أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الهَرْولة: بين العَدْوِ والمشي، وقيل: الهَرْولة بعد العَنَق، وقيل: الهَرْولة الإِسراع. الجوهري: الهرولة ضرْب من العَدْو وهو بين المشي والعَدْو. وفي الحديث: مَن أَتاني يمشي أَتَيْته هَرْوَلة، وهو كناية عن سرعة إِجابة الله عز وجل وقبول توبة العبد ولُطْفه ورحمته. هَرْوَل الرجل هَرْولة: بين المشي والعَدْو، وقيل: الهَرْولة فوق المشي ودون الخبب، والخَبَبُ دون العَدْو.


- الهَرَلُ : الرَّبِيبُ، أَي وَلَدُ الزوجة.


- هَرْوَلَ : أَسرعَ بين العَدْو والمَشْي. يقال: هَرْوَل السَّرابُ.


- هَرْوَلَ : (انظر: هرل) .


- (فعل: رباعي لازم).| هَرْوَلْتُ، أُهَرْوِلُ هَرْوِلْ ، مصدر هَرْوَلَةٌ- هَرْوَلَ الْوَلَدُ : أَسْرَعَ فِي مَشْيِهِ- وَمَا كِدْتُ أَجْلِسُ حَتَّى هَرْوَلْتُ خَارِجاً مِنَ الْبَابِ. (جبرا إبراهيم جبرا).


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من هَرْوَلَ- يَمْشِي مُهَرْوِلاً : مَنْ يَمْشِي مُسْرِعاً، بَيْنَ الْعَدْوِ وَالْمَشْيِ.


- 1- أسرع في مشيه


- 1- ولد المرأة من زوجه الأول


- هـ ر ول: (الْهَرْوَلَةُ) ضَرْبٌ مِنَ الْعَدْوِ وَهُوَ مَا بَيْنَ الْمَشْيِ وَالْعَدْوِ.


- هرولَ يهرول ، هرولةً ، فهو مُهروِل | • هرول الشَّخصُ أسرع في مشيه، جرى بين المشي والعَدْو :-هرول بين الصَّفا والمروة، - خشي الوصول متأخّرًا فهرول.


- هرولَ يهرول ، هرولةً ، فهو مُهروِل | • هرول الشَّخصُ أسرع في مشيه، جرى بين المشي والعَدْو :-هرول بين الصَّفا والمروة، - خشي الوصول متأخّرًا فهرول.


- لة الهروْ : ضرب من العدْو، وهو بين المشْي والعدْو.


- ,أبطأ,أجل,أخر,أمهل,أنسأ,إستأنى,تأخر,تأنى,تريث,تمهل,توانى,خفف سرعته,قلد,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.