أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- حَنَا الشيءَ حَنْواً وحَنْياً وحَنَّاهُ: عَطَفه؛ قال يزيد بن الأَعْوَرِ الشَّنّي: يَدُقُّ حِنْوَ القَتَب المُحَنَّا، إذا عَلا صَوَّانَهُ أَرَنَّا والانْحِناءُ: الفعل اللازم، وكذلك التَّحَنِّي. وانْحَنى الشيءُ: انعطف. وانْحَنى العُودُ وتَحَنَّى: انعطف. وفي الحديث: لم يَحْنِ أَحدٌ منا ظَهْرَه أَي لم يَثْنه للركوع. يقال: حَنَى يَحْني ويَحْنُو. وفي حديث معاوية: وإذا ركع أَحدُكم فلْيَفْرُشْ ذراعيه على فخذيه ولْيَحْنا (* قوله «وليحنا» هي في الأصل ونسخ النهاية المعتمدة مرسومة بالألف)؛ قال ابن الأَثير: هكذا جاء في الحديث، فإن كانت بالحاء فهو من حنا ظهره إذا عطفه، وإن كانت بالجيم فهو من جنأَ على الشيء أَكَبَّ عليه، وهما متقاربان، قال: والذي قرأْناه في كتاب مسلم بالجيم وفي كتاب الحميدي بالحاء. وفي حديث أَبي هريرة: إِياك والحَنْوَةَ، والإِقْعاء؛ يعني في الصلاة، وهو أَن يُطَأْطِئَ رأْسه ويُقَوِّسَ ظَهْره من حَنَيْتُ الشيءَ إِذا عطفته، وحديثه الآخر: فهل يَنْتَظِرُ أَهْلُ بَضاضَة الشَّبابِ إِلا حَوانِيَ الهَرَمِ؟ هي جمع حانِيَة وهي التي تَحْني ظَهْرَ الشيخ وتَكُبُّه. وفي حديث رَجْمِ اليهودي: فرأَيتُه يُحْنِي عليها يقيها الحجارة؛ قال الخطابي: الذي جاء في السنن يُجْني، بالجيم، والمحفوظ إِنما هو بالحاء أَي يُكِبُّ عليها. يقال: حنا يَحْنو حُنُوّاً؛ ومنه الحديث: قال لنسائه لا يُحْني عليكن بَعْدي إِلا الصابرون أَي لا يَعْطِفُ ويُشْفِقُ؛ حَنا عليه يَحْنو وأَحْنى يُحْنِي. والحَنِيَّةُ: القوس، والجمع حَنِيٌّ وحَنايا، وقد حَنَوْتُها أَحنوها حَنْواً. وفي حديث عمر: لو صَلَّيْتُم حتى تكونوا كالحَنايا؛ هي جمع حَنِيَّةٍ أَو حَنِيٍّ، وهما القوس، فَعِيل بمعنى مفعول، لأَنها مَحْنِيَّة أَي معطوفة؛ ومنه حديث عائشة: فحَنَت لها قَوْسَها أَي وتَّرَتْ لأَنها إِذا وتَّرَتْها عَطَفَتها، ويجوز أَن تكون حَنَّتْ مشدَّدة، يريد صَوَّتَت. وحَنَت المرأَة على ولدها تَحْنُو حُنُوّاً وأَحْنَت؛ الأَخيرة عن الهروي: عَطَفَت عليهم بعد زوجها فلم تتزوج بعد أَبيهم، فهي حانِيَةٌ؛ واستعمله قَيْس بن ذَريحٍ في الإِبل فقال: فأُقْسِمُ، ما عُمْشُ العيونِ شَوارِفٌ رَوائِمُ بَوٍّ حانياتٌ على سَقْبِ والأُمُّ البَرَّة حانِيَة، وقد حَنَت على ولدها تَحْنُو. أَبو زيد: يقال للمرأَة التي تقيم على ولدها ولا تَتَزَوَّج قد حنت عليهم تَحْنُو، فهي حانِيَة، وإِذا تزوجت بعده فليست بحانية؛ وقال: تُساقُ وأَطفالُ المُصِيف، كأَنَّها حَوانٍ على أَطلائهنَّ مَطافِلُ أَي كأَنَّها إِبل عَطَفت على ولدها. وتَحَنَّنتُ عليه أَي رَقَقْت له ورَحِمْته. وتحَنَّيْت أَي عطفت. وفي الحديث: خيرُ نِساءٍ ركِبْنَ الإِبلَ صالحُ نِساء قرَيشٍ أَحْناهُ على ولدٍ في صِغَرهِ وأَرْعاه على زوج في ذاتِ يَدِه. وروى أَبو هريرة أَنَّ النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: خيرُ نساءٍ ركِبْنَ الإِبلَ خِيارُ نساءِ قريشٍ أَحناه على ولدٍ في صِغَره وأَرعاه على زوج في ذاتِ يَدِه؛ قوله: أَحناهُ أَي أَعْطَفه، وقوله: أَرعاهُ على زوج إِذا كان لها مال واسَتْ زوْجَها؛ قال ابن الأَثير: وإِنما وحَّد الضمير ذهاباً إِلى المعنى، تقديره أَحْنى من وُجِدَ أَو خُلِقَ أَو مَن هُناك؛ ومنه: أَحسنُ الناس خُلُقاً وأَحسنُه وجْهاً يريد أَحسنُهم، وهو كثير من أَفصح الكلام. وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه قال: أَنا وسَفْعاءُ الخَدَّيْنِِ الحانِيةُ على وَلدِها يومَ القيامة كَهاتَيْن، وأَشاء بالوُسْطى والمُسَبِّحة، أَي التي تقيم على ولدها لا تتزوّج شفقة وعطفاً. الليث: إِذا أَمْكَنَت الشاةُ الكَبْشَ يقال حَنَتْ فهي حانِيَة، وذلك من شدّة صِرافِها. الأَصمعي: إِذا أَرادت الشاةُ الفحل فهي حانٍ، بغير هاء، وقد حَنَت تَحْنُو. ابن الأَعرابي: أَحْنى على قَرابته وحَنا وحَنىً ورَئِمَ. ابن سيده: وحَنَت الشاةُ حُنُوّاً، وهي حانٍ، أَرادت الفَحل واشتهته وأَمكنته، وبها حِناء، وكذلك البقرة الوحشية لأَنها عند العرب نعجة، وقيل: الحاني التي اشْتَدَّ عليها الاسْتِحْرامُ. والحانِية والحَنْواءُ من الغنم: التي تَلْوي عُنُقَها لغير علة، وكذلك هي من الإِبل، وقد يكون ذلك عن علة؛ أَنشد اللحياني عن الكسائي: يا خالِ، هَلاَّ قُلْتَ إِذْ أَعْطَيْتَني: هِيَّاكَ هِيَّاكَ وحَنْواءَ العُنُقْ ابن سيده: وحَنا يدَ الرجلِ حَنْواً لَواها، وقال في ذوات الياء: حَنى يَدَه حِنايَةً لواها. وحَنى العُودَ والظَّهْرَ: عَطَفَهُما. وحَنى عليه: عَطَف. وحَنى العُودَ: قَشَره، قال: والأَعْرفُ في كلّ ذلك الواو، ولذلك جعلنا تَقَصِّيَ تصارِيفه في حَدِّ الواو؛ وقوله: بَرَكَ الزمان عليهمُ بِجِرانِه، وأَلحَّ منكِ بحيثُ تُحْنى الإِصْبَع يعني أَنه أَخذ الخيار المعدودين؛ حكاه ابن الأَعرابي؛ قال: ومثله قول الأَسدي: فإِنْ عُدَّ مَجْدٌ أَو قَدِيمٌ لِمَعْشَرٍ، فَقَوْمِي بِهِمْ تُثْنى هُناكَ الأَصابِعُ وقال ثعلب: معنى قوله حيث تُحْنى الإِصبع أَن تقول فلان صديقي وفلان صديقي فتَعُدَّ بأَصابعك، وقال: فلان ممن لا تُحْنى عليه الأَصابع أَي لا يُعَدُّ في الإِخوان. وحَِنْوُ كلِّ شيءٍ: اعْوِجاجُه. والحِنْوُ: كلّ شيءٍ فيه اعوجاج أَو شبْهُ الاعوجاج، كعَظْم الحِجاج واللَّحْي والضِّلَع والقُفِّ والحِقْفِ ومُنْعَرَجِ الوادي، والجمع أَحْناءٌ وحُنِيٌّ وحِنِيٌّ. وحِنْوُ الرحْلِ والقَتَبِ والسَّرْج: كلُّ عُود مُعْوَجٍّ من عِيدانِه، ومنه حِنْوُ الجبل. الأَزهري: والحِنْوُ والحِجاج العَظْم الذي تحت الحاجب من الإِنسان؛ وأَنشد لجرير: وخُورُ مُجاشعٍ تَرَكُوا لَقِيطاً، وقالوا: حِنْوَ عَيْنِكَ والغُرابا قيل لبَني مُجاشع خُورٌ بقول عمرو بن أُمَيَّة: يا قَصَباً هَبَّت له الدَّبورُ، فهْو إِذا حُرِّكَ جُوفٌ خُورُ يريد: قالوا احذَرْ حِنْوَ عَيْنِكَ لا يَنْقُرُه الغُراب، وهذا تهكم. وحِنْوُ العَيْن: طَرفها. الأَزهري: حِنْوُ العَيْنِ حِجاجُها لا طَرَفُها، سُمِّي حِنْواً لانحنائه؛ وقول هِمْيان بن قُحافة: وانْعاجَت الأَحْناءُ حتى احلَنْقَفَتْ إِنما أَراد العظام التي هي منه كالأَحْناء. والحِنْوانِ: الخَشَبتان المَعْطوفتان اللتان عليهما الشَّبكة يُنْقَلُ عليهما البُرُّ إِلى الكُدْسِ. وأَحْناءُ الأُمور: أَطرافها ونواحيها. وحِنْوُ العين: طَرَفها؛ قال الكميت: والُوا الأُمُورَ وأَحْناءَها، فلمْ يُبْهِلُوها ولمْ يُهْمِلُوا أَي ساسُوها ولم يُضَيِّعُوها. وأَحْناءُ الأُمورِ: ما تَشابَه منها؛ قال: أَزَيْدُ أَخا وَرْقاءَ، إِنْ كنتَ ثائراً، فقدْ عَرَضَتْ أَحْناءُ حَقٍّ فخاصِمِ وأَحْناءُ الأُمور: مُتَشابِهاتُها؛ وقال النابغة: يُقَسِّمُ أَحْناءَ الأُمورِ فهارِبٌ، وشاصٍ عن الحَرْبِ العَوانِ، ودائِنُ والمَحْنِيَة من الوادي؛ مُنْعَرَجُه حيث يَنْعطِف، وهي المَحْنُوَة والمَحناةُ؛ قال: سَقَى كلَّ مَحْناةٍ مِنَ الغَرْبِ والمَلا، وجِيدَ بهِ منها المِرَبُّ المُحَلَّلُ وهو من ذلك. والمَحْنِيَة: مُنْحَنى الوادي حيث يَنْعرج منخفضاً عن السَّنَدِ. وتحَنَّى الحِنْوُ: اعْوَجَّ؛ أَنشد ابن الأَعرابي: في إِثْرِ حَيٍّ كان مُسْتَباؤُهُ، حيثُ تَحَنَّى الحِنْوُ أَو مَيْثاؤُهُ ومَحْنِية الرمل: ما انْحَنى عليه الحِقْف. قال ابن سيده: قال سيبويه المَحْنِية ما انْحَنى من الأَرض، رَمْلاً كان أَو غيره، ياؤُه منقلبة عن واو لأَنها من حَنَوْت، وهذا يدل على أَنه لم يَعرف حَنَيْت، وقد حكاها أَبو عبيد وغيره. والمَحْنِية: العُلْبة تُتَّخذُ من جلود الإِبل، يُجعَل الرمل في بعض جلدها، ثم يُعَلَّق حتى ييبس فيبقى كالقصعة، وهي أَرفق للراعي من غيره. والحَوَاني: أَطْوَل الأَضلاع كلِّهن، في كل جانب من الإِنسان ضِلَعان من الحَوَاني، فهنَّ أَربعُ أَضلُع من الجَوانِحِ يَلِينَ الواهِنَتَينِ بَعدَهما. وقال في رجل في ظهره انحناء: إِنَّ فيه لَحِنايَةً يَهُودِيَّة، وفيه حِنايةٌ يهودية أَي انحِناءٌ. وناقة حَنْواءُ: حدْباءُ. والحانِيَةُ: الحانوت، والجمع حَوَانٍ. قال ابن سيده: وقد جعل اللحياني حَوانيَ جمعَ حانوتٍ، والنسب إِلى الحانِيَة حانِيٌّ؛ قال علقمة: كأْسٌ عَزِيزٌ من الأَعْنابِ عَتَّقَها، لِبَعْضِ أَرْبابِها، حانِيَّةٌ حُومُ قال: ولم يعرف سيبويه حانِيَة لأَنه قد قال كأَنه أَضاف إِلى مثل ناحية، فلو كانت الحانِيَةُ عنده معروفة لما احتاج إِلى أَن يقول كأَنه أَضاف إِلى ناحية، قال: ومن قال في النسب إِلى يَثْرِبَ يَثْرَبيّ وإِلى تَغْلِبَ تَغْلَبِيٌّ قال في الإِضافة إِلى حانِيَة حانَوِيّ؛ وأَنشد: فكيفَ لنا بالشُّرْبِ، إِنْ لم تكنْ لنا دَوانِقُ عند الحانَوِيِّ، ولا نَقْدُ؟ ابن سيده: الحانُوتُ فاعُول من حَنَوْت، تشبيهاً بالحَنِيَّة من البناء، تاؤُه بدل من واو؛ حكاه الفارسي في البصريات له قال: ويحتمل أَن يكون فَعَلُوتاً منه. ويقال: الحانوتُ والحانِيَة والحاناةُ كالناصية والناصاة. الأَزهري: التاء في الحانوت زائدة، يقال حانَةٌ وحانوت وصاحبها حانِيٌّ. وفي حديث عمر: أَنه أَحرق بيتَ رُوَيْشِدٍ الثَّقَفِيِّ وكان حانوتاً تُعاقَرُ فيه الخَمر وتُباعُ. وكانت العرب تسمي بيوت الخمَّارين الحوانيت، وأَهل العراق يسمونها المَواخِيرَ، واحدها حانوتٌ وماخُورٌ، والحانة أَيضاً مثله، وقيل: إِنهما من أَصل واحد وإِن اختلف بناؤُهما، والحانوت يذكر ويؤنث. والحانيّ: صاحب الحانوت. والحانِيَّة: الخمَّارون، نسبوا إِلى الحانِية، وعلى ذلك قال: حانِيَّة حُوم؛ فأَما قول الآخر: دَنانيرُ عند الحانَوِيِّ ولا نَقْدُ فهو نسب إِلى الحاناةِ. والحَنْوة، بالفتح: نبات سُهْليٌّ طيب الريح، وقال النَّمِرُ ابن تَوْلَبٍ يصف روضة: وكأَنَّ أَنْماطَ المدائنِ حَوْلَها مِن نَوْرِ حَنْوَتها، ومِن جَرْجارِها وأَنشد ابن بري: كأَنَّ ريحَ خُزاماها وحَنْوَتِها، بالليل، رِيحُ يَلَنْجُوجٍ وأَهْضامِ وقيل: هي عُشبة وضِيئة ذات نَوْر أَحمر، ولها قُضُب وورق طيبة الريح إِلى القِصَر والجُعُودة ما هي، وقيل: هي آذَرْيُونُ البَرِّ، وقال أَبو حنيفة: الحَنْوة الرَّيْحانة، قال: وقال أَبو زياد من العُشب الحَنْوة، وهي قليلة شديدة الخضرة طيبة الريح وزهرتها صفراء وليست بضخمة؛ قال جميل: بها قُضُبُ الرَّيْحانِ تَنْدَى وحَنْوةٌ، ومن كلّ أَفْواهِ البُقُولِ بها بَقْلُ وحَنْوة: فرس عامر بن الطفيل. والحِنْوُ: موضع؛ قال الأَعشى: نحنُ الفَوارِسُ يومَ الحِنْوِ ضاحِيةً جَنْبَيْ فُطَيْمةَ، لا مِيلٌ ولا عُزْلُ وقال جرير: حَيِّ الهِدَمْلةَ مِن ذاتِ المَواعِيسِ، فالحِنْوُ أَصبَحَ قَفْراً غيرَ مأْنوسِ والحَنِيَّانِ: واديانِ معروفان؛ قال الفرزدق: أَقَمْنا ورَبَّبْنا الدِّيارَ، ولا أَرى كمَرْبَعِنا، بَينَ الحَنِيَّينِ، مَرْبَعا وحِنْوُ قُراقِرٍ: موضع. قال الجوهري: الحِنْوُ موضع. والحِنْو: واحد الأَحناءِ، وهي الجَوانِب مثل الأَعْناء. وقولهم: ازْجُرْ أَحْناءَ طَيرِكَ أَي نواحِيَه يميناً وشمالاً وأَماماً وخَلْفاً، ويُراد بالطَّير الخِفَّة والطَّيْش؛ قال لبيد: فَقُلْتُ: ازْدَجِرْ أَحْناءَ طَيْرِك، واعْلَمَنْ بأَنَّكَ، إِن قَدَّمْتَ رِجْلَكَ، عاثِرُ والحِنَّاءُ: مذكور في الهمزة. وحَنَيْت ظَهْري وحَنَيْت العُود: عطفته، وحَنَوْتُ لغة؛ وأَنشد الكسائي:يَدُقُّ حِنْوَ القَتَبِ المَحْنِيَّا دَقَّ الوَلِيدِ جَوْزَه الهِنْدِيَّا فجمع بين اللغتين، يقول: يدقه برأْسه من النعاس. ورجل أَحْنى الظهر والمرأَة حَنْياءُ وحَنْواء أَي في ظهرها احْدِيداب. وفلان أَحْنَى الناس ضُلوعاً عليك أَي أَشْفَقُهم عليك. وحَنَوْت عليه أَي عطفت عليه. وتَحَنَّى عليه أَي تعَطَّف مثل تَحَنَّن؛ قال الشاعر: تَحَنَّى عليكَ النفْسُ مِنْ لاعِج الهَوى، فكيف تَحَنِّيها وأَنْتَ تُهِينُها؟ والمَحاني: معاطِف الأَوْدِية، الواحدة مَحْنِية، بالتخفيف؛ قال امرؤ القيس: بمَحْنِيَة قَدْ آزَرَ الضَّالُ نَبْتَها، مَضَمِّ جُيوشٍ غانِمِين وخُيَّبِِ وفي الحديث: كانوا مَعَه فأَشْرَفوا على حَرَّةِ واقِمٍ فإِذا قبُورٌ بمَحْنِيَة أَي بحيث يَنْعَطِف الوادي، وهو مُنْحَناه أَيضاً، ومَحاني الوادي: مَعاطِفه؛ ومنه قول كعب بن زهير: شُجَّتْ بِذِي شَبَمٍ من مَاءٍ مَحْنِيَةٍ، صافٍ بأَبْطَح أَضْحى، وهو مَشْمُول خَصَّ ماءَ المَحْنية لأَنه يكون أَصفى وأَبرد. وفي الحديث: أَن العَدُوَّ يوم حُنَيْنٍ كَمَنُوا في أَحْناء الوادي؛ هي جمع حِنْوٍ وهو مُنْعَطَفُه مثل مَحانيه؛ ومنه حديث عليّ، رضي الله عنه: مُلائِمةٌ لأَحْنائها أَي مَعاطِفِها.


- الحِنَةُ: الحِقْدُ. وَحَنَ عليه حِنَةً: مثل وَعَدَ عِدَةً، وقال اللحياني: وَحِنَ عليهم، بالكسر، حِنةً كذلك. التهذيب: ابن الأَعرابي التَّوَحُّنُ عِظَم البطن، والتَّحَوُّنُ الذُّل والهلاك، والوَحْنةُ الطين المُزْلقُ.


- : (و ( {حَناهُ) } يَحْنُوه ( {حَنْواً) ، بالفتْحِ، (} وحَنَّاهُ) ، بالتَّشْديدِ: (عَطَفَهُ؛ {فانْحَنَى} وتَحَنَّى: انْعَطَفَ) .) يقالُ: {انْحَنَى العُودُ وتَحَنَّى. وَفِي الحدِيثِ: (لم} يَحْنِ أَحدٌ منَّا ظَهْرَه) ، أَي لم يَثْنِه للرّكُوعِ. (و) {حَنَا (يَدَهُ، لَواها. (} والحَنِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: القَوْسُ، ج {حَنِيٌّ) ، كغَنِيَ، (} وحَنايَا) . (وَفِي التَّهْذيبِ: {الحَنِيَّةُ القَوْسُ، وجَمْعُها حَنايَا؛ وَمِنْه حدِيثُ عُمَر: (لَو صَلَّيْتُم حَتَّى تكُونُوا} كالحَنايَا) ؛ جَمْعُ {حَنِيَّةٍ أَو} حَنِيَ، وَهُوَ فَعِيلٌ بمعْنَى مَفْعول، لأنَّها {مَحْنِيَّة أَي مَعْطوفَةٌ. (} وحَنَوْتُها {حَنْواً: صَنَعْتُها) ؛) وَفِي حدِيثِ عائِشَةَ: (} فَحَنَت لَهَا قَوْسَها) ، أَي وتَّرَتْ لأنَّها إِذا وتَّرَتْها عَطَفَتْها. ( {وحَنَتِ) المرْأَةُ (على أَوْلادِها} حُنُوّاً، كعُلُوَ: عَطَفَتْ) عَلَيْهِم بعدَ زَوْجِها فَلم تَتَزَوَّج بعدَ أَبيهِم. وقالَ أَبو زيْدٍ: يقالُ للمَرْأَةِ الَّتِي تقيمُ على ولدِها وَلَا تَتَزَوَّج قد حَنَتْ عَلَيْهِم {تَحْنُو، وَهِي} حانِيَةٌ؛ ( {كأَحْنَتْ) عَن الهَرَويّ. (} والحانِيَةُ) مِن الشّاءِ: (الَّتِي اشْتَدَّ عَلَيْهَا الاسْتِحْرامُ) ، وَهُوَ شِدَّةُ صِرافِها. وقالَ الأَصْمعيُّ: إِذا أَرادَتِ الشّاةُ الكبْشَ فَهِيَ حانٍ، بغيرِ هاءٍ، وَقد حَنَتْ {تَحْنُو. وَفِي المُحْكم:} حَنَتِ الشَّاةُ {حُنُوّاً، وَهِي} حانٍ، أَرادَتِ الفَحْلَ واشْتَهَتْه وأَمْكَنَتْه، وَبهَا! حِناءٌ، وكَذلِكَ البَقَرةُ الوَحْشِيَّة لأنَّها عندَ العَرَبِ نَعْجةٌ. (و) {الحانِيَةُ: (شاةٌ تَلْوِي عُنُقَها بِلا عِلَّةٍ) ، وكَذلِكَ هِيَ مِن الإِبِلِ، وَقد يكونُ ذلِكَ عَن علَّةٍ. (} ومَحْنِيَةُ الوادِي) ، كمَحْمِدَةٍ، ( {ومَحْنُوَتُهُ) ، بضمِّ النونِ، (} ومَحْناتُهُ) ، كمَسْعَاتِهِ: (مُنْعَرَجُهُ) حيثُ يَنْعَطِف مُنْخَفِضاً عَن السَّنَدِ؛ قالَ الشَّاعِرُ: سَقَى كلَّ {مَحْناةٍ مِنَ الغَرْبِ والمَلا وجِيدَ بهِ مِنْهَا المِرَبُّ المُحَلَّلُومَحْنِيةُ الرمْلِ: مَا} انْحَنَى عَلَيْهِ الحِقْفُ. وَفِي الحدِيثِ: (فأَشْرَفُوا على حَرَّةِ واقِمٍ فَإِذا قُبُورٌ {بمَحْنِيَة) ؛ وقالَ كعْبٌ: شُجَّتْ بذِي شَبَمٍ من مَاءِ} مَحْنِيَةٍ صافٍ بأَبْطَح أَضْحى وَهُوَ مَشْمُولُوإنما خَصَّ ماءَ {المَحْنِيَة لأنَّه يكونُ أَصْفَى وأَبْرَد، والجَمْعُ} المَحانِي، وَهِي المَعاطِفُ؛ وقالَ امْرؤُ القَيْس: بمَحْنِيَة قَدْ آزَرَ الضَّألُ نَبْتَها مَضَمِّ جُيوشٍ غانِمِين وخُيَّبِقالَ ابنُ سِيدَه: قَالَ سِيْبَوَيْه: المَحْنِيَةُ مَا انْحَنَى مِن الأَرْضِ رَمْلاً كانَ أَو غيرَهُ، ياؤُه مُنْقلِبَة عَن واوٍ لأنَّها من {حَنَوْت، قالَ: وَهَذَا يدلُّ على أنَّه لم يَعْرف حَنَيْت؛ وَقد حَكَاها أَبو عبيدٍ وغيرُهُ. (} والحِنْوُ، بالكسْرِ والفتْحِ) ، اقْتَصَرَ الجَوهرِيُّ على الكَسْر: (كلُّ مَا فِيهِ اعْوِجاجٌ) :) أَو شبْهُه (من البَدَنِ كعَظْمِ الحَجَاجِ واللَّحْيِ والضِّلَعِ والحَنَى، ومِن غيرِهِ كالقُفِّ والحِقْفِ) ومُنْعَرَجِ الوادِي. (و) {حِنْوُ الرحْلِ والقَتَبِ والسَّرْج: (كلُّ عُودٍ مُعْوَجَ) من عِيدَانِه؛ وَمِنْه حِنْوُ الجَبَلِ. قالَ الجَوْهرِيُّ: أَنْشَدَ الكِسائيُّ: يَدُقُّ حِنْوَ القَتَب المَحْنِيَّا دَقَّ الوَلِيدِ جَوْزَة الهِنْدِيَّاقالَ: فجمَعَ بينَ اللّغَتَيْن، يقولُ: يدُقُّه برأْسِه من النّعاسِ. قُلْتُ: ومثْلُه قَوْلُ يزِيد بن الأعْوَر الشِّنِّيِّ: يَدُقُّ حِنْوَ القَتَبِ} المُحَنى إِذا عَلا صَوَّانَهُ أَرَنَّا (ج {أَحْناءٌ} وحِنِيٌّ {وحُنِيٌّ) كصِلِيَ وعُتِيَ. (} والحِنْوانِ، بالكسْرِ: الخَشَبَتانِ المَعْطُوفَتانِ وَعَلَيْهِمَا شَبَكَةٌ يُنْقَلُ بهَا البُرُّ إِلَى الكُدْسِ. ( {وأَحْناءُ الأُمُورِ: متَشابِهُها) ؛) والصَّوابُ مُتَشابِهاتُها؛ قَالَ النَّابغَةُ: يُقَسِّمُ} أَحْناءَ الأُمُورِ فهاربٌ وشاصٍ عَن الحَرْبِ العَوانِ ودائِنُ وقيلَ: أَطْرافُها ونَواحِيها؛ قَالَ الكُمَيْت: فآلُوا الأُمُورَ {وأَحْناءَها فلمْ يُنْهِلُوها وَلم يُهْمِلُواأَي ساسُوها وَلم يُضَيِّعُوها؛ وقالَ آخَرُ: أَزَيْدُ أَخَا وَرْقاءَ إنْ كنتَ ثائِراً فقدْ عَرَضَتْ أَحْناءُ حَقَ فخاصِمِ (} والمَحْنِيَةُ: مَا انْحَنَى من الأَرضِ) رَمْلاً كانَ أَو غيرَهُ؛ عَن سِيْبَوَيْه. (و) أَيْضاً: (العُلْبَةُ تُتَّخَذُ من جُلُودِ الإِبِلِ يُجْعَلُ الرَّمْلُ فِي بعضِ جِلْدِها ثمَّ يُعَلَّقُ فَيَيْبَسُ فَيَبْقَى كالقَصْعَةِ) وَهُوَ أَرْفَق للرَّاعِي من غيرِهِ. ( {والحَوانِي: أَطْوَلُ الأَضْلاعِ كُلِّهِنَّ) ، فِي كلِّ جانِبٍ من الإنسانِ ضِلعَان من} الحَوَانِي، فهنَّ أَرْبَعُ أَضْلَعٍ مِن الجَوانحِ تَلِينَ الوَاهِنَتَينِ بعدَهما. ( {والحِنايَةُ، بالكسْرِ:} الانْحِناءُ) ؛) وَمِنْه قَوْلُهم فِي رجُلٍ فِي ظَهْرِه {انْحِناءٌ: إنَّ فِيهِ} لحِنايَة يَهُودِيَّة. (وناقَةٌ {حَنْواءُ: حَدْباءُ. (} والحانُوتُ {والحانِيَةُ} والحاناةُ: الدُّكَّانُ) ، وجَمْعُ {الحانُوتِ} الحَوَانِي، والنِّسْبَةُ إِلَى {الحانِيَةِ} حانِيٌّ. وَلم يعرفْ سِيْبَوَيْه حانِيَة، ومَنْ قالَ فِي النَّسَبِ إِلَى يَثْرِبَ يَثْرَبيّ قالَ فِي الإضافَةِ إِلَى الحانِيَةِ {حانَوِيٌّ؛ قالَ الشاعِرُ: فكيفَ لنا بالشُّرْبِ إنْ لم يكنُ لنا دَوانِقُ عِند} الحانَوِيِّ وَلَا نَقْدُ؟ وقيلَ: الحانَوِيُّ نسبَ إِلَى {الحانَاةِ. وَفِي المُحْكَم: الحانُوتُ فاعُولُ مِن} حَنَوْت تَشْبِيهاً بالحَنِيَّة مِن البِناء، تاؤُهُ بدلٌ من واوٍ؛ حَكَاه الفارِسِيُّ فِي البَصْرِيات، قالَ: ويُحْتَمل أَنْ يكونَ فَعَلُوتاً مِنْهُ. وَقَالَ الأزِهريُّ: التاءُ فِي {حانُوتٍ زائِدَةٌ، يقالُ: حانَةٌ} وحانُوتٌ. وَفِي حدِيثٍ: (أنَّه أَحْرقَ بيتَ رُوَيْشِدٍ الثَّقَفِيِّ وكانَ! حانُوتاً تُعاقَرُ فِيهِ الخَمْرُ وتُباعُ) وكانتِ العَرَبُ تُسَمِّي بيوتَ الخمَّارين {الحَوانِيتَ، وأَهْل العِرَاقِ يسمُّونها المَواخِيرَ، واحِدُهما حانُوتٌ وماخُورٌ،} والحانَةُ أَيْضاً مِثْله، وقيلَ: إنَّهما مِن أَصْلٍ واحِدٍ وَإِن اخْتُلِف بناؤهما، والحانُوتُ يُذَكَّرُ ويُؤَنَّث. ( {والحانِيَّةُ، مُشَدَّدَةً: الخَمْرُ) ، نُسِبَتْ إِلَى} الحانَةِ، (أَو الخمَّارُونَ) ، نُسِبُوا إِلَى الحانِيَةِ؛ وَمِنْه قَوْلُ عَلْقمة: كأْسٌ غزِيرٌ من الأَعْنابِ عَتَّقَها لبَعْضِ أَرْبابِها {حانِيَّةٌ حُومُ (} والحَنْوَةُ: نباتٌ سُهْليٌّ) طَيِّبُ الرِّيحِ؛ وأَنْشَدَ الجَوهرِيُّ للنَّمِرِ بنِ تَوْلَبٍ يَصِفُ رَوْضة: وكأنَّ أَنْماطَ المدائنِ حَوْلَها مِن نَوْرِ {حَنْوَتها ومِن جَرْجارِهاوأَنْشَدَ ابنُ برِّي: كأَنَّ رِيحَ خُزاماها} وحَنْوَتِها بِاللَّيْلِ رِيحُ يَلَنْجُوجٍ وأهْضامِوقيلَ: هِيَ عُشْبَة دَنِيئةٌ ذَات نَوْر أَحْمر، وَلها قُضُب ووَرَق طَيِّبَة الرِّيحْ إِلَى القِصَر والجُعُود مَا هِيَ. (أَو هُوَ آذَرْيُونُ البَرِّ. (و) قالَ أَبو حنيفَةَ: {الحَنْوَةُ (الرَّيْحانَةُ) ؛) قالَ: وقالَ أَبو زيادٍ: مِن العُشْبِ الحَنْوَة، وَهِي قَلِيلَةٌ شَديدَةُ الخُضْرةِ طيِّبَةُ الرِّيحِ وزَهْرتُها صَفْراءُ وليستْ بضَخْمةٍ؛ قالَ جميلٌ: بهَا قُضُبُ الرَّيْحانِ تَنْدَى} وحَنْوةٌ وَمن كلِّ أَفْواهِ البُقُولِ بهَا بَقْلُ (و) ! حَنْوَةُ: (فَرَسُ) عامِر بنِ الطُّفَيْل. ( {والحَنِيَّانِ، كغَنِيَ: وادِيانِ) ؛) قالَ الفَرَزْدقُ: أَقَمْنا ورثينا الدِّيارَ وَلَا أَرى كَمَرْبَعِنَا بَيْنَ} الحَنِيَّينِ مَرْبَعا وقالَ نَصْر: {الحَنِيُّ، كغَنِيَ: من الأماكِنِ النَّجْدِيَّة. (} وحِنْوُ قُرَاقِرٍ، بالكسْرِ: ع) ؛) مَرَّ ذِكْرُه فِي الرّاءِ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {الحَنْوَةُ فِي الصَّلاةِ: مُطَاطَأَةُ الرأْسِ وتَقْوِيسُ الظَهْرِ. } وحَوَانِي الهَرَمِ: جَمْعُ {حانِيَة وَهِي الَّتِي تَحْني ظَهْرَ الشيْخِ وتَكُبُّه. } والحانِيَةُ: الأُمُّ البَرَّةُ بأَوْلادِها؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (أَنا وسَفْعاءُ الخَدَّيْنِ {الحانِيَةُ على وَلدِها كهَاتَيْنِ، وأَشارَ بالوُسْطى والمُسَبِّحة؛ واسْتَعْمَلَه قَيْسُ بنُ ذَريحٍ فِي الإِبِلِ: فأُقْسِمُ مَا عُمْشُ العيونِ شَوارِفٌ رَوائِمُ بَوَ} حانياتٌ على سَقْب ِوالجَمْعُ {حَوانٍ؛ قالَ الشاعِرُ: تُساقُ وأَطفالُ المُصِيف كأَنَّها حَوانٍ على أطْلائهنَّ مَطافِلُأَي كأَنَّها إبلٌ عَطَفَتْ على وَلدِها. } وتَحَنَّتُ عَلَيْهِ: أَي رَقَقْت لَهُ. {وتَحَنَّى: عَطَفَ مِثْلُ تَحَنَّنَ؛ قالَ: تَحَنَّى عليكَ النفْسُ مِنْ لاعِج الهَوى فكيفَ تُحَنِّيها وأَنْتَ تُهِينُها} وحِناءُ الشاءِ، ككِتابٍ: إرادَتُها للفَحْلِ، فَهِيَ {حانٍ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ:} أَحْنَى على قَرابَتِه {وحَنا} وحَنَّى ورَئِمَ بمعْنىً واحِدٍ. {والحَنْواءُ مِن الغَنَمِ: الَّتِي تَلْوي عُنُقَها لغيرِ علَّةٍ؛ وأَنْشَدَ اللَّحْيانيُّ عَن الكِسائيّ: يَا خالِ هَلاَّ قُلْتَ إذْ أَعْطَيْتَنِي هَيَّاكَ هِيَّاكَ} وحَنْواءَ العُنُقْوقولُ الشاعِرِ: بَرَكَ الزَّمَان عليهمُ بحِرانِه وأَلحَّ منكِ بحيثُ {تُحْنى الإِصْبَع يعْنِي أنَّه أَخَذَ الخيارَ المَعْدُودِين؛ حَكَاهُ ابْن الأَعْرابيِّ. وَقَالَ ثَعْلَب: يقالُ فلانٌ ممَّنْ لَا تُحْنى عَلَيْهِ الأصابِعُ أَي لَا يُعَدُّ فِي الإخْوانِ. } والحِنْوُ، بالكسْرِ: العَظْمُ الَّذِي تحْتَ الحاجِبِ، وأَنْشَدَ الأزهريُّ لجريرٍ: وخُورُ مُجاشع تَرَكَتْ لَقِيطاً وَقَالُوا {حِنْوَ عَيْنِكَ والغُرابايريد: قَالُوا احْذَرْ عَيْنِك لَا يَنْقُرُه الغُرابُ وَهَذَا تَهَكُمّ؛ وسُمِّي} حِنْواً {لانْحِنائِه؛ وقولُ هِمْيان: وانْعاجَتِ} الأَحْناءُ حَتَّى احْلَنقفت أَرَادَ العِظامَ الَّتِي هِيَ مِنْهُ {كالأَحْناءِ. } ومُنْحَنَى الوادِي: حيثُ يَنْخفضُ عَن السَّنَدِ. {والمُنْحَنَى: مَوْضِعٌ قُرْب مكَّة. } وتحَنَّى {الحِنْوُ: اعْوَجَّ؛ أَنْشَدَ ابنُ الأعرابيِّ: فِي إثْرِ حَيَ كَانَ مُسْتَباؤُهُ حيثُ} تَحَنَّى الحِنْوُ أَو مَيْثاؤُه! ُوالحِنْوُ: مَوْضِعٌ؛ نَقَلَه الجَوهرِيُّ. قالَ نَصْر: عنْدَ ذِي قارٍ بينَ الكُوفَةِ والبَصْرةِ؛ قالَ الأعْشى: نحنُ الفَوارِسُ يومَ {الحِنْوِ ضاحِيةً جَنْبَيْ فُطَيْمةَ لَا مِيلٌ وَلَا عُزْلُوقالَ جريرٌ: حَيِّ الهِدَمْلةَ مِن ذاتِ المَواعِيسِ } فالحِنْوُ أَصْبَحَ قَفْراً غيرَ مأْنوس {والحِنْوُ: واحِدُ الأَحْناءِ، وَهِي الجوانِبُ كالأَعْناءِ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ. وقولُهم: ازْجُرْ} أحْناءَ طَيْرِكَ، أَي نَواحِيَه يَميناً وشِمالاً وأَماماً وخَلْفاً، ويُرادُ بالطَّيْرِ الخِفَّة والطَّيْش؛ وأَنْشَدَ الجَوهرِيُّ للبيدٍ: فَقُلْتُ ازْدَجِرْ أَحْناءَ طَيْرِكَ واعْلَمَنْ بأَنَّكَ إِن قَدَّمْتَ رِجْلَكَ عاثِرُورجَلٌ {أَحْنَى الظَّهْر: أَحْدَبُه. وَهُوَ أَحْنَى الناسِ ضُلوعاً عَلَيْك: أَي أَشْفَقُهم. } وأحْناءُ الوادِي: مثْلُ {مَحانِيَه.


- : ( {التَّوَحُّنُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ. وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (عِظَمُ البَطْنِ. (و) قالَ غيرُهُ: هُوَ (الذُّلُّ والهَلاكُ. (و) قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: (} الوَحْنَةُ) هُوَ (الطِّينُ المُزْلِقُ. (و) قالَ اللّحْيانيُّ: ( {وَحِنَ عَلَيْهِ، كوَجِلَ) ، مِثْل (أَحِنَ) . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: الحِنَةُ، كعِدَةٍ، الحِقْدُ؛ وَقد وَحَنَ عَلَيْهِ، كوَعَدَ.


- حَنَى العودَ وغيرَه حَنَى حَنيًا، وحِنايةُ: ثناه.|حَنَى قَشَرَه.|حَنَى يدَ الرَّجُل: لواها.|حَنَى القوسَ: صَنَعَها.|حَنَى وتَّرها فتناها.| فالفاعل حانٍ، والمفعول مَحْنُوٌّ، ومَحْنِيٌّ.


- الحانيُّ : صَاحب الحانوت.


- المَحْنِيّةُ من الوادي: مُنْعَطَف الوادي.


- الحَنِيَّةُ : القَوس. والجمع : حَنِيٌّ، وحَنايا. يقال: خرجوا بالحَنَايا يبتغون الرَّمايا.| وابن الحَنِيَّة: القوس.


- المُنْحَنَى المُنْحَنَى منحنى الوادي أو الطريق: منعطَفه.


- الحَانُوتُ : الحَاناةُ. والجمع : حوانيت.


- تَحنَّى : انحنى.


- حنا عليه حنا حُنُوًّا: عطف.|حنا المرأةُ على: لدها: عطفت وأشفقت فلم تتزوجْ بعد أبيهم.|حنا الشيءَ: ثناه.


- الحَانوتُ : دُكان الخمّار.|الحَانوتُ محلُّ التجارة. والجمع : حوانيتُ .


- تَحنَّى : انحنى.|تَحنَّى على فلان: تعطَّف وتحنَّن.


- الحِنْو : كل شيء فيه اعوجاج كالضِّلَع، وعُود الرَّحْل، ومُنعرَج الوادي.|الحِنْو الجانب.|الحِنْو العظمُ الذي تحْت الحاجِب من الإنسان. والجمع : أحْنَاءٌ، و حُنِيُّ.|الحِنْوانِ: الحشبتان المعْطوفتان اللَّتان عليهما الشَّبكة، يُنقَلُ عليها البُرُّ إلى الجرن.| وأحناءُ الأمور: متشابهاتها.|الحِنْو أطرافها ونواحيها.


- وَحَنَ عليه وَحَنَ (يَحِنُ) حِنَةٌ: حَقَدَ وغَضِب.


- توَحَّنَ : ذلَّ.|توَحَّنَ هَلَكَ.|توَحَّنَ عظُم بطنه. يقال: توحَّن بطنُه: عظُم .


- وَحِنَ عليه وَحِنَ (يَوْحَنُ) وَحَنًا، وحِنَةً: وَحَنَ.


- الوَحْنَةُ : الطِّين المُزْلِق.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| حَنَوْتُ، أَحْنُو، اُحْنُ، مصدر حُنْوٌ- حَنَتِ الْمَرْأةُ عَلَى ابْنِهَا : عَطَفَتْ عَلَيْهِ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| حَنوْتُ، أَحْنُو، اُحْنُ، مصدر حَنْوٌ.|1- حَنَا العُودَ : ثَنَاهُ، عَطَفَهُ، لَواهُ.|2- حَنَا القوْسَ : صَنَعها.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| اِنْحَنَيْتُ، أَنْحَنِي، اِنْحَنِ، مصدر اِنْحِناءٌ.|1- اِنْحَنَتْ أَغْصانُ الشَّجَرَةِ : اِعْوَجَّتْ، مَالَتْ، اِنْعَطَفَتْ.|2- اِنْحَنَى أَمامَهُ إِجْلالاً وَاحْتِراماً : طَأْطَأَ رَأْسَهُ.|3- لا يَنْحَني على بُغْضٍ لأحَدٍ : لا يُضْمِرُ...


- (فعل: رباعي متعد).| حنَّيْتُ، أُحَنِّي، حَنِّ، مصدر تَحْنِيَةٌ- حَنَّى العودَ : عَطَفَهُ، لَواهُ، ثَناهُ.


- (مصدر اِنْحَنَى).|1- اِنْحِنَاءُ شَجَرَةٍ :مَيْلُهَا، اِعْوِجَاجُهَا.|2- اِنْحِناءُ الرَّأْسِ : طَأْطَأَتُهُ.


- (مصدر حَنَا).|-فِي قَلْبِهِ حُنُوٌّ : عَطْفٌ، شَفَقَةٌ.


- جمع: ـات. |-مُنْحَنَى الوَادِي : مُنْعَطَفُ الوَادِي- مُنْحَنَى الطَّرِيقِ.


- جمع: أَحْناءٌ، حِنْوٌ. | كُلُّ ما فيهِ انْثِناءٌ مِنَ البَدَنِ كالضِّلْعِ.


- جمع: أحْنَاءٌ، حِنِيٌّ. | 1- حِنْوُ الوَادِي :مُنْعَرَجُهُ.|2- حِنْوُ الضِّلْعِ : اِعْوِجَاجُهُ.|3- أَحْنَاءُ الصَّدْرِ :أَطْرَافُهُ وَجَوَانِبُهُ- اِمْتَلأتْ أَحْنَاءُ صَدْرِهِ حِقْداً.|4- أحْنَاءُ الأُمُورِ : أطْرَافُهَا، نَوَاحِيهَا.


- جمع: حَنَايَا. | القَوْسُ، كُلُّ مَا كَانَ مُنْحَنِياً.|1- خَرَجُوا بِالحَنَايَا يَبْتَغُونَ الرِّمايَا : خَرَجُوا بِالأقْوَاسِ.|2- فِي حَنَايَا صَدْرِهِ : فِي أَعْمَاقِهِ، فِي دَوَاخِلِهِ- حَنَايَا نَفْسِهِ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من اِنْحَنَى).|1- ظَلَّ مُنْحَنِياً فِي رُكْنِهِ : مُطْرِقاً.|2- خَطٌّ مُنْحَنٍ : خَطٌّ مُتَقَعِّرٌ، مُقَوّسٌ لَيْسَ بِمُسْتَقِيمٍ ولاَ مُنْكَسِرٍ.|3- مُنْحَنٍ بَسِيطٌ : هُوَ أَبْسَطُ مُنْحَنٍ يُمْكِنُ رَسْمُهُ لِيَصِلَ بَيْنَ جُمْلَةِ نُقَطٍ مُتَتَالِيَةٍ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| وَحَنْتُ، أَحِنُ، مصدر حِنَةٌ- وَحَنَ عَلَيْهِ : حَقَدَ، غَضِبَ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| وَحِنْتُ، أَوْحَنُ، مصدر وَحَنٌ، حِنَةٌ- وَحِنَ عَلَيْهِ : حَقَدَ، غَضِبَ وَحَنَ.


- 1- المحناة من الوادي : منعطفه ، جمع : محان


- 1- المحنوة من الوادي : منعطفه


- 1- إنعطف ، إعوج


- 1- أحناء : « أحناء الأمور » : متشابهاتها|2- أحناء : « أحناء الأمور » : أطرافها ونواحيها


- 1- أحنى عليه : عكف ومال إليه ، عطف


- 1- حنا الشيء : عطفه ، لواه|2- حنا القوس : صنعها


- 1- حنا عليه : عطف عليه


- 1- حنو : كل ما فيه اعوجاج من البدن كالضلع|2- حنو : كل عود معوج|3- حنو : عظم تحت حاجب الإنسان|4- حنو : جانب|5- حنو من العين : طرفها


- 1- حنى الشيء : عطفه ، لواه


- 1- حنية : قوس|2- حنية : ما كان منحنيا كالقوس : « حنية البناء »


- 1- محن الجلد : لينه ومدده


- 1- منعرج الوادي ، منعطفه ¨


- 1- توحن : ذل|2- توحنه لك ، مات|3- توحن : عظم بطنه|4- توحن بطنه : عظم


- 1- وحن عليه : حقد عليه


- 1- وحن عليه : حقد عليه ،


- 1- وحنة : حقد|2- وحنة : طين مزلق


- ح ن ا: (الْحَنِيَّةُ) الْقَوْسُ وَ (حَنَيْتُ) ظَهْرِي وَحَنَيْتُ الْعُودَ عَطَفْتُهُ وَبَابُهُ رَمَى، وَ (حَنَوْتُهُ) أَيْضًا مِنْ بَابِ عَدَا. وَرَجُلٌ (أَحْنَى) الظَّهْرِ وَامْرَأَةٌ (حَنْيَاءُ) وَ (حَنْوَاءُ) أَيْ فِي ظَهْرِهَا احْدِيدَابٌ. وَ (حَنَا) عَلَيْهِ عَطَفَ وَبَابُهُ سَمَا وَعَدَا وَ (تَحَنَّى) عَلَيْهِ أَيْ تَعَطَّفَ مِثْلُ تَحَنَّنَ. وَ (انْحَنَى) الشَّيْءُ انْعَطَفَ.


- حِناية :مصدر حنَى.


- حُنُوّ :مصدر حنا/ حنا على. |• الحُنُوّ الوالديّ: الحُبُّ الأبويّ.


- حنا / حنا على يَحنُو ، احْنُ ، حُنُوًّا ، فهو حانٍ ، والمفعول مَحنُوّ | • حنا الشَّيءَ ثَناه :-حَنا قضيبَ الحديد بمفرده، - حنتِ الضربةُ ظهرَه.|• حنا على فلانٍ: عطف وأشفق عليه :-حنَتِ الأمُّ على ولدها: عطفت وأشفقت عليه فلم تتزوّج بعد وفاة أبيه، - حنَا على اليتيم، - يحنو عليَّ حُنُوَّ الأب على ولده.


- انحنى ينحني ، انْحَنِ ، انحناءً ، فهو مُنحَنٍ | • انحنى الشَّيءُ مُطاوع حنَى: انعطف وتقوَّس :-انحنى في ركوعه خاشعًا، - انحنى ظهرُه بعد السِّتّين: تقوَّس ومال عن استوائه، - انحنى من الشُّرفة لينظر، - فصرت الآن منحنيًا كأنّي ... أفتشّ في التُّراب عن الشَّبابِ |• إنَّ ضلوعي لا تَنْحني على ضِغن: لا أضمر حقدًا، - انحنى أمام العاصِفة: خضع واستسلم، - انحنى عليه بالدِّرَّة أو بالعصا: انعطف عليه بالدرّة أو بالعصا وتهدّده بها، - رَجُلٌ منحنٍ: عجوز، ذليل.


- حَنْي :مصدر حنَى.


- مُنحنى ، جمع مُنْحَنَيَات.|1- منعطف :-مُنحنى الوادي/ الطَّريق |• منحنى التّطوّر: المراحل التي مرَّ بها. |2 - (الهندسة) خَطٌّ بيانيّ لنقطة متحرِّكة بحسب قانون معيَّن. |• منحنى سلسليّ: منحنى افتراضيّ تأخذه سلسلة مرنة منتظمة إذا علِّقت من طرفيها تعليقًا حرًّا. |• منحنى قلبيّ: (الهندسة) منحنى بشكل القلب له نقطة محدّدة على دائرة تدور على محيط دائرة أخرى بنفس نصف القطر.


- تحنَّى / تحنَّى على يتحنَّى ، تَحَنَّ ، تَحَنّيًا ، فهو مُتَحَنٍّ ، والمفعول مُتحنًّى عليه | • تحنَّى الشَّيءُ انعطف والتوى :-تحنَّى غُصْنُ البان.|• تحنَّى على فلان: تعطَّف :-تحنَّى على ولده.


- أحنى / أحنى على يُحني ، أَحْنِ ، إحناءً ، فهو مُحنٍ ، والمفعول مُحنًى | • أحنى الشَّيءَ حَناه؛ ثناه :-أحنى الغُصنَ، - أحنى رأسَه إحناءةَ الفاهم، - يُحْنِي رأسَه لله خضوعًا في الصَّلاة.|• أحنى فلانًا: جعله يعطف ويُشفق :-أحناه على أولاد أخيه الأيتام.|• أحنى على فلان: حنا؛ عطف وأشفق عليهم :-أحنى على اليتيم.


- حنَى يَحني ، احْنِ ، حَنْيًا وحِنايةً ، فهو حانٍ ، والمفعول مَحْنِيّ | • حنَى الشَّيءَ حناه؛ ثناه :-حنَى العودَ، - حنَى رأسَه للَّه |• حنَى الدَّهرُ الرَّجلَ: إذا انحنى من الكبر، - حنَى رأسَه للعاصفة: خضع واستسلم، - لا يحني رأسَه لأحد: لا يذلُّ ولا يخضع. |• حنَى يدَ الرَّجلِ: لواها.


- حِنْو ، جمع أَحْناء.|1- كلّ شيء فيه اعوجاج :-حِنْو الوادي: منعرجُه، - طريقٌ كثيرة الأحناء.|2- جانب :-جاءه من حِنْو الجبل |• أحناء الأمور: أطرافها ونواحيها ومتشابهاتها، - بين أحنائها: في داخلها. |3 - (التشريح) عظم موجود تحت حاجب الإنسان.


- أحنى ، جمع حُنْي، مؤ حَنْواءُ وحَنْياءُ، جمع مؤ حُنْي.|1- اسم تفضيل من حنا/ حنا على: أكثر عطفًا وإشفاقًا. |2 - أحْدَب؛ مَنْ ارتفع ظهره وظهَر فيه نتوء غير طبيعيّ.


- حنا / حنا على يَحنُو ، احْنُ ، حُنُوًّا ، فهو حانٍ ، والمفعول مَحنُوّ | • حنا الشَّيءَ ثَناه :-حَنا قضيبَ الحديد بمفرده، - حنتِ الضربةُ ظهرَه.|• حنا على فلانٍ: عطف وأشفق عليه :-حنَتِ الأمُّ على ولدها: عطفت وأشفقت عليه فلم تتزوّج بعد وفاة أبيه، - حنَا على اليتيم، - يحنو عليَّ حُنُوَّ الأب على ولده.


- حُنُوّ :مصدر حنا/ حنا على. |• الحُنُوّ الوالديّ: الحُبُّ الأبويّ.


- حِنْو ، جمع أَحْناء.|1- كلّ شيء فيه اعوجاج :-حِنْو الوادي: منعرجُه، - طريقٌ كثيرة الأحناء.|2- جانب :-جاءه من حِنْو الجبل |• أحناء الأمور: أطرافها ونواحيها ومتشابهاتها، - بين أحنائها: في داخلها. |3 - (التشريح) عظم موجود تحت حاجب الإنسان.


- ,بغى,قسا,


- ,إستبد,بغى,بغى,تعسف,جار,ظلم,ظلم,عتا,عنف,قسا,


- بغى , قسا


- إستبد , بغى , بغى , تعسف , جار , ظلم , ظلم , عتا , عنف , قسا


- ,إجحاف,إستبداد,استبداد,استعباد,بغي,تعسف,جور,ظلم,عات,عتو,عنو,قساوة,قسوة,


- إجحاف , إستبداد , استبداد , استعباد , بغي , تعسف , جور , ظلم , عات , عتو , عنو , قساوة , قسوة




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.