المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- نَفَح الطِّيبُ يَنْفَحُ نَفْحاً ونُفُوحاً: أَرِجَ وفاحَ، وقل: النَّفْحةُ دُفْعَةُ الريح، طَيِّبَةً كانت أَو خبيثة؛ وله نَفْحة طيبة ونَفْحة خبيثة. وفي الصحاح: وله نَفْحة طيبة. ونَفَحَتِ الريحُ: هَبَّت. وفي الحديث: إِن لربكم في أَيام دهركم نَفَحاتٍ، أَلا فَتَعَرَّضُوا لها. وفي حديث آخر: تَعَرَّضُوا لنَفَحاتِ رحمة الله. وريحٌ نَفُوحٌ: هَبُوبٌ شديدة الدفع؛ قال أَبو ذؤيب: ولا مُتَحَيِّرٌ باتتْ عليه، ببَلْقَعَةٍ، شَآميةٌ نَفُوحُ ونَفَحَتِ الدابة تَنْفَح نَفْحاً وهي نَفُوحٌ: رَمحتْ برجلها ورمت بحدّ حافرها ودَفَعَتْ؛ وقيل: النَّفْحُ بالرِّجل الواحدة والرَّمْحُ بالرجلين معاً. الجوهري: نَفَحَتِ الناقةُ ضربت برجلها. وفي حديث شُرَيْح: أَنه أَبطل النَّفْحَ؛ أَراد نَفْحَ الدابة برجلها وهو رَفْسُها، كان لا يُلْزِم صاحبَها شيئاً. وقوسٌ نَفُوحٌ: شديدة الدفع والحفز للسهم، حكاه أَبو حنيفة، وقيل: بعيدة الدفع للسهم. التهذيب: ويقال للقوس النَّفِيحةُ وهي المِنفَحة؛ ابن السكيت: النَّفِيحةُ للقوس وهي شَطِيبَةٌ من نَبْع؛ وقال مُلَيحٌ الهذلي: أَناخُوا مُعِيداتِ الوَجيفِ كأَنها نَفائِحُ نَبْعٍ، لم تَرَبَّعْ، ذَوابِلُ والنَّفائحُ: القِسِيُّ، واحدتها نَفيحة. ونَفَحة بشيء أَي أَعطاه. ونَفَحه بالمال نَفْحاً: أَعطاه. وفي الحديث: المُكْثِرونَ هم المُقِلُّون إِلاَّ من نَفَح فيه يمينَه وشمالَه أَي ضرب يديه فيه بالعطاء. النَّفْحُ: الضربُ والرمي؛ ومنه حديث أَسماء: قال لي رسول الله، صلى الله عليه وسلم: أَنْفِقي وانْضَحي وانْفَحِي ولا تُحْصِي فيُحْصِيَ اللهُ عليكِ. ولا يزال لفلان من المعروف نَفَحاتٌ أَي دَفعاتٌ؛ قال الشاعر: لما أَتَيْتُكَ أَرْجو فَضْلَ نائِلِكم، نَفَحْتَني نَفْحَةً، طابتْ لها العَرَبُ أَي طابتْ لها النفس؛ قال ابن بري: هذا البيت للرَّمَّاحِ بن مَيَّادة واسم أَبيه أَبْرَدُ المُرِّيُّ وميادة اسم أُمه، ومدح بهذا البيت الوليد بن يزيد بن عبد الملك، وقبله: إِلى الوليدِ أَبي العباسِ ما عَمِلَتْ، ودونَها المُعْطُ، من تُبانَ، والكُثُبُ الكُثُبُ: جمع كثيب. والعَرب: جمع عَرَبة وهي النفس. والمُعْطُ: اسم موضع (* قوله «والمعط اسم موضع إلخ» أَما تبان، بضم المثناة وتخفيف الموحدة، فموضع كما قال ونص عليه المجد وياقوت. وأَما المعط فلم نر فيما بيدنا من الكتب أَنه اسم موضع، بل هو اما جمع أمعط أو معطاء، رمال معط، وأَرضون معط: لا نبات فيهما كما نص عليه المجد وغيره والمعنى في البيت صحيح على ذلك فتأمل.)، وكذلك تُبانُ. قال ابن بري: وقول الجوهري طابت لها العرب أَي طابت لها النفس ليس بصحيح، وصوابه أَن يقول طابت لها النفوس إِلا أَن يجعل النفس جنساً لا يخص واحداً بعينه؛ ويروى البيت: لما أَتَيْتُك من نَجْدٍ وساكِنه الصحاح: ونَفْحَةٌ من العذاب قطعة منه. ابن سيده: ونَفْحَةُ العذاب دفعةٌ منه. وقال الزجاج: النَّفحُ كاللفح إِلا أَن النَّفْحَ أَعظم تأْثيراً من اللَّفْح. ابن الأَعرابي: اللَّفْحُ لكل حار والنَّفحُ لكل بارد؛ وأَنشد أَبو العالية: ما أَنتِ يا بَغْدادُ إِلا سَلْحُ، إِذا يَهُبُّ مَطَرٌ أَو نَفْحُ، وإِن جَفَفْتِ، فترابٌ بَرْحُ والنَّفْحةُ: ما أَصابك من دُفْعَة البرد. الجوهري: ما كان من الرياح نَفْحٌ فهو بَرْدٌ، وما كان لَفْحٌ فهو حر؛ وقول أَبي ذؤيب: ولا مُتَحَيِّرٌ باتتْ عليه ببَلْقَعةٍ يمانِيةٌ نَفُوحُ يعني الجَنُوب تَنْفَحُه ببردها، قال ابن بري: متحيِّر يريد ماء كثيراً قد تحير لكثرته ولا مَنْفَذ له؛ يصف طيب فم محبوبته وشبهه بخمر مُزِجَتْ بماء؛ وبعده: بأَطْيَبَ من مُقَبَّلِها إِذا ما دَنا العَيُّوقُ، واكْتَتَم النُّبُوحُ قال: والنُّبوح ضَجَّة الحي وأَصوات الكلاب. الليث عن أَبي الهيثم: أَنه قال في قول الله عز وجل: ولئن مَسَّتْهم نَفْحةٌ من عذاب ربك؛ يقال: أَصابتنا نَفْحةٌ من الصَّبا أَي رَوْحةٌ وطِيبٌ لا غَمَّ فيه. وأَصابتنا نَفْحةٌ من سَمُوم أَي حَرٌّ وغَمٌّ وكَرْبٌ؛ وأَنشد في طِيب الصَّبا: إِذا نَفَحَتْ من عن يَمينِ المَشارِقِ ونَفَحَ الطِّيبُ إِذا فاحَ ريحه؛ وقال جِرانُ العَوْدِ يذكر امرأَته: لقد عالجَتْني بالقَبيح، وثوبُها جَديدٌ، ومن أَرْدانها المِسكُ يَنفَحُ أَي يَفوحُ طِيبُه فجعل النَّفْحَ مَرَّة أَشدَّ العذاب لقول الله عز وجل: ولئن مستهم نفحةٌ من عذاب ربك؛ وجعله مرةً رِيحَ مِسْكٍ؛ قال الأَصمعي: ما كان من الريح سَمُوماً فله لَفْحٌ، باللام، وما كان بارداً فله نَفْحٌ، رواه أَبو عبيد عنه. وطَعْنة نَفَّاحة: دَفَّاعة بالدم، وقد نَفَحتْ به. التهذيب: طعنة نَفُوحٌ يَنْفَحُ دَمُها سريعاً. وفي الحديث: أَوّلُ نَفْحةٍ من دَمِ الشهيدِ؛ قال خالد ابن جَنْبة: نَفْحةُ الدم أَوّل فَوْرة تَفور منه ودُفْعةٍ؛ قال الراعي: يَرْجُو سِجالاً من المعروفِ يَنْفَحُها لسائليه، فلا مَنٌّ ولا حَسَدُ أَبو زيد: من الضُّروع النَّفُوحُ، وهي التي لا تَحْبِسُ لَبَنَها. والنَّفُوح من النوق: التي يخرج لبنها من غير حلب. ونَفَح العِرْقُ يَنْفَح نَفْحاً إِذا نزا منه الدم. التهذيب: ابن الأَعرابي: النَّفْحُ الذَّبُّ عن الرجل؛ يقال: هو يُنافِحُ عن فلان؛ قال وقال غيره: هو يُناضِحُ. ونافَحْتُ عن فلان: خاصَمْتُ عنه. ونافَحُوهم: كافَحوهم. وفي الحديث: إِن جبريل مع حَسَّان ما نافَحَ عني أَي دافع؛ والمُنافَحة والمُكافَحة: المُدافعة والمُضاربة. ونَفَحْتُ الرجلَ بالسيف: تناولته به؛ يريد بمنافحته هجاء المشركين ومجاوبتهم على أَشعارهم. وفي حديث علي، رضي الله عنه، في صِفِّين: نافِحوا بالظُّبى أَي قاتلوا بالسيوف، وأَصله أَن يَقرُبَ أَحد المقاتلين من الآخر بحيث يصل نَفْحُ كل واحد منهما إِلى صاحبه، وهي ريحه ونَفَسُه. ونَفْحُ الريح: هُبوبها. ونَفَحه بالسيف: تناوله من بعيد شَزْراً. وفي الحديث: رأَيت كأَنه وضع في يَدَيَّ سِوارانِ من ذهب فأُوحِيَ إِليَّ أَنِ انْفُخْهما أَي ارْمِهما وأَلقهما كما تَنْفُخ الشيءَ إِذا دفعته عنك؛ قال ابن الأَثير: وإِن كانت بالحاء المهملة، فهو من نَفَحْتُ الشيء إِذا رميته؛ ونَفَحَتِ الدابةُ برجلها. التهذيب: والله تعالى هو النَّفَّاحُ المُنْعِمُ على عباده؛ قال الأَزهري: لم أَسمع النَّفَّاح في صفات الله عز وجل، التي جاءت في القرآن والسُّنة، ولا يجوز عند أَهل العلم أَن يوصف الله تعالى بما ليس في كتابه، ولم يبينها على لسان نبيه، صلى الله عليه وسلم؛ وإِذا قيل للرجل: إِنه نَفَّاح فمعاه الكثير العطايا. والنَّفِيحُ والنِّفِّيحُ؛ الأَخيرة عن كراع، والمِنْفَحُ والمِعَنُّ: كلُّه الداخل على القوم، وفي التهذيب: مع القوم وليس شأْنُه شأْنهم؛ وقال ابن الأَعرابي: النَّفِيح الذي يجيء أَجنبيّاً فيدخل بين القوم ويُسْمِلُ بينهم ويُصْلِح أَمرهم. قال الأَزهري: هكذا جاء عن ابن الأَعرابي في هذا الموضع: النَّفِيح، بالحاء، وقال في موضع آخر: النَّفِيجُ، بالجيم، الذي يعترض بين القوم لا يصلح ولا يفسد. قال: هذا قول ثعلب. ونَفَحَ جُمَّتَه: رَجَّلَها. والإِنفَحة، بكسر الهمزة وفتح الفاء مخففة: كَرِشُ الحَمَل أَو الجَدْي ما لم يأْكل، فإِذا أَكلَ، فهو كرش، وكذلك المِنْفَحة، بكسر الميم؛ قال الراجز: كم قد أَكلْتُ كَبِداً وإِنْفَحَه، ثم ادَّخَرْتُ أَلْيَةً مُشَرَّحه الأَزهري عن الليث: الإِنْفَحة لا تكون إِلاَّ لذي كرش، وهو شيء يتخرج من بطن ذيه، أَصفرُ يُعْصَرُ في صوفة مبتلة في اللبن فيَغْلُظُ كالجُبْنِ؛ ابن السكيت: هي إِنْفَحَة الجَدْي وإِنْفَحَّته، وهي اللغة الجيدة ولم يذكرها الجوهري بالتشديد، ولا تقل أَنْفَحَة؛ قال: وحضرني أَعرابيان فصيحان من بني كلاب، فقال أَحدهما: لا أَقول إِلاَّ إِنْفَحَة، وقال الآخر: لا أَقول إِلا مِنْفَحة، ثم افترقا على أَن يسأَلا عنهما أَشياخ بني كلاب، فاتفقت جماعة على قول ذا وجماعة على قول ذا فهما لغتان. قال ابن الأَعرابي: ويقال مِنْفَحة وبِنْفَحة. قال أَبو الهيثم: الجَفْرُ من أَولاد الضأْن والمَعَزِ ما قد اسْتَكْرَشَ وفُطِمَ بعد خمسين يوماً من الولادة وشهرين أَي صارت إِنْفَحَتُه كَرِشاً حين رَعَى النبت، وإِنما تكون إِنْفَحة ما دامت تَرْضَعُ. ابن سيده: وإِنْفَحة الجَدْي وإِنْفِحَتَه وإِنْفَحَّتُه ومِنْفَحَتُه شيءٌ يخرج من بطنه أَصفر يعصر في صوفة مبتلة في اللبن فيغلظ كالحُبْن، والجمع أَنافِحُ: قال الشَّمَّاخُ: وإِنَّا لمن قومٍ على أَن ذَمَمْتهم، إِذا أَولَمُوا لم يُولِمُوا بالأَنافِحِ وجاءت الإِبل كأَنها الإِنْفَحَّة إِذا بالغوا في امتلائها وارتوائها، حكاها ابن الأَعرابي. ونَفَّاحُ المرأَة: زوجها؛ يمانية عن كراع.


معجم تاج العروس
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- : (نَفَحَ الطِّيبُ، كَمَنَعَ) ، يَنفَح، إِذا أَرِجَ و (فاحَ، نَفْحاً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (ونُفَاحاً) ونُفُوحاً، (بالضّمِّ) فِيهما، (ونَفحَاناً) ، محرّكةً. وَله نَفْحَةٌ ونَفَحَاتٌ طَيّبة، ونافِجَةٌ نافِحةٌ، ونوافِجُ نوافِحُ. (و) من الْمجَاز: نَفَحَت (الرِّيحُ: هَبَّتْ) ، أَي نَسَمَت وتَحرَّكَ أَوائِلُهَا، كَمَا فِي (الأَساس) . ورِيحٌ نَفوحٌ: هَبُوبٌ شديدةُ الدَّفْعِ. قَالَ أَبو ذُؤيب يَصف طِيبَ فَمِ مَحبوبته وشَبَّهَه بخَمرٍ مُزِجت بماءٍ: وَلَا مُتحيِّرٌ باتتْ عليهِ ببَلْقَةٍ يَمانيَةٌ نَفوحُ بأَطْيب مِن مُقبَّلِها إِذا مَا دَنا العَيّوقُ واكتَتَمَ النُّبوحُ قَالَ ابْن بَرِّيّ: المتحيِّر: الماءُ الكثيرُ قد تَحيَّرَ لكثْرته وَلَا مَنْفَذَ لَهُ. والنَّفوحُ: الجَنُوب، تَنَفحُه ببَرْدِهَا. والنُّبُوح: ضَجَّةُ الحَيِّ. وَقَالَ الزّجّاج: النَّفْح كاللَّفْح، إِلاّ النَّفْ أَعظمُ تأْثيراً من اللَّفْح. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ اللَّفْح لكلِّ حارَ، والنَّفْحُ لكلّ باردٍ. ومثْله فِي (الصّحاح) و (المِصْباح) ، وَرَوَاهُ أَبو عُبيدٍ عَن الأَصمعيّ. (و) من الْمجَاز: نفَحَ (العِرْقُ) يَنْفَح نَفْحاً، إِذا (نَزَا مِنْهُ الدَّمُ) وطَعْنَةٌ نَفّاحَةٌ: دَفّاعة بالدَّم، وَقد نَفَحَتْ بِهِ. (و) نَفَحَ (الشَّيءَ بالسَّيفِ تَنَاوَلَهُ) من بعيدٍ شَزْراً. ونَفَحَه بالسَّيْف: ضرَبه ضَرْباً خَفِيفا. (و) من الْمجَاز: نَفَحَ (فُلاناً بشيْءٍ: أَعْطَاهُ) . وَفِي الحَدِيث: (المُكْثِرُون هم المُقِلُّون إِلاّ مَنْ نَفَحَ فِيهِ يمينَه وشِمَالَه) ، أَي ضَرب يدَيْه فِيهِ بِالعَطَاءِ. وَمِنْه حَدِيث أَسماءَ، (قَالَ لي رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَنفِقِي وانضَحِي وانفَحِي وَلَا تُحْصِي فيُحْصِيَ اللَّهُ عَلَيْك) . (و) من الْمجَاز: نَفَحَ (اللِّمَّةَ: حَرَّكها) ولَفَّهَا. وَفِي (اللِّسَان) : نَفَحَ الجُمَّةَ: رَجَّلَها. وهما متقاربانِ. (و) فِي مصنّفات الغريبِ: (النَّفْحَة من الرِّيح) فِي الأَصل (الدَّفْعةُ) ، تَجوُّزٌ بهَا عَن الطِّيب الَّذِي تَرتاح لَهُ النَّفْسُ، مِنْ نَفَحَ الطَّيبُ إِذا فاحَ. (و) النَّفْحَة (من العَذَاب: القِطْعَة) . قَالَ اللّيث عَن أَبي الْهَيْثَم أَنه قَالَ فِي قَول الله عزّ وجلّ: {7. 011 ولئك مستهم نفحة من عَذَاب رَبك} (الأَنبياء: 46) : يُقَال أَصابَتْنا نَفْحَةٌ من الصَّبَا، أَي رَوْحَةٌ وطِيبٌ لَا غَمَّ فِيهِ، وأَصابَتْنَا نَفْحَةٌ من سَمُومٍ أَي حَرٌّ وغَمٌّ وكَرْبٌ. وَفِي (الصّحاح) : وَلَا يزَال لفُلانٍ من الْمَعْرُوف نَفَحَاتٌ، أَي دَفَعَاتٌ. قَالَ ابْن مَيّادةَ: لمَّا أَتَيتُكَ أَرْجُو فضْلَ نائِلكُمْ نَفَحْتَني نَفْحَةً طابَتْ لَهَا العَرَبُجمْع عَرَبة، وَهِي النَّفْسُ (و) قَالَ أَبو زيد: من الضُّروع (النَّفُوحُ) ، أَي (كصَبور) ، وَهِي الَّتِي لَا تَحبِسُ لَبَنَها. و (من النُّوق: مَا تُخرِج لَبنَها من غَيْر حَلْبٍ) ، وَهُوَ مَجاز. (و) النَّفُوحُ (من القِسِيِّ: الطَّرُوحُ) ، وَهِي الشَّدِيدةُ الدَّفْعِ والحَفْزِ للسَّهْم، حَكَاهُ أَبو حنيفةَ. وَقيل: بَعيدةُ الدَّفْعِ للسَّهْم، كَمَا فِي (الأَساس) ، وَهُوَ مَجاز، (كالنَّفِيحَة) والمِنْفَحةِ، وهما اسْمان لِلقوس. وَفِي (التَّهْذِيب) عَن ابْن الأَعرابيّ: النَّفْحُ: الذَّبّ عَن الرَّجلِ، (و) قد (نافَحَه) إِذا (كافَحَه وخَاصَمَه) كنَاضَحَه. وَقد تقدّم. وَفِي الحديثِ (أَن جِبريلَ مَعَ حَسَّانَ مَا نافَحَ عنِّي) ، أَي دَافَع. والمُنَافَحَة والمُكافحة: المُدافعةُ والمُضارَبَة، وَهُوَ مَجاز. يُرِيد بمنافحتِه هِجَاءَ الْمُشْركين ومُجَاوَبَتَهُم على أَشعارِهم. وَفِي حَدِيث عليَ رَضِي الله عَنهُ فِي صِفِّينَ (نافِحُوا بالظُّبا) ، أَي قاتِلُوا بالسُّيوف. وأَصْله أَن يَقرُب أَحَدُ المقاتِلين من الآخَر بحَيث يَصِلُ نَفْحُ كلِّ واحدٍ مِنْهُمَا إِلى صاحِبه، وَهِي رِيحُه ونَفَسُه. (والإِنفَحَة، بِكَسْر الْهمزَة) ، وَهُوَ الأَكثرُ كَمَا فِي (الصّحاح) و (الفصيح) ، وصرَّحَ بِهِ ابْن السِّكِّيت فِي إِصلاح المنْطق فَقَالَ: وَلَا تَقُلْ أَنْفَحَة، بِفَتْح الْهمزَة. قَالَ شيخُنَا: وهاذا الّذي أَنكروه قد حكَاه ابنُ التّيّانيّ وصاحبُ العَين. (وَقد تُشدّد الحاءُ) . فِي هَامِش (الصّحاح) مَنْقُولًا من خطّ أَبي زكريّا: وَهُوَ أَعلَى. وَفِي (الْمِصْبَاح) : هُوَ أَكثرُ: وَهُوَ أَعلَى. وَفِي (الْمِصْبَاح) : هُوَ أَكثرُ. وَقَالَ ابْن السِّكّيت: هِيَ اللُّغَة الجيّدَة. (وَقد تُكسَر المفاءُ) ولاكنّ الفتحَ أَخفُّ، كَمَا فِي (اللِّسَان) : (والمِنْفَحَة) ، بِالْمِيم بدل الْهمزَة، و (البِنْفَحَة) ، بالموحَّدة بَدَلا عَن الْمِيم، حَكَاهُمَا ابنُ الأَعْرَابيّ والقَزَّازُ وَجَمَاعَة. قَالَ ابْن السِّكِّيت: وحَضَرَني أَعرابيّان فصيحانِ من بني كِلاَب، فَقَالَ أَحدُهما: لَا أَقولُ إِلاّ إِنفحَة، وَقَالَ الآخَرُ: لَا أَقولُ إِلاّ مِنْفَحَة. ثمّ افتَرَقَا على أَن يَسأَلاَ عَنْهُمَا أَشياخَ بني كِلاَب، فاتَّفقت جَماعَةٌ على قولِ ذَا وجماعةٌ على قولِ ذَا، فهما لغتانِ قَالَ الأَزهريّ عَن اللَّيْث: الإِنْفَحَة لَا تكون إِلاّ لذِي كَرِشٍ، وَهُوَ (شيْءٌ يُستخرَج من بطْنِ الجَدْيِ الرَّضيعِ أَصفرُ، فيُعصَر فِي صُوفةٍ) مُبتَلَّة فِي الَّبن (فيَغْلُظُ كالجُبْن) . والجمْع أَنافِحُ، قَالَ الشَّمَّاخُ: وإِنَّا لمن قَومٍ علَى أَنْ ذَمَمْتِهِمْ إِذا أَوْلَموا لم يُولِمُوا بالأَنافحِ (فإِذا أَكلَ الجَدْيُ فهُوَ كَرِشٌ) . وهاذِه الجملةُ الأَخيرة نقلهَا الجوهريّ عَن أَبِي الفصيح: هِيَ آلةٌ تَخْرُج من بَطْنِ الجَدْي فِيهَا لَبَنٌ مُنْعَقِدٌ يُسمَّى اللِّبَأَ، ويُغيَّر بِهِ اللّبَنُ الحليبُ فيَصير جُبْناً. وَقَالَ أَبو الهَيثم: الجَفْر من أَولادِ الضَّأْن والمعز: مَا قد استكرَشَ وفُطِم بعدَ خمسينَ يَوْمًا من الْولادَة أَو شِرينِ، أَي صارَتْ إِنْفحَتُه كَرِشاً حِين رَعَى النَّبْتَ. وإِنّمَا تكون إِنفَحةً مَا دَامَتْ تَرْضَع. (وَتَفْسِير الجوهريّ الإِنفحةَ بالكَرِشِ سَهْوٌ) . قَالَ شيخُنا نَقلاً عَن بعضِ الأَفاضِل: ويَتعيَّن أَنّ مُرادَه بالإِنفحة أَوَّلاً مَا فِي الكَرِش، وعبَّر بهَا عَنهُ مجَازًا لعلاقةِ المُجاورةِ. قلْت: وَهُوَ مَبنيٌّ على أَنّ بَينهمَا فَرْقاً، كَمَا يُفيده كلامُ ابْن دُرُسْتَوَيْه. وَالظَّاهِر أَنه لَا فَرْقَ. وَقَالَ فِي شرْح نظْم الفصيح: الجوهريّ لم يُفسِّر الإِنفحةَ بمُطْلَق الكَرِشِ حتّى يُنْسَبَ إِلى السَّهو، بل قَالَ: هُوَ كَرِشُ الحَمَلِ أَو الجَدْي مَا لم يَأْكُل، فكأْنّه يَقُول: الإِنفحة: المَوْضِعُ الّذي يُسَمَّى كَرِشاً بعد الأَكلِ، فعبارتُه عِنْد تحقيقها هِيَ نفْسُ مَا أَفاده المجْد. ونَسِبَتُه إِيّاه إِلى السّهو بمثلِ هاذا من التَّبَجُّحَاتِ، ثمَّ قَالَ: وَقَوله بعدُ: فإِذا أَكلَ فَهِيَ كَرِشٌ، صريحٌ فِي أَنّ مُسَمَّى الإِنفَحة هُوَ الكَرِش قَبْل الأَكل، كَمَا لَا يَخفَى، كالسَّجْل والكأْ والمائدة، ونحوِهَا من الأَسماءِ الَّتِي تَختلف أَسماؤُها باختِلافِ أَحوالِها. (والأَنَافِحُ كلُّهَا لَا سيَّما الأَرنبُ) من خواصِّها (إِذا عُلِّقَ مِنْهَا على إِبهامِ المحموم شُفِيَ) ، مجرَّب، وذكَرَه داوودُ فِي تذكِرته، والدَّمِيرِيّ فِي حَياةِ الْحَيَوَان. (و) يُقَال: (نِيَّةٌ نَفَحٌ) ، محرّكَةً، أَي (بَعيدةٌ) . (و) النَّفِيح، كأَمِير، والنِّفِّيح (كَسِكِّين) ، الأَخيرة عَن كُراع، (و) الْمِنْفَحُ، ك (منْبرٍ: الرّجُلُ المِعَنّ) ، بكسْر الْمِيم وفتْح العَين الْمُهْملَة وَتَشْديد النُّون، وَهُوَ الدّاخل على القَوم، وَفِي (التَّهْذِيب) : مَعَ القَوْم وَلَيْسَ شأْنُه شأْنَهم. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: النَّفِيح: الَّذِي يَجيءُ أَجْنبيًّا فيَدخل بَين القَوْم ويُسْمِل بَينهم ويُصلِح أَمرَهم. قَالَ الأَزْهَرِيّ: هاكذا جاءَ عَن ابْن الأَعْرَابِيّ فِي هاذا المَوضعِ، النّفِيح بالحاءِ. وَقَالَ فِي موضعٍ آخَر: النَّفيجِ بِالْجِيم: الَّذِي يَعترض بيَن القَوم لَا يُصلِح وَلَا يُفْسِد. قَالَ: هاذا قَول ثَعْلَب. (وانتفحَ بِهِ: اعْتَرَضَ لَهُ. و) انتَفَحَ (إِلى مَوضِعِ كَذَا: انقَلَبَ) . (و) الله هُوَ (النَّفّاح) بالخَير، وَهُوَ (النَّفّاح المُنْعِم على الخَلْق) ، وَهُوَ مَجاز. قَالَ الأَزهريّ: لم أَسمَع النَّفّاحَ فِي صِفَات الله تَعَالَى الَّتِي جاءَت فِي الْقُرْآن والسُّنَّة، وَلَا يجوز عِنْد أَهل الْعلم أَن يُوصف الله تَعَالَى بِمَا لَيْسَ فِي كتبه وَلم يُبيِّنها على لِسَان نَبيِّه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وإِذا قيل للرّجل: إِنّه نَفّحٌ، فَمَعْنَاه الكثيرُ العَطَايَا. (و) النَّفّاحُ: (زَوجُ المرأَةِ) ، يَمانِيَة، عَن كُرَاع. (و) عَن ابْن السِّكّيت: (النَّفيحة) للقَوْس: (شَطِيبةٌ من نَبْعٍ) ، قَالَ مُلَيْحٌ الهُذليّ: أَنَاخُوا مُعِيدَاتِ الوَجِيفِ كأَنّهَا نَفَائِحُ نَبْعٍ لم تَرَيَّعْ ذَوابِلُ (والإِنْفَحة) بِالْكَسْرِ: (شَجرٌ كالباذِنْجَانِ) . وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: قَوْلهم: لَهُ نَفَحَاتٌ من مَعروف، أَي دَفَعَاتٌ. وَفِي الحَدِيث: (تَعرَّضُوا لنَفَحَاتِ رَحمة الله) . وَهُوَ مجَاز. والنَّفْح: الضَّرْبُ والرَّمْيُ. وَفِي (التَّهْذِيب) : طَعْنَةٌ نَفُوحٌ: يَنفَحُ دَمْهَا سَريعاً. ونَفْحَةُ الدَّمِ: أَوّل فَوْرَةِ تَفُور مِنْهُ ودَفْعَةٍ، قَالَه خالدُ بنُ جَنْبةَ. ونَفَحَ الشيْءَ، إِذا دَفَعَه عَنهُ. وَفِي حَدِيث شُرَيحٍ (أَنَّه أَبطلَ النَّفْحَ) أَراد نَفْحَ الدَّابّة برِجْلِهَا، وَهُوَ رَفْسُهَا، كَانَ لَا يُلِزم صاحبَها شَيْئا. ونَفَحَت الدّابّة تَنْفَح نَفْحاً، وَهِي نَفُوحٌ: رَمَحَت بِرِجْلها ورَمَت بِحَدِّ حافِرِها ودَفَعَت. وَقيل: النَّفْح بالرِّجْل الواحدةِ، والرَّمْح بالرِّجلَيْنِ مَعًا، وَفِي (الصّحاح) نَفَحَت النَّاقَةُ: ضَرَبَتْ برِجْلِها. وجاءَت الإِبلُ كأَنَّهَا الإِنْفَحة، إِذا بالَغُوا فِي امْتلائِها وارْتوائِها. وَفِي (المعجم) : قَالُوا: بالعِرْض من اليَمَامَة وادٍ يَشقُّهَا من أَعلاهَا إِلى أَسفَلِهَا، وإِلى جانِبه مَنفوحةُ، قَرية مَشْهُورَة من نواحِي اليَمامَة، كَانَ يَسكُنها الأَعشَى، وَبهَا قَبرُه. قَالَ: بِقَاعِ مَنْفُوحَةَ ذِي الحائرِ وَهِي لبني قَيسِ بن ثَلبةَ بن عُكَابةَ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- ـ نَفَحَ الطِّيبُ، كمنع: فاحَ نَفْحاً ونُفاحاً، بالضم، ونَفَحاناً، ـ وـ الرِّيحُ: هَبَّتْ، ـ وـ العِرْقُ: نَزَى منه الدَّمُ، ـ وـ الشيءَ بسَيْفِه: تَناوَلَه، ـ وـ فُلاناً بشيءٍ: أعْطاه، ـ وـ اللِّمَّةَ: حَرَّكَها. ـ والنَّفْحَةُ من الرِّيحِ: الدَّفْعةُ، ـ وـ من العذابِ: القِطْعةُ، ـ وـ من الأَلْبانِ: المَحْضةُ. ـ والنَّفوحُ، كصَبورٍ من النُّوق: ما تُخْرِجُ لَبَنَها من غيرِ حَلْبٍ، ـ وـ من القِسِيِّ: الطَّروحُ، كالنَّفيحَةِ. ـ ونافَحَه: كافَحَه، وخاصَمَه. ـ والإِنْفَحَةُ، بكسر الهَمْزَةِ، وقد تُشَدَّدُ الحاءُ، وقد تكسرُ الفاءُ، ـ والمِنْفَحَةُ والبِنْفَحَةُ: شيءٌ يُسْتَخْرَجُ من بَطْنِ الجَدْيِ الرَّضيع، أصْفَرُ فَيُعْصَرُ في صُوفةٍ فَيَغْلُطُ كالجُبْنِ، فإذا أكَلَ الجَدْيُ، فهو كَرِشٌ، وتفسيرُ الجوهريِّ الإِنْفَحَة بالكَرِشِ سهْوٌ، والأَنافِحُ كُلُّها، لا سيَّمَا الأَرْنَبُ، إذا عُلِّق منها على إبْهامِ المَحْمومِ شُفِيَ. ـ ونِيَّةٌ نَفَحٌ، محركةً: بَعيدةٌ. وكسِكِّينٍ ومنْبَرٍ: الرَّجُلُ المِعَنُّ. ـ وانْتَفَحَ به: اعْتَرَضَ له، ـ وـ إلى مَوْضِعَ كذا: انْقَلَبَ. ـ والنَّفَّاحُ: النَّفَّاعُ المُنْعِمُ على الخَلْقِ، وزَوْجُ المرأةِ. ـ والنَّفِيحَةُ: شَطيبةٌ من نَبْعٍ. ـ والإِنْفَحَةُ: شجرٌ كالبَاذِنْجانِ.


المعجم الوسيط
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- الإِنْفَحَةُ : شجرةٌ كالباذنجان.|الإِنْفَحَةُ جزءٌ من مَعِدة صِغار العجول والجِداء ونحوهما.|الإِنْفَحَةُ مادَّةٌ خاصَّةٌ تستخرج من الجزء الباطنيّ من معدة الرضيع من العجول أَو الجِداءِ أَو نحوهما، بها خميرةٌ تُجبَّن اللبنَ. والجمع : أنافِح. يقال: جاءَت الإبل، كالإنفحة: ملاءً رواءً., المِنْفَحُ : من يدخل فيما لا يعنيه., النَّفْحُ : البَرْد، ويقابله اللَّفْحُ: الحرُّ., نَافَحَ عنه: دافَعَ.|نَافَحَ فلانًا: كافَحه., نَفَحَتِ الرِّيحُ نَفَحَتِ نَفْحًا، ونُفُوحًا: نسَمَت وبَدَت حركَتُها.|نَفَحَتِ العِرْقُ نَفْحًا: لَزَا منه الدَّمُ. يقال: نَفَحَ الطَّيبُ: انتشرت رائحتُه.|نَفَحَتِ الشيءَ: دَفَعَه عَنه.|نَفَحَتِ الدَّابّةُ الشيءَ: ضربَتْه بِحَدِّ حافرها.|نَفَحَتِ فلانًا بالمال: أعطاه. يقال: نَفَحَه بالسّيْف: ضَرَبهُ ضربةٌ خفيفة.|نَفَحَتِ اللَّبَنَ: مَخضَه.|نَفَحَتِ جُمَّتَهُ: رجَّلَها., انْتَفَحَ به: اعترضَ له.|انْتَفَحَ إلى موضع كذا: انقلب إِليه., النَّفِيحُ، والنَّفِّيحُ : المِنْفَحُ., المِنْفَحَةُ : الإِنْفَحَةُ. والجمع : مَنَافِحُ., النَّفُوحُ : الكثير النَّفْح. يقال: ضَرْعٌ نَفوحٌ: لا يحبس اللبنَ.| وبقرة نَفُوح: يخرج لبنُها من غير حلب.| وقوسٌ نفوح: بعيدة الدَّفع للسَّهم.| وريح نفوح: هَبوبٌ شديدةُ الدَّفع., النَّفْحَةُ : الطَّيبُ الذي ترتاح له النَّفْس. يقال: أَصابتنا نَفْحةٌ من سَموم: حَرٌّ وغمّ.| وكرب.، وفي التنزيل العزيز: الأنبياء آية 46وَلَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذَابِ رَبِّكَ) ) .|النَّفْحَةُ العَطيَّةُ. يقال: لا يزال لفلانٍ نَفَحات., الإنْفَحَّةُ : إنفحَة العجول والجِداء.


المعجم الغني
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- (مصدر نَفَحَ).|-نَفْحُ الرِّيحِ : هُبُوبُهَا فِي الْبَرْدِ خِلاَفَ لَفْحِهَا فِي الْحَرِّ., (فاعل من نَافَحَ).|1- مُنَافِحٌ عَنِ الْحَقِّ : مُكَافِحٌ، مُنَاضِلٌ.|2- مُنَافِحٌ عَنْ أَفْكَارِهِ : مُدَافِعٌ., (مصدر نَافَحَ).|1- الْمُنَافَحَةُ عَنْ حُقُوقِ الإِنْسَانِ : النِّضَالُ وَالكِفَاحُ عَنْهَا.|2- الْمُنَافَحَةُ عَنِ الأَفْكَارِ النَّبِيلَةِ : الدِّفَاعُ عَنْهَا., (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| نَفَحْتُ، أَنْفَحُ، اِنْفَحْ، مصدر نَفْحٌ، نَفَحَانٌ، نُفُوحٌ.|1- نَفَحَ الطِّيبُ : اِنْتَشَرَتْ رَائِحَتُهُ.|2- نَفَحَتِ الرِّيحُ : نَسَمَتْ، تَحَرَّكَتْ.|3- نَفَحَ الْعِرْقُ : نَزَلَ مِنْهُ الدَّمُ.|4- نَفَحَهُ بِمَالٍ :أَعْطَاهُ إِيَّاهُ.|5- نَفَحَهُ بِالسَّيْفِ : ضَرَبَهُ ضَرْباً خَفِيفاً.|6- نَفَحَ شَعْرَهُ : سَرَّحَهُ., (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| نَافَحْتُ، أُنَافِحُ، نَافِحْ، مصدر مُنَافَحَةٌ.|1- نَافَحَ عَنْهُ : دَافَعَ عَنْهُ.|2- نَافَحَهُ بِإِرَادَةٍ قَوِيَّةٍ : خَاصَمَهُ، كَافَحَهُ., جمع: نَفَحَاتٌ. | (الْمَرَّةُ مِنْ نَفَحَ).|1- نَفْحَةُ نَفْسٍ : طِيبٌ تَرْتَاحُ لَهُ النَّفْسُ.|2- عُرِفَ بِكَرَمِهِ وَنَفَحَاتِهِ : عَطَايَاهُ.|3- أَصَابَتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ سُمُومٍ :دَفْعَةٌ مِنْهُ، الْغَمُّ، الْكَرْبُ. | الأنبياء آية 46وَلَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذَابِ رَبِّكَ (قرآن).


المعجم الرائد
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- 1- مصدر نفح|2- برد|3- هبوب الريح في البرد, 1- إنفحة : جزء من معدة صغار الماشية|2- إنفحة : مادة تستخرج من معدة الرضيع من الجداء أو نحوها تتخذ لتجبين اللبن, 1- نافح عنه : دافع عنه|2- نافحه : خاصمه, 1- داخل في ما لا يعنيه ، جمع : منافح, 1- مادة تستخرج من معدة الجدي الرضيع تتخذ لتجبين اللبن ، جمع : منافح, 1- كثير المعروف والعطاء ، كريم|2- « طعنة نفاحة » : تخرج الدم بشدة, 1- نفح الطيب : انتشرت رائحته|2- نفحت الريح : نسمت وتحركت|3- نفحه بشيء : أعطاه إياه|4- نفحه بالسيف : ضربه به ضربا خفيفا|5- نفح الشيء : دفعه عنه|6- نفحته الدابة : ضربته بحد حافرها|7- نفح العرق : جرى منه الدم|8- نفح : شعره : سرحه, 1- نفوح : ناقة تخرج لبنها من غير حلب|2- نفوح : قوس تدفع السهم بعيدا|3- نفوح : « ريح نفوح » : شديدة الهبوب والدفع, 1- المرة من نفح|2- عطية|3- دفعة من الريح|4- أول دفعة تفور من الدم|5- رائحة الطيب|6- من الألبان : الصافي الخالص, 1- إنتفح به : اعترض له ، قاومه|2- إنتفح الى الموضع : ذهب إليه ، عاد إليه, 1- الذي يدخل في ما لا يعنيه, 1- « نية نفح » : بعيدة


معجم مختار الصحاح
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- ن ف ح: (نَفَحَ) الطِّيبُ فَاحَ وَلَهُ (نَفْحَةٌ) طَيِّبَةٌ. وَ (نَفَحَتِ) النَّاقَةُ ضَرَبَتْ بِرِجْلِهَا. وَنَفَحَتِ الرِّيحُ هَبَّتْ. قَالَ الْأَصْمَعِيُّ: مَا كَانَ مِنَ الرِّيَاحِ لَهُ نَفْحٌ فَهُوَ بَرْدٌ وَمَا كَانَ لَهُ لَفْحٌ فَهُوَ حُرٌّ. وَقَدْ سَبَقَ مَرَّةً وَبَابُ الثَّلَاثَةِ قَطَعَ. وَ (نَفْحَةٌ) مِنَ الْعَذَابِ قِطْعَةٌ مِنْهُ. وَ (الْإِنْفَحَةُ) بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ وَفَتْحِ الْحَاءِ مُخَفَّفَةً كَرِشُ الْحَمَلِ أَوِ الْجَدْيِ مَا لَمْ يَأْكُلْ، فَإِذَا أَكَلَ فَهُوَ كَرِشٌ، وَكَذَا (الْمِنْفَحَةُ) بِكَسْرِ الْمِيمِ وَالْجَمْعُ (أَنَافِحُ) بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ. قُلْتُ: ذَكَرَ ثَعْلَبٌ فِي الْفَصِيحِ فِي بَابِ الْمَكْسُورِ أَوَّلُهُ: أَنَّ (الْإِنْفَحَةَ) مُشَدَّدَةٌ وَمُخَفَّفَةٌ وَكَذَا ذَكَرَ الْأَزْهَرِيُّ فِي التَّهْذِيبِ.


المعجم المعاصر
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- نَفْح :- مصدر نفَحَ. |2 - برد عكسه لفْح (حرّ)., نَفْحَة ، جمع نَفَحات ونَفْحَات.|1- اسم مرَّة من نفَحَ: نسَمٌ سريع يهُبُّ على فترات متقطّعة :-نفحة ريحٍ باردة: دفعة منها، - هبّت علينا نفحات من عطرها الفوّاح |• نفحة الإنعاش: إحدى حالات الإسعافات الأوليَّة، حيث يرسل شخصٌ سليم نفخةً من فمه في فم آخر مصاب بإغماء أو غريق فتبعث فيه الوعي والحياة. |2 - طيب ترتاح له النفس :-يعرف حبيبَه من نفحتِه |• نفحة الطِّيب: رائحته. |3 - عطيَّة :-صاحبُ كرمٍ ونَفَحات |• لا تزال له نَفَحات من المعروف: لا يزال يُجزل الهبات. |4 - أوّل فورة تفور من الدَّم. |5 - حَرٌّ وغمٌّ وكرب :-أصابتهم نفحةٌ من سموم، - {وَلَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذَابِ رَبِّكَ} .|6 - قطعة يسيرة أو دفعة من الشّيء دون معظمه :- {وَلَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذَابِ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ يَاوَيْلَنَا} ., مِنْفَحة ، جمع منافِحُ: إنْفَحة., نَفوح :صيغة مبالغة من نفَحَ: كثير النَّفْح |• بقرةٌ نفوح: يسيل لبنُها من غير حلْب، - ريحٌ نفوح: شديدة الهبوب، - ضِرع نفوح: لا يحبس اللبنَ، - قوس نفوح: بعيدة الدَّفع أو المرمى., نافحَ / نافحَ عن ينافح ، مُنافحةً ، فهو مُنافِح ، والمفعول مُنافَح | • نافح ظالمًا كافَحه وقاومه، وقف في وجهه متصدِّرًا له :-نافح الشُّرطيُّ المجرمَ.|• نافح عن صديقه: دافَع عنه :-ينافح الجيش عن الوطن., نفَحَ يَنفَح ، نَفْحًا ونُفوحًا ونَفَحانًا ، فهو نافح ، والمفعول منفوح (للمتعدِّي) | • نفَح الطِّيبُ انتشرت رائحتُه. |• نفَحت النَّسائمُ: نسمت، هبَّت وتحرّكت أوائِلُها :-نفحتنا أنسامُ الصَّباح.|• نفَح العِرْقُ: نزا منه الدّمُ. |• نفَحَه مالاً/ نفَحَه بالمال: أعطاه إيّاه :-نَفَحَهُ بهديَّة |• نفحه بالسَّيف: ضربه ضربةً خفيفةً., إنْفَحة ، جمع أنافحُ.|1- جزء من معِدَة صغار العجول والجِداء ونحوهما. |2 - مادّة خاصّة تُستخرج من الجزء الباطنيّ من معِدَة الرَّضيع من العجول أو الجِداء أو نحوهما من الحيوانات المجترّة بها خميرة تجبِّن اللّبنَ., نَفّاح :- صيغة مبالغة من نفَحَ. |2 - منتشر الرائحة :-غاز نفَّاح.|3 - مِعْطاء., نُفوح :مصدر نفَحَ.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- نَفْح :- مصدر نفَحَ. |2 - برد عكسه لفْح (حرّ)., نفَحَ يَنفَح ، نَفْحًا ونُفوحًا ونَفَحانًا ، فهو نافح ، والمفعول منفوح (للمتعدِّي) | • نفَح الطِّيبُ انتشرت رائحتُه. |• نفَحت النَّسائمُ: نسمت، هبَّت وتحرّكت أوائِلُها :-نفحتنا أنسامُ الصَّباح.|• نفَح العِرْقُ: نزا منه الدّمُ. |• نفَحَه مالاً/ نفَحَه بالمال: أعطاه إيّاه :-نَفَحَهُ بهديَّة |• نفحه بالسَّيف: ضربه ضربةً خفيفةً.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نفح

- نفح الطيب ينْفح، أي فاح. وله نفْحة طيّبة. ونفحت الناقة: ضربت برجلها. ونفحه بالسيف: تناوله من بعيد. ونفحه بشيء، أي أعطاه. يقال: لا يزال لفلان نفحات من المعروف. قال الشاعر: لمّا أتيتْك أرجو فضل نائلكمْ ... نفحْتني نفْحة طابتْ لها العرب أي طابت لها النفس. ونفحت الريح: هبّت. قال الأصمعيّ: ما كان من الرياح نفْح فهو برد، وما كانلفْح فهو حرّ. ونفح العرْق ينْفح نفْحا، إذا نزا منه الدم. ونفْحة من العذاب: قطعة منه. والنفوح من النوق: التي يخرج لبنها من غير حلب. والنفائح: القسيّ، واحدﺗﻬا نفيحة، وهي شطيبة من نبْ ع. وقوس نفوح: بعيدة الدفع للسهم. ونافحْت عن فلان: خاصمْت عنه. ونافحوهمْ، مثل كافحوهم. والإنْفحة بكسر الهمزة وفتح الفاء مخفّفة:كرش الحمل أو الجدي ما لم يأكل، فإذا أكل فهوك رش، وكذلك المنْفحة. والجمعأنافح.


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: نافح
جذر الكلمة: نافح


الأكثر بحثاً