المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: لظي
جذر الكلمة: لظي

- : (ي (} اللَّظَى، كالفَتَى؛) يُكْتَبُ بالياءِ، وَفِي كتابِ أَبي عليَ بالألِفِ؛ (النارُ) نفسُها، غَيْر مَصْرُوفة؛ قالَ اللَّه تَعَالَى: {كلا إنَّها! لظًى} ؛ (أَو لَهَبُها) الخالِصَ؛ وَفِي كتابِ أَبي عليَ: الْتِهابُها؛ قالَ الأَفْوه: فِي مَوْقِفٍ ذَرِب الشَّبا وكأَنَّما فِيهِ الرِّجالُ على الأطائم {واللَّظَى (} ولَظَى، مَعْرِفَةً) لَا تَنْصرِفُ: اسْمٌ مِن أَسْماءِ (جَهَنَّمَ) ، أَعاذَنا اللَّهُ تَعَالَى مِنْهَا. ( {ولَظِيَتْ، كرَضِيَتْ،} لَظًى {والْتَظَتْ} وَتَلَظَّتْ) :) أَي (تَلَهَّبَتْ. {ولَظَّاها} تَلْظِيَةً) . (وَفِي الصِّحاح: {التِظاءُ النارِ: التِهابُها،} وتَلَظِّيها تَلَهُّبُها؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {نَارا {تَلَظَّى} . (وذُو لَظَى: ع) ، كَذَا فِي النَّسخِ، وَفِي كتابِ أَبي عليَ: ذاتُ لَظَى مَوْضِعٌ؛ وأَنْشَدَ: بِذَات اللّظَى خُشْبٌ تُجَرّ إِلى خُشْبِ وقالَ نَصْر: ذاتُ اللَّظَى مَوْضِعٌ مِن حرَّةِ النارِ بينَ خَيْبَرَ وتَيْماء. ورَوَى عبدُ الرزَّاق عَن مَعْمر عَن رجُلٍ عَن ابنِ المُسيِّب أَنَّ رجُلاً أَتَى عُمَر فقالَ: مَا اسْمُك؟ قالَ: جَمْرةُ، فقالَ: ابنَ مَنْ؟ قالَ: ابنُ شهابٍ؛ فقالَ: مِمَّنْ؟ قالَ: مِن الحرقَة، قالَ: أَيْنَ تَسْكُن؟ قالَ: حرَّة النارِ، قالَ: بِأَيِّها؟ قالَ: بذاتِ اللَّظَى، قالَ: أَدْرِكِ الحيَّ لَا يَحْتَرقُوا؛ وَفِي رِوايةٍ: أَنَّ الرجُلَ عادَ إِلَى أَهْلِه فوجَدَ النارَ قد أَحَاطَتْ بهم فأَطْفَأَها. قُلْت: صاحِبُ هَذِه القصَّة حزامُ بنُ مالِكِ بنِ شِهابِ بنِ جَمْرة، وَفِيه قالَ عُمَر: إنِّي لأَظنُّ قَوْمَك قد احْتَرقُوا. ثمَّ قالَ نَصْر: وغالِبُ ظنِّي أَنَّ ذاتَ اللُّظَى أَيْضاً مَوْضِعٌ قُرْبَ مكَّةَ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } التَظَتِ الحِرابُ: اتَّقَدَتْ، على المَثَل، قالَ الشاعرُ: وهْوَ إِذا الحَرْبُ هَفا عُقابُه كَرْهُ اللِّقاء {تَلْتَظِي حِرابُه} وتَلَظَّتِ المَفازَةُ: اشْتَدَّ لهبُها. {وتلظَّى غَضَباً} والتَظَى: توقَّد حَتَّى صارَ كالجَمْرِ. وقالَ يَعْقوب فِي نوادِرِ الكَلام: لَظَى الحَدِيدَةِ: أَسَلتُها وطَرَفُها.



الأكثر بحثاً