أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الكَوْنُ: الحَدَثُ، وقد كان كَوْناً وكَيْنُونة؛ عن اللحياني وكراع، والكَيْنونة في مصدر كانَ يكونُ أَحسنُ. قال الفراء: العرب تقول في ذوات الياء مما يشبه زِغْتُ وسِرْتُ: طِرْتُ طَيْرُورَة وحِدْتُ حَيْدُودَة فيما لا يحصى من هذا الضرب، فأَما ذوات الواو مثل قُلْتُ ورُضْتُ، فإِنهم لا يقولون ذلك، وقد أَتى عنهم في أَربعة أَحرف: منها الكَيْنُونة من كُنْتُ، والدَّيْمُومة من دُمْتُ، والهَيْعُوعةُ من الهُواع، والسَّيْدُودَة من سُدْتُ، وكان ينبغي أَن يكون كَوْنُونة، ولكنها لما قَلَّتْ في مصادر الواو وكثرت في مصادر الياءِ أَلحقوها بالذي هو أَكثر مجيئاً منها، إِذ كانت الواو والياء متقاربتي المخرج. قال: وكان الخليل يقول كَيْنونة فَيْعولة هي في الأَصل كَيْوَنونة، التقت منها ياء وواوٌ والأُولى منهما ساكنة فصيرتا ياء مشددة مثل ما قالوا الهَيِّنُ من هُنْتُ، ثم خففوها فقالوا كَيْنونة كما قالوا هَيْنٌ لَيْنٌ؛ قال الفراء: وقد ذهب مَذْهباً إِلا أَن القول عِندي هو الأَول؛ وقول الحسن بن عُرْفُطة، جاهليّ: لم يَكُ الحَقُّ سوَى أَنْ هاجَهُ رَسْمُ دارٍ قد تَعَفَّى بالسَّرَرْ إِنما أَراد: لم يكن الحق، فحذف النون لالتقاء الساكنين، وكان حكمه إِذا وقعت النون موقعاً تُحَرَّكُ فيه فتَقْوَى بالحركة أَن لا يَحْذِفَها لأَنها بحركتها قد فارقت شِبْهَ حروف اللِّينِ، إِذ كُنَّ لا يَكُنَّ إِلا سَوَاكِنَ، وحذفُ النون من يكن أَقبح من حذف التنوين ونون التثنية والجمع، لأَن نون يكن أَصل وهي لام الفعل، والتنوين والنون زائدان، فالحذف منهما أَسهل منه في لام الفعل، وحذف النون أَيضاً من يكن أَقبح من حذف النون من قوله: غير الذي قد يقال مِلْكذب، لأَن أَصله يكون قد حذفت منه الواو لالتقاء الساكنين، فإِذا حذفت منه النون أَيضاً لالتقاء الساكنين أَجحفت به لتوالي الحذفين، لا سيما من وجه واحد، قال: ولك أَيضاً أَن تقول إِن من حرفٌ، والحذف في الحرف ضعيف إِلا مع التضعيف، نحو إِنّ وربَّ، قال: هذا قول ابن جني، قال: وأَرى أَنا شيئاً غير ذلك، وهو أَن يكون جاء بالحق بعدما حذف النون من يكن، فصار يكُ مثل قوله عز وجل: ولم يكُ شيئاً؛ فلما قَدَّرَهُ يَك، جاء بالحق بعدما جاز الحذف في النون، وهي ساكنة تخفيفاً، فبقي محذوفاً بحاله فقال: لم يَكُ الحَقُّ، ولو قَدَّره يكن فبقي محذوفاً، ثم جاء بالحق لوجب أَن يكسر لالتقاء الساكنين فيَقْوَى بالحركة، فلا يجد سبيلاً إِلى حذفها إِلا مستكرهاً، فكان يجب أَن يقول لم يكن الحق، ومثله قول الخَنْجَر بن صخر الأَسدي: فإِنْ لا تَكُ المِرآةُ أَبْدَتْ وَسامةً، فقد أَبْدَتِ المِرآةُ جَبْهةَ ضَيْغَمِ يريد: فإِن لا تكن المرآة. وقال الجوهري: لم يك أَصله يكون، فلما دخلت عليها لم جزمتها فالتقى ساكنان فحذفت الواو فبقي لم يكن، فلما كثر استعماله حذفوا النون تخفيفاً، فإِذا تحركت أَثبتوها، قالوا لم يَكُنِ الرجلُ، وأَجاز يونس حذفها مع الحركة؛ وأَنشد: إِذا لم تَكُ الحاجاتُ من همَّة الفَتى، فليس بمُغْنٍ عنكَ عَقْدُ الرَّتائِمِ ومثله ما حكاه قُطْرُب: أَن يونس أَجاز لم يكُ الرجل منطلقاً؛ وأَنشد بيت الحسن بن عُرْفُطة: لم يَكُ الحَقُّ سوى أَن هاجَه والكائنة: الحادثة. وحكى سيبوية: أَنا أَعْرِفُكَ مُذْ كنت أَي مذ خُلِقْتَ، والمعنيان متقاربان. ابن الأَعرابي: التَّكَوُّنُ التَّحَرُّك، تقول العرب لمن تَشْنَؤُه: لا كانَ ولا تَكَوَّنَ؛ لا كان: لا خُلِقَ، ولا تَكَوَّن: لا تَحَرَّك أَي مات. والكائنة: الأَمر الحادث. وكَوَّنَه فتَكَوَّن: أَحدَثَه فحدث. وفي الحديث: من رآني في المنام فقد رآني فإِن الشيطان لا يتَكَوَّنُني، وفي رواية: لا يتَكَوَّنُ على صورتي (* قوله «على صورتي» كذا بالأصل، والذي في نسخ النهاية: في صورتي، أَي يتشبه بي ويتصور بصورتي، وحقيقته يصير كائناً في صورتي) . وكَوَّنَ الشيءَ: أَحدثه. والله مُكَوِّنُ الأَشياء يخرجها من العدم إلى الوجود. وبات فلان بكِينةِ سَوْءٍ وبجِيبةِ سَوْءٍ أَي بحالة سَوءٍ. والمكان: الموضع، والجمع أَمْكِنة وأَماكِنُ، توهَّموا الميم أَصلاً حتى قالوا تَمَكَّن في المكان، وهذا كما قالوا في تكسير المَسِيل أَمْسِلة، وقيل: الميم في المكان أَصل كأَنه من التَّمَكُّن دون الكَوْنِ، وهذا يقويه ما ذكرناه من تكسيره على أَفْعِلة؛ وقد حكى سيبويه في جمعه أَمْكُنٌ، وهذا زائد في الدلالة على أَن وزن الكلمة فَعَال دون مَفْعَل، فإن قلت فان فَعَالاً لا يكسر على أَفْعُل إلا أَن يكون مؤنثاً كأَتانٍ وآتُنٍ. الليث: المكان اشتقاقُه من كان يكون، ولكنه لما كثر في الكلام صارت الميم كأَنها أَصلية، والمكانُ مذكر، قيل: توهموا (* قوله «قيل توهموا إلخ» جواب قوله فان قيل فهو من كلام ابن سيده، وما بينهما اعتراض من عبارة الازهري وحقها التأخر عن الجواب كما لا يخفى) . فيه طرح الزائد كأَنهم كَسَّروا مَكَناً وأَمْكُنٌ، عند سيبويه، مما كُسِّرَ على غير ما يُكَسَّرُ عليه مثلُه، ومَضَيْتُ مَكانتي ومَكِينَتي أي على طِيَّتي. والاستِكانة: الخضوع. الجوهري: والمَكانة المنزلة. وفلانٌ مَكِينٌ عند فلان بَيِّنُ المكانة. والمكانة: الموضع. قال تعالى: ولو نشاءُ لمَسَخْناهم على مَكانتهم؛ قال: ولما كثرلزوم الميم تُوُهِّمت أَصلية فقيل تَمَكَّن كما قالوا من المسكين تَمَسْكَنَ؛ ذكر الجوهري ذلك في هذه الترجمة، قال ابن بري: مَكِينٌ فَعِيل ومَكان فَعال ومَكانةٌ فَعالة ليس شيء منها من الكَوْن فهذا سهوٌ، وأَمْكِنة أَفْعِلة، وأَما تمسكن فهو تَمَفْعل كتَمَدْرَع مشتقّاً من المِدْرَعة بزيادته، فعلى قياسه يجب في تمكَّنَ تمَكْونَ لأَنه تمفْعل على اشتقاقه لا تمكَّنَ، وتمكَّنَ وزنه تفَعَّلَ، وهذا كله سهو وموضعه فصل الميم من باب النون، وسنذكره هناك. وكان ويكون: من الأَفعال التي ترفع الأَسماء وتنصب الأَخبار، كقولك كان زيد قائماً ويكون عمرو ذاهباً، والمصدر كَوْناً وكياناً. قال الأَخفش في كتابه الموسوم بالقوافي: ويقولون أَزَيْداً كُنْتَ له؛قال ابن جني: ظاهره أَنه محكيّ عن العرب لأَن الأَخفش إنما يحتج بمسموع العرب لا بمقيس النحويين، وإذا كان قد سمع عنهم أَزيداً كنت له، ففيه دلالة على جواز تقديم خبر كان عليها، قال: وذلك انه لا يفسر الفعل الناصب المضمر إلا بما لو حذف مفعوله لتسلط على الاسم الأَول فنصبه، أَلا تَراكَ تقول أَزيداً ضربته، ولو شئت لحذفت المفعول فتسلطتْ ضربت هذه الظاهرة على زيد نفسه فقلت أَزيداً ضربت، فعلى هذا قولهم أَزيداً كنت له يجوز في قياسه أَن تقول أَزيداً كُنْتَ، ومثَّل سيبويه كان بالفعل المتعدِّي فقال: وتقول كُنّاهْم كما تقول ضربناهم، وقال إذا لم تَكُنْهم فمن ذا يَكُونُهم كما تقول إذا لم تضربهم فمن ذا يضربهم، قال: وتقول هو كائِنٌ ومَكُونٌ كما تقول ضارب ومضروب. غيره: وكان تدل على خبر ماضٍ في وسط الكلام وآخره، ولا تكون صلَةً في أَوَّله لأَن الصلة تابعة لا متبوعة؛ وكان في معنى جاء كقول الشاعر: إذا كانَ الشِّتاءُ فأَدْفئُوني، فإنَّ الشَّيْخَ يُهْرِمُه الشِّتاءُ قال: وكان تأْتي باسم وخبر، وتأْتي باسم واحد وهو خبرها كقولك كان الأَمْرُ وكانت القصة أي وقع الأَمر ووقعت القصة، وهذه تسمى التامة المكتفية؛ وكان تكون جزاءً، قال أَبو العباس: اختلف الناس في قوله تعالى: كيف نُكَلِّمُ من كان في المَهْدِ صبيّاً؛ فقال بعضهم: كان ههنا صلة، ومعناه كيف نكلم من هو في المهد صبيّاً، قال: وقال الفراء كان ههنا شَرْطٌ وفي الكلام تعَجبٌ، ومعناه من يكن في المهد صبيّاً فكيف يُكَلَّمُ، وأَما قوله عز وجل: وكان الله عَفُوّاً غَفُوراً، وما أَشبهه فإن أَبا إسحق الزجاج قال: قد اختلف الناس في كان فقال الحسن البصري: كان الله عَفُوّاً غَفُوراً لعباده. وعن عباده قبل أَن يخلقهم، وقال النحويون البصريون: كأَنَّ القوم شاهَدُوا من الله رحمة فأُعْلِمُوا أَن ذلك ليس بحادث وأَن الله لم يزل كذلك، وقال قوم من النحويين: كانَ وفَعَل من الله تعالى بمنزلة ما في الحال، فالمعنى، والله أَعلم،. والله عَفُوٌّ غَفُور؛ قال أَبو إسحق: الذي قاله الحسن وغيره أَدْخَلُ في العربية وأَشْبَهُ بكلام العرب، وأَما القول الثالث فمعناه يؤُول إلى ما قاله الحسن وسيبويه، إلاَّ أن كون الماضي بمعنى الحال يَقِلُّ، وصاحبُ هذا القول له من الحجة قولنا غَفَر الله لفلان بمعنى لِيَغْفِر الله، فلما كان في الحال دليل على الاستقبال وقع الماضي مؤدِّياً عنها استخفافاً لأَن اختلاف أَلفاظ الأَفعال إنما وقع لاختلاف الأَوقات. وروي عن ابن الأَعرابي في قوله عز وجل: كُنتُم خَيْرَ أُمَّة أُخرجت للناس؛ أَي أَنتم خير أُمة، قال: ويقال معناه كنتم خير أُمة في علم الله. وفي الحديث: أَعوذ بك من الحَوْر بعد الكَوْنِ، قال ابن الأَثير:الكَوْنُ مصدر كان التامَّة؛ يقال: كان يَكُونُ كَوْناً أَي وُجِدَ واسْتَقَرَّ، يعني أَعوذ بك من النقص بعد الوجود والثبات، ويروى: بعد الكَوْرِ، بالراء، وقد تقدم في موضعه. الجوهري: كان إذا جعلته عبارة عما مضى من الزمان احتاج إلى خبر لأَنه دل على الزمان فقط، تقول: كان زيد عالماً، وإذا جعلته عبارة عن حدوث الشيء ووقوعه استغنى عن الخبر لأَنه دل على معنى وزمان، تقول: كانَ الأَمْرُ وأَنا أَعْرفُه مُذْ كان أَي مُذْ خُلِقََ؛ قال مَقَّاسٌ العائذيّ: فِداً لبَني ذُهْلِ بن شَيْبانَ ناقَتي، إذا كان يومٌ ذو كواكبَ أَشْهَبُ قوله: ذو كواكب أَي قد أَظلم فبَدَتْ كواكبُه لأَن شمسه كسفت بارتفاع الغبار في الحرب، وإذا كسفت الشمس ظهرت الكواكب؛ قال: وقد تقع زائدة للتوكيد كقولك كان زيد منطلقاً، ومعناه زيد منطلق؛ قال تعالى: وكان الله غفوراً رحيماً؛ وقال أَبو جُندب الهُذَلي: وكنتُ، إذ جاري دعا لمَضُوفةٍ، أُشَمِّرُ حتى يَنْصُفَ الساقَ مِئْزَري وإنما يخبر عن حاله وليس يخبر بكنت عمَّا مضى من فعله، قال ابن بري عند انقضاء كلام الجوهري، رحمهما الله: كان تكون بمعنى مَضَى وتَقَضَّى، وهي التامة، وتأْتي بمعنى اتصال الزمان من غير انقطاع، وهي الناقصة، ويعبر عنها بالزائدة أَيضاً، وتأْتي زائدة، وتأَتي بمعنى يكون في المستقبل من الزمان، وتكون بمعنى الحدوث والوقوع؛ فمن شواهدها بمعنى مضى وانقضى قول أَبي الغول: عَسَى الأَيامُ أَن يَرْجِعـ نَ قوماً كالذي كانوا وقال ابن الطَّثَرِيَّة: فلو كنتُ أَدري أَنَّ ما كانَ كائنٌ، وأَنَّ جَدِيدَ الوَصْلِ قد جُدَّ غابِرُهْ وقال أَبو الأَحوصِ: كم مِن ذَوِي خُلَّةٍ قبْلي وقبْلَكُمُ كانوا، فأَمْسَوْا إلى الهِجرانِ قد صاروا وقال أَبو زُبَيْدٍ: ثم أَضْحَوْا كأَنهُم لم يَكُونوا، ومُلُوكاً كانوا وأَهْلَ عَلاءِ وقال نصر بن حجاج وأَدخل اللام على ما النافية: ظَنَنتَ بيَ الأَمْرَ الذي لو أَتَيْتُه، لَمَا كان لي، في الصالحين، مَقامُ وقال أَوْسُ بن حجَر: هِجاؤُكَ إلاَّ أَنَّ ما كان قد مَضَى عَليَّ كأَثْوابِ الحرام المُهَيْنِم وقال عبد الله بن عبد الأَعلى: يا لَيْتَ ذا خَبَرٍ عنهم يُخَبِّرُنا، بل لَيْتَ شِعْرِيَ، ماذا بَعْدَنا فَعَلُوا؟ كنا وكانوا فما نَدْرِي على وَهَمٍ، أَنَحْنُ فيما لَبِثْنا أَم هُمُ عَجِلُوا؟ أَي نحن أَبطأْنا؛ ومنه قول الآخر: فكيف إذا مَرَرْتَ بدارِ قَوْمٍ، وجيرانٍ لنا كانُوا كرامِ وتقديره: وجيرانٍ لنا كرامٍ انْقَضَوْا وذهب جُودُهم؛ ومنه ما أَنشده ثعلب: فلو كنتُ أَدري أَنَّ ما كان كائنٌ، حَذِرْتُكِ أَيامَ الفُؤادُ سَلِيمُ (* قوله «أيام الفؤاد سليم» كذا بالأصل برفع سليم وعليه ففيه مع قوله غريم اقواء). ولكنْ حَسِبْتُ الصَّرْمَ شيئاً أُطِيقُه، إذا رُمْتُ أَو حاوَلْتُ أَمْرَ غَرِيمِ ومنه ما أَنشده الخليل لنفسه: بَلِّغا عنِّيَ المُنَجِّمَ أَني كافِرٌ بالذي قَضَتْه الكَواكِبْ، عالِمٌ أَنَّ ما يكُونُ وما كا نَ قَضاءٌ من المُهَيْمِنِ واجِبْ ومن شواهدها بمعنى اتصالِ الزمانِ من غير انقطاع قولُه سبحانه وتعالى: وكان الله غفوراً رحيماً؛ أي لم يَزَلْ على ذلك؛ وقال المتلمس: وكُنَّا إذا الجَبَّارُ صَعَّرَ خَدَّه، أَقَمْنا له من مَيْلِهِ فتَقَوَّما وقول الفرزدق: وكنا إذا الجَبَّارُ صَعَّرَ خَدَّه، ضَرَبْْناه تحتَ الأَنْثَيَينِ على الكَرْدِ وقول قَيْسِ بن الخَطِيم: وكنتُ امْرَأً لا أَسْمَعُ الدَّهْرَ سُبَّةً أُسَبُّ بها، إلاَّ كَشَفْتُ غِطاءَها وفي القرآن العظيم أَيضاً: إن هذا كان لكم جَزاءً وكان سَعْيُكُم مَشْكُوراً؛ فيه: إنه كان لآياتِنا عَنِيداً؛ وفيه: كان مِزاجُها زَنْجبيلاً. ومن أَقسام كان الناقصة أَيضاً أَن تأْتي بمعنى صار كقوله سبحانه: كنتم خَيْرَ أُمَّةٍ؛ وقوله تعالى: فإذا انْشَقَّتِ السماءُ فكانت وَرْدَةً كالدِّهانِ؛ وفيه: فكانت هَبَاءً مُنْبَثّاً؛ وفيه: وكانت الجبالُ كَثِيباً مَهِيلاً؛ وفيه: كيف نُكَلِّمُ من كانَ في المَهْدِ صَبِيّاً؛ وفيه: وما جَعَلْنا القِبْلَةَ التي كُنْتَ عليها؛ أَي صِرْتَ إليها؛ وقال ابن أَحمر: بتَيْهاءَ قَفْرٍ، والمَطِيُّ كأَنَّها قَطا الحَزْنِ، قد كانَتْ فِراخاً بُيوضُها وقال شَمْعَلَةُ بن الأَخْضَر يصف قَتْلَ بِسْطامِ ابن قَيْسٍ: فَخَرَّ على الأَلاءَة لم يُوَسَّدْ، وقد كانَ الدِّماءُ له خِمارَا ومن أَقسام كان الناقصة أَيضاً أن يكون فيها ضميرُ الشأْن والقِصَّة، وتفارقها من اثني عشر وجهاً لأَن اسمها لا يكون إلا مضمراً غير ظاهر، ولا يرجع إلى مذكور، ولا يقصد به شيء بعينه، ولا يؤَكد به، ولا يعطف عليه، ولا يبدل منه، ولا يستعمل إلا في التفخيم، ولا يخبر عنه إلا بجملة، ولا يكون في الجملة ضمير، ولا يتقدَّم على كان؛ ومن شواهد كان الزائدة قول الشاعر: باللهِ قُولُوا بأَجْمَعِكُمْ: يا لَيْتَ ما كانَ لم يَكُنِ وكان الزائدةُ لا تُزادُ أَوَّلاً، وإنما تُزادُ حَشْواً، ولا يكون لها اسم ولا خبر، ولا عمل لها؛ ومن شواهدها بمعنى يكون للمستقبل من الزمان قول الطِّرمَّاح بن حَكِيمٍ: وإني لآتِيكُمْ تَشَكُّرَ ما مَضَى من الأَمْرِ، واسْتِنْجازَ ما كانَ في غَدِ وقال سَلَمَةُ الجُعْفِيُّ: وكُنْتُ أَرَى كالمَوْتِ من بَيْنِ سَاعَةٍ، فكيفَ بِبَيْنٍ كانَ مِيعادُه الحَشْرَا؟ وقد تأْتي تكون بمعنى كان كقولِ زيادٍ الأَعْجَمِ: وانْضَخْ جَوانِبَ قَبْرِهِ بدِمائها، ولَقَدْ يَكُونُ أَخا دَمٍ وذَبائِح ومنه قول جَرِير: ولقد يَكُونُ على الشَّبابِ بَصِيرَا قال: وقد يجيء خبر كان فعلاً ماضياً كقول حُمَيْدٍ الأَرْقَطِ: وكُنْتُ خِلْتُ الشَّيْبَ والتَّبْدِينَا والهَمَّ مما يُذْهِلُ القَرِينَا وكقول الفرزدق: وكُنَّا وَرِثْناه على عَهْدِ تُبَّعٍ، طَوِيلاً سَوارِيه، شَديداً دَعائِمُهْ وقال عَبْدَةُ بنُ الطَّبِيبِ: وكانَ طَوَى كَشْحاً على مُسْتَكِنَّةٍ، فَلا هُوَ أَبْداها ولم يَتَجَمْجَمِ وهذا البيت أَنشده في ترجمة كنن ونسبه لزهير، قال: ونقول كانَ كَوْناً وكَيْنُونة أَيضاً، شبهوه بالحَيْدُودَة والطَّيْرُورة من ذوات الياء، قال: ولم يجيء من الواو على هذا إلا أَحرف: كَيْنُونة وهَيْعُوعة ودَيْمُومة وقَيْدُودَة، وأَصله كَيْنُونة، بتشديد الياء، فحذفوا كما حذفوا من هَيِّنٍ ومَيُِّتٍ، ولولا ذلك لقالوا كَوْنُونة لأَنه ليس في الكلام فَعْلُول، وأَما الحيدودة فأَصله فَعَلُولة بفتح العين فسكنت. قال ابن بري: أَصل كَيّنُونة كَيْوَنُونة، ووزنها فَيْعَلُولة، ثم قلبت الواو ياء فصار كَيّنُونة، ثم حذفت الياء تخفيفاً فصار كَيْنُونة، وقد جاءت بالتشديد على الأَصل؛ قال أَبو العباس أَنشدني النَّهْشَلِيُّ: قد فارَقَتْ قَرِينَها القَرِينَه، وشَحَطَتْ عن دارِها الظَّعِينه يا ليتَ أَنَّا ضَمَّنَا سَفِينه، حَتَّى يَعُودَ الوَصْل كَيّنُونه قال: والحَيْدُودَة أَصل وزنها فَيْعَلُولة، وهو حَيْوَدُودَة، ثم فعل بها ما فعل بكَيْنونة. قال ابن بري: واعلم أَنه يلحق بباب كان وأَخواتها كل فِعْلٍ سُلِبَ الدِّلالةَ على الحَدَث، وجُرِّدَ للزمان وجاز في الخبر عنه أَن يكون معرفة ونكرة، ولا يتم الكلام دونه، وذلك مثل عادَ ورَجَعَ وآضَ وأَتى وجاء وأَشباهها كقول الله عز وجل: يَأْتِ بَصيراً؛ وكقول الخوارج لابن عباس: ما جاءت حاجَتُك أَي ما صارت؛ يقال لكل طالب أَمر يجوز أَن يَبْلُغَه وأَن لا يبلغه. وتقول: جاء زيدٌ الشريفَ أَي صار زيدٌ الشريفَ؛ ومنها: طَفِق يفعل، وأَخَذ يَكْتُب، وأَنشأَ يقول، وجَعَلَ يقول. وفي حديث تَوْبةِ كَعْبٍ: رأَى رجلاً لا يَزُول به السَّرابُ فقال كُنْ أَبا خَيْثَمة أَي صِرْهُ. يقال للرجل يُرَى من بُعْدٍ: كُن فلاناً أَي أَنت فلان أَو هو فلان. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: أَنه دخل المسجد فرأَى رجلاً بَذَّ الهيئة، فقال: كُنْ أَبا مسلم، يعني الخَوْلانِيَّ. ورجل كُنْتِيٌّ: كبير، نسب إلى كُنْتُ. وقد قالوا كُنْتُنِيٌّ، نسب إلى كُنْتُ أَيضاً، والنون الأَخيرة زائدة؛ قال: وما أَنا كُنْتِيٌّ، ولا أَنا عاجِنُ، وشَرُّ الرِّجال الكُنْتُنِيُّ وعاجِنُ وزعم سيبويه أَن إخراجه على الأَصل أَقيس فتقول كُونِيٌّ، على حَدِّ ما يُوجِبُ النَّسَبَ إلى الحكاية. الجوهري: يقال للرجل إذا شاخ هو كُنْتِيٌّ، كأَنه نسب إلى قوله كُنْتُ في شبابي كذا؛ وأَنشد: فأَصْبَحْتُ كُنْتِيّاً، وأَصْبَحْتُ عاجِناً، وشَرُّ خِصَالِ المَرْءِ كُنْتُ وعاجِنُ قال ابن بري: ومنه قول الشاعر: إذا ما كُنْتَ مُلْتَمِساً لِغَوْثٍ، فلا تَصْرُخْ بكُنْتِيٍّ كبِيرِ فَلَيْسَ بِمُدْرِكٍ شيئاً بَسَعْيِ، ولا سَمْعٍ، ولا نَظَرٍ بَصِيرِ وفي الحديث: أَنه دخل المسجدَ وعامَّةُ أَهله الكُنْتِيُّونَ؛ هم الشُّيوخُ الذين يقولون كُنَّا كذا، وكانَ كذا، وكنت كذا، فكأَنه منسوب إلى كُنْتُ. يقال: كأَنك والله قد كُنْتَ وصِرْتَ إلى كانَ أَي صرتَ إلى أَن يقال عنك: كانَ فلان، أَو يقال لك في حال الهَرَم: كُنْتَ مَرَّةً كذا، وكنت مرة كذا. الأَزهري في ترجمة كَنَتَ: ابن الأَعرابي كَنَتَ فلانٌ في خَلْقِه وكان في خَلْقِه، فهو كُنْتِيٌّ وكانِيُّ. ابن بُزُرْج: الكُنْتِيُّ القوي الشديد؛ وأَنشد: قد كُنْتُ كُنْتِيّاً، فأَصْبَحْتُ عاجِناً، وشَرُّ رِجال الناسِ كُنْتُ وعاجِنُ يقول: إذا قام اعْتَجَن أَي عَمَدَ على كُرْسُوعه، وقال أَبو زيد: الكُنْتِيُّ الكبير؛ وأَنشد: فلا تَصْرُخْ بكُنْتِيٍّ كبير وقال عَدِيُّ بن زيد: فاكتَنِتْ، لا تَكُ عَبْداً طائِراً، واحْذَرِ الأَقْتالَ مِنَّا والثُّؤَرْ قال أَبو نصر: اكْتَنِتْ ارْضَ بما أَنت فيه، وقال غيره: الاكْتناتُ الخضوع؛ قال أَبو زُبَيْدٍ: مُسْتَضْرِعٌ ما دنا منهنَّ مُكْتَنِتٌ للعَظْمِ مُجْتَلِمٌ ما فوقه فَنَعُ قال الأَزهري: وأَخبرني المنذري عن أَبي الهيثم أَنه قال لا يقال فَعَلْتُني إلا من الفعل الذي يتعدَّى إلى مفعولين، مثل ظَنَنْتُني ورأَيْتُني، ومُحالٌ أَن تقول ضَرَبْتُني وصَبَرْتُني لأَنه يشبه إضافة الفعل إلى ني، ولكن تقول صَبَرْتُ نفسي وضَرَبْتُ نَفْسِي، وليس يضاف من الفعل إلى ني إلاّ حرف واحد وهو قولهم كُنْتي وكُنْتُني؛ وأَنشد: وما كُنْتُ كُنْتِيّاً، وما كُنْت عاجِناً، وشَرُّ الرجالِ الكُنْتُنِيُّ وعاجِنُ فجمع كُنْتِيّاً وكُنْتُنيّاً في البيت. ثعلب عن ابن الأَعرابي: قيل لصَبِيَّةٍ من العرب ما بَلَغَ الكِبَرُ من أَبيك؟ قالت: قد عَجَنَ وخَبَزَ وثَنَّى وثَلَّثَ وأَلْصَقَ وأَوْرَصَ وكانَ وكَنَتَ. قال أَبو العباس: وأَخبرني سلمة عن الفراء قال: الكُنْتُنِيُّ في الجسم، والكَانِيُّ في الخُلُقِ. قال: وقال ابن الأَعرابي إذا قال كُنْتُ شابّاً وشجاعاً فهو كُنْتِيٌّ، وإذا قال كانَ لي مال فكُنْتُ أُعطي منه فهو كانِيٌّ. وقال ابن هانئ في باب المجموع مُثَلَّثاً: رجل كِنْتَأْوٌ ورجلان كِنْتَأْوان ورجال كِنْتَأْوُونَ، وهو الكثير شعر اللحية الكَثُّها؛ ومنه: جَمَلٌ سِنْدَأْوٌ وسِنْدَأْوان وسِندَأْوُونَ، وهو الفسيح من الإبل في مِشْيَتِه، ورجل قَنْدَأْوٌ ورجلان قِنْدَأْوان ورجال قَنْدَأْوُون، مهموزات. وفي الحديث: دخل عبد الله بن مسعود المسجدَ وعامة أَهله الكُنْتِيُّون، فقلتُ: ما الكُنْتِيُّون؟ فقال: الشُّيُوخُ الذين يقولون كانَ كذا وكذا وكُنْتُ، فقال عبد الله: دارَتْ رَحَى الإسلام عليَّْ خمسةً وثَلاثين، ولأَنْ تَمُوتَ أَهلُ دارِي أَحَبُّ إليَّ من عِدَّتِهم من الذِّبَّان والجِعْلانِ. قال شمر: قال الفراء تقول كأَنَّك والله قد مُتَّ وصِرْتَ إلى كانَ، وكأَنكما مُتُّمَا وصرتما إلى كانا، والثلاثة كانوا؛ المعنى صِرْتَ إلى أَن يقال كانَ وأَنت ميت لا وأَنت حَيٌّ، قال: والمعنى له الحكاية على كُنْت مَرَّةً للمُواجهة ومرة للغائب، كما قال عز من قائلٍ: قل للذين كفروا ستُغْلَبُون وسَيُغْلَبُون؛ هذا على معنى كُنْتَ وكُنْتَ؛ ومنه قوله: وكُلُّ أَمْرٍ يوماً يَصِيرُ كان. وتقول للرجل: كأَنِّي بك وقد صِرْتَ كانِيّاً أَي يقال كان وللمرأَة كانِيَّة، وإن أَردت أَنك صرت من الهَرَم إلى أَن يقال كُنْت مرة وكُنْت مرة، قيل: أَصبحتَ كُنْتِيّاً وكُنْتُنِيّاً، وإنما قال كُنْتُنِيّاً لأَنه أَحْدَثَ نوناً مع الياء في النسبة ليتبين الرفع، كما أَرادوا تَبين النَّصبِ في ضَرَبني، ولا يكون من حروف الاستثناء، تقول: جاء القوم لا يكون زيداً، ولا تستعمل إلى مضمراً فيها، وكأَنه قال لا يكون الآتي زيداً؛ وتجيء كان زائدة كقوله: سَراةُ بَني أَبي بَكْرٍ تَسامَوْا على كانَ المُسَوَّمةَِ العِرابِ أَي على المُسوَّمة العِراب. وروى الكسائي عن العرب: نزل فلان على كان خَتَنِه أَي نزَل على خَتَنِه؛ وأَنشد الفراء: جادَتْ بكَفَّيْ كانَ من أَرمى البَشَرْ أَي جادت بكفَّي من هو من أَرمى البشر؛ قال: والعرب تدخل كان في الكلام لغواً فتقول مُرَّ على كان زيدٍ؛ يريدون مُرَّ فأَدخل كان لغواً؛ وأَما قول الفرزدق: فكيفَ ولو مَرَرْت بدارِِ قومٍ، وجِيرانٍ لنا كانوا كِرامِ؟ ابن سيده: فزعم سيبويه أَن كان هنا زائدة، وقال أَبو العباس: إن تقديره وجِيرانٍ كِرامٍ كانوا لنا، قال ابن سيده: وهذا أَسوغ لأَن كان قد عملت ههنا في موضع الضمير وفي موضع لنا، فلا معنى لما ذهب إليه سيبويه من أَنها زائدة هنا، وكان عليه كَوْناً وكِياناً واكْتانَ: وهو من الكَفالة. قال أَبو عبيد: قال أَبو زيد اكْتَنْتُ به اكْتِياناً والاسم منه الكِيانةُ، وكنتُ عليهم أَكُون كَوْناً مثله من الكفالة أَيضاً ابن الأَعرابي: كان إذا كَفَل. والكِيانةُ: الكَفالة، كُنْتُ على فلانٍ أكُونُ كَوْناً أَي تَكَفَّلْتُ به. وتقول: كُنْتُكَ وكُنْتُ إياك كما تقول ظننتك زيداً وظَنْنتُ زيداً إِياك، تَضَعُ المنفصل موضع المتصل في الكناية عن الاسم والخبر، لأَنهما منفصلان في الأَصل، لأَنهما مبتدأ وخبر؛ قال أَبو الأَسود الدؤلي: دَعِ الخمرَ تَشربْها الغُواةُ، فإنني رأيتُ أَخاها مُجْزِياً لمَكانِها فإن لا يَكُنها أَو تَكُنْه، فإنه أَخوها، غَذَتْهُ أُمُّهُ بلِبانِها يعني الزبيب. والكَوْنُ: واحد الأَكْوان. وسَمْعُ الكيان: كتابٌ للعجم؛ قال ابن بري: سَمْعُ الكيان بمعنى سَماعِ الكِيان، وسَمْعُ بمعنى ذِكْرُِ الكيان، وهو كتاب أَلفه أَرَسْطو. وكِيوانُ زُحَلُ: القولُ فيه كالقول في خَيْوان، وهو مذكور في موضعه، والمانع له من الصرف العجمة، كما أَن المانع لخَيْوان من الصرف إنما هو التأْنيث وإرادة البُقْعة أَو الأَرض أَو القَرْية. والكانونُ: إن جعلته من الكِنِّ فهو فاعُول، وإن جعلته فَعَلُولاً على تقدير قَرَبُوس فالأَلف فيه أَصلية، وهي من الواو، سمي به مَوْقِِدُ النار.


- الكَيْنُ: لحمةُ داخلِ فرجِ المرأَة. ابن سيده: الكَيْنُ لخم باطنِ الفرج، والرَّكَب ظاهره؛ قال جرير: غَمَزَ ابنُ مُرَّةَ، يا فَرَزْدَقُ، كَيْنَها غَمْزَ الطَّبِيبِ نَغانِغَ المَعْذُورِ يعني عمرانَ بن مرة المِنْقَريّ، وكان أَسَرَ جِعْثِنَ أُخت الفرزدق يوم السيِّدان؛ وفي ذلك يقول جرير أَيضاً: هُمُ ترَكوها بعدما طالت السُّرى عَواناً، ورَدُّوا حُمْرةَ الكَيْنِ أَسودا وفي ذلك يقول جرير أَيضاً: يُفَرِّجُ عِمْرانُ مُرَّةَ كَيْنَها، ويَنْزُو نُزاءَ العَيْر أَعْلَقَ حائلُهْ وقيل: الكَيْنُ الغُدَدُ التي هي داخل قُبُل المرأَة مثلُ أَطراف النَّوى، والجمع كُيون. والكَيْنُ: البَظْرُ؛ عن اللحياني. وكَيْنُ المرأَة: بُظارتها؛ وأَنشد اللحياني: يَكْوينَ أَطرافَ الأُيورِ بالكَيْن، إذا وَجَدْنَ حَرَّةً تَنَزَّيْن قال ابن سيده: فهذا يجوز أَن يفسر بجميع ما ذكرناه. واسْتَكانَ الرجل: خَضَعَ وذَلّ، جعله أَبو علي استفعل من هذا الباب، وغيره يجعله افتعل من المَسْكَنة، ولكل من ذلك تعليل مذكور في بابه. وباتَ فلانٌ بكِينةِ سَوْءٍ، بالكسر، أَي بحالة سَوْءِ. أَبو سعيد: يقال أَكانَه الله يُكِينُه إكانةً أَي أَخضعه حتى اسْتَكان وأَدخل عليه من الذل ما أَكانه؛ وأَنشد: لعَمْرُك ما يَشْفي جِراحٌ تُكينُه، ولكِنْ شِفائي أَن تَئِيمَ حَلائِلُهْ قال الأَزهري: وفي التنزيل العزيز: فما اسْتَكانوا لربهم؛ من هذا، أَي ما خَضَعُوا لربهم. وقال ابن الأَنباري في قولهم اسْتَكانَ أَي خضع: فيه قولان: أَحدهما أَنه من السَّكِينة وكان في الأَصل اسْتَكَنوا، افتعل من سَكَن، فمُدَّتْ فتحة الكاف بالأَلف كما يمدُّون الضمة بالواو والكسرة بالياء، واحتج بقوله: فأَنْظُورُ أَي فأَنظُرُ، وشِيمال في موضع الشِّمال، والقول الثاني أَنه استفعال من كان يكون. ثعلب عن ابن الأَعرابي: الكَيْنةُ النَّبِقةُ، والكَيْنة الكَفالة، والمُكْتانُ الكَفِيلُ. وكائِنْ معناها معنى كم في الخبر والاستفهام، وفيها لغتان: كَأيٍّ مثْلُ كَعَيِّنْ، وكائِنْ مثل كاعِنْ. قال أُبَيُّ بن كَعْبٍ لزِرِّ بن حُبَيْش: كَأَيِّنْ تَعُدُّون سورة الأَحزاب أَي كم تَعُدُّونها آيةً؛ وتستعمل في الخبر والاستفهام مثل كم؛ قال ابن الأَثير: وأَشهر لغاتها كأَيٍّ، بالتشديد، وتقول في الخبر كأَيٍّ من رجل قد رأَيت، تريد به التكثيرَ فتخفض النكرة بعدها بمن، وإدخالُ من بعد كأَيٍّ أَكثرُ من النصب بها وأَجود؛ قال ذو الرمة: وكائنْ ذَعَرْنا من مَهاةٍ ورامِحٍ بلادُ العِدَى ليست له ببلادِ قال ابن بري بعد انقضاء كلام الجوهري: ظاهر كلامه أَن كائن عنده بمنزلة بائع وسائر ونحو ذلك مما وَزْنُه فاعل، وذلك غلط، وإنما الأَصل فيها كأَيٍّ، الكاف للتشبيه دخلت على أَيٍّ، ثم قُدِّمت الياء المشددة ثم خففت فصارت كَيِيءٍ، ثم أُبدلت الياء أَلفاً فقالوا كاءٍ كما قالوا في طَيِّءٍ طاءٍ. وفي التنزيل العزيز: وكأَيِّنْ من نَبيٍّ؛ قال الأَزهري: أَخبرني المنذري عن أَبي الهيثم أَنه قال كأَيّ بمعنى كم، وكم بمعنى الكثرة، وتعمل عمل رب في معنى القِلَّة، قال: وفي كَأَيٍّ ثلاث لغات: كأَيٍّ بوزن كَعَيِّنْ الأَصل أَيٌّ أُدخلت عليها كاف التشبيه، وكائِنْ بوزن كاعِنْ، واللغة الثالثة كايِنْ بوزن ماينْ، لا همز فيه؛ وأَنشد: كايِنْ رَأَبْتُ وهايا صَدْع أَعْظُمِه، ورُبَّهُ عَطِباً أَنَْقَذْتُ مِ العَطَبِ يريد من العطب. وقوله: وكايِنْ بوزن فاعل من كِئْتُ أَكِيُّ أَي جبُنْتُ. قال: ومن قال كَأْي لم يَمُدَّها ولم يحرِّك همزتها التي هي أَول أَيٍّ، فكأَنها لغة، وكلها بمعنى كم. وقال الزجاج: في كائن لغتان جَيِّدتان يُقْرَأُ كَأَيّ، بتشديد الياء، ويقرأُ كائِنْ على وزن فاعل، قال: وأَكثر ما جاء في الشعر على هذه اللغة، وقرأَ ابن كثير وكائِن بوزن كاعن، وقرأَ سائر القراء وكأَيِّنْ، الهمزة بين الكاف والياء، قال: وأَصل كائن كأَيٍّ مثل كََعَيٍّ، فقدّمت الياء على الهمزة ثم خففت فصارت بوزن كَيْعٍ، ثم قلبت الياء أَلفاً، وفيها لغات أَشهرها كأَيٍّ، بالتشديد، والله أَعلم.


- : ( {كانَ} يَكِينُ {كَيْناً: (خَضَعَ وذَلَّ. (} واكْتَانَ: حَزِنَ؛ قيلَ: هُوَ افْتَعَلَ مِنَ {الكَيْنِ، وقيلَ: مِن الكَوْنِ. (} والكَيْنُ: لَحْمُ باطِنِ الفَرْجِ، والرَّكَبُ ظاهِرُه؛ قالَ جريرٌ: غَمَزَ ابنُ مُرَّةَ يَا فَرَزْدَقُ {كَيْنُها غَمْز الطَّبِيبِ نَغانِغَ المَعْذُورِيعْنِي عِمْرانَ بن مُرَّةَ الفَزَارِيّ، وكانَ أَسَرَ جِعْثِنَ أُخْت الفَرَزْدقِ يَوْمَ السِّيدان. (أَو غُدَدٌ فِيهِ كأَطْرافِ النَّوى. (وقالَ اللَّحْيانيُّ: الكَيْنُ (البَظْرُ؛ وأَنْشَدَ: يَكْوينَ أَطرافَ الأُيورِ} بالكَيْن ِإذا وَجَدْنَ حَرَّةً تَنَزَّيْن (ج كُيُونٌ. (ورَوَى ثَعْلَب عَن ابنِ الأَعْرابيِّ: ( {الكَيْنَةُ: النَّبِقَةُ. (وأَيْضاً: (الكَفالَةُ. (وأَيْضاً: (بالكسْرِ، الشِّدَّةُ المُذِلَّةُ. (وأَيْضاً: (الحالةُ، وَمِنْه قوْلُهم: باتَ فُلانٌ} بكَيْنَةِ سُوءٍ، أَي بحالَةِ سُوءٍ؛ وَمِنْهُم مَنْ ذَكَرَه فِي كَون. (وكأيِّنْ ككَعَيِّنْ، (وكائِنْ ككاعِنْ، لُغَتانِ (بمَعْنَى كَمْ فِي الاسْتِفهامِ والخَبَرِ مُرَكَّبٌ من كافِ التَّشْبيهِ، وأَيَ المُنَوَّنَةِ، وَلِهَذَا جازَ الوَقْفُ عَلَيْهَا بالنُّونِ ورُسِمَ فِي المَصْحَفِ العُثْمانيِّ (نُوناً وتُوَافِقُ كَمْ فِي خَمْسَةِ أُمُورٍ: فِي (الإِبْهامِ والافْتِقارِ إِلَى التَّمْييزِ والبِناءِ ولُزومِ التَّصْدِيرِ وإفادَةِ التّكْثيرِ تارَةً والاسْتِفهامِ أُخْرى، وَهُوَ نادِرٌ. وَقَالُوا فِي كَمْ إنَّها على نَوْعَيْنِ: خَبَريَّة بِمَعْنى كثير اسْتِفْهَامِيَّة بمَعْنَى: أَيّ عَدَدٍ. ويَشْترِكَانِ فِي خَمْسَةِ أُمُورٍ: الاسْتِفْهامُ والابْهَامُ والافْتِقارُ إِلَى التّمييزِ والبِناءِ ولُزومِ التّصْديرِ وإفادة التكثير. (قالَ أُبيُّ بنُ كَعْبٍ (لابنِ مَسْعودٍ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ لزر بنِ حُبَيْش: (كأَئّن تَقْرَأُ، ونَصّ الحدِيثِ: تَعُدُّ (سورةَ الأَحْزابِ، أَي كم تَعُدُّها (آيَة؛ قالَ: ثَلَاثًا وسبعينَ. (وتُخالِفُها فِي خَمْسَةِ أُمُورٍ: (1 أَنَّها مُرَكَّبَةٌ وكَمْ بَسِيطَةٌ على الصّحِيحِ. (2 أَنَّ مُمَيِّزَها مَجْرُورٌ بمِنْ غالِباً حَتَّى زَعَمَ ابنُ عْصُفورٍ لُزُومَه؛ وَمِنْه قوْلُ ذِي الرُّمَّة: وكائِنْ ذَعَرْنا من مَهاةٍ ورامِحِبلادُ العِدَا ليْسَتْ لَهُ ببِلادِ (3 أنَّها لَا تَقَعُ اسْتِفْهامِيَّةً عنْدَ الجُمْهورِ. (4 أَنَّها لَا تَقَعُ مَجْرُورَةً خِلافاً لمَنْ جَوَّزَ بكأَيِّنْ تَبِيعُ هَذَا. (5 أَنَّ خَبَرَ هَا لَا يَقَعُ مُفْرداً. وَقَالُوا فِي الفَرْقِ بينَ كَمِ الخَبَريَّة والاسْتِفْهامِيَّة أَيْضاً بخَمْسَةِ أُمُورٍ: أَحدُها: أنَّ الكَلامَ مَعَ الخَبَريَّةِ مُحْتَمل للتَّصْديقِ والتَّكْذيبِ بخِلافِه مَعَ الاسْتِفْهاميَّةِ. الثَّانِي: أَنّ المُتَكلِّمَ مَعَ الخَبَريَّةِ لَا يَسْتَدْعِي جَواباً بخِلافِ الاسْتِفْهاميَّةِ. الثَّالِث: أَنَّ الاسمَ المُبْدلَ من الخَبَرِيَّةِ لَا يَقْتَرِنُ بالهَمْزَةِ بِخِلافِ المُبْدَل مِنَ الاسْتِفْهامِيَّةِ. الرَّابِع: أَنَّ تَمْييزَ الخَبَريَّةِ مُفْردٌ ومَجْموعٌ، وَلَا يكونُ تَمْييزُ الاسْتِفْهاميَّة إلاَّ مُفْرداً. الخامسُ: أَنَّ تَمْييزَ الخَبَرِيَّةِ واجِبُ الخَفْضِ وتَمْييزَ الاسْتِفْهامِيَّةِ مَنْصوبٌ وَلَا يُجَرُّ خِلافاً لِبَعْضِهم. وقالَ ابنُ بَرِّي: ظاهِرُ كَلامِ الجوْهرِيِّ أَنَّ كائِنَ عنْدَه مِثْلُ بائِع وسَائِر ونَحْو ذلِكَ ممَّا وَزْنه فاعِل، وذلِكَ غَلَطٌ، وإنَّما الأصْلُ فِيهَا كأَيَ، الكافُ للتَّشْبيهِ دَخَلَتْ على أَيَ، ثمَّ قُدِّمَتِ الياءُ المُشدَّدَةُ ثمَّ خُفِّفَتْ فصارَ كَيْيءٍ ثمَّ أُبْدِلَتِ الياءُ أَلِفاً فَقَالُوا كاءٍ كَمَا قَالُوا فِي طَيِّىءٍ طاءٍ. وقالَ الأزْهرِيُّ: أَخْبَرَني المُنْذري عَن أَبي الهَيْثَمِ أَنَّه قالَ كأَيِّن بمعْنَى كَمْ، وكَمْ بمعْنَى الكَثْرَةِ، وتَعْمَلُ عَمَلَ رُبَّ فِي معْنَى القِلَّةِ، قالَ: وَفِي كأيِّن ثلاثُ لُغاتٍ: كأيِّنْ بِوَزْن كَعَيِّنْ الأصْل أَيٌّ أُدْخِلَتْ عَلَيْهَا كافُ التّشْبيه. وكائِنْ بوَزْن كاعِنْ. واللّغَةُ الثَّالِثَة: كاينْ بوَزْن مايِنْ، لَا هَمْز فِيهِ؛ وأَنْشَدَ: كايِنْ رَأَيْتُ وَهايا صَدْعِ أَعْظُمِهورُبَّهُ عَطِبٌ أَنْقَذْتُ مِلْعَطَبِقالَ: وَمن قالَ كَأْي لم يَمُدَّها وَلم يحرِّكْ هَمْزَتَها الَّتِي هِيَ أَوَّل أَيَ، فكأَنَّها لُغَةٌ، وكلُّها بمعْنَى كَمْ. وقالَ الزَجَّاجُ: فِي كائِنْ لُغَتانِ جَيِّدتانِ يُقْرَأُ كَأَيَ بتَشْديدِ الياءِ، ويُقْرأُ وكائِنْ على وَزْنِ فاعِلٍ، قالَ: وأَكْثَرُ مَا جاءَ فِي الشِّعْرِ على هَذِه اللّغَةِ، وقَرَأَ ابنُ كثيرٍ وكائِنُ بوَزْنِ كاعِنُ، وقَرَأَ سائِرُ القُرّاءِ وكأَيِّنْ، الهَمْزَةُ بينَ الكافِ والياءِ، قالَ: وفيهَا لُغاتٌ أَشْهَرُها كأَيَ بالتَّشْديدِ. (! والمُكْتانُ: الكَفِيلُ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ. (وقالَ أَبو سعيدٍ: يقالُ: ( {أَكانَهُ اللهُ} إكانَةً. خَضَّعَهُ وأَدْخَلَ عَلَيْهِ الذُّلَّ حَتَّى اسْتَكَانَ؛ وأَنْشَدَ: لعَمْرُك مَا يَشْفي جِراحٌ تُكينُهولكِنْ شِفائي أَن تَئِيمَ حَلائِلُهُ (! واكْتانَ الرَّجُلُ: (حَزِنَ وَهُوَ يُسِرُّهُ فِي جَوْفِه، اشْتُقَّ من الكَيْنِ لأنَّه فِي أَسْفَل مَوْضِعٍ وأَذَلِّه، كَمَا فِي الأساسِ. (فصل اللَّام) مَعَ النُّون) (فصل اللَّام) مَعَ النُّون)


- ـ كانَ يَكِينُ: خَضَعَ. ـ واكْتانَ: حَزِنَ. ـ والكَيْنُ: لَحْمُ باطِنِ الفَرْجِ، أو غُدَدٌ فيه كأَطْرافِ النَّوى، والبَظْرُ ـ ج: كُيُونٌ. ـ والكَيْنَةُ: النَّبِقَةُ، والكَفالَةُ، وبالكسر: الشِّدَّةُ المُذِلَّةُ، والحالَةُ. ـ وكأَيِّنْ وكائِنْ: بِمَعْنَى كَمْ في الاسْتِفْهامِ والخَبَرِ، مُرَكَّبٌ من كافِ التَّشْبِيهِ، وأيٍّ المُنَوَّنَةِ، ولِهذا جازَ الوَقْفُ عليها بالنونِ، ورُسِمَ في المصْحَفِ نُوناً. وتُوافِقُ "كَمْ " في خَمْسَةِ أُمُورٍ: الإِبْهامِ، والافْتقارِ إلى التَّمْييزِ، والبِناءِ، ولُزومِ التَّصْدِيرِ، وإفادَةِ التَّنْكِيرِ تارَةً، والاِسْتِفْهامِ أُخْرَى، وهو نادِرٌ. قال أُبَيٌّ لابنِ مسعودِ: كأَيِّنْ تَقْرَأُ سورةَ الأحْزابِ آيةً؟ قال: ثلاثاً وسبعينَ. وتُخالِفُها في خَمْسَةٍ أُمُورٍ: ـ 1 أنها مُرَكَّبَةٌ وكم بَسِيطةٌ على الصَّحيحِ. ـ 2 أنَّ مُمَيِّزَها مَجْرُورٌ بِمِنْ غالباً، حتى زَعَمَ ابنُ عُصْفورٍ لزُومَه. ـ 3 أنها لا تَقَعُ اسْتِفْهامِيَّةً عند الجُمْهورِ. ـ 4 أنها لا تَقَعُ مجرورَةً، خِلافاً لِمَنْ جَوَّزَ: بِكَأَيِّنْ تَبِيعُ هذا. ـ 5 أنَّ خَبَرَها لا يَقَعُ مُفْرَداً. ـ والمُكْتانُ: الكَفيلُ. ـ وأكانَهُ الله إكانَةً: خَضَّعَهُ، وأدخَلَ عليه الذُّلَّ. ـ واكْتانَ: حَزِنَ وهو يُسِرُّهُ.


- ـ الكِنُّ، بالكسرِ: وِقاءُ كلِّ شيءٍ وسِتْرُهُ، ـ كالكِنَّةِ والكِنانِ، بكسرِهما، والبَيْتُ ـ ج: أكْنانٌ وأكِنَّةٌ. ـ وكَنَّهُ كَنَّاً وكُنُوناً وأكَنَّهُ وكَنَّنَه واكْتَنَّهُ: سَتَرَهُ. ـ واسْتَكَنَّ: اسْتَتَرَ، ـ كاكْتَنَّ. ـ والكُنَّةُ، بالضم: جَناحٌ يَخْرُجُ من حائطٍ أو سَقيفَةٍ فَوْقَ بابِ الدارِ، أو ظُلَّةٌ هنالِكَ، أو مخْدَعٌ، أو رَفٌّ في البَيْتِ ـ ج: كِنانٌ، وقَبيلَةٌ، وهو كُنِّيٌّ وكِنِّيٌّ، كَلُجِّيٍّ ولِجِّيٍّ، وبالفتح: امرأةُ الابنِ أو الأخِ ـ ج: كَنائِنُ، ـ وع بفارِسَ، وبالكسر: البَياضُ، ـ كالاكْتنانِ. ـ وكِنانَةُ السِّهامِ، بالكسر: جَعْبَةٌ من جِلْدٍ لا خَشَبَ فيها، أو بالعَكْسِ، وابنُ خُزَيْمَةَ: أبو قَبيلَةٍ. ـ والمُسْتَكِنَّةُ: الحِقْدُ. ـ والكانُونُ: المَوْقِدُ، ـ كالكانُونَةِ، وشَهْرانِ في قَلْبِ الشتاءِ، والرَّجُلُ الثَّقيلُ. ـ ومَكْنونَةُ: اسمُ زَمْزَمَ ـ وكَنٌّ: جَبَلٌ، ـ وة بِقَصْرانَ. ـ وكَنَنٌ، محرَّكةً: جَبَلٌ بصَنْعاءِ اليَمَنِ. ـ وكَنِينَةُ، كسَفينَةٍ: ة باليَمَنِ. ـ وكَنْكَن: هَرَبَ، وكَسِلَ، وقَعَدَ في البَيْتِ. ـ وكَنُونُ: مَحَلَّةٌ بسَمَرْقَنْدَ.


- ـ الكَوْنُ: الحَدَثُ، ـ كالكَيْنونَةِ. ـ والكائنَةُ: الحادِثَةُ. ـ وكَوَّنَهُ: أحْدَثَهُ، ـ وـ اللُّه الأشْياءَ: أوْجَدَها. ـ والمَكانُ: المَوْضِعُ، ـ كالمَكانَةِ ـ ج: أمْكِنَةٌ وأماكِنُ. ـ ومَضَيْتُ مَكانَتِي ومَكِينَتي، أي: طِيَّتِي. ـ وكانَ: تَرْفَعُ الاسمَ وتَنْصِبُ الخَبَرَ، ـ كاكْتانَ، والمَصْدَرُ: الكَوْنُ والكِيانُ والكَيْنُونَةُ. ـ وكُنَّاهُمْ، أي: كُنَّالَهُم، عن سِيبَوَيْهِ. ـ وكُنْتُ الغَزْلَ: غَزَلْتُه. ـ والكُنْتِيُّ والكُنْتُنِيُّ والكُونِيُّ: الكَبيرُ العُمُرِ. وتَكونُ كانَ زائِدةً. ـ وكانَ عليه كَوْناً وكِياناً واكْتانَ: تَكَفَّلَ به. ـ وكُنْتُ الكُوفَةَ: كُنْتُ بها. ـ ومَنازِلُ كأنْ لم يَكُنْها أحدٌ: لم يَكُنْ بها. ـ وتامَّةً بِمَعْنَى ثَبَتَ: كانَ اللُّه ولا شيءَ معه. وبِمَعْنَى حَدَثَ: إذا كانَ الشِّتاءُ فأَدْفئونِي. ـ وبِمَعْنَى حَضَرَ: {وإن كانَ ذُو عُسْرَةٍ} . ـ وبِمَعْنَى وَقَعَ: ما شاءَ اللُّه كان. وبِمَعْنَى أقامَ. ـ وبِمَعْنَى صار: {وكان من الكافِرين} . والاسْتِقْبالِ: {يخافونَ يَوْماً كانَ شَرُّهُ مُسْتَطيراً} . وبِمَعْنَى المُضِيِّ المُنْقَطِعِ: {وكانَ في المَدينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ} . وبِمَعْنَى الحالِ: {كُنْتُم خَيْرَ أُمَّةٍ} . ـ وكَيْوانُ: زُحَلُ، مَمْنُوعٌ. ـ و "سَمْعُ الكِيانِ " : كِتابٌ للعَجَمِ. ـ والاسْتِكانَةُ: الخُضوعُ. ـ والمَكانَةُ: المَنْزِلَةُ. ـ والتَّكَوُّنُ: التَّحَرُّكُ. وتَقُولُ للبَغيضِ: لا كانَ، ولا تَكَوَّنَ.


- اكْتَانَ : حَزِنَ، أَو أَسَرَّ الحُزْنَ.


- تكَوَّنَ الشَّيءُ: حَدَث. يقال: كَوَّنَه فتكوَّن.|تكَوَّنَ تَحَرّك.| تقول العرب للبغيضِ: لا كان ولا تَكَوَّنَ: لا خُلِقَ ولا تَحَرَّكَ.|تكَوَّنَ فلانًا: تصوَّر بصورته.| وفي الحديث: حديث شريف من رآني في المنام فقد رآني.| فإنَّ الشيطان لا يتكَوَّنُنِي//.


- اكْتَانَ الشيءُ: حَدَث.|اكْتَانَ به: تكفل.


- اسْتَكَانَ : ذَلَّ وخضع.


- الكَيْنةُ : النَّبِقَة.|الكَيْنةُ الكَفَالةُ.


- الكِينَة : الحالة يقال: بات فلان بكِينَةِ سَوء: بحالة سيِّئة.


- اسْتَكَانَ : خَضَعَ وذَلَّ.


- (فعل: ثلا).| كُنْتُ، أَكُونُ، كُنْ، مصدر كَوْنٌ،كِيَانٌ،كَيْنُونَةٌ.|1- كَانَ الأَمْرُ : صَارَ، حَدَثَ، وُجِدَ.|2- كَأَنْ لَمْ يَكُنْ : لَمْ يَحْدُثْ، لَمْ يُوجَدْ. وَ :كَانَ : فِعْلُ مَاضٍ نَاقِصٌ، تَرْفَعُ الْمُبْتَدَأَ وَيُسَمَّى اسْمَهَا وَتَنْصِبُ الخَبَرَ وَيُسَمَّى خَبَرَهَا- كَانَ النَّهَارُ مُشْمِساً :، وَمِنْ مَعَانِيهَا أَنَّهَا: أ. تَأْتِي بِمَعْنَى :ثَبَتَ ::كَانَ اللَّهُ وَلاَ شَيْءَ مَعَهُ. ب. بِمَعْنَى :وَقَعَ : :مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ. ج. وَبِمَعْنَى :يَنْبَغِي : النمل آية 60 مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا (قرآن).| د- وَبِمَعْنَى :الاسْتِقْبَالِ : الإنسان آية 7وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً (قرآن).| هـ. تُفِيدُ مَعْنَى الدَّوَامِ والاسْتِقْرَارِ: النساء آية 96 وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (قرآن).| و. تَأْتِي بِمَعْنَى :الْحَالِ : آل عمران آية 110 كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ (قرآن).|3- دَخَلَ الأَمْرُ فِي خَبَرِ كَانَ : أَيْ مَضَى.


- (فعل: خماسي لازم).| تَكَوَّنَ، يَتَكَوَّنُ، مصدر تَكَوُّنٌ.|1- تَكَوَّنَ الجَنينُ في بَطْنِ أُمِّهِ : تَشَكَّلَ، أَيْ لَمْ يَعُدْ مُجَرَّدَ نُطْفَةٍ، تَحَرَّكَ.|2- تَكَوَّنَ الطَّالِبُ تَكْويناً جَيِّداً : تَعَلَّمَ، تَثَقَّفَ.|3- تَكَوَّنَتْ شَرِكَةٌ جَديدةٌ : تَأَسَّسَتْ.


- (فعل: رباعي متعد بحرف).| كَوَّنْتُ، أُكَوِّنُ، كَوِّنْ، مصدر تَكْوِينٌ.|1- كَوَّنَ اللَّهُ الكَوْنَ : أَخْرَجَهُ مِنَ العَدَمِ إِلَى الوُجُودِ.|2- كَوَّنَ فَرِيقاً مِنَ اللاَّعِبِينَ : أَوْجَدَهُ، أَحْدَثَهُ.|3- كَوَّنَ فِكْرَةً عَنِ الْمَوْضُوعِ : شَكَّلَهَا.|4- كَوَّنَ جُمْلَةً مُفِيدَةً : صَاغَهَا.|5- كَوَّنَ نَفْسَهُ بِنَفْسِهِ : عَلَّمَ نَفْسَهُ بِنَفْسِهِ.|6- كَوَّنَ أَجْيَالاً مِنَ الطَّلَبَةِ : دَرَّبَهُمْ عَلَى اكْتِسَابِ الْمَعْرِفَةِ الثَّقَافِيَّةِ، عَلَّمَهُمْ، ثَقَّفَهُمْ.|7- كَوَّنَ أَجْزَاءَ الْمُحَرِّكِ : رَكَّبَهَا.


- (مَنْسُوبٌ إِلَى الكَوْنِ).|-النِّظَامُ الكَوْنِيُّ : النِّظَامُ الَّذِي يَسِيرُ عَلَيْهِ العَالَمُ، الكَوْنُ.


- (مصدر تَكَوَّنَ).|1- تَكَوُّنُ الجَنينِ : تَشَكُلُّهُ.|2- تَكَوُّنُ الطَّالِبِ : تَعَلُّمُهُ، تَثَقَّفُهُ.|3- سَاهَمَ في تَكَوُّنِ الشَّرِكَةِ : في تَأْسيسِها.


- جمع: ـات. | (مصدر كَانَ).|1- كِيَانُ البِلاَدِ : بِنْيَتُهُ، هَيْئَتُهُ.|2- فِي دَاخِلِ كِيَانِهِ : فِي ذَاتِهِ وَوُجُودِهِ- طَفِقَتْ كُلُّ ذَرَّةٍ فِي كِيَانِهِ تَعْزِفُ نَشِيدَ الفَرْحَةِ. (حنا مينه).


- جمع: أَكْوَانٌ. | (مصدر كَانَ).|1- سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ هَذَا الكَوْنَ : الوُجُودَ الْمُطْلَقَ العَامَّ.|2- الكَوْنُ الأَعْلَى : اللَّهُ.|3- الكَوْنَانِ : الدُّنْيَا وَالآخِرَةُ.|4- اِسْتَمَعْتُ إِلَى كَلاَمِهِ لِكَوْنِهِ رَئِيساً : بِصِفَتِهِ.


- جمع: أَمْكِنَةٌ. أَمْكُنٌ. ججمع: أَمَاكِنُ. | 1- اِسْتَقَرَّ فِي مَكَانٍ هَادِئٍ :فِي مَوْضِعٍ- لاَ مَكَانَ لَهُ :-يَخْتَبِئُ فِي مَكَانٍ مَّا :-أَجِدُهُ فِي كَلِّ مَكَانٍ :-مَكَانُ الْحَادِثِ.|2- لَهُ مَكَانٌ مَرْمُوقٌ : مَنْزِلَةٌ، مَكَانَةٌ، شَأْنٌ- هُوَ رَفِيعُ الْمَكَانِ :-الرَّجُلُ الْمُنَاسِبُ فِي الْمَكَانِ الْمُنَاسِبِ.|3- هُوَ مِنَ العِلْمِ بِمَكَانٍ : أَيْ عَلَى جَانِبٍ مِنَ العِلْمِ كَبِيرٍ جِدّاً- هُوَ مِنَ الشَّجَاعَةِ بِمَكَانٍ :-مَوْضُوعُهُ مِنَ الأَهَمِّيَّةِ بِمَكَانٍ.|4- اِسْمُ مَكَانٍ : صِيغَةٌ تَدُلُّ عَلَى مَوْضِعِ وُقُوعِ الفِعْلِ نحو: مَكْتَبٌ.|5- ظَرْفُ مَكَانٍ : هُوَ اسْمُ مَكَانٍ فِيهِ مَعْنىً، فِي نحو: :كُنْتُ عِنْدَهُ.


- جمع: تَكاوِينُ. | (مصدر كَوَّنَ).|1- جَميلُ التَّكْوينِ : جَميلُ الصُّورَةِ وَالهَيْأَةِ.|2- تَكْوينُ العالَمِ كانَ بِإِرادَةِ الخالِقِ : خَلْقُهُ، أَيْ إِخْراجُهُ مِنَ العَدَمِ إلى الوُجُودِ.|3- سِفْرُ التَّكْوينِ : أَوَّلُ أسْفارِ الكِتابِ الْمُقَدَّسِ، التَّوْراةِ.|4- تَكْوينُ فَريقٍ رِياضِيٍّ : تَشْكيلُهُ.


- جمع: ـون ، ـات، كَوَائِنُ. | (فاعل من كَانَ).|1- الإِنْسَانُ كَائِنٌ حَيٌّ : مَوْجُودٌ حَيٌّ.|2- اللُّغَةُ كَائِنٌ حَيٌّ : أَيْ لَهَا وُجُودٌ مِثْلُ وُجُودِ كُلِّ الْمَوْجُودَاتِ الْحَيَّةِ، تَنْمُو وَتَتَطَوَّرُ.|3- المَحَلُّ التِّجَارِيُّ كَائِنٌ فِي آخِرِ الشَّارِعِ : مَكَانُهُ مَوْجُودٌ.|4- كَائِناً مَنْ كَانَ لَنْ يَعْرِفَ السِّرَّ :أَيُّ وَاحِدٍ مَهْمَا كَانَ- كَائِناً مَا كَانَ : مَهْمَا كَانَ الشَّيْءُ.|5- الكَائِنُ الْمُطْلَقُ : اللَّهُ.|6- الكَائِنَاتُ الْحَيَّةُ : الْمَوْجُودَاتُ الْحَيَّةُ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ تَكَوَّنَ).|1- كِتَابٌ مُتَكَوِّنٌ مِنْ خَمْسَةِ فُصُولٍ : مُتَأَلِّفٌ...|2- طَالِبٌ مُتَكَوِّنٌ تَكْوِيناً عِلْمِيّاً : مُتَدَرِّبٌ، مُتَعَلِّمٌ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من كَوَّنَ).|1- مُكَوِّنُ الطُّلاَّبِ : مَنْ يُكَوِّنُهُمْ التَّكْوِينَ العِلْمِيَّ والتَّرْبَوِيَّ.|2- مُكَوِّنَاتُ الْحَيَاةِ : عَنَاصِرُهَا، مُقَوِّمَاتُهَا.


- جمع: ـون، ـات. | (مفعول من كَوَّنَ).|1- تِمْثَالٌ مُكَوَّنٌ حَسَبَ نَمُوذَجٍ مُحَدَّدٍ : مُرَكَّبٌ، مُؤَلَّفُ الأَجْزَاءِ.|2- طَالِبٌ مُكَوَّنٌ فِي الْمَعْهَدِ : أَيْ تَمَّ تَعْلِيمُهُ العِلْمِيُّ والتَّرْبَوِيُّ فِي الْمَعْهَدِ.


- 1- أكانه الله : أخضعه وأذله


- 1- تكون الشيء : حدث ، تألف|2- تكون الشيء : تحرك


- 1- جرادة ، أو نحوها ، باضت ، أو تجمع بيضها في جوفها ، جمع : مكان


- 1- حرف مشبه بالفعل ، من أخوات إن ، ينصب الاسم ويرفع الخبر ، ويفيد : 1- التشبيه ، نحو : « كأن قلبه صخر » والخبر هنا جامد|2- الشك والظن ، نحو : « كأن المعلم مريض » والخبر هنا مشتق ، وقد يكون جملة|3- التقريب ، نحو : « كأنك بالشمس مشرقة » (الكاف والباء زائدتان ، الشمس اسم كأن ، مشرقة خبرها)


- 1- كان عليه : تكفل به


- 1- كان له : خضع


- 1- كون الشيء : أحدثه ، أوجده|2- كون الشيء : ركبه وألف بين أجزائه


- 1- كوني منسوب إلى الكون|2- كوني : كبير في السن


- 1- ما الحرفية ، وتكون : (أ)


- 1- مصدر كان يكون|2- طبيعة وشخصية : « كيان البلد ، كيان الإنسان »


- 1- مصدر كان يكون|2- عالم الوجود ، جمع : أكوان


- 1- مصدر كون|2- في علم الكلام : هو إخراج الشيء من العدم إلى الوجود|3- « سفر التكوين » : أول أسفار الكتاب المقدس|4- صورة وهيئة ، جمع : تكاوين


- 1- مصدر مكن|2- منزلة ، مرتبة : « المكانة المرموقة »|3- تؤدة ، تمهل : « إمش على مكانتك »


- 1- مكان : موضع|2- مكان من زلة|3- مكان : « إسم المكان » في الصرف : صيغة تدل على مكان وقوع الفعل ، نحو : « ملعب »|4- مكان : « ظرف المكان » في النحو : هو اسم مكان فيه معنى « في » ، نحو : « كنت عنده »


- 1- يكون : كونا وكيانا وكينونة


- 1- إكتان عليه : تكفل به|2- إكتان : حزن وكتم حزنه


- 1- تؤدة ، هينة ، تمهل : « إمش على مكينتك »


- 1- خضع وذل


- 1- كفالة


- 1- كينة : ثمر شجر السدر|2- كينة : كفالة


- 1- كينة : شدة ، مصيبة|2- كينة : حالة : « كينة سوء »


- 1- مكين : ذو مكانة : « هو مكين عند فلان »|2- مكين : صلب ، ثابت


- ك ون: (كَانَ) نَاقِصَةٌ وَتَحْتَاجُ إِلَى خَبَرٍ. وَتَامَّةٌ بِمَعْنَى حَدَثَ وَوَقَعَ وَلَا تَحْتَاجُ إِلَى خَبَرٍ. تَقُولُ: أَنَا أَعْرِفُهُ مُذْ كَانَ أَيْ مُذْ خُلِقَ. وَقَدْ تَقَعُ زَائِدَةً لِلتَّأْكِيدِ كَقَوْلِكَ: كَانَ زَيْدٌ مُنْطَلِقًا، وَمَعْنَاهُ زَيْدٌ مُنْطَلِقٌ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [النساء: 96] ، وَتَقُولُ: كَانَ (كَوْنًا) وَ (كَيْنُونَةً) . وَقَوْلُهُمْ: «لَمْ يَكُ» أَصْلُهُ «لَمْ يَكُونْ» الْتَقَى سَاكِنَانِ فَحُذِفَتِ الْوَاوُ فَبَقِيَ لَمْ يَكُنْ ثُمَّ حُذِفَتِ النُّونُ تَخْفِيفًا لِكَثْرَةِ الِاسْتِعْمَالِ فَإِذَا تَحَرَّكَتِ النُّونُ أَثْبَتُوهَا فَقَالُوا: لَمْ يَكُنِ الرَّجُلُ. وَأَجَازَ يُونُسُ حَذْفَهَا مَعَ الْحَرَكَةِ وَأَنْشَدَ: إِذَا لَمْ تَكُ الْحَاجَاتُ مِنْ هِمَّةِ الْفَتَى ... فَلَيْسَ بِمُغْنٍ عَنْكَ عَقْدُ الرَّتَائِمِ قُلْتُ: وَقَدْ أَوْرَدَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى هَذَا الْبَيْتَ فِي [ر ت م] عَلَى غَيْرِ هَذَا الْوَجْهِ فَلَعَلَّ فِيهِ رِوَايَتَيْنِ وَهُوَ بَيْتٌ وَاحِدٌ أَوْ لَعَلَّهُمَا بَيْتَانِ تَوَارَدَ الشَّاعِرَانِ عَلَى بَعْضِ أَلْفَاظِهِمَا. وَتَقُولُ: جَاءُونِي لَا يَكُونُ زَيْدًا تَعْنِي الِاسْتِثْنَاءَ تَقْدِيرُهُ لَا يَكُونُ الْآتِي زَيْدًا. وَ (كَوَّنَهُ فَتَكَوَّنَ) أَيْ أَحْدَثَهُ فَحَدَثَ. وَتَقُولُ: (كُنْتُهُ) وَكُنْتُ إِيَّاهُ تَضَعُ الضَّمِيرَ الْمُنْفَصِلَ مَوْضِعَ الْمُتَّصِلِ. قَالَ أَبُو الْأَسْوَدِ الدُّؤَلِيُّ: دَعِ الْخَمْرَ تَشْرَبْهَا الْغُوَاةُ فَإِنَّنِي رَأَيْتُ أَخَاهَا مُجْزِئًا بِمَكَانِهَا فَإِلَّا يَكُنْهَا أَوْ تَكُنْهُ فَإِنَّهُ أَخُوهَا غَذَتْهُ أُمُّهُ بِلِبَانِهَا يَعْنِي الزَّبِيبَ. وَ (الْكَوْنُ) وَاحِدُ (الْأَكْوَانِ) . وَ (الِاسْتِكَانَةُ) الْخُضُوعُ. وَ (الْمَكَانَةُ) الْمَنْزِلَةُ. وَفُلَانٌ (مَكِينٌ) عِنْدَ فُلَانٍ بَيِّنُ الْمَكَانَةِ. وَ (الْمَكَانُ) وَ (الْمَكَانَةُ) الْمَوْضِعُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ} [يس: 67] وَلِمَا كَثُرَ لُزُومُ الْمِيمِ فِي اسْتِعْمَالِهِمْ تُوُهِّمَتْ أَصْلِيَّةً فَقِيلَ: (تَمَكَّنَ) كَمَا قِيلَ فِي الْمِسْكِينِ: تَمَسْكَنَ. وَيُقَالُ لِلرَّجُلِ إِذَا شَاخَ: (كُنْتِيٌّ) كَأَنَّهُ نُسِبَ إِلَى قَوْلِهِ كُنْتُ فِي شَبَابِي كَذَا. قَالَ: فَأَصْبَحْتُ كُنْتِيًّا وَأَصْبَحْتُ عَاجِنًا ... وَشَرُّ خِصَالِ الْمَرْءِ كُنْتٌ وَعَاجِنُ


- ك ي ن: (كَأَيِّنْ) مَعْنَاهَا مَعْنَى كَمْ فِي الْخَبَرِ وَالِاسْتِفْهَامِ. وَ (كَائِنْ) بِوَزْنِ كَاعٍ لُغَةٌ فِيهَا.


- مُكوِّن ، جمع مُكوِّنات.|1- اسم فاعل من كوَّنَ. |2 - ما يُستعمل لتكوين صوت لغويّ، كلمة، إلخ :-عنصر مُكوِّن.


- تكوَّنَ يتكوّن ، تكوُّنًا ، فهو مُتكوِّن | • تكوَّنت جمعيّةٌ لمساعدة الفقراء حَدَثت وتألّفت :-تكوّنت خُطّة، - ملكيّة تتكوّن من غابات، - الكائِنات الحيّة/ الفضائيّة/ البحريّة.|• تكوَّن الشَّخصُ: تدرَّب وتعَلَّم :-تكوّن في الجامعة.|• تكوَّنَ خُرَّاج: ظهَر، برَز :-تكوّنتِ الكثبانُ بفِعل الهواء، - الأجزاء تكوِّن الكُلّ.


- كَوْنيّ :اسم منسوب إلى كَوْن: وبخاصّة ما يتّصل بتركيبه الفلكيّ ويشمل الكَوْن كله :-حرب كَوْنيّة، - نظام كَوْنيّ.|• أشعَّة كونيّة: (الطبيعة والفيزياء) أشعّة تصل إلى الأرض من الفضاء الخارجيّ، وتتكوّن من جسيمات عالية الطاقة وموجات كهرومغنطيسيّة ولها قدرة عالية على النّفاذ. |• علم الكَوْنيّات: علم يبحث في القوانين العامّة للكَوْن من حيث أصله وتكوينه.


- كَيْن :مصدر كانَ.


- تكوين ، جمع تكوينات (لغير المصدر).|1- مصدر كوَّنَ. |2 - تدْريب :-تكوين مِهْنِيٌّ.|3 - تربية وتعليم :-تكوين جامعيٌّ/ رياضيّ |• تحت التَّكوين: في الطريق إلى تمام التربية والتعليم. |4 - صورة، هيئة :-هو جميل التكوين.|5 - تركيب، بنية، إنشاء :-جمعوا مالاً؛ لتكوين جمعيّة خيريّة، - كائِن خياليّ.|• التَّكوين: (الفلسفة والتصوُّف) عند المتكلِّمين إخراج المعدوم من العدم إلى الوجود. |• سِفْر التَّكوين: (الديانات) أوّل أسْفار التوراة الخمسة. |• التَّكوين العكسيّ: (علوم النفس) إجراء دفاعيّ مُقتبَس من النَّظريّة السَّيكوديناميكيَّة، وفيه يحاول الفرد أن يغطِّي ما التصق بلاشعوره من قيم أو أفكار بأن يتصرَّف شعوريًّا بمضادَّات هذه القيم، كالإخصائيّ الاجتماعيّ الذي لديه كراهية لا شعوريّة نحو الأطفال ربمّا يتخصَّص في قطاع الطُّفولة ويكون أكبر نصير لقوانين حماية الطُّفولة والدِّفاع عنها.


- كوَّنَ يكوِّن ، تكوينًا ، فهو مُكوِّن ، والمفعول مُكوَّن | • كوَّن اللهُ الشّيءَ أخْرَجَهُ من العَدَم إلى الوجود، أحدثه، خلقه، أوجده فكان :-كوَّن اللهُ العالمَ/ الخَلْقَ.• كوَّن المهندسُ جهازًا إليكترونيًّا: أحدثه، ركَّبَه بالتأليف بين أجزائه :-كَوَّنوا جمعيّة خيريّة، - عنصر مكوِّن، - لا يريد تكوين علاقة مع شخص.|• كوَّنَ فكرةً عن الموِّضوع: استنتج، استخلص :-كوَّن رأيًا عن الأحداث الجارية.


- كِيان ، جمع كِيانات (لغير المصدر).|1- مصدر كانَ. |2 - هيئة أو بنية :-كِيان صهيونيّ/ رأسماليّ، - كِيانات مصطنعة، - حجر الزاوية في كِيان السياسة الخارجيَّة.|3 - ذات أو وجود :-في أعماق كِيانه.|4 - طبيعة وخليقة. |• الكِيان الوطنيّ: أرض الوطن بحدودها المعروفة وكافّة مقوِّمات الوطن السِّياسيّة والاقتصاديّة والثَّقافيّة وغيرها.


- كَوْن ، جمع أكوان (لغير المصدر): مصدر كانَ. |• الكَوْن: (الفلك) العالم، جملة الموجودات التي لها مكان وزمان كالأجرام :-كَوْن كُرَويّ.|• الكَوْن الأعلى: الله. |• عِلْم الكَوْن: علم يُبْحَث فيه عن العالم من حيثُ قوانينه الطبيعيّة التي يسير بمقتضاها. |• نَشْأة الكَوْن: (الفلك) عِلْم يُفْسِّر كيفيّة نشْأة الكَوْن والأجرام السماويّة. |• وَصْف الكَوْن: عِلْم يبحث في مَظْهر الكَوْن وتَرْكيبه العامّ. |• الكَوْنان: الدُّنيا والآخرة.


- كينا :(النبات) جنس شجر بَرِّيّ وزراعيّ من فصيلة الفوّيّات، منبته الأصليّ المناطق الحارّة من أمريكا الجنوبيّة، يُستخرج من قُشوره مادّة قلويّة بيضاء اللّون شديدة المرارة، تُستعمل دواء للحمىّ وموادّ أخرى نافعة في الطبّ أو صالحة لصناعة المشروبات.


- كَيْنونة :- مصدر كانَ. |2 - (الفلسفة والتصوُّف) وجود، كِيان :-التحالف الغربيّ الصهيونيّ يمسّ كينونة الأمّة العربيَّة وهُوَيّتها.|3 - أصل، طبيعة :-يعمل على اختزال كينونة الموضوع وتجاهل ذاتيَّته.


- مَكان ، جمع أماكِنُ وأمْكِنة.|1- اسم مكان من كانَ: موضع :-مَكان الاجتماع القاعة الكُبْرى، - احتلّ المَكانَ الأوّل، - ظرف/ بعد مكانيّ، - يستحيل على المرء أن يُوجد في مكانين معًا في آن واحد [مثل أجنبيّ]: - {وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ} |• مَكان تحت الشَّمس: مكان أمين. |2 - منزِلَة :-هو رفيع المَكان، - يحتل مَكانًا مرْموقًا في الدولة، - {وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا} |• هذا الموضوع من الأهمية بمَكان: مُهِمٌّ جدًّا، - هو من الشجاعة بمَكان: في منتهى الشجاعة. |3 - بَدلاً من :-وضَع فلانًا مَكان آخر، - كلمة مستعملة مَكان أخرى، - {أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ} .|• اللاَّمَكان: المَكان البعيد أو المجهول أو غير المحدَّد. |• اسم مَكان: (النحو والصرف) صيغة مشتقَّة تدلّ على مَكان وقوع الفعل. |• ظرف المَكان: (النحو والصرف) مفعول فيه أو ظرف، وهو اسم يدلّ على مكان الحدث مع تضمّنه معنى: في.


- كُنْكان :لُعبة من ألعاب الورق.


- مَكانَة :- مَكان؛ موضع :-مَكانة الصّدارة من المجلس، - {وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ} .|2- منزلة ورفعة شأن، مقام محترم (انظر: م ك ن - مَكانَة) :-عالم ذو مكانة مرموقة/ رفيعة، - حافظ على مَكانته، - {يَاقَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ} .


- مَكين ، جمع مُكَنَاءُ.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من مكُنَ: ذو منزلة ورفعة شأن :- {إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ}: عظيم القدر والمكانة.|2- وطيد، قويّ، متين، ثابت لا يتزحزح عن موضعه :-حائط مكين، - {أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ. فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ} .|3 - حصين محميّ :- {ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ} .


- مَكانَة :- مصدر مكُنَ. |2 - منزلة ورفعة شأن، مقام محترم (انظر: ك و ن - مَكانَة).


- كانَ يَكُون ، كُنْ ، كَوْنًا وكِيانًا وكَيْنُونَةً ، فهو كائِن | • كان الشِّتاءُ باردًا ثبتت له البرودة في الزمن الماضي، وكان هنا فعل ناقص يدخل على المبتدأ والخبر فيرفع الأوّل اسمًا له وينصب الثاني خبرًا له :-كان على حقّ، - {وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا}: كان هنا بمعنى صار، - {وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا}: كان هنا بمعنى الاستقبال، - {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ}: كان هنا بمعنى الحال، - {وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا}: لم يزل على ذلك وكان هنا بمعنى اتِّصال الزمان من غير انقطاع |• كيفما كان: بطريقة غير محدّدة أو مفهومة أو معروفة. |• كان اللهُ ولا شيء معه: ثبَت ودام، وكان هنا مُكتفية بالاسم، لذا فهي تامّة :-ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، - إعلان عن بيع العمارة الكائنة في حي الشهداء، - {فَإِنْ كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ} :-? أصبح في خبر كان: هلَك وفَنِي، - أيًّا كان، - حيث كان، - على ما كانت عليه، - كان ما كان: عبارة تُبْتدأ بها الخُرافات، - ليكن ما يكون. |• ما كان أحسن لو عفوت: كان هنا زائدة؛ للتوكيد في وسط الكلام وآخره ولا تزاد في أوّله، فلا تعمل ولا تدلّ على حدث ولا زمان ولا تزاد إلاّ بلفظ الماضي وندر زيادتُها بلفظ المضارع :-أقرب ما يكون إلى الصواب، - أنت تكون ماجدٌ نبيلُ ... إذا تهُبُّ شَمْألٌ بليل:-? كان بمنأى عن هذا الموضوع: لا صلة له به، - كان بمنجاة من كذا. |• لا يكون: (النحو والصرف) من أفعال الاستثناء، واسمها ضمير محذوف دائمًا :-جاء القومُ لا يكون زيدًا: كأنك قلت: لا يكون الآتي زيدًا.


- كانَ يَكِين ، كِنْ ، كَيْنًا ، فهو كائِن | • كان الشّخصُ خضَع وذَلَّ.


- كَنّ :مصدر كنَّ1.


- كِنّ ، جمع أكنان وأَكِنَّة.|1- كُلُّ ما يقي من الحرّ والبرد، كالأبنية ونحوها :- {وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا} .|2- كلّ ما يُكنّ ويستتر فيه سواء أكان غارًا أو مكانًا عاليًا أو بيتًا منحوتًا :- {وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا} .


- كنَّ1 كَنَنْتُ ، يَكُنّ ، اكْنُنْ / كُنّ ، كَنًّا ، فهو كانّ ، والمفعول مَكْنون | • كنَّ الشَّيءَ أخفاه وستَره وصانه :-مال مكنون، - {فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ}: قيل هو اللّوح المحفوظ، وقيل المصحف، وقيل قلوب المؤمنين، - {وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ} .|• كنَّ السرَّ ونحوَه: أسرَّه في نفسه :-أظهر مكنونَ نفسه.


- كنَّ2 كَنَنْتُ ، يَكِنّ ، اكْنِنْ / كِنَّ ، كُنونًا ، فهو كانّ | • كنَّ الشَّيءُ |1 - استتر :-كنَّ الظلامُ/ الطائرُ.|2- سكن :-كنَّتِ الرِّيحُ.


- كَوْن ، جمع أكوان (لغير المصدر): مصدر كانَ. |• الكَوْن: (الفلك) العالم، جملة الموجودات التي لها مكان وزمان كالأجرام :-كَوْن كُرَويّ.|• الكَوْن الأعلى: الله. |• عِلْم الكَوْن: علم يُبْحَث فيه عن العالم من حيثُ قوانينه الطبيعيّة التي يسير بمقتضاها. |• نَشْأة الكَوْن: (الفلك) عِلْم يُفْسِّر كيفيّة نشْأة الكَوْن والأجرام السماويّة. |• وَصْف الكَوْن: عِلْم يبحث في مَظْهر الكَوْن وتَرْكيبه العامّ. |• الكَوْنان: الدُّنيا والآخرة.


- كوَّنَ يكوِّن ، تكوينًا ، فهو مُكوِّن ، والمفعول مُكوَّن | • كوَّن اللهُ الشّيءَ أخْرَجَهُ من العَدَم إلى الوجود، أحدثه، خلقه، أوجده فكان :-كوَّن اللهُ العالمَ/ الخَلْقَ.• كوَّن المهندسُ جهازًا إليكترونيًّا: أحدثه، ركَّبَه بالتأليف بين أجزائه :-كَوَّنوا جمعيّة خيريّة، - عنصر مكوِّن، - لا يريد تكوين علاقة مع شخص.|• كوَّنَ فكرةً عن الموِّضوع: استنتج، استخلص :-كوَّن رأيًا عن الأحداث الجارية.


- كَيْن :مصدر كانَ.


- كان لأنّه دلّ إذا جعلته عبارة عمّا مضى من الزمان احتاج إلى خبر، على الزمان فقط. تقول: كان زيد عالما. وإذا جعلته عبارة عن حدوث الشيء ووقوعه: استغنى عن الخبر، لأنّه دلّ على معنى وزمان. تقول: كان الأمر، وأنا أعرفه مذ كان، أي مذ خلق. قال الشاعر: فدى لبني ذهْ ل بن شيْبان ناقتي ... إذا كان يوم ذو كواكب أشهْب وقد تقع زائدة للتوكيد، كقولك: زيد كان منطلقا، ومعناه زيد منطلق. قال الله تعالى: " وكان الله غفورا رحيما " . وقال الهذليّ: وكنت إذا جاري دعا لمضوفة ... أشمّر حتّى ينْصف الساق مئْزري وإنّما يخبر عن حاله، وليس يخبر بكنْت عمّا مضى من فعله. وتقول: كانكوْنا وكيْنونة أيضا. وقولهم: لم يك، وأصله يكون. وأنشد: إذا لم تك الحاجات من همّة الفتى فليس بمغْ ن عنك عقْد الرتائم وتقول: جاءوني لا يكون زيدا، تعني الاستثناء، كأنّك قلت: لا يكون الآتي زيدا. وكوّنهفتكوّن: أحْدثه فحدث. والكيانة: الكفالة. وكنت على فلان أكون كوْتا، أي تكفّلت به. واكتنْت به اكْتيانا مثله. وتقول:كنْتك، وكنت إيّاك، كما تقول: ظننتك زيدا وظننت زيدا إيّاك، تضع المنفصل موضع المتّصل في الكناية عن الاسم والخبر، لأنّهما منفصلان في الأصل، لأنّهما مبتدأ وخبر. قال الأسود الدؤلي: دع الخمر يشرﺑﻬا الغواة فإنّني ... رأيت أخاها مجْزئا لمكانها وإلاّ يكنْها أو تكنْه فإنّه ... أخوهاغذتْه أمّه بلبانها يعني الزبيب. والكوْن: واحد الأكوان. والاستْكانة: الخضوع. والمكانة: المنزلة. وفلان مكين عند فلان بيّن المكانة. والمكان والمكانة: الموضع. قال الله تعالى: " ولو نشاء لمسخْناهم على مكانت همْ " . ولمّا كثر لزوم الميم توهّمتْ أصليّة فقيلتمكّنْ كما قالوا من المسكين تمسْكنْ. أبو عمرو: يقال للرجل إذا شاخ كنْتيّ؛ كأنّه نسب إلى قوله: كنت في شبابي كذا وكذا. قال: فأصبحت كنْتيا وأصبحت عاجنا ... وشرّ خصال المرء كنْت وعاجن


- الكيْن: لحمة داخل فرج المرأة، والجمع كيون، وهي كالغدد.


- ,باد,بار,زال,فني,مات,هلك,وافق,


- ,أنشأ,إبتدأ,إستأنف,بدأ,شرع,طفق,مال عن,


- ,أبرز,أظهر,أعلن,أوضح,كن,


- ,إذاعة,إشاعة,إعلان,إفشاء,بث,بوح,نشر,


- ,أباد,أباد,أعدم,أفنى,أمات,أمات,أهلك,إتبع,إحتذى,إمتثل,اقتدى بـ,تأسى,حاكى,حذا,دمر,


- And were


- are


- had


- had been


- has


- has been


- he be


- He could not


- he is


- he used to call


- he was


- I had


- is


- is desires


- is he


- it


- it had been


- it is


- It is not


- it was


- it was Allah's


- it was proper


- Most of them were


- Shaitaan was


- should


- that


- That is


- that was


- the measure of which is


- there be


- there can be


- there has been


- there is


- there was


- there were


- they have


- This is


- used


- used to


- Was


- were


- which is


- Whoever is


- will


- will be


- would


- Be


- there are


- they


- they are




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.