المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- النَّدْحُ: الكثرةُ. والنَّدْحُ والنُّدْحُ: السَّعةُ والفُسْحةُ. والنَّدْحُ: ما اتسع من الأَرض. تقول: إِنك لفي نَدْحةٍ من الأَمْر ومشنْدُوحةٍ منه، والجمع أَنداحٌ؛ وكذلك النَّدْحةُ والنُّدْحة والمندوحةُ. وأَرض مندوحةٌ: واسعة بعيدة؛ قال أَبو النجم: يُطَوِّحُ الهادي به تَطْوِيحا، إِذا عَلا دَوِّيَّه المَنْدُوحا الدَّوُّ: بلد مستوٍ أَحدُ طرفيه يُتاخِمُ الحَفْرَ المنسوبَ إِلى أَبي موسى وما صاقَبه من الطريق، وطَرَفُه الآخر يُتاخِمُ فَلَواتِ ثَبْرة وطُوَيْلِع وأَمْواهاً غيرَهما. وقالوا: لي عن هذا الأَمر مَنْدوحة أَي مُتَّسَعٌ؛ ذهب أَبو عبيد إِلى أَنه من انْداحَ بَطْنُه أَي اتسع، وليس هذا من غلط أَهل الصناعة، وذلك أَن انْداحَ انفعل وتركيبه من دوح، وإِنما مَنْدُوحة مفعولة فكيف يجوز أَن يشتق أَحدهما من صاحبه؟ وتَنَدَّحتِ الغنمُ في مرابضها ومَسارحها وانْتَدَحَتْ: كلاهما تَبَدَّدتْ وانتشرت واتسعت من البِطْنةِ؛ ومنه قيل: لي عنه مَنْدُوحة ومُنْتَدَحٌ أَي سَعَة. وإِنك لفي نُدْحةٍ ومَنْدُوحةٍ من كذا أَي سَعَةٍ؛ يعني أَن في التعريض بالقول من الاتساع ما يغني الرجلَ عن تَعَمُّدِ ذلك. وفي حديث الحجاج: وادٍ نادِحٌ أَي واسع. الجوهري: النُّدْحُ، بالضم، الأَرض الواسعة. والمَنادِحُ: المَفاوِزُ. والمُنْتَدَحُ: المكان الواسع. وفي حديث عمران ابن حُصَيْن: إِن في المَعاريضِ لمَنْدوحةً عن الكذب؛ قال أَبو عبيد: أَي سعة وفُسْحة، الجوهري: ولا تقل مَمْدوحة، قال: ومنه قيل للرجل إِذا عظم بطنه واتسع: قد انْداحَ بطنه وانْدَحى، لغتان، فأَراد أَن في المَعاريض ما يستغني به الرجل عن الاضطرار إِلى الكذب المحض؛ قال الأَزهري: أَصاب أَبو عبيد في تفسير المَنْدُوحة أَنه بمعنى السَّعة والفُسْحة، وغلط فيما جعله مشتقاً حين قال: ومنه قيل انْداحَ بطنه وانْدَحى، لأَن النون في المندوحة أَصلية والنون في انداح واندحى من الدَّحْوِ، فبينهما وبين النَّدْح فُرْقانٌ كبير، لأَن المندوحة مأْخوذة من أَنْداح الأَرض واحدها نَدْحٌ، وهو ما اتسع من الأَرض؛ ومنه قول رؤْبة: صِيرانُها فَوْضَى بكلِّ نَدْحِ ومن هذا قولهم: لك مُنْتَدَحٌ في البلاد أَي مذهبٌ واسع عريض. وانْدَحَّ بطن فلان انْدِحاحاً: اتسع من البِطْنةِ. وانْداحَ بطنُه انْدِياحاً إِذا انتفخ وتَدَلَّى، من سِمَنٍ كان ذلك أَو علة. وفي حديث أُم سلمة أَنها قالت لعائشة، رضي الله عنهما، حين أَرادت الخروج إِلى البَصْرة: قد جمع القرآن ذيْلَكِ فلا تَنْدَحِيه أَي لا تُوَسِّعِيه ولا تُفَرّقيه بالخروج إِلى البصرة، والهاءُ للذيل، ويروى لا تَبْدَحيه، بالباءِ، أَي لا تَفْتَحِيه من البَدْح وهو العلانية؛ أَرادت قوله تعالى: وقَرْنَ في بُيوتِكُنَّ ولا تَبَرَّجْنَ؛ قال الأَزهري: من قاله بالباءِ ذهب إِلى البَداحِ، وهو ما اتسع من الأَرض، ومن قاله بالنون ذهب به إِلى النَّدْح. ويقال: نَدَحْتُ الشيءَ نَدْحاً إِذا وسعته؛ الأَزهري: والنَّدْحُ الكثرة في قول العجاج حيث يقول: صِيد تَسامى وُرَّماً رِقابُها، بِنَدْحِ وَهْمٍ، قَطِمٍ قَبْقابُها ونادِحٌ ومُنادِحٌ: اسمان، وبنو مُنادِح: بُطَيْنٌ.


معجم تاج العروس
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- : (النَّدْحُ) ، بِالْفَتْح (ويُضَمّ: الكَثْرة) . قَالَ العَجّاج: صِيدٌ تَسَامَى وُرَّماً رِقابُهَا بِنَدْحِ وَهْمٍ قَطِمٍ قَبقَابُهَا (و) النَّدْح والنُّدْح: (السَّعَةُ) والفُسْحَة. (و) النَّدْحُ: (مَا اتَّسَعَ من الأَرضِ كالنَّدْحَة والنُّدْحَةِ) . تَقول: إِنّكَ لفي نَدْحَةٍ من الأَمر، (والمَنْدُوحةِ) مِنْهُ، أَي سَعَةُ. وَقَالُوا: لي عَن هاذا الأَمرِ مَندوحَةٌ، أَي مُتَّسَعٌ. (والمُنْتَدَحِ) . يُقَال: لي عَنهُ منْدُوحَةٌ ومُنتَدَحٌ، أَي سَعةٌ. وَفِي حَدِيث عِمْرانَ بن الحُصَين. (إِنْ فِي المعَارِيضِ لمَندوحَةً عَن الكَذِب) . قَالَ الجوهَرِيّ: وَلَا تقُلْ ممدوحة، يَعْنِي أَنَّ فِي التَّعْرِيض بالقَوْل من الاتِّساع مَا يُغنِي الرَّجُلَ عَن الِاضْطِرَار إِلى الْكَذِب المَحْضِ. وَقَالَ ابْن عُصْفُور فِي المُمْتِع: حُكِيَ عَن أَبي عُبيدٍ أَنه قَالَ فِي مندوحةٍ، من قَوْلك: مَا لي عَنهُ مَندُوحَةٌ، أَي مُتَّسَع: إِنّها مشتقَّةٌ من اندَاحَ، وَذَلِكَ فاسدٌ. لأَنَّ انداحَ انفعَلَ، ونونَه زَائِدَة، ومندوحةٌ مفعولةٌ، ونُونُه أَصليّة، إِذ لَو كَانَت زَائِدَة لكَانَتْ مَنْفُعْاَة، وَهُوَ بناءٌ لم يَثبتْ فِي كِلامهم، فَهُوَ عبى هاذا مشتقٌّ من النَّدْح، (و) هُوَ (سَنَدُ الجَبَلِ) وجانِبُه وطَرَفُه، وَهُوَ إِلى السَّعَة، وَقَالَ غَيره: المَندُوحَة بِفَتْح الميمِ، وضمُّها لَحْنٌ. وَفِي كتاب (لحنِ العَوَامّ) للزُّبيدِيّ: يُقَال: لَهُ عَن هاذَا مَنْدُوحَةٌ ومُنْتَدَحٌ، أَي مُتَّسَع، وَهُوَ النَّذح أَيضاً، من انتدَحَتِ الغَنَمُ فِي مَرَابِضها. وَقَالَ أَبو عبيدٍ: المندوحة الفُسْحَة والسَّعَة، وَمِنْه اندَاحَ بَطْنُه، أَي انتفخَ، واندَحَى لغةٌ فِيهِ. وَهُوَ غَلطٌ مِن أَبي عُبَيْد، لأَنّ نونَه أَصليّة، وَنون انداح زَائِدَة، واشتقاقه من الدَّوْح وَهُوَ السَّعَة. (ج) أَي جمع النَّدْحِ والنُّدْحِ (أَنْداحٌ) . وجَمْع المندُوحَة مَنَادِيحُ، قَالَ السُّهَيْليّ: وَقد تُحْذَف الياءُ ضَرُورَة. قَالَ شيخُنَا: ومِثْلُه جَائِز فِي السَّعَة، كَمَا فِي منهاجِ البلغاءِ لحازمٍ، وَكتاب (الضَّرائر لِابْنِ عُصْفُور) . (و) النِّدْحُ، (بالكَسْر: الثِّقْل، والشَّيْءُ ترَاهُ منْ بَعِيدٍ) . (ونَدَحَه كمنَعه: وَسَّعَه) ، كنَدَّحَه تَنديحاً. وهاذَا من (الأَساس) ، (وَمِنْه قَول أُمِّ سَلمةَ لعائشةَ رَضِيَ اللَّهُ عنهُما) حينَ أَرادت الخُروجَ إِلى الْبَصْرَة: (قَدْ جَمَعَ القُرْآنُ ذَيْلَك فَلاَ تَنْدَحِيهِ. أَي لَا تُوَسِّعيه) وَلَا تُفَرِّقيه (بخُروجِك إِلى الْبَصْرَة) ، والهاءُ للذّيل، ويُروَى: لَا تَبْدَحيه. بالباءِ، أَي لَا تَفْتَحِيه، من البَدْح وَهُوَ العَلانيَة، أَرادتْ قولَه تَعَالَى: {وَقَرْنَ فِى بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ} (الأَحزاب: 33) وَقَالَ الأَزهريّ: من قَالَه بالباءِ ذهَبَ إِلى البَدَاح، وَهُوَ مَا اتَّسَعَ من الأَرْض وَمن قَالَه بالنُّون ذهَبَ بِهِ إِلى النَّدْح وَهُوَ السَّعة. (وبنُو مُنَادِحٍ، بالضَّمّ: بَطْنٌ) صغِير (من جُهَينَةَ) القبيلةِ الْمَشْهُورَة. (وتَنَدَّحَتِ الغَنَمُ مِنْ) ومِثله فِي (الصّحاح) ، وَفِي بعض النّسخ (فِي) وَهُوَ الْمُوَافق لِلأُصول الصَّحِيحَة (مَرَابِضِهَا) ومَسَارِحِهَا: (تَبَدّدَتْ) وانتَشَرَتْ (واتَّسَعَتْ مِن البِطْنَة) ، كانتدَحَتْ. (وسَمَّوْا نادِحاً) ومُنَادِحاً. (وانْدَحَّ) بطْنُ فلانٍ (اندِحَاحاً:) اتَّسَعَ من البِطْنَةِ: (مَوْضِعه دحح) وَقد تَقَدّم، (وغَلِطَ الجَوْهَرِيُّ) فِي إِيراده هُنَا. (وانْدَاحَ) بَطْنه (اندِيَاحاً) ، إِذا انتفخَ وتدلَّى، من سِمَنٍ كَانَ ذالك أَو عِلّةٍ، (مَوضِعه دوح) ، وَقد تقدّم أَيضاً، (وغَلِط) الجوهَرِي (أَيضاً رَحمَه الله تَعَالَى) فِي إِيراده هُنَا. قُلت: وَوجدت فِي هامِش نُسْخَة (الصّحاح) مَنْقُولًا من خطّ أَبي زكريّا: اندَحَّ بَطنُه انْدحاحاً، وانْدَاحَ اندياحاً بابهما المضاعف والمعتلّ، وَقد ذكرهمَا فِي بابهما على الصِّحة، وءنَّمَا جمعَهُما هُنَا لتقارب معانيهما، انْتهى. قَالَ شَيخنَا: وإِنّما ذكر الجوهريّ هُنَا اندَحّ وانداحَ اسْتِطْرَادًا، لتقارِب الموادّ فِي اللّفْظ واتفاقهما فِي المعنَى والدّليل على ذالك أَنّه ذكرهمَا فِي محلّهما، فَهُوَ لم يدّعِ أَنّ هاذا موضِعُه، وإِنما أَعادهما اسْتِطْرَادًا على عَادَة قدماءِ أَئمّةِ اللُّغَة، كَمَا فِي الْعين كثيرا، وَفِي مواضِعَ من (التَّهْذِيب) وَغَيره، فَلَا غَلَطَ وَلَا شَططَ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: أَرضٌ مَندوحة: واسعةٌ بَعيدة. وَفِي حَدِيث الحجّاج (وادٍ نادِحٌ) ، أَي واسعٌ. والمَنادِحُ: المَفَاوِز، كَمَا فِي (الصّحاح) . وندَحَت النّعامَةُ أُندُوحَةً: فَحَصَت أُفحوصةً ووسَّعَتها لبَيْضها، كَمَا فِي (الأَساس) . وَفِي الرَّوض: نادَحَه: كاثَرَه. وَفِي (مجمع الأَمثال) (أَتْرَبَ فَنَدَحَ) ، أَي صارَ مالُه كالتُّرَابِ فوسَّعَ عَيشَه وبذَّرَ مالَه، نَقله شَيخنَا.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- ـ النَّدْحُ، ويُضَمُّ: الكَثْرَةُ، والسَّعَةُ، وما اتَّسَعَ من الأرضِ، ـ كالنَّدْحَةِ والنُّدْحَةِ والمَنْدوحَةِ والمُنْتَدَحِ، وسَنَدُ الجَبَلِ، ـ ج: أنْداحٌ، وبالكسر: الثِّقْلُ، والشيءُ تراهُ من بَعيدٍ. ـ ونَدَحَهُ، كمنعه: وسَّعَهُ، ومنه: قَوْلُ أُمِّ سَلَمَةَ لعائِشَةَ، رضي الله عنهما: قد جَمَعَ القرآنُ ذَيْلَكِ فلا تَنْدَحيهِ، أي: لا تُوَسِّعِيهِ بِخُروجِكِ إلى البَصْرَةِ. ـ وبنو مُنادحٍ، بالضم: بَطْنٌ من جُهَيْنَةَ. ـ وتَنَدَّحَت الغَنَمُ من مَرابِضِها: تَبَدَّدَتْ، واتَّسَعَتْ من البِطْنَةِ. وسَمَّوْا: نادِحاً. ـ وانْدَحَّ (له) نْدِحاحاً، مَوْضِعُهُ: د ح ح، وغَلِط الجوهريُّ. ـ وانْداحَ انْدِياحاً، مَوْضِعُهُ: دَوَحَ، وغَلِطَ أيضاً، رحمه الله تعالى.


المعجم الوسيط
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- النِّدحُ : الثِّقَل.|النِّدحُ الشيءُ تراه من بعيد., النُّدْحَةُ : ما اتسع من الأرض. يقال: إنك لفي نُدْحة من الأمر: سَعَة., المَنْدوحَةُ المَنْدوحَةُ يقال: أرضٌ مندوحة: واسعة بعيدة. يقال: لك عن هذا الأمر مندوحة: سَعَةٌ وفُسحة. والجمع : مَنَاديحُ., النَّدَحُ : السّعَةُ.|النَّدَحُ الكثَرةُ., انْتدَحَتِ الغنمُ في مرابضها: انتشرت وتبدَّدت.


المعجم الغني
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- لاَ مَنْدُوحَةَ لَكَ عَنْ هَذَا العَمَلِ : لاَ غِنىً لَكَ عَنْهُ- لَكَ هَذَا الأَمْرُ مَنْدُوحَةٌ : أَيْ يُمْكِنُكَ تَرْكُهُ والْمَيْلُ عَنْهُ.


المعجم الرائد
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- 1- إنتدحت المواشي في مراعيها : تفرقت ، انتشرت, 1- مندوحة : متسع من الأرض ، فسحة|2- مندوحة : « لا مندوحة لك عن الأمر » : أي لا يمكنك تركه|3- مندوحة : « أرض مندوحة » : واسعة عريضة, 1- ندح : سعة|2- ندح : كثرة|3- ندح : ما اتسع من الأرض|4- ندح : سند الجبل ، منحدره, 1- ندح الشيء : وسعه, 1- مصدر ندح|2- : أنظر ندح, 1- ما اتسع من الأرض ، جمع : ندح, 1- تندحت الغنم في مرابضها : انتشرت فيها|2- تندحت الغنم : اتسعت من « البطنة » ، وهي الامتلاء المفرط من الأكل


معجم مختار الصحاح
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- ن د ح: لَهُ عَنْ هَذَا الْأَمْرِ (مَنْدُوحَةٌ) وَ (مُنْتَدَحٌ) أَيْ سَعَةٌ. يُقَالُ: إِنَّ فِي الْمَعَارِيضِ لَمَنْدُوحَةً عَنِ الْكَذِبِ. وَلَا تَقُلْ: مَمْدُوحَةً. وَفِي حَدِيثِ أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّهَا قَالَتْ لِعَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: «قَدْ جَمَعَ الْقُرْآنَ ذَيْلَكِ فَلَا (تَنْدَحِيهِ) » أَيْ لَا تُوَسِّعِيهِ بِالْخُرُوجِ إِلَى الْبَصْرَةِ. وَيُرْوَى: فَلَا تَبْدَحِيهِ بِالْبَاءِ أَيْ لَا تَفْتَحِيهِ مِنَ الْبَدْحِ وَهُوَ الْعَلَانِيَةُ.


المعجم المعاصر
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- نُدْحَة ، جمع نُدُحات ونُدْحات: سَعَة :-إنّك في نُدحةٍ من الأمر |• لا نُدحة عنه: لا يمكن تركه أو التخلّي عنه., مَنْدوحة ، جمع مندوحات ومنادِحُ ومناديحُ.|1- صيغة المؤنَّث لمفعول ندَحَ. |2 - أرضٌ واسِعةٌ بعيدة :-أرض مندوحة |• إنَّ في المعاريض لمندوحة عن الكذب/ إنَّ في المعاريض لمندوحة من الكذب، - في الأرض للحرِّ الكريم منادحُ: الحثّ على السعي في الأرض في سبيل الرِّزق، - لا مندوحة لك عن هذا الأمر/ لا مندوحة لك من هذا الأمر: لا يمكنك تركه، - لك عن هذا الأمر مندوحة/ من هذا الأمر مندوحة: يمكنك تركه والميل عنه.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- نَدْح :مصدر ندَحَ., ندَحَ يَندَح ، نَدْحًا ، فهو نادح ، والمفعول مَنْدوح | • ندَح الشّيءَ وسَّعه.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: لمندوحة
جذر الكلمة: ندح

- بالضم الندْح : الأرض الواسعة، والجمع أنداح. والمنادح: المفاوز. والمنْتدح: المكان الواسع. ولي عن هذا الأمر منْدوحة ومنْتدح، أي سعة. يقال: إنّ في المعاريضلمنْدوحة عن الكذب. وتندّحت الغنم من مرابضها، إذا تبدّدتْ واتّسعتْ من البطنة. وانْدحّ بطن فلان اندحاحا: اتّسع من البطنة. واندْاح بطنه اندياحا، إذا انتفخ وتدلّى، من سم ن كان ذلك أو علّة. وفي حديث أم سلمة أنّها قالت لعائشة رضي الله عنهما: " قد جمع القرآنذيْلك فلا تنْدحيه " ، أي لا توسّعيه بالخروج إلى البصرة. ويروى لا تبدْحيه بالباء، أي لا تفتحيه. من البدْح وهو العلانية.