَةِ فيجِيءَ ولَدُه ضَاوِيًّا. والاغِترَابُ: افْتعَالٌ من الغُرْبَة، أَراد تَزَوَّجُوا إِلَى الغَرَائِب من النِّساءِ غَيْرِ الأَقَارِب فإِنّه أَنجبُ للأَوْلَاد. وَمِنْه حَدِيث المُغِيرَة (وَلَا غَرِيبَةٌ نَجِيبَةٌ) أَي أَنَّها مَعَ كَوْنها غَرِيبةٌ فإِنَّها غيرُ نَجِيبَةِ الأَوْلَاد. (و) غُرَّبٌ (كسُكَّرٍ: جَبَلٌ بالشَّام) دونهَا فِي بِلاد بَنِي كَلْب، (وبهاءٍ) عَيْن (مَاء عِنْدَه) وَهِي الغُرَّبة بالتَّشْدِيد (وَقد يُخَفَّفُ) ، والتشْدِيد هُوَ الصَّحيح، هذَا قَول ابْن سِيده. وَقَالَ غَيره: غُرَّب: اسْمُ مَوْضع، وَمِنْه قَوْلُه: فِي إِثْرِ أَحْمِرَةٍ عَمَدْن لغُرَّبِ (واسْتَغْرَبَ) فِي الضحِك معنِيًّا للمَعْلُوم، (واسْتُغْرِبَ) مَبْنِيًّا للمَجْهُول أَي أَكثرَ مِنْه، وَهَذِه عَن الصَّاغَانيّ. (و) يُقَال؛ (أَغْرَبَ: بَالَغَ فِي الضَّحِكِ) أَو إِذَا اشتَدَّ ضَحِكه ولَجَّ فِيهِ، واستَغْرَب عَلَيْهِ الضَّحِكُ كَذَلِك. وَفِي الحَدِيث (أَنَّه ضَحِك حتَّى استَغْرَبَ) . أَي بَالَغ فِيهِ. يُقَال: أَغْرَبَ فِي ضَحِكه واستَغْرَب، وكَأَنَّه من الغَرْب وَهُوَ البُعْد. وَقيل: هُوَ القَهْقَهَة. وَفِي حَدِيثِ الحَسَن (إِذا استَغْرَبَ الرجلُ ضَحِكاً فِي الصَّلَاةِ أَعَادَ الصَّلَاةِ أَعَادَ الصَّلَاة) وَقَالَ وَهُوَ مَذْهَب أَبِي حَنيفَة وَيزِيد عَلَيْهِ إِعَادَة الوُضُوء. وَفِي دعاءِ أَبي هُبَيْرَة: (أَعوذُ بِكَ من كُل شَيْطان مُسْتَغْرِب وكُلِّ نَبَطِيَ مُسْتَعْرِبٍ) . قَالَ الحَرْبِيُّ: أَظُنّه الَّذِي جَاوَزَ القَدْرَ فِي الخُبْثِ، كأَنَّه من الاستِغْرَابِ فِي الضِّحِك، وَيجوز أَن يكون بِمَعْنى المُتَنَاهِي فِي الحِدَّة، من الغَرْب وَهِي الحِدَّة. قَالَ الشَّاعِر: فَمَا يُغْرِبُونَ الضَّحْكَ إِلّا تَبَسُّماً لَا يَنْسُبُون القَوْلَ إِلّا تَخَافِيَا وَعَن شَمر: يُقَال: أَغرَبَ الرجلُ إِذا ضَحِكَ حتّى تَبْدُوَ غُرُوبُ أَسْنَانه، كذَا فِي لِسَان الْعَرَب، وبَعْضُه من المُحْكَم والتَّهْذِيب والأَسَاسِ. (والعَنْقَاءُ المُغرِبُ بالضَّمِّ) أَي بِضَمِّ المِيمِ (وَعَنْقَاءُ مُغْرِبٌ) بِغَيْر الهَاء فِيهِما (و) عَنْقَاءُ (مُغْرِبَ) بِالْهَاءِ (و) عَنْقَاءُ (مُغْرِبٍ، مُضَافَةً) عَن أَبِي عَلِيّ: (طَائِر مَعْرُوفُ الاسْم لَا الجِسْم) وَفِي الصَّحَاح مَجْهُول الِاسْم. وَقَالَ أَبُو حَاتِم فِي كِتَاب الطَّيْرِ: وأَما العنْقَاءُ المُغْرِبةُ فالدَّاهِيَةُ ولَيْست من الطَّيْر فيهمَا عَلمْنا، وَقَالَ الشَّاعرُ: وَلَوْلَا سُلَيْمَانُ الخَلِيفَةُ حلَّقَت بِه مِنْ يَدِ الحَجَّاح عَنْقَاءُ مُغْرِبُ (أَو) هُوَ (طَائِرٌ عَظِيمٌ يُبْعِدُ فِي طَيرَانه) . يُقَال: هُوَ العُقَاب، وَقيل: لَيْسَ بِهِ، لَا تُرى إِلَّا فِي الدُّهُور، وَقَالَ: الزَّجَّاج: لَمْ يَرَه أَحدٌ، وَقيل فِي قَوْلهِ تَعَالى: {طَيْراً أَبَابِيلَ} (الْفِيل: 3) هِيَ عَنْقَاءُ مُغْربةٌ. وَقَالَ ابْنُ الكَلْبِيّ: كَانَ لأَهْلِ الرَّسِّ نَبيٌّ يُقَال لَهُ حَنْظَلَةُ بنُ صَفْوَان، وَكَانَ بأَرْضِه جَبل يُقَال لَهُ دَمُخ مَصعدُه فِي السَّماءِ مِيلٌ، فَكَانَ يَنْتَابُه طَائِرٌ كأَعظَمِ مَا يكُونُ، لَهُ عُنُقٌ طَويلٌ كأَحْسَن مَا يَكُنن، فِيهِ من كُلِّ لَوْن، وكانَت تَقَع مُنْقَضَّة على الطَّيْر فتأْكُلُهَا فجاعت وانقَضَّت على صبِيَ فذهَبَت بِهِ، فسُمِّيت عَنْقَاءَ مُغْرِباً؛ لأَنها تَغْرُب بكُلِّما أَخذَتْ، ثمَّ انقَضَّت على جَارِية تَرعَرَعت فضَمَّتْهَا إِلَى جَنَاحَيْن لَهَا صغيرين، ثمَّ طارَتْ بهَا فشَكَوْا ذَلِك إِلى نَبِيِّهم فدَعَا عَلَيْهَا، فسلَّطَ اللهُ عَلَيْها آفَةً فهَلَكت، فضَرَبت بهَا العربُ مَثَلاً فِي أَشْعَارِها، (أَو) هُوَ (مِنَ الأَلْفَاظِ الدَّالَّةِ على غَيْرِ مَعْنًى) ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: كلمة لَا أَصْلَ لَها. وَقَالَ غيْرُه: لم يبْقَ فِي أَيْدي النَّاسِ من ص 2 فَتِهَا غيرُ اسْمِهَا. (و) فِي الحَدِيث: (طَارَتْ بِهِ عنْقَاءُ مُغْرب) أَي ذَهَبَت بِهِ (الدَّاهِيَةُ) ، وسيَأْتِي ذلكَ للمُصَنّف بعَيْنه فِي (ع ن ق) . (و) قَالَ أَبو مَالِك: العَنْقاءُ المُغْرِبُ (رأْسُ الأَكَمَةِ) فِي أَعْلَى الجَبَلِ الطَّوِيل، وأَنكَرَ أَن تَكُونَ طَائِراً وأَنشد: وقَالُوا الفَتَى ابْنُ الأَشْعَرِيَّة حلَّقَت بِهِ المُغْرِبٌ العنْقَاءُ إِنْ لم يُسَدَّدِ وَمِنْه قَالُوا: طارَت بِهِ العَنْقَاءُ المُغْرِبُ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ. حذِفَت هَاء التأْنِيث مِنْهَا، كَمَا قَالُوا: لِحْيَةٌ نَاصِلٌ (وأَغرَبَ الدابَّةُ) إِذَا اشْتَدَّ بَيَاضُه. (و) فِي التَّهْذِيبِ: والعَنْقَاءُ المُغْرِبُ قَالَ: هكَذَا جَاءَ عَن العرَب بغَيْر هَاءٍ وَهِي (الّتِي أَغْربَت فِي البِلَاد فَنَأَتْ) أَي بَعُدت (فَلم تُحَسَّ ولَمْ تُرَ) ، مَبْنيًّا للْمَجْهُول فيهمَا. (والتَّعْرِيبُ: أَن يَأْتِيَ بِبَنِينَ بِيضٍ وبَنِين سُودٍ) فَهُو (ضِدٌّ) . قَالَ شَيْخُنَا: هَذَا تَعَقَّبُوه، وقَالُوا: لَا ضِدّيّةَ فِيهِ فإِنَّ التَّغرِيبَ هُوَ الإِتْيَانُ بالنَّوْعَيْن جَمِيعاً، الإِتيانُ بكخلِّ وَاحد من النَّوّعَيْنِ على انفرادِه لَا يُسَمَّى تَغْريباً حَتَّى يَكُونَ من الأَضْدَادِ، كَمَا أَشَار إِلَيْه سعدى لبي، انْتهى. (و) التَّغْرِيبُ: (أَنْ تَجْمَعَ) الغُرَابَ؛ وَهُوَ (الثَّلْج والصَّقِيع فَتَأْكُلَه) . والتَّغْرِيبُ فِي الأَرْضِ: الإِمْعَانُ، وقَدْ تَقَدَّم، وغَرَّبَه إِذَا نَحَّاه، كأَغْرَبَه. والتَّغْرِيبُ: النَّفْيُ عَن الْبَلَد الّذِي وَقَعَت الخِيَانَةُ فِيهِ. وَفِي الحَدِيث (أَنَّ رَجُلاً قَالَ لَه: إِنَّ امْرَأَتي لَا تَرُدُّ يَدَ لَامِسٍ فَقَالَ: غَرَّمْهَا) . أَي أَبْعدْهَا يُرِيد الطَّلبَاقَ. وغَرَّبهُ الدَّهْرُ وغَرَّبَ عَلَيْه: تَرَكَه بُعْداً. (والمُغرَب بفَتْحِ الرَّاءِ) أَي مَعَ ضَمِّ المِيم: (الصُّبْحُ) ، لَهُ بَياضِه. والغُرَابُ: البَرَدُ، لِذَلِك، وَقد تقدَّمَت الإِشَارَةُ إِلَيْه (و) المُغْرَبُ: (كُلُّ شَيْءٍ أَبْيَضَ) . قَالَ مُعَاوِيَةُ الضَّبِّيّ: فهَذَا مَكَانِي أَوْ أَرَى القَارَ مُغْرَباً وحَتَّى أَرَى صُمَّ الجِبَال تَكَلَّمُ ومَعْنَاه أَنَّه وَقَعَ فِي مَكَان لَا يَرْضَاه ولَيْسَ لَه مَنْجًى إِلّا أَنْ يَصيرَ ال


- ـ الغَرْبُ: المَغْرِبُ، والذَّهابُ، والتَّنَحِّي، وأوَّلُ الشَّيءِ، وحَدَّهُ، ـ كغُرابِهِ، والحِدَّةُ، والنَّشاطُ، والتَّمادِي، والرَّاوِيَةُ، والدَّلْوُ العَظيمَةُ، وعِرْقٌ في العَيْنِ يَسْقي لا يَنْقَطِعُ، والدَّمْعُ، ومَسِيلُهُ، أو انْهِلالُهُ مِنَ العَيْنِ، والفَيْضَةُ مِنَ الخَمْرِ ومِنَ الدَّمْعِ، وبَثْرَةٌ في العَيْنِ، ووَرَمٌ في المآقِي، وكَثْرَةُ الرِّيقِ، وبَلَلُهُ ومَنْقَعُهُ، وشَجَرَةٌ حِجازِيَّةٌ ضَخْمَةٌ شاكَةٌ، قِيلَ: ومنه: "لا يزالُ أهْلُ الغَرْبِ ظاهِرِينَ على الحَقِّ " ، ـ و= يومُ السَّقْيِ، والفَرَسُ الكثيرُ الجَرْيِ، ومُقْدِمُ العَيْنِ، ومُؤْخِرُها، والنَّوَى والبُعْدُ، ـ كالغَرْبَةِ وقد تَغَرَّبَ. وبالضم: النُّزُوحُ عنِ الوَطَنِ، ـ كالغُرْبَة والاغْترابِ والتَّغَرُّبِ، وبالتَّحْريكِ: شَجَرٌ، والخَمْرُ، والفِضَّةُ، أو جامٌ منها، والقَدَحُ، وداءٌ يُصيبُ الشَّاةَ، والذَّهَبُ، والماءُ يَقْطُرُ مِنَ الدَّلْوِ بينَ الحَوْضِ والبِئْرِ، وريحُ الماءِ والطِّينِ، والزَّرَقُ في عَيْنِ الفَرَسِ. ـ والغُرابُ: م، ج: أغْرُبٌ وأغْرِبَةٌ وغِرْبانٌ وغُرْبٌ، ـ جج: غَرابِينُ، واسْمُ فَرَسٍ لِغَنِيٍّ، ـ وـ منَ الفَأسِ: حَدُّها، والبَرَدُ والثَّلْجُ، ولَقَبُ أحمدَ بنِ محمدٍ الأَصْفَهانِيِّ، وجَبَلٌ، ـ و ع بِدمَشْقَ، وجَبَلٌ شاهِقٌ بالمدينةِ، وقَذالُ الرَّأسِ، ـ وـ منَ البَرِيرِ: عُنْقُودُهُ. ـ والغُرَابانِ: طَرَفا الوَرِكَيْنِ الأَسْفَلانِ يَلِيانِ أعالي الفَخِذِ، أو عَظْمانِ رَقيقانِ أسْفَلَ من الفَرَاشَةِ. ـ ورِجْلُ الغُرابِ: ضَرْبٌ من صَرِّ الإِبِلِ، لا يَقْدِرُ معهُ الفَصيلُ أن يَرْضَعَ أُمَّهُ، وحَشِيشَةٌ تُسَمَّى بالبَرْبَرِيَّةِ: آطْرِيلالَ، كالشَّبَثِ في ساقِهِ وجُمَّتِهِ وأصْلِهِ، غيرَ أنَّ زَهْرَهُ أبْيَضُ ويَعْقِدُ حَبًّا كحَبِّ المَقْدُونِسِ، ودِرْهَمٌ من بِزْرهِ مَسْحُوقاً مَخْلوطاً بالعَسَلِ مُجَرَّبٌ في اسْتِئْصالِ البَرَصِ والبَهَقِ شُرْباً، وقد يُضافُ إليه رُبْعُ دِرْهَمٍ عاقِرِ قَرْحا، ويَقْعُد في شَمْسٍ حارَّةٍ مَكْشوفَ المَواضِعِ البَرِصَةِ. ـ وصُرَّ عليه رِجْلُ الغُرابِ: ضاقَ الأَمْرُ عليه. ـ والغُرابِيُّ: ثَمَرٌ، وحِصْنٌ باليَمنِ، ـ و ع بطَرِيق مِصْرَ. ومحمدُ بنُ (أبي) ُوسَى الغَرَّابُ، كشَدَّادٍ: شيخٌ لأَبِي عَلِيٍّ الغَسَّانِي. ـ وأغْرِبَةُ العَرَبِ: سُودانُهُمْ. ـ والأَغْرِبَةُ في الجاهِلِيَّةِ: عَنْتَرَةُ، وخُفافُ بنُ نُدْبَةَ، وأبو عُمَيْرِ بنُ الحُبابِ، وسُلَيْكُ بنُ السُّلَكَةِ، وهشامُ بنُ عُقْبَةَ بنِ أبي مُعَيْط، إلا أنَّه مُخَضْرمٌ قد ولي في الإِسلام، ـ وـ من الإِسلاميين: عبدُ اللَّهِ بنُ خازِمٍ، وعُمَيْرُ بنُ أبي عُمَيْرٍ، وهَمَّامُ بنُ مُطَرِّفٍ، ومُنْتَشِرُ بنُ وهْبٍ، ومَطَرُ بنُ أوْفَى، وتَأَبَّطَ شَرًّا، والشَّنْفَرَى، وحاجِزٌ غيرُ مَنْسوبٍ. ـ والإِغْرابُ: إتْيانُ الغَرْبِ، والإِتْيانُ بالغَرِيبِ، والمَلْءُ، وكَثْرَةُ المالِ، وحُسْنُ الحالِ، وإكْثارُ الفَرَسِ منْ جَرْيِهِ، وإجْراءُ الرَّاكِبِ فَرَسَهُ إلى أن يَمُوتَ، والمُبالَغَةُ في الضَّحِكِ، والإِمْعانُ في البِلادِ، ـ كالتَّغْرِيب، وبَياضُ الأَرْفاغِ. ـ ومَغْرِبانُ الشَّمْسِ: حيث تَغْرُبُ. ولَقِيتُهُ مَغْرِبَها ومُغَيْرِبانَها ومُغَيْرِباناتِها: عندَ غُرُوبها. ـ وتَغَرَّبَ: أتَى من الغَرْبِ. ـ والغَرْبِيُّ منَ الشَّجَرِ: ما أصابَتْهُ الشَّمْسُ بِحَرِّها عندَ أُفُولِها، ونَوْعٌ منَ التَّمْرِ، وصِبْغٌ أحْمَرُ، والفَضيخُ منَ النَّبِيذِ. ـ وغَرَبَ: غابَ، ـ كغَرَّبَ، وبَعُدَ. ـ واغْتَرَبَ: تَزَوَّجَ في غيرِ الأَقارِبِ. وكسُكَّرٍ: جَبَلٌ بالشَّامِ، وبهاءٍ: ماءٌ عنده، (وقد يُخَفَّفُ) ـ واسْتَغْرَبَ واسْتُغْرِبَ وأغْرَبَ: بالَغَ في الضَّحِكِ. ـ والعَنْقاءُ المُغْرِبُ، بالضم، وعَنْقاءُ مُغْرِبٌ ومُغْرِبَةٌ ومُغْرِبٍ، مُضافَةً: طائِرٌ مَعْروفُ الاسمِ لا الجِسْمِ، أو طائِرٌ عظيمٌ يُبْعِدُ في طَيَرانهِ، أو منَ الأَلْفاظِ الدَّالَّةِ على غيرِ مَعْنىً، والدَّاهِيَةُ، ورأسُ الأَكَمَةِ، والتي أغْرَبَتْ في البِلادِ فَنَأَتْ، فلم تُحَسَّ ولم تُرَ. ـ والتَّغْريبُ: أن يأتِيَ ببنينَ بِيضٍ، وبَنينَ سُودٍ، ضِدُّ، وأن تَجْمَعَ الثَّلْجَ والصَّقيعَ فَتَأْكُلَهُ. ـ والمُغْرَبُ، بفتح الرَّاءِ: الصُّبْحُ، وكُلُّ شيءٍ أبْيَضَ، أو ما كُلُّ شَيءٍ منْهُ أبْيَضُ، وهو أقْبَحُ البَياضِ، أوْ ما ابْيَضَّ أشْفارُهُ. ـ والغِرْبيبُ، بالكسر: مِنْ أجْوَدِ العِنَبِ، والشيْخُ يُسَوِّدُ شَيْبَهُ بالخِضابِ. ـ وأَسْوَدُ غِرْبيبٌ: حالِكٌ. ـ وأمَّا {غَرابيبُ سُودٌ} : فالسُّودُ بَدَلٌ، لأَنَّ تَوْكِيدَ الأَلْوانِ لا يَتَقَدَّمُ. ـ وأُغْرِبَ، بالضمِّ: اشْتَدَّ وجَعُهُ، ـ وـ عليهِ: صُنِعَ به صَنِيعٌ قَبِيحٌ، ـ وـ الفَرَسُ: فَشَتْ غُرَّتُهُ. ـ والغُرُبُ، بِضَمَّتَيْنِ: الغَريبُ. ـ والغُرَاباتُ والغُرابِيُّ والغُرُباتُ وغُرْبُبُ، ونِهْيُ غُرابٍ وغُرُبٍ، بضمهِنَّ: مَواضِعُ. ـ والغَرِيبَةُ: رَحَى اليَدِ، لأَنَّ الجِيرانَ يَتَعَاوَرُونَها. ـ والغارِبُ: الكاهِلُ، أو مابَيْنَ السنَّامِ والعُنُقِ، ـ ج: غَوارِبُ. ـ و "حَبْلُكِ على غارِبِكِ " أي: اذْهَبِي حيثُ شِئْتِ. ـ وغَوارِبُ الماءِ: أَعالي مَوْجِهِ. ـ وأصابَهُ سَهْمُ غَرْبٍ، ويُحَرَّكُ، ـ وسَهْمٌ غَرْبٌ، نَعْتاً، أي: لا يُدْرَى رامِيهِ. ـ وغَرِبَ، كَفَرِحَ: اسْوَدَّ. وككَرُمَ: غَمُضَ وخَفِيَ. ـ و "المُغَرِّبونَ " ، بكسرِ الرَّاءِ المُشَدَّدَةِ، في الحَديثِ: الذينَ تَشْرَكُ فيهِمُ الجِنُّ، سُمُّوا بِهِ لأَنَّهُ دَخَلَ فيهِمْ عِرْقٌ غَريبٌ، أو لِمَجيئِهِمْ مِنْ نَسَبٍ بَعيدٍ.


- الغَارِبُ : الكاهل.|الغَارِبُ من البعير: ما بين السَّنام والعُنق، وهو الذي يُلْقَى عليه خِطامُ البعير إذا أُرسل ليرعى حيث شاءَ. يقال للإِنسان: حَبلُك على غارِبِك: اذهبْ حيث شئتَ، وهو من كنايات الطَّلاقِ أَيضًا.|الغَارِبُ أَعلى كلِّ شيء. والجمع : غَوارِبُ.| وغوارب الماء: أَعالي موجه.| والغاربان: مقدَّمُ السَّنام ومؤخَّرُه:


- غَرَبَتِ الشمسُ غَرَبَتِ غُرُوبًا: اختفت في مغربها.|غَرَبَتِ فلانٌ: غاب.|غَرَبَتِ القومُ: ذهبوا.|غَرَبَتِ عنه: تنحَّى. يقال: اغْرُبْ عَنِّي.|غَرَبَتِ فلانٌ غَرْبًا، وغُرْبةً: بَعُد عن وطنه.


- المُغْرِبُ : كل ما واراك وسترك.| وعَنْقاءُ مُغْرِبٌ ومُغْرِبةٌ [بالوصف]، وعنقاءُ مُغْرِبٍ [بالإضافة]: طائرٌ عظيمٌ يُبعِدُ في طيرانه، وقيل: إِنه طائر وهمي يضرب به المثل في طلب المحال الذي لا ينال.


- الغَرِيبُ : غير المعروف أَو المأْلوف.|الغَرِيبُ الرجلُ ليس من القوم، ولا من البلد. والجمع : غُرَباء.


- الغَرَبُ : الذهبُ.|الغَرَبُ الفِضَّةُ.|الغَرَبُ القَدَحُ.|الغَرَبُ الخمرُ.|الغَرَبُ الماءُ يقطر من الدَّلو بين الحوض والبئر وتتغير ريحُهُ سريعًا.|الغَرَبُ ضَرْبٌ من شجر تُسَوَّى منه السهام، ويطلق في الشام على الحورِ، وهو جنس شجر من الفصيلة الصفصافية يزرعُ حول الجداول لخشبه، وفي مصر نوع من الصفصاف يسمى: شعر البنت، أَو: أمّ الشُّعور.|الغَرَبُ داء يصيب الشاة يتساقط منه شعر خَطْمها وعينيها. يقال: بعينيه غَرَبٌ: إِذا كانت تَدْمَعُ ولا ينقطع دمعُها.


- غَرُبَ عن وطنه غَرُبَ غَرابَةً، وغُرْبةً: ابتعد عنه.|غَرُبَ الكلامُ غَرابَةً: غَمَضَ وخَفِيَ فهو غريب. والجمع : غُرَباءُ وهي غريبةٌ. والجمع : غَرائِبُ.


- الغُرابُ : جنْس طيْرٍ من الجواثم، يطلق على أَنواع كثيرة، منها: الأَسود، والأَبقع، والزَّاغُ، والغُدَاف، والأَعصم.| والعرب يتشاءمون به إِذا نعق قبل الرحيل، فيقولون: غراب البَيْن.| ويضرب به المثل في السواد، والبكور، والحذر، والبُعد؛ يقولون: :-بَكَّرَ بُكُورَ الغُرابِ.|الغُرابُ :-فلان أَحذر من الغراب :-، و :-دون هذا شيبُ الغُراب. يقال: طار غرابُه: شابَ.| وأَرض لا يطير غرابُها: خَصْبة (بفتح الخاء أو كسرها) . والجمع : غِرْبان، وأَغْرُبٌ، وأَغْرِبة.|الغُرابُ من كل شيء: أَوَّلُّه وحَدُّه. يقال: غراب الفأْس، وغراب السَّيفِ، ونحو ذلك.


- أَغْرَبَ : أَتى الغَرْبَ.|أَغْرَبَ صار غريبًا.|أَغْرَبَ ارتحل.|أَغْرَبَ جاء بالشيء الغريب.|أَغْرَبَ في كلامه: أَتى بالغريب البعيد عن الفهم.|أَغْرَبَ في الأَرض: أَمْعَنَ فيها فسافر سفرًا بعيدًا. يقال: رمى فأَغْرب: أَبْعَدَ المَرْمَى.|أَغْرَبَ في الضَّحك: بالغ.|أَغْرَبَ الرجلُ الأَسمر: وُلِدَ له ولد أَبيضُ.|أَغْرَبَ فلانٌ: كثُر مالُه وحَسُنَتْ حالُه. يقال: أَغْرَبَ المالُ، وأَغْرَبَت الحالُ.|أَغْرَبَ الشيءَ: نَحَّاه وأَبعده.


- الغَرْبَةُ : النّوَى والبُعْدُ.|الغَرْبَةُ الحِدَّة.


- المَغْرِبُ : مكانُ غروب الشمس.|المَغْرِبُ زمانُ غروبها.|المَغْرِبُ جهةُ غروبها.| وبلادُ المغرب.| البلادُ الواقعةُ في شمال إِفريقية في غربي مصر، وهي ليبيا، وتونس، والجزائر، ومراكش.| ومملكة المغرب اليومَ: الجزء الواقع في أقصى بلاد المغرب في غربي الجزائر، ويحدُّها البحر المتوسط شمالاً والمحيط الأطلسي غربًا.| والمغربان: المغرب والمشرق [على التغليب‏].‏ Z| كالمَشْرِقَيْن، للشرق والغرب.


- المُّغَرِّبُ المُّغَرِّبُ شأْوٌ مُغَرِّبٌ: بعيدٌ.| وهل من مُغَرِّبةِ خَبَرٍ: هل من خبرٍ جديدٍ جاءَ من بلدٍ بعيد.


- الغِرْبِيبُ : نوعٌ جيِّدٌ من العنب.|الغِرْبِيبُ الشيخُ يسوِّد شَيْبَه بالخضاب.|الغِرْبِيبُ الشديدُ السواد [وكثيرًا ما يجيءِ تأْكيدًا، فيقال: أَسودُ غِرْبِيبٌ]، والجمع غَرَابِيب.، وفي التنزيل العزيز: فاطر آية 27وَمِنَ الجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ ) ) .


- اسْتَغْرَبَ الرجلُ في الضحك: بالغ فيه. يقال: استغرب عليه الضَّحكُ: اشتدَّ ضحكُه.| وأَكثَر منه.|اسْتَغْرَبَ الدَّمعُ: سال.|اسْتَغْرَبَ الشيءَ: وجَدَهُ أَو عَدَّه غريبًا.


- اغْتَرَبَ : نزحَ عن الوطن.|اغْتَرَبَ احْتَدَّ ونَشِطَ.|اغْتَرَبَ فلانٌ: تزوّج في غير الأقارب.| وفي الحديث: حديث شريف اغتربوا لا تُضْوُوا //.


- الغَرْبيُّ من الشجر: ما أَصابته الشمس بحرِّها عند أُفولها.|الغَرْبيُّ المنسوبُ إِلى الغَرب.


- الغُرْبَةُ النَّوى والبُعدُ.|الغُرْبَةُ بَياضٌ صِرْف.


- تَغَرَّبَ : نَزَحَ عن الوطن.


- غَرَّبَ في الأَرض: أَمعن فيها فسافر سَفَرًا بعيدًا.|غَرَّبَ القومُ: ذهبوا ناحية المغرب.| قال الشاعر:


- غَرِبَ الشيءُ غَرِبَ غَرَبًا: اسودَّ.|غَرِبَ العينُ: وَرِمَت مآقيها.|غَرِبَ الشاةُ والفَرَسُ: أَصَابهما داءُ الغَرَب.


- الغَرْبُ : جهةُ غروب الشمس.|الغَرْبُ البلادُ الواقعةُ فيه، وهي ما تقابل بلاد الشرق.|الغَرْبُ أَوَّلُ كل شيء وحَدُّه. يقال: غَرْبُ السَّيف والسِّكّين والفأْس ونحو ذلك.|الغَرْبُ النشاطُ والتمادي في الأَمر.|الغَرْبُ الحِدَّةُ. يقال: في لسانه غَرْبٌ، وأَخافُ عليه غَرْبَ الشباب.| وسيفٌ غَرْبٌ: قاطع حادٌ.| وفَرَسٌ غَرْبٌ: مُتَرام بنفسه متتابع في ارتفاعه في عَدْوه.|الغَرْبُ الدّلو العظيمة.| تُتَّخذ من جلد ثور.| والدَّمعُ.|الغَرْبُ مَسِيلُه.|الغَرْبُ مُؤَخَّرُ العين.|الغَرْبُ مُقَدَّمُها.|الغَرْبُ كثرةُ الريق في الفم. يقال: أَصابه سَهْمٌ غَرْبٍ، وسَهْمٌ غَرْبٌ: لا يُدْرَى راميه. والجمع : غُرُوب.


- (فعل: ثلاثي لازم).| غَرَبْتُ، أَغْرُبُ، اُغْرُبْ، مصدر غُرُوبٌ.|1- غَرَبَتِ الشَّمْسُ : اِخْتَفَتْ فِي مَغْرِبِهَا.|2- غَرَبَ الرَّجُلُ : غَابَ.|3- غَرَبَ القَوْمُ : ذَهَبُوا.


- (فعل: ثلاثي لازم).| غَرَبْتُ، أَغْرُبُ، مصدر غُرْبَةٌ- غَرَبَ الرَّجُلُ : بَعُدَ عَنْ وَطَنِهِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| غَرُبْتُ، أَغْرُبُ، مصدر غَرَابَةٌ.|1- غَرُبَ كَلاَمُهُ : غَمُضَ، اِلْتَبَسَ.|2- غَرُبَ عَمَلُهُ : كَانَ غَيْرَ مَأْلُوفٍ، غَيْرَ عَادِيٍّ،كَانَ غَرِيباً.|3- غَرُبَتِ الكَلِمَةُ : عَصَتْ فَهِيَ غَرِيبَةٌ غَيْرُ مَأْلُوفَةٍ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| غَرِبَ، يَغْرَبُ، مصدر غَرَبٌ.|1- غَرِبَ الرَّجُلُ : اِسْوَدَّ وَجْهُهُ مِنَ السُّمُومِ.|2- غَرِبَ البَعِيرُ : أَصَابَهُ دَاءُ الغَرَبِ- غَرِبَتِ الشَّاةُ أَوِ الفَرَسُ.|3- غَرِبَتِ الْعَيْنُ : سَالَ دَمْعُهَا، وَرِمَتْ مَآقِيهَا.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| غَرَبْتُ، أَغْرُبُ، اُغْرُبْ، مصدر غَرْبٌ.|1- غَرَبَ فِي سَفَرِهِ : تَمَادَى.|2- غَرَبَ عَنْهُ : تَنَحَّى، اِبْتَعَدَ.|3- غَرَبَتِ الْعَيْنُ : سَالَ دَمْعُهَا.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| غَرُبْتُ، أَغْرُبُ، مصدر غُرْبَةٌ، غَرَابَةٌ- غَرُبَ عَنْ وَطَنِهِ : اِبْتَعَدَ عَنْهُ.


- (فعل: خماسي لازم).| اِغْتَرَبْتُ، أغْتَرِبُ، اِغْتَرِبْ، مصدر اِغْتِرَابٌ.|1- اِغْتَرَبَ الرَّجُلُ : نَزَحَ عنِ الوَطَنِ.|2- اِغْتَرَبَ الشَّابُّ : نَشِطَ، اِحْتَدَّ.|3- اِغْتَرَبَ الرَّجُلُ : تَزَوَّجَ فِي غَيْرِ الأقارِبِ. اِغْتَربوا لا تُضْوُوا (حديث).


- (فعل: خماسي لازم).| تَغَرَّبْتُ، أَتَغَرَّبُ، مصدر تَغَرُّبٌ.|1- تَغَرَّبَ الْمُهَاجِرُ : صَارَ غَرِيباً بِلاَ أَقَارِبَ، نَزَحَ عَنْ وَطَنِهِ، بَعُدَ عَنْهُ.|2- تَغَرَّبَ الْمُسَافِرُ : أَتَى مِنْ نَاحِيَةِ الْمَغْرِبِ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَمَغْرَبْتُ، أَتَمَغْرَبُ، مصدر تَمَغْرُبٌ.|1- تَمَغْرَبَ الوَلَدُ : صَارَ مَغْرِبِيّاً، تَجَنَّسَ بِالجِنْسِيَّةِ الْمَغْرِبِيَّةِ أوْ تَشَبَّهَ بالْمَغارِبَةِ.|2- تَمَغْرَبَتِ الإِدَارَةُ : أصْبَحَ كُلُّ أُطُرِها مَغَارِبَةً.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أغْرَبْتُ، أُغْرِبُ، أَغْرِبْ، مصدر إغْرَابٌ.|1- أغْرَبَ الْمُسافِرُ :أتَى الغَرْبَ.|2- أغْرَبَ الرَّجُلُ : أتَى بِشَيءٍ غَرِيبٍ.|3- أغْرَبَ فِي كَلاَمِهِ : أتَى بِالغَرِيبِ البَعيدِ عنِ الفَهْمِ.|4- أغْرَبَ فِي الضَّحِكِ : بَالَغَ فِيهِ.|5- أغْرَبَ فِي البِلادِ : أمْعَنَ فِيهَا فسافَر سفَراً بَعِيداً- أغْرَبَ ابْنُ بَطُّوطَةَ فِي البَلْدَةِ.|6- أغْرَبَ التَّاَجِرُ : كثُرَ مَالُهُ وَحَسُنَتْ حَالهُ.|7- أغْرَبَ صَاحِبَهُ : نَحَّاهُ، أَبْعَدَهُ.|8- أغْرَبَ الْمَسْبَحَ :مَلَأَهُ مَاءً.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| غَرَّبْتُ، أُغَرِّبُ، غَرِّبْ، مصدر تَغْرِيبٌ.|1- غَرَّبَ عَنْ أَهْلِهِ : ذَهَبَ عَنْهُمْ بَعِيداً.|2- غَرَّبَ عَنْ وَطَنِهِ : نَزَحَ بَعِيداً- شَرَّقَ وَغَرَّبَ.|3- غَرَّبَهُ عَنْ بِلاَدِهِ : حَمَلَهُ عَلَى الغُرْبَةِ، أَبْعَدَهُ، نَحَّاهُ.|4- غَرَّبَ الْمُسَافِرُونَ : ذَهَبُوا نَاحِيَةَ الْمَغْرِبِ.|5- غَرَّبَهُ الدَّهْرُ : تَرَكَهُ بَعِيداً- غَرَّبَ الدَّهْرُ عَلَيْهِ.|6- غَرَّبَتِ الوَحْشُ فِي مَغَارِبِهَا : غَابَتْ فِي مَكَانِسِهَا، مَآوِيهَا.|7- غَرَّبَتِ الْمَرْأَةُ السَّمْرَاءُ : أَتَتْ بِبَنِينَ بِيضٍ.


- (فعل: سداسي لازم متعد بحرف).| اِسْتَغْرَبَ، يَسْتَغْرِبُ، مصدر اِسْتِغْرابٌ.|1- اِسْتَغْرَبَ حَرَكاتِهِ البَهْلَوَانِيَّةَ : اِنْدَهَشَ، تَحَيَّرَ.|2- اِسْتَغْرَبَ في الضَّحِكِ :أَغْرَبَ، بالَغَ فيهِ.|3- اِسْتَغْرَبَ الدَّمْعُ : سالَ.


- (مَنْسُوبٌ إِلَى الغَرْبِ).|-هُوَ غَرْبِيُّ الثَّقَافَةِ : مُتَشَبِّعٌ بِثَقَافَةِ الغَرْبِ (أُورُوبَّا).|-الفِكْرُ الغَرْبِيُّ :-أَفْكَارٌ غَرْبِيَّةٌ :-الدُّوَلُ الغَرْبِيَّةُ.


- (مصدر اِسْتَغْرَبَ).|1- نَظَرَ إِلَيْهِ بِاسْتِغْرَابٍ :بِانْدِهاشٍ.|2- ما يَقُومُ بِهِ الحاسُوبُ مِنْ عَمَلِيَّاتٍ حِسَابِيَّةٍ يُثِيرُ الاسْتِغْرابَ : الاِنْدِهاشَ، الحَيْرَةَ، الإعْجابَ.


- (مصدر اِغْتَرَبَ).|1- كَيْفَ يُمْكِنُ أنْ يُفَسِّرَ اغْتِرَابَهُ : هِجْرَتَهُ البَعِيدَةَ- قَضَى جُلَّ حَيَاتِهِ فِي اغْتِرَابٍ.|2- اِغْتِرَابُ النَّفْسِ : شُعُورُهَا بِالضَّيَاعِ وَالاسْتِلابِ- اِغْتِرَابُ الإنْسَانِ.


- (مصدر تَغَرَّبَ).|-تَغَرُّبُ الْمُهَاجِرِ : صَيْرُهُ غَرِيباً، نُزُوحُهُ عَنْ وَطَنِهِ وَالْبُعْدُ عَنْهُ.


- (مصدر تَمَغْرَبَ).|1- تَمَغْرُبُ الرَّجُلِ : صَيْرُهُ مَغْرِبيّاً أوْ تَشَبُّهُهُ بِالْمَغَارِبَةِ.|2- تَمَغْرُبُ الإدَارَةِ :صَيْرُ أُطُرِهَا مِنَ الْمَغَارِبَةِ.


- (مصدر غَرَبَ).|-اِخْتَارَ الغُرْبَ عَنْ وَطَنِهِ : النُّزُوحَ عَنْهُ.


- (مصدر غَرَبَ).|-يَتَأَمَّلُ غُرُوبَ الشَّمْسِ : وَقْتَ مَغِيبِهَا.


- (مصدر غَرُبَ).|1- عَاشَ زَمَناً طَوِيلاً فِي الغُرْبَةِ : فِي بِلاَدِ النُّزُوحِ وَالْهِجْرَةِ.|2- وَجَدْتُهُ فِي غُرْبَةٍ : فِي وَحْشَةٍ.|3- طَالَتْ غُرْبَتُهُ : طَالَ بُعْدُهُ عَنْ وَطَنِهِ وَأَهْلِهِ.


- (مصدر غَرِبَ).|1- عِقْدٌ مِنْ غَرَبٍ : مِنْ ذَهَبٍ أَوْ فِضَّةٍ.|2- نَاوَلَهُ غَرَباً : قَدَحاً.|3- غَرَبُ الدَّلْوِ : الْمَاءُ الَّذِي يَقْطُرُ مِنْهُ بَيْنَ الْحَوْضِ وَالبِئْرِ.|4.: جِنْسُ شَجَرٍ مِنْ فَصِيلَةِ الصَّفْصَافِيَّاتِ، تُسَوَّى مِنْ خَشَبِهِ السِّهَامُ.|5.: دَاءٌ يُصِيبُ الشَّاةَ أَوِ الفَرَسَ فَيَتَسَاقَطُ مِنْهُ شَعْرُ خَطْمِهَا وَعْيَنَيْهَا.|6- بِعَيْنَيْهِ غَرَبٌ : إِذَا كَانَتْ تَدْمَعُ وَلاَ يَنْقَطِعُ دَمْعُهَا.|7- سَهْمٌ غَرَبٌ : لاَ يُعْرَفُ رَامِيهِ.


- (مصدر غَرَّبَ).|1- تَغْرِيبُ الْمُسَافِرِ :اِتِّجَاهُهُ صَوْبَ الغَرْبِ.|2- لَمْ يَكُنْ تَغْرِيبُهُ اخْتِيَاراً :بُعْدُهُ وَنُزُوحُهُ عَنْ وَطَنِهِ.|3- أَرَادُوا تَغْرِيبَهُ لِلتَّخَلُّصِ مِنْهُ : حَمْلُهُ عَلَى الغُرْبَةِ، إِبْعَادُهُ.


- جمع مَغْرِب. |-جَابَ مَشَارِقَ الأَرْضِ ومَغَارِبَهَا : أَيْ جَابَ بُلْداناً مِنْ أَقْصَى شَرْقِ الْمَعْمُورَةِ إِلَى غَرْبِهَا.


- جمع: غَرَابِيبُ. | 1- أَسْوَدُ غِرْبِيبٌ : شَدِيدُ السَّوَادِ، حَالِكٌ.فاطر آية 27 وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (قرآن).|2- شَيْخٌ غِرْبِيبٌ : يُسَوِّدُ شَيْبَهُ بِالْخِضَابِ.|3- نَوْعٌ مِنَ العِنَبِ شَدِيدُ السَّوَادِ جَيِّدٌ.


- جمع: غَوَارِبُ، ـات. | 1- اِمْتَطَى غَارِبَ الْجَوَادِ : حارِكَهُ، أَعْلَى ظَهْرِهِ.|2- غَارِبُ الْجَمَلِ : سَنَامُهُ.|3- أَلْقَى الْحَبْلَ عَلَى الغَارِبِ : تَرَكَ لَهُ حُرِّيَّةَ التَّصَرُّفِ كَيْفَمَا يَشَاءُ.|4- غَوَارِبُ الْمَاءِ : أَعَالِي مَوْجِهِ.


- جمع: غُرَبَاءُ، ـات، غَرَائِبُ. | (صِيغَةُ فَعِيل).|1- غَرِيبٌ عَنْ وَطَنِهِ : بَعِيدٌ عَنْهُ.|2- رَجُلٌ غَرِيبٌ : لَيْسَ مِنْ أَهْلِ البَلَدِ.|3- كَلاَمٌ غَرِيبٌ لَمْ أَسْمَعْ بِهِ : عَجِيبٌ، يُقَالُ: :غَرِيبٌ وَعَجِيبٌ- وَقَفَ حَائِراً أَمَامَ الْحَادِثِ الغَرِيبِ.|4- هُوَ غَرِيبُ الأَطْوَارِ : شَاذُّ الطِّبَاعِ. بَدَأَ الإِسْلاَمُ غَرِيباً، وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيباً، فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ مِنْ أُمَّتِي (حديث).


- جمع: غُرُوبٌ. | (مصدر غَرَبَ).|1- يَقْطُنُ فِي غَرْبِ البِلاَدِ : إِحْدَى الْجِهَاتِ الأَصْلِيَّةِ وَهُوَ مَا يَكُونُ فِي جِهَةِ غُرُوبِ الشَّمْسِ.|2- الغَرْبُ الإِسْلاَمِيُّ : البُلْدَانُ الوَاقِعَةُ فِي قَرْنِ إِفْرِيقِيَا.|3- أَفْكَارٌ وَرَدَتْ مِنَ الغَرْبِ : أَيْ مِنْ بُلْدَانِ أُورُوبَّا وَأَمْرِيكَا- أُتِيحَتْ لِي فُرْصَةٌ لأَرَى الغَرْبَ.|4- غَرْبُ السِّكِّينِ : حَدُّهُ.|5- فِي لِسَانِهِ غَرْبٌ : حِدَّةٌ.|6- سَيْفٌ غَرْبٌ : قَاطِعٌ، حَادٌّ.|7- فَرَسٌ غَرْبٌ : كَثِيرُ الْجَرْيِ وَالعَدْوِ.|8- غَرْبُ الشَّبَابِ : حِدَّتُهُ، نَشَاطُهُ.|9- سَهْمٌ غَرْبٌ : لاَ يُعْرَفُ رَامِيهِ. 10- مُقَدَّمُ العَيْنِ، مُؤْخِرُهَا.


- جمع: مَغَارِبَةٌ، مَغْرَبِيَّاتٌ. | (مَنْسُوبٌ إِلَى بِلاَدِ الْمَغْرِبِ).


- جمع: مَغَارِبُ. | 1- مَغْرِبُ الشَّمْسِ : (جغرافيا) : مَكَانُ غُرُوبِ الشَّمْسِ.|2- بِلاَدُ الْمَغْرِبِ : مِنَ البُلْدَانِ العَرَبِيَّةِ (الْمَمْلَكَةُ الْمَغْرِبِيَّةُ) تَقَعُ فِي الشَّمَالِ الإِفْرِيقِيِّ، مِنْ بُلْدَانِ الْمَغْرِبِ العَرَبِيِّ.|3- بُلْدَانُ الْمَغْرِبِ العَرَبِيّ : لِيبْيَا وتُونُسُ والجَزَائِرُ والْمَغْرِب ومُورِيطَانْيَا.


- جمع: ـون، ـات. | (الْمُنْتَسِبُ إِلَى بُلْدَانِ الْمَغْرِبِ العَرَبِيِّ).|-الدُّوَلُ الْمَغَارِبِيَّةٌ : دُوَلُ الْمَغْرِبِ العَرَبِيِّ : لِيبْيَا وتُونُس والْجَزَائِر والْمَغْرِب ومُورِيطَانْيَا. ن. مَغْرِب.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِن اِغْتَرَبَ).|-مُغْتَرِبٌ عَنْ بَلَدِهِ : النَّازِحُ عَنْهُ.


- مَغْرِبَانُ الشَّمْسِ : حَيْثُ تَغْرُبُ، غُرُوبُهَا مَغْرِبُها.


- 1- « مغربان الشمس » : حيث تغرب


- 1- المرة من غرب|2- بعد|3- بياض صاف


- 1- إستغرب الشيء : عده غريبا|2- إستغرب الشيء : وجده غريبا|3- إستغرب في الضحك : بالغ فيه|4- إستغرب الدمع : سال


- 1- إغترب : نزح عن الوطن ، هاجر|2- إغترب بعد|3- إغترب : تزوج امرأة غريبة|4- إغترب : كان كثير النشاط


- 1- أستغرب في الضحك : بالغ فيه


- 1- أغرب : أتى الغرب|2- أغرب : أتى بشيء غريب|3- أغرب في كلامه : أتى بالغريب البعيد عن الفهم|4- أغرب في الضحك : بالغ فيه|5- أغرب الفرس في جريه : أكثر|6- أغرب الفرس : أجراه بشدة|7- أغرب عليه : أساء إليه وأضر به|8- أغرب : إشتد ألمه من مرض أو غيره|9- أغرب : توغل في البلاد|11- أغربه : نحاه ، أبعده|12- أغرب : حسنت حاله وكثر ماله|13- أغرب الحوض : ملأه


- 1- أغرب المريض : اشتد ألمه


- 1- بعد عن وطنه


- 1- تغرب : نزح عن الوطن|2- تغرب بعد|3- تغرب : أتى من ناحية المغرب


- 1- طرفا الوركين الأسفلان اللذان يليان أعالي الفخذ


- 1- طعام يتخذ من القمح والدجاج واللحم والبصل ونحوها


- 1- غارب : كاهل ، مقدم أعلى الظهر|2- غارب : أعلى كل شيء|3- غارب : « غوارب الماء » : أعالي موجه


- 1- غراب : طائر أسود يضرب به المثل في السواد والحذر ويتشاءم به ، جمع : أغربة وغربان وأغرب وغرب|2- غراب برد|3- غراب : ثلج|4- غراب : مؤخر الرأس|5- غراب من كل شيء : أوله وحده « غراب الفأس »|6- غراب : سفينة من سفن البحر القديمة|7- غراب : « غراب الزرع » : طائر قصير الذنب يسكن في الخرائب والأبراج ونحوها|8- غراب : « هذهارض لا يطير غرابها ، أو ليس غرابها بمطار » : أي مخصبة|9- غراب : « طار غرابه » : شاب|11- غراب : « أغربة العرب » : سودانهم


- 1- غربت الشمس أو النجوم : غابت|2- غرب بعد ، غاب


- 1- غربيب : أسود شديد السواد|2- غربيب : نوع من العنب شديد السواد جيد|3- غربيب : « أسود غربيب » : أي حالك شديد


- 1- غريب


- 1- غريب : بعيد عن وطنه|2- غريب في البلد أو بين القوم : من ليس من البلد|3- غريب : عجيب غير مأنوس ولا مألوف|4- غريب من الكلام : البعيد عن الفهم ، مؤنث غريبة جمع : غرائب


- 1- مصدر اغترب|2- هجرة


- 1- مصدر غرب 1- مغيب : « غروب الشمس ، ساعة الغروب »


- 1- مصدر غرب وغرب|2- نزوح عن الوطن سعيا وراء مطلب من المطالب ، هجرة|3- بعد|4- حدة


- 1- مغرب : صبح ، فجر|2- مغرب من كل شيء : الأبيض ، أو : الذي ابيضت حروفه وأطرافه


- 1- مغرب : مكان غروب الشمس ، جمع : مغارب|2- مغرب بلاد في القسم الغربي من شمال افريقيا


- 1- منسوب إلى الغرب


- 1- منسوب إلى بلاد المغرب ، جمع : مغاربة


- غ ر ب: (الْغُرْبَةُ الِاغْتِرَابُ) تَقُولُ: (تَغَرَّبَ) وَ (اغْتَرَبَ) بِمَعْنًى فَهُوَ (غَرِيبٌ) وَ (غُرُبٌ) بِضَمَّتَيْنِ وَالْجَمْعُ (الْغُرَبَاءُ) . وَالْغُرَبَاءُ أَيْضًا الْأَبَاعِدُ. وَ (اغْتَرَبَ) فُلَانٌ إِذَا تَزَوَّجَ إِلَى غَيْرِ أَقَارِبِهِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «اغْتَرِبُوا لَا تُضْوُوا» وَتَفْسِيرُهُ مَذْكُورٌ فِي [ض وى] وَ (التَّغْرِيبُ) النَّفْيُ عَنِ الْبَلَدِ. وَ (أَغْرَبَ) جَاءَ بِشَيْءٍ غَرِيبٍ. وَأَغْرَبَ أَيْضًا صَارَ غَرِيبًا. وَأَسْوَدُ (غِرْبِيبٌ) بِوَزْنِ قِنْدِيلٍ أَيْ شَدِيدُ السَّوَادِ. فَإِذَا قُلْتَ: (غَرَابِيبُ) سُودٍ كَانَ السُّودُ بَدَلًا مِنْ غَرَابِيبَ لِأَنَّ تَوْكِيدَ الْأَلْوَانِ لَا يَتَقَدَّمُ. وَ (الْغَرْبُ) وَ (الْمَغْرِبُ) وَاحِدٌ. وَ (غَرَبَ) بَعُدَ. يُقَالُ: (اغْرُبْ) عَنِّي أَيْ تَبَاعَدْ. وَ (غَرَبَتِ) الشَّمْسُ وَبَابُهُمَا دَخَلَ. وَ (الْغَرْبُ) بِوَزْنِ الضَّرْبِ الدَّلْوُ الْعَظِيمَةُ. وَ (غَرْبُ) كُلِّ شَيْءٍ أَيْضًا حَدُّهُ. وَ (الْغَارِبُ) مَا بَيْنَ السَّنَامِ إِلَى الْعُنُقِ وَمِنْهُ قَوْلُهُمْ: حَبْلُكِ عَلَى غَارِبِكِ: أَيِ اذْهَبِي حَيْثُ شِئْتِ. وَأَصْلُهُ أَنَّ النَّاقَةَ إِذَا رَعَتْ وَعَلَيْهَا الْخِطَامُ أُلْقِي عَلَى غَارِبِهَا لِأَنَّهَا إِذَا رَأَتْهُ لَمْ يَهْنِئْهَا شَيْءٌ.


- غُراب ، جمع أغرُب وأغرِبة وغِربان، جمع الجمع غرابينُ: (الحيوان) جنس طير من فصيلة الغرابيّات ورتبة الجواثم، له أنواع كثيرة أشهرها الغراب الأسود، له جناحان عريضان ومنقار طويل وقويّ، يتغذّى على الحشرات والديدان والجِيَف والبذور، والعرب يتشاءمون به إذا نعَق قبل الرّحيل، ويضرب به المثل في السّواد والبكور والحذر والبعد :-من كان دليله الغراب كان مأواه الخراب، - عيش غراب، - أشأم من غراب، - {فَبَعَثَ اللهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ} |• أبطأ من غراب نوح [مثل]: يُضْرَب في التأخُّر والإهمال، - أَرْض لا يطير غرابها: خصبة، - أغربة العرب: سودانهم، شبِّهوا بالأغربة في لونهم، منهم في الجاهليّة عنترة، - بكَّر بكور الغراب، - خُبْز الغراب: فِطْر يُخرج أقراصًا كالخبز، - دون هذا شيب الغراب: مستحيل الحدوث؛ لأنَّ الغراب يظل أسود، - طار غرابُه: شابَ، - عين الغراب: يُضرب بها المثل في الصفاء وحِدّة البصر، - غراب البَيْن: مَنْ يُتَشاءم به لأنّه نذير الفرقة، مَنْ يُنذر بسوء أو بمصيبة في كلِّ مناسبة، - فلان أحذر من الغراب. |• الغُرابُ من كلِّ شيء: أوّله وحدُّه :-غراب السَّيف، - غُراب الفأس: حدُّه.|• غُراب القَيْظ: (الحيوان) طائر من الفصيلة الغرابيّة، متوسِّط الجثّة، من القواطع، كبير الجناحين. |• غُراب اللَّيل: (الحيوان) واق الشّجر، من فصيلة البلشونيّات، ثوبه متباين الألوان. |• غُراب الزَّرع: (الحيوان) طائر من فصيلة الغرابيّات يعيش أسرابًا ويألف البيوتَ الخَرِبة والمواقعَ الصَّخريّة.


- تغرَّبَ يتغرَّب ، تغرُّبًا ، فهو مُتغرِّب | • تغرَّب الشَّخصُ مُطاوع غرَّبَ: اغترب، نزَح عن الوطن :-تغرَّب سعيًا وراء الرِّزق، - فإن تغرّبَ هذا عَزَّ مطلبُه ... وإن تغرّبَ ذاك عَزَّ كالذهبِ.


- غرَّبَ يغرِّب ، تغريبًا ، فهو مُغرِّب ، والمفعول مُغرَّب (للمتعدِّي) | • غرَّب الشّخصُ ذهب ناحية المغرب :-شرّق وغرَّب فما وجد أروع من بلده، - سارت مُغرِّبةً وسِرْت مشرِّقًا ... شتّان بين مُشرِّقٍ ومُغرِّبِ |• شرَّق وغرَّب: سار في كلّ اتِّجاه، - غرَّب فلانٌ في الأرض: أمعن فيها وسافر بعيدًا. |• غرَّب شخصًا عن بلاده: أبعده، جعله غريبًا، نحّاه، نفاه :-أدّى به طلبُ الثَّأرِ إلى تغريبه عن وطنه:-? غرَّب الدَّهرُ فلانًا/ غرَّب الدَّهرُ عليه: تركه بعيدًا، - غرَّب العادات والأخلاق: جعلها شاذَّة غريبة.


- غُرْبة :مصدر غرُبَ1/ غرُبَ عن وغرَبَ2 |• غُربة روحيَّة، - فقد الأحبّة غُرْبة: من فقد أحبّتَه صار كالغريب بين الناس، وإن لم يفارق وطنَه.


- غَرْب :- مصدر غرَبَ2. |2 - جهة غروب الشمس، يقابله: شرق :-هبَّت الرِّيحُ من الغرب.|• الغَرْب: البلدان الغربيَّة، ويُقصد بها أوربا الغربيَّة والبلدان الأميركيّة، يقابله الشَّرق :-العلاقات متصلة بين الشرْق والغرب من قديم الزمان.


- اغترابيّ :اسم منسوب إلى اغتراب. |• ملحق اغترابيّ: (السياسة) أحد أفراد البعثة الدبلوماسيّة تكون مهمته القيام على شئون ومصالح المغتربين المهاجرين إلى البلد المعيّن بها.


- غَربيّ :اسم منسوب إلى غَرْب: :-برنامج غربيّ، - رياح غربيّة، - {وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ} .|• الجنوب الغربيّ: الاتِّجاه الواقع بين الجنوب والغرب، أو رأس بوصلة ملاحيّة في اتِّجاه 135 درجة غربيّ الشَّمال.


- غرَبَ2 يَغرُب ، غُرْبةً وغَرْبًا ، فهو غرِيب | • غرَب الشّخصُ بَعُد عن وطنه :-قضى حياته في الغُربة، - الفقر في الأوطان غُربَة، - الغريب مَن لم يكن له حبيب، - *وكلُّ غريبٍ للغريب حبيب*.


- غَرابة :مصدر غرُبَ1/ غرُبَ عن وغرُبَ2 |• غرابة ذهن: ما يحيد عن المفهوم العام أو عمّا هو معتبر معقول، - غرابة ذوق: ما يجعل الشّيء غريبًا مختلفًا عن غيره وخارجًا عن المألوف، - غرابة سلوك: طريقة تصرُّف خارجة عن العادات المألوفة أو بعيدة عن الطريقة التي يتبعها عامّة الناس، - في كلامه غرابة: غموض، - يا للغرابة.


- مَغرِب ، جمع مَغارِبُ.|1- اسم مكان من غرَبَ1/ غرَبَ عن: مقابل مَشْرِق :-نظَر إلى المغرِب، - {وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ} - {فَلاَ أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ} |• بلاد المغرِب: البلاد الواقعة في شمال إفريقيا في غربيّ مصر وهي ليبيا وتونس والجزائر ومراكش، - في مشارق الأرض ومغاربها: في كلّ أنحاء الأرض. |2 - زمان غروب الشَّمس :-زارنا قبل المغرِب |• صلاة المغرِب: الصَّلاة التي تُؤدَّى وقت المغرب، - لقيته مغرِب الشَّمس: وقت غروبها. |• المغرِبان: المغرِب والمشرِق (على التَّغليب).


- غُروب :مصدر غرَبَ1/ غرَبَ عن.


- اغتربَ يغترب ، اغترابًا ، فهو مغترِب | • اغترب الشَّخصُ |1 - بَعُد، نزَح عن وطنه :-اغترب بحثًا عن لقمة العيش، - تعمل مشرفةً في بيت المغتربات.|2- تزوَّج من غير أقاربه :-من اغترب بزواجه كان أدنى إلى السَّلامة.|• اغترب داخلَ بلادِه: أحسَّ بالغُربة فيها.


- أغربَ يُغرب ، إغرابًا ، فهو مُغرِب | • أغرب الشَّخصُ |1 - أتى أو ذهب ناحية الغرب :-أغرب حيث يقع منزله.|2- جاء بالشّيء الغريب :-أغرب محدِّثي |• أغرب في الضَّحك: بالغ فيه وجاوز الحدّ.


- غرُبَ1 / غرُبَ عن يغرُب ، غَرَابةً وغُربةً ، فهو غريب ، والمفعول مغروب عنه | • غرُب الشّخصُ غرَب2؛ ابتعد عن وطنه :-غرُب لحضور ندوة دوليّة.|• غرُب عن باله موعد المقابلة: فاته وغاب عنه ذلك.


- غَريب ، جمع أَغْراب وغُرَباءُ، مؤ غريبة، جمع مؤ غريبات وغرائِبُ.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من غرُبَ1/ غرُبَ عن وغرَبَ2 وغرُبَ2: بعيد عن وطنه. |2 - غير معروف، عجيب غير مألوف |• بينهما شبه غريب: غير معقول، - رَجُل غريب الأطوار: مُتَّسِم بما هو خارج عن المفهوم العامّ، ذو طَبْع يصعُب فهمُه، - هذا وجه غريب عليك: غير معروف منك، - يأتيك بكلّ عجيب غريب: بكلّ مدهش لا يُصدَّق. |• حديث غريب: (لحديث) ما تفرَّد بروايته شخص واحد. |• ورم غريب: (طب) ورم مُؤلَّف من مزيج من الأنسجة، ناتج من نموّ خلايا جُرثوميَّة مستقلّة.


- استغراب :- مصدر استغربَ. |2 - (علوم الاجتماع) فقدان الاتّصال أو قيام العداء بين الأقارب أو الزُّملاء بسبب عدم الاتّفاق أو عدم الاستلطاف.


- مَغرِبيّ ، جمع مغارِبة.|1- اسم منسوب إلى مَغرِب: خاصّ، متعلِّق بالمغرب :-بلد مغربيّ، - أكلنا موزًا مغربيًّا.|2- أحد سُكَّان المغرب، أو من بلاد المغرب :-جماعة من المغاربة، - يُحسن المغاربة الترجمة عن الفرنسيّة.


- غِرْبيب ، جمع غرابيبُ: شديد السَّواد، وغالبًا ما يأتي توكيدًا فيقال: أسودُ غربيبٌ :-أسود غِرْبيب: حالِك، - {وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ} .


- غُريِّبة :كعْك مصنوع من الدَّقيق والسّكّر والكثير من الزبدة أو أي دُهون أخرى.


- اغتراب :- مصدر اغتربَ. |2 - فَقْد الإنسان ذاته وشخصيّته ممّا قد يدفعه إلى الثورة لكي يستعيد كيانَه. |• الاغتراب الذِّهنيّ: (علوم النفس) مرض نفسيّ يحول دون سلوك المريض سلوكًا سويًّا وكأنّه غريب عن مجتمعه، ولذا يلجأ إلى العزلة عنه.


- مُغرِب :- اسم فاعل من أغربَ. |2 - كلّ ما واراك وسترك. |• عنقاءُ مُغرِب: (الحيوان) طائر عظيم يبعد في طيرانه، وقيل إنّه طائر وهميّ يُضرَب به المثل في طلب المُحال الذي لا يُنال.


- غَرائِبُ، مفرد غريبة: عجائِبُ :-غرائبُ الدَّهر كثيرة، - الشرق أرض الغرائب والعجائب |• غرائبُ الأزياء: ما يتحدّى العادات والأذواق السائدة.


- غَرَب :(النبات) جنس شجر من الفصيلة الصفصافيَّة يُزرع حول الجداول، تسوَّى من خشبه السّهام، يُسمَّى في الشام: الحور، وفي مصر: شعر البنت أو أمّ الشعور :-تكثر زراعة الغَرَب حول المياه.


- استغرابيَّة :اسم مؤنَّث منسوب إلى استغراب: :-كانت كتابات طه حسين من طليعة الكتابات الاستغرابيّة.|• نزعة استغرابيّة: نزعة تميل لتفضيل الغرب على الشّرق :-ظهرت لدى بعض الكتَّاب نزعة استغرابيّة تنظر للغرب على أنه منبع الحضارة.


- تغربَنَ يتغربن ، تغربُنًا ، فهو مُتغربِن | • تغربَنت بعض دول المشرق اتَّبعت الأسلوبَ الغربيّ في الثقافة وغيرها.


- استغربَ يستغرب ، استغرابًا ، فهو مُستغرِب ، والمفعول مُستغرَب | • استغرب تصرُّفَ صديقه وجده أو عدَّّّه غريبًا، أي غامضًا أو غير مألوف :-أثار ذلك استغرابَه: سبّب له الدهشةَ، لعدم توقّعه لذلك، - الزئير من الأسد لا يُستغرَب، - استغرب السَّامعون كلامَه |• استغرب في الضَّحِك: بالغ فيه.


- غارِب ، جمع غاربون وغواربُ (لغير العاقل).|1- اسم فاعل من غرَبَ1/ غرَبَ عن. |2 - أعلى كُلِّ شيء |• غواربُ الماء: أعالي أمواجه. |3 - كاهِل، ما بين الظهر والعنُق :-تقع المسئوليّة على غاربك، - بحرٌ ذو غواربُ.|4 - ما بين سنام البعير وعنقه، وهو الذي يُلقى عليه خِطام البعير إذا أُرسل ليرعى حيث يشاء |• ألقى حبلَه على غاربه: تركه يتصرّف على هواه.


- اغترابيَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى اغتراب: :-وفود/ شخصيات اغترابيّة، - طالب المجتمعون بإتاحة الفرصة للخبرات الاغترابية لبلورة أفكارهم.|2- مصدر صناعيّ من اغتراب: حالة من الإحساس بالاضطراب الذهنيّ تجعل الفرد يشعر بالغُربة عن نفسه أو مجتمعه :-يعيش حالة من الاغترابيّة بين أهله.


- غرُبَ2 يَغرُب ، غَرَابةً ، فهو غرِيب | • غرُب الكلامُ/ غرُب الأمرُ غمَض وخفِي، بعُد عن الفَهْم :-قدّم للفنّ أزياء فيها طرافة وغرابة، - تكلَّم بكلام غرُب عليَّ ولم أفهمه.|• غرُب الشّيءُ: كان غيرَ مألوف ولا مأنوس :-وجه غريب، - مادّة غريبة.


- إِغْراب :مصدر أغربَ. • الإِغْرَاب: (بلاغة) الإتيان بالغريب غير المأنوس من القول.


- غرَبَ1 / غرَبَ عن يَغرُب ، غُرُوبًا ، فهو غارِب ، والمفعول مغروب عنه | • غرَبتِ الشَّمسُ اختفت في مغربها، أي في مكان غروبها :-غرَب النجمُ: غاب، - حظر التَّجوّل من غروب الشمس إلى طلوعها، - {وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ} - {وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ} - {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا} |• غرَبت شمسُه: اندثر، تلاشى، اختفى. |• غرَب فلانٌ/ غرَب الشَّيءُ: غاب واختفى، بعُد وتنحَّى :-اغرُب عن وجهي: ابتعد عنِّي.|• غرَب عنه الأمرُ: فاته، لم يلاحظْه :-لا يصحّ أن يَغرُب عن باله.


- تغريب :- مصدر غرَّبَ. |2 - (القانون) نفيُ الشّخصِ من البلاد من غير تحديد لمحلِّ إقامته.


- تغريبيَّة :اسم مؤنَّث منسوب إلى تغريب: :-دعوات/ نزعات/ اتجاهات/ مخطّطات تغريبيَّة علمانيَّة.|• نزعة تغريبيّة: نزعة تميل إلى تفضيل كل ما هو غربيّ.


- غَرَب :(النبات) جنس شجر من الفصيلة الصفصافيَّة يُزرع حول الجداول، تسوَّى من خشبه السّهام، يُسمَّى في الشام: الحور، وفي مصر: شعر البنت أو أمّ الشعور :-تكثر زراعة الغَرَب حول المياه.


- غَرْب :- مصدر غرَبَ2. |2 - جهة غروب الشمس، يقابله: شرق :-هبَّت الرِّيحُ من الغرب.|• الغَرْب: البلدان الغربيَّة، ويُقصد بها أوربا الغربيَّة والبلدان الأميركيّة، يقابله الشَّرق :-العلاقات متصلة بين الشرْق والغرب من قديم الزمان.


- غرَبَ1 / غرَبَ عن يَغرُب ، غُرُوبًا ، فهو غارِب ، والمفعول مغروب عنه | • غرَبتِ الشَّمسُ اختفت في مغربها، أي في مكان غروبها :-غرَب النجمُ: غاب، - حظر التَّجوّل من غروب الشمس إلى طلوعها، - {وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ} - {وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ} - {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا} |• غرَبت شمسُه: اندثر، تلاشى، اختفى. |• غرَب فلانٌ/ غرَب الشَّيءُ: غاب واختفى، بعُد وتنحَّى :-اغرُب عن وجهي: ابتعد عنِّي.|• غرَب عنه الأمرُ: فاته، لم يلاحظْه :-لا يصحّ أن يَغرُب عن باله.


- غرَبَ2 يَغرُب ، غُرْبةً وغَرْبًا ، فهو غرِيب | • غرَب الشّخصُ بَعُد عن وطنه :-قضى حياته في الغُربة، - الفقر في الأوطان غُربَة، - الغريب مَن لم يكن له حبيب، - *وكلُّ غريبٍ للغريب حبيب*.


- غرُبَ1 / غرُبَ عن يغرُب ، غَرَابةً وغُربةً ، فهو غريب ، والمفعول مغروب عنه | • غرُب الشّخصُ غرَب2؛ ابتعد عن وطنه :-غرُب لحضور ندوة دوليّة.|• غرُب عن باله موعد المقابلة: فاته وغاب عنه ذلك.


- غرُبَ2 يَغرُب ، غَرَابةً ، فهو غرِيب | • غرُب الكلامُ/ غرُب الأمرُ غمَض وخفِي، بعُد عن الفَهْم :-قدّم للفنّ أزياء فيها طرافة وغرابة، - تكلَّم بكلام غرُب عليَّ ولم أفهمه.|• غرُب الشّيءُ: كان غيرَ مألوف ولا مأنوس :-وجه غريب، - مادّة غريبة.


- غرَّبَ يغرِّب ، تغريبًا ، فهو مُغرِّب ، والمفعول مُغرَّب (للمتعدِّي) | • غرَّب الشّخصُ ذهب ناحية المغرب :-شرّق وغرَّب فما وجد أروع من بلده، - سارت مُغرِّبةً وسِرْت مشرِّقًا ... شتّان بين مُشرِّقٍ ومُغرِّبِ |• شرَّق وغرَّب: سار في كلّ اتِّجاه، - غرَّب فلانٌ في الأرض: أمعن فيها وسافر بعيدًا. |• غرَّب شخصًا عن بلاده: أبعده، جعله غريبًا، نحّاه، نفاه :-أدّى به طلبُ الثَّأرِ إلى تغريبه عن وطنه:-? غرَّب الدَّهرُ فلانًا/ غرَّب الدَّهرُ عليه: تركه بعيدًا، - غرَّب العادات والأخلاق: جعلها شاذَّة غريبة.


- ربة الغ : الاغتراب، تقول منه: تغرّب، واغترب، بمعنى، فهو غريب وغرب أيضا. والجمع الغرباء. والغرباء أيضا: الأباعد. واغترب فلان، إذا تزوّج إلى غير أقاربه. وفي الحديث: " اغتربوا لا تضْووا " . والمغرّب: الذي يأخذ في ناحية المغْرب. وقال قيس بن الملوّح: وأصبحت منليْلى الغداة كناظ ر ... مع الصبح في أعقاب نج م مغرّب ويقال أيضا: هل جاءكم مغرّبة خب ر، يعني الخبر الذي طرأ عليهم من بلد سوى بلدهم. وشأْو مغرّب ومغرّب أيضا: أي بعيد. والتّغْريب: النفي عن البلد. وأغرب الرجل: جاء بشيء غريب. وأغربْت السقاء: ملأته. قال بشر: وكأنّ ظعْنهم غداة تحمّلوا ... سفن تكفّأ في خلي ج مغْرب وأغرب الرجل: صار غريبا. واستغْرب في الضحك: اشتدّ ضحكه وكثر. والمغْرب: الأبيض، قال الشاعر: فهذا مكاني أو أرى القار مغْربا ... وحتى أرى صمّ الجبال تكلّم والمغْرب أيضا: الأبيض الأشفار من كلّ شيء؛ تقول: أغْرب الفرس، على ما لم يسمّ فاعله، إذا فشت غرّته حتّى تأخذ العينين فتبيضّ الأشفار. وكذلك إذا ابيضّت من الزّرق. وأغرب الرجل أيضا، إذا اشتدّ وجعه. والغراب: واحد الغرْبان، وجمع القلّةأغْ ربة. وغراب الفأس: حدّها. قال الشماخ يصف رجلا قطع نبعة: فأنحى عليها ذات حدّغراﺑﻬا ... عدوّ لأوساط العضاه مشارز وغرابا الفرس والبعير: حدّ الوركين، وهما حرفاهما: الأيسر والأيمن، اللذان فوق الذنب حيث يلتقي رأسا الورك. وجمعه أيضا غرْبان. ورجل الغراب: ضرب من الصّرار شديد. وقول الشاعر: رأى درّة بيضاء يحفل لونها ... سخام كغرْبان البرير مقصّب يعني به النضيج من ثمر الأراك. وتقول: هذا أسود غرْبيب، أي شديد السواد. وإذا قلت: غرابيب سود، تجعل السود بدلا من الغرابيب؛ لأنّ تواكيد الألوان لا تقدّم. والغرْب والمغْرب بمعنى واحد. وقولهم: لقيته مغيْربان الشمس، صغّروه على غير مكبّره، كأنّهم صغّروا مغْربانا. والجمع مغيْربانات. وغرب أي بعد؛ يقال: اغربْ عنّي، أي تباعد. وغربت الشمسغروبا. والغروب أيضا: مجاري الدمع. وللعين غرابان: مقدمها ومؤخرها. قال الأصمعيّ: يقال: لعينه غرْب، إذا كانت تسيل ولا تنقطع دموعها. والغروب: الدموع. والغروب أيضا: حدّة الأسنان وماؤها، واحدهاغرْب. قال عنترة: إذ تستبيك بذي غرو ب واض ح ... عذْ ب مقبّله لذيذ المطْعم والغرْب أيضا: الدلو العظيمة. ويقال لحدّ السيفغرْب. وغرْب كلّ شيء: حدّه. يقال في لسانه غرب، أي حدّة. وغرْب الفرس حدّته وأوّل جريه. تقول: كففت عنغرْبه. قال النابغة: والخيل تنْزعغرْبا في أعنّتها وفرس غرب، أي كثير الجري. والغرْب أيضا: عرق في مجرى الدمع يسقي فلا ينقطع، مثل الناسور. ونوىغرْبة، أي بعيدة. وغرْبة النوى: بعْدها. والغارب: ما بين السنام والعنق. ومنه قولهم: حبْلك على غاربك، أي اذهبي حيث شئت. وأصله أنّ الناقة إذا رعت وعليها الخطامألقي على غارﺑﻬا؛ لأنّها إذا رأت الخطام لم يهنئها بشيء. وغوارب الماء: أعالي موجه، شبّهت بغوارب الإبل. والغرب، بالتحريك: الفضّة. والغرب أيضا: الخمر. والغرب في الشاة كالسعف في الناقة، وهو داء يتمعّط منه خرطومها، ويسقط منه شعر عينيها. وقدغربت الشاة. والغرب أيضا: الماء الذي يقطر من الدلاء بين البئر والحوض، وتتغيّر ريحه سريعا. والغرب أيضا: ضرب من الشجر وهو إسفيدار بالفارسية. وأصابه سهمغرب يضاف ولا يضاف يسكّن ويحرك، إذا كان لا يدرى من رماه.


- ,أحجم,إمتلأ,توقف,حبس,كف,منع,


- ,أنقص,برز,ظهر,علن,وضح,


- ,شرق,


- ,أشرف,أشرق,أطل,أقام,إجتث,إقترب,إنبلج,بدا,بزغ,جاور,جاور,دنا,دنا,سطع,سكن,


- ,أجار,أدنى,أعول,أقام,توطن,سكن,شرق,قرب,لبث,


- أحجم , إمتلأ , توقف , حبس , كف , منع


- أنقص , برز , ظهر , علن , وضح


- شرق


- أشرف , أشرق , أطل , أقام , إجتث , إقترب , إنبلج , بدا , بزغ , جاور , جاور , دنا , دنا , سطع , سكن


- أجار , أدنى , أعول , أقام , توطن , سكن , شرق , قرب , لبث




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.