أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الخاطِرُ: ما يَخْطُرُ في القلب من تدبير أَو أَمْرٍ. ابن سيده: الخاطر الهاجس، والجمع الخواطر، وقد خَطَرَ بباله وعليه يَخْطِرُ ويَخْطُرُ، بالضم؛ الأَخيرة عن ابن جني، خُطُوراً إِذا ذكره بعد نسيان. وأَخْطَرَ الله بباله أَمْرَ كذا، وما وَجَدَ له ذِكْراً إِلاَّ خَطْرَةً؛ ويقال: خَطَر ببالي وعلى بالي كذا وكذا يِخْطُر خُطُوراً إِذا وقع ذلك في بالك ووَهْمِك. وأَخْطَرَهُ اللهُ ببالي؛ وخَطَرَ الشيطانُ بين الإِنسان وقلبه: أَوصل وَسْواسَهُ إِلى قلبه. وما أَلقاه إِلاَّ خَطْرَةً بعد خَطْرَةٍ أَي في الأَحيان بعد الأَحيان، وما ذكرته إِلاَّ خَطْرَةً واحدةً. ولَعِبَ الخَطْرَةَ بالمِخْراق. والخَطْرُ: مصدر خَطَرَ الفحلُ بذنبه يَخْطِرُ خَطْراً وخَطَراناً وخَطِيراً: رَفَعَهُ مرة بعد مرة، وضرب به حاذيْهِ، وهما ما ظهر من فَخِذيْه حيث يقع شَعَرُ الذَّنَبِ، وقيل: ضرب به يميناً وشمالاً. وناقةٌ خَطَّارَةٌ: تَخْطِرُ بذنبها. والخَطِيرُ والخِطَارُ: وَقْعُ ذنب الجمل بين وَرَكَيْهِ إِذا خَطَرَ؛ وأَنشد: رَدَدْنَ فَأَنْشَفْنَ الأَزِمَّةَ بعدما تَحَوَّبَ، عن أَوْراكِهِنَّ، خَطِيرُ والخاطِرُ: المُتَبَخْتِرُ؛ يقال: خَطَرَ يَخْطِرُ إِذا تَبَخْتَرَ. والخَطِيرُ والخَطَرَانُ عند الصَّوْلَةِ والنَّشَاطِ، وهو التَّصَاوُل والوعيد؛ قال الطرماح: بالُوا مَخافَتَهُمْ على نِيرانِهِمْ، واسْتَسْلَمُوا، بعد الخَطِيرِ، فَأَُخْمِدُوا التهذيب: والفحل يَخْطِرُ بذنبه عند الوعيد من الخُيَلاءِ. وفي حديث مَرْحَبٍ: فخرج يَخْطِرُ بسيفه أَي يَهُزُّهُ مُعْجباً بنفسه مُتَعَرِّضاً للمبارزة، أَو أَنه كان يَخْطِرُ في مشيه أَي يتمايل ويمشي مِشْيَةَ المُعْجبِ وسيفه في يده، يعني كان يَخْطِرُ وسيفه معه، والباء للملابسة. والناقةُ الخَطَّارَةُ: تَخْطِرُ بذنبها في السير نشاطاً. وفي حديث الاستسقاء: والله ما يَخْطِرُ لنا جمل؛ أَي ما يحرك ذنبه هُزَالاً لشدة القَحْطِ والجَدْبِ؛ يقال: خَطَرَ البعيرُ بذنبه يَخْطِرُ إِذا رفعه وحَطَّهُ، وإِنما يفعل ذلك عند الشَّبَعِ والسِّمَنِ؛ ومنه حديث عبد الملك لما قَتَلَ عَمْرو بْنَ سَعِيدٍ: والله: لقد قَتَلْتُه، وإِنه لأَعز عليّ من جِلْدَةِ ما بَيْنَ عَيْنَيَّ، ولكن لا يَخْطِرُ فحلانِ في شَوْلٍ؛ وفي قول الحجاج لما نَصَبَ المِنْجَنيقَ على مكة: خَطَّارَةٌ كالجَمَلِ الفَنِيقِ شبه رميها بِخَطَرَانِ الفحل. وفي حديث سجود السهو: حتى يَخْطِرَ الشيطانُ بين المرء وقلبه؛ يريد الوسوسة. وفي حديث ابن عباس: قام نبيّ الله يوماً يصلي فَخَطَر خَطْرَةً، فقال المنافقون: إِن له قلبين. والخَطِيرُ: الوعيد والنشاط؛ وقوله: هُمُ الجَبَلُ الأَعْلَى، إِذا ما تَنَاكَرَتْ مُلُوكُ الرِّجالِ، أَو تَخاطَرَتِ البُزْلُ يجوز أَن يكون من الخطير الذي هو الوعيد، ويجوز أَن يكون من قولهم خَطَرَ البعير بذنبه إِذا ضرب به. وخَطَرَانُ الفحل من نشاطه، وأَما خطران الناقة فهو إِعلام للفحل أَنها لاقح. وخَطَرَ البعير بذنبه يَخْطِرُ، بالكسر، خَطْراً، ساكن، وخَطَرَاناً إِذا رفعه مرة بعد مرة وضرب به فخذيه. وخَطَرَانُ الرجلِ: اهتزازُه في المشي وتَبَخْتُرُه. وخَطَر بسيفه ورمحه وقضيبه وسوطه يَخْطِرُ خَطَراناً إِذا رفعه مرة ووضعه أُخْرَى. وخَطَرَ في مِشْيَتِه يَخْطِرُ خَطِيراً وخَطَراناً: رفع يديه ووضعهما. وقيل: إِنه مشتق من خَطَرانِ البعير بذنبه، وليس بقويّ، وقد أَبدلوا من خائه غيناً فقالوا: غَطَرَ بذنبه يَغْطِرُ، فالغين بدل من الخاء لكثرة الخاء وقلة الغين، قال ابن جني: وقد يجوز أَن يكونا أَصلين إِلاَّ أَنهم لأَحدهما أَقلُّ استعمالاً منهم للآخر. وخَطَرَ الرجلُ بالرَّبِيعَةِ يَخْطُر خَطْراً: رفعها وهزها عند الإِشالَةِ؛ والرَّبِيعَةُ: الحَجَرُ الذي يرفعه الناس يَخْتَبِرُونَ بذلك قُواهُمْ. الفراء: الخَطَّارَةُ حَظِيرَةُ الإِبل. والخَطَّارِ: العطَّار؛ يقال: اشتريت بَنَفْسَجاً من الخَطَّارِ. والخَطَّارُ: المِقْلاعُ؛ وأَنشد: جُلْمُودُ خَطَّارٍ أُمِرَّ مِجْذَبُهْ ورجل خَطَّارٌ بالرمحِ: طَعَّانٌ به؛ وقال: مَصالِيتُ خَطَّارونَ بالرُّمْحِ في الوَغَى ورمح خَطَّارٌ: ذو اهتزاز شديد يَخْطِرُ خَطَراناً، وكذلك الإِنسان إِذا مشى يَخْطِرُ بيديه كثيراً. وخَطَرَ الرُّمْحُ يَخْطِرُ: اهْتَزَّ، وقد خَطَرَ يَخْطِرُ خَطَراناً. والخَطَرُ: ارتفاعُ القَدْرِ والمالُ والشرفُ والمنزلة. ورجلٌ خَطِيرٌ أَي له قَدْرٌ وخَطَرٌ، وقد خَطُرَ، بالضم، خُطُورَةً. ويقال: خَطَرانُ الرمح ارتفاعه وانخفاضه للطعن. ويقال: إِنه لرفيع الخَطَرِ ولئيمه. ويقال: إِنه لعظيم الخَطَرِ وصغير الخَطَرِ في حسن فعاله وشرفه وسوء فعاله ولؤمه. وخَطَرُ الرجلِ: قَدْرُه ومنزلته، وخص بعضهم به الرفعة، وجمعه أَخْطارٌ. وأَمْرٌ خَطِيرٌ: رفيعٌ. وخَطُرَ يَخْطُرُ خَطَراً وخُطُوراً إِذا جَلَّ بعد دِقَّةٍ. والخَطِيرُ من كل شيء: النَّبِيلُ. وهذا خَطِيرٌ لهذا وخَطَرٌ له أَي مِثْلٌ له في القَدْرِ، ولا يكون إِلاَّ في الشيء المَزِيزِ؛ قال: ولا يقال للدون إِلاَّ للشيء السَّرِيِّ. ويقال للرجل الشريف: هو عظيم الخَطَرِ. والخَطِيرُ: النَّظِيرُ. وأَخْطَرَ به: سَوَّى. وأَخْطَرَهُ: صار مثله في الخَطَرِ. الليث: أُخْطِرْتُ لفلان أَي صُيِّرْتُ نظيره في الخَطَرِ. وأَخْطَرَني فلانٌ، فهو مُخْطِرٌ إِذا صار مثلك في الخَطَرِ. وفلانٌ ليس له خَطِيرٌ أَي ليس له نظير ولا مثل. وفي الحديث: أَلا هل مُشَمِّرٌ للجنة فإِن الجنة لا خَطَرَ لها؛ أَي لا عِوَضَ عنها ولا مِثْلَ لها؛ ومنه: أَلاَّ رَجُلٌ يُخاطِرُ بنفسه وماله؛ أَي يلقيها في الهَلَكَةِ بالجهاد. والخَطَرُ، بالتحريك: في الأَصل الرهن، وما يُخاطَرُ عليه ومِثْلُ الشيء وَعَدِلْهُ، ولا يقال إِلاَّ في الشيء الذي له قدر ومزية؛ ومنه حديث عمر في قسمة وادِي القُرَى: وكان لعثمان فيه خَطَرٌ ولعبد الرحمن خَطَرٌ أَي حظ ونصيب؛ وقول الشاعر: في ظِلِّ عَيْشٍ هَنِيٍّ ماله خَطَرُ أَي ليس له عَِدْلٌ. والخَطَرُ: العَِدْلُ؛ يقال: لا تجعل نفسك خَطَراً لفلان وأَنت أَوْزَنُ منه. والخَطَرُ: السَّبَقُ الذي يترامى عليه في التراهن، والجمع أَخْطارٌ. وأَخْطَرَهُمْ خَطَراً وأَخْطَرَه لهم: بذل لهم من الخَطَرِ ما أَرضاهم. وأَخْطَرَ المالَ أَي جعله خَطَراً بين المتراهنين. وتَخاطَرُوا على الأَمر: تراهنوا؛ وخاطَرَهم عليه: راهنهم. والخَطَرُ؛ الرَّهْنُ بعينه. والخَطَرُ: ما يُخاطَرُ عليه؛ تقول: وَضَعُوا لي خَطَراً ثوباً ونحو ذلك؛ والسابق إِذا تناول القَصَبَةَ عُلِمَ أَنه قد أَحْرَزَ الخَطَرَ. والخَطَرُ والسَّبَقُ والنَّدَبُ واحدٌ، وهو كله الذي يوضع في النِّضالِ والرِّهانِ، فمن سَبَقَ أَخذه، ويقال فيه كله: فَعَّلَ، مشدّداً، إِذا أَخذه؛ وأَنشد ابن السكيت: أَيَهْلِكُ مُعْتَمٌّ وزَيْدٌ، ولم أَقُمْ على نَدَبٍ يوماً، ولي نَفْسُ مُخْطِرِ؟ والمُخْطِرُ: لذي يجعل نفسه خَطَراً لِقِرْنِه فيبارزه ويقاتله؛ وقال: وقلتُ لمن قد أَخْطَرَ الموتَ نَفْسَه: أَلا مَنْ لأَمْرٍ حازِمٍ قد بَدَا لِيَا؟ وقال أَيضاً: أَين عَنَّا إِخْطارُنا المالَ والأَنْـ ـفُسَ، إِذ ناهَدُوا لِيَوْمِ المِحَالِ؟ وفي حديث النعمان بن مُقَرِّنٍ أَنه قال يوم نَهاوَنْدَ، حين التقى المسلمون مع المشركين: إِن هؤلاء قد أَخْطَرُوا لكم رِثَةً ومَتاعاً، وأَخْطَرتم لهم الدِّينَ، فَنافِحُوا عن الدين؛ الرِّثَةُ: رَدِيء المتاع، يقول: شَرَطُوها لكم وجعلوها خَطَراً أَي عِدْلاً عن دينكم، أَراد أَنهم لم يُعَرِّضُوا للهلاك إِلاَّ متاعاً يَهُونُ عليهم وأَنتم قد عَرَّضْتُمْ لهم أَعظم الأَشياء قَدْراً، وهو الإِسلام. والأَخطارُ من الجَوْزِ في لَعِب الصبيان هي الأَحْرازُ، واحدها خَطَرٌ. والأَخْطارُ: الأَحْرازُ في لعب الجَوْز. والخَطَرُ: الإِشْرافُ على هَلَكَة. وخاطَرَ بنفسه يُخاطِرُ: أَشْفَى بها على خَطَرِ هُلْكٍ أَو نَيْلِ مُلْكٍ. والمَخاطِرُ: المراقي. وخَطَرَ الدهرُ خَطَرانَهُ، كما يقال: ضرب الدهرُ ضَرَبانَهُ؛ وفي التهذيب: يقال خَطَرَ الدهرُ من خَطَرانِهِ كما يقال ضَرَبَ من ضَرَبانِه. والجُنْدُ يَخْطِرُونَ حَوْلَ قائدهم يُرُونَهُ منهم الجِدَّ، وكذلك إِذا احتشدوا في الحرب. والخَطْرَةُ: من سِماتِ الإِبل؛ خَطَرَهُ بالمِيسَمِ في باطن الساق؛ عن ابن حبيب من تذكرة أَبي علي كذلك. قال ابن سيده: والخَطْرُ ما لَصِقَ (* قوله: «والخطر ما لصق إلخ» بفتح الحاء وكسرها مع سكون الطاء كما في القاموس). بالوَرِكَيْنِ من البول؛ قال ذو الرمة: وقَرَّبْنَ بالزُّرْقِ الحَمائِلَ. بعدما تَقَوَّبَ، عن غِرْبانِ أَوْرَاكِها، الخَطْرُ قوله: تقوّب يحتمل أَن يكون بمعنى قوّب، كقوله تعالى: فتقطَّعوا أَمرهم بينهم؛ أَي قطعوا، وتقسمت الشيء أَي قسمته. وقال بعضهم: أَراد تقوّبت غربانها عن الخطر فقلبه. والخِطْرُ: الإِبل الكثيرة؛ والجمع أَخطار، وقيل الخِطْرُ مائتان من الغنم والإِبل، وقيل: هي من الإِبل أَربعون، وقيل: أَلف وزيادة؛ قال: رَأَتْ لأَقْوامٍ سَوَاماً دَثْراً، يُرِيحُ رَاعُوهُنَّ أَلْفاً خَِطِرْا، وبَعْلُها يَسُوقُ مِعْزَى عَشْرا وقال أَبو حاتم: إِذا بلغت الإِبل مائتين، فهي خَِطْرٌ، فإِذا جاوزت ذلك وقاربت الأَلف، فهي عَِرْجٌ. وخَطِيرُ الناقة: زمامُها؛ عن كراع. وفي حديث علي، عليه السلام، أَنه أَشار لعَمَّارٍ وقال: جُرُّوا له الخَطِيرَ ما انْجَرَّ لكم، وفي رواية: كا جَرَّهُ لكم؛ معناه اتَّبِعُوه ما كان فيه مَوْضِعٌ مُتَّبَعٌ، وتَوَقَّوْا ما لم يكن فيه موضع؛ قال: الخطير زمام البعير، وقال شمر في الخطير: قال بعضهم الخَطِير الحَبْلُ، قال: وبعضهم يذهب به إِلى إِخْطارِ النفس وإِشْرَاطِهَا في الحرب؛ المعنى اصبروا لعمَّار ما صبر لكم. وتقول العرب: بيني وبينه خَطْرَةُ رَحِمٍ؛ عن ابن الأَعرابي، ولمن يفسره، وأُراه يعني شُبْكَةَ رَحِمٍ، ويقال: لا جَعَلَها اللهُ خَطْرَتَه ولا جعلها آخر مَخْطَرٍ منه أَي آخِرَ عَهْدٍ منه، ولا جعلها الله آخر دَشْنَةٍ (* قوله: «آخر دشنة إلخ» كذا بالأَصل وشرح القاموس). وآخر دَسْمَةٍ وطَيَّةٍ ودَسَّةٍ، كلُّ ذلك: آخِرَ عَهْدٍ؛ وروي بيت عدي بن زيد: وبِعَيْنَيْكَ كُلُّ ذاك تَخَطَرْا كَ، ويمْضِيكَ نَبْلُهُمْ في النِّضَالِ قالوا: تَخَطْراكَ وتَخَطَّاكَ بمعنى واحد، وكان أَبو سعيد يرويه تخطاك ولا يعرف تخطراك، وقال غيره: تَخَطْرَاني شَرُّ فلان وتخطاني أَي جازني. والخِطْرَةُ: نبت في السهل والرمل يشبه المَكْرَ، وقيل: هي بقلة، وقال أَبو حنيفة: تَنْبُتُ الخِطْرَةُ مع طلوع سهيل، وهي غَبْراءُ حُلْوَةٌ طيبة يراها من لا يعرفها فيظن أَنها بقلة، وإِنما تنبت في أَصل قد كان لها قبل ذلك، وليست بأَكثر مما يَنْتَهِسُ الدابةُ بفمه، وليس لها ورق، وإِنما هي قُضْبانٌ دِقَاقٌ خُضْرٌ، وقد تُحْتَبَلُ بها الظِّباءُ، وجمعها خِطَرٌ مثل سِدْرَةٍ وسِدَرٍ. غيره: الخِطْرَةُ عُشْبَةٌ معروفة لها قَضْبَةٌ يَجْهَدُها المالُ ويَغْزُرُ عليها، والعرب تقول: رَعَيْنا خَطَرات الوَسْمِيّ، وهي اللُّمَعُ من المَراتِعِ والبُقَعِ؛ وقال ذو الرمة: لها خَطَراتُ العَهْدِ من كُلِّ بَلْدَةٍ لِقَوْمٍ، ولو هاجَتْ لهم حَرْبُ مَنْشِمِ والخِطَرَةُ: أَغصان الشجرة، واحدتها خِطْرٌ، نادر أَو على توهم طرح الهاء. والخِطْرُ، بالكسر: نبات يجعل ورقه في الخضاب الأَسود يختضب به؛ قال أَبو حنيفة: هو شبيه بالْكَتَمِ، قال: وكثيراً ما ينبت معه يختضب به الشيوخ؛ ولحية مَخْطُورَةٌ ومُخَطَّرَةٌ: مَخْضُوبَةٌ به؛ ومنه قيل اللبن الكثير الماء: خِطْرٌ. والخَطَّارُ: دهن من الزيت ذو أَفاويه، وهو أَحد ما جاء من الأَسماء على فَعَّال. والخَطْرُ: مكيال ضخم لأَهل الشام. والخَطَّارُ: اسم فرس حذيفة بن بدر الفَزارِيِّ.


- : (الخَاطِرُ) : مَا يَخْطُر فِي القَلْب من تدْبِير أَوْ أَمْر. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: الخَاطِرُ: (الهَاجِسُ، ج الخَوَاطِرُ) . قَالَ شيخُنَا: فهُمَا مُترادِفَان، وفَرَّق بَيْنَهُمَا وبَيْن حَديثِ النَّفْسِ الفُقَهَاءُ والمُحَدِّثون وأَهلُ الأُصول، كَمَا فَرَّقُوا بَين الهَمِّ والعَزْمِ، وجعَلُوا المُؤاخَذَةَ فِي الأَخِير دُونَ الأَرْبَعَةِ الأُوَلِ. وقَال الزَّمَخْشَرِيّ: الخَوَاطِرُ: مَا يَتَحَرَّك بالقَلْب مِنْ رَأْي أَو مَعْنًى. وعَدَّه من المَجَازِ. (و) الخَاطِرُ: (المُتَبَخْتِر) . يُقَال: خَطَرَ يَخْطِر، إِذا تَبَخْتَر، (كالخَطِرِ) كفَرِحٍ. وَمن الْمجَاز: (خَطَرَ) فُلانٌ (بِبَالِه وعَلَيْه يَخْطِر) ، بالكَسْرِ، (ويَخْطُر) ، بالضَّمِّ، الأَخِيرَةُ عَن ابْن جِنِّي، (خُطُوراً) ، كقُعُود، إِذَا (ذَكَرَهُ بَعْدَ نِسْيَانٍ) . قَالَ شَيْخُنَا: وَقد فَرَّقَ بَيْنَهُمَا صاحِبُ الاقْتِطاف حَيْثُ قَال: خَطَرَ الشَّيْءُ بِبَالِه يَخْطُر، بالضَّمِّ؛ وَخَطَرَ الرَّجلُ يَخْطِر، بالكَسْرِ، إِذا مَشَى فِي ثَوْبه. والصَّحِيح مَا قَاله ابْنُ القَطَّاع وابنُ سِيدَه من ذِكْرِ اللُّغَتَيْن، وَلَو أَنَّ الكَسْر فِي خَطَر فِي مِشْيَتِه أَعْرَفُ. ويقَال: خَطَر بِبَالي وعَلَى بَالِي كَذَا وكَذَا يَخْطُر خُطُوراً إِذا وَقَع ذالك فِي وَهْمِك. (وأَخْطَرَهُ اللَّهُ تَعَالَى) بِبَالي: ذَكَره وَهُوَ مَجاز. (و) خَطَر (الفَحْلُ بذَنَبه يَخْطِر) ، بِالْكَسْرِ، (خَطْراً) ، بفَتْح فسُكُون، (وخَطَراناً) ، مُحَرَّكَةً (وخَطِيراً) ، كأَمِير: رَفَعَه مَرَّةً بَعْدَ مرَّةٍ، وضَرَبَ بِهِ حاذَيْه، وَهُوَ مَا ظَهرَ من فَخِذَيْه حَيْثُ يَقَعُ شَعرُ الذَّنَبِ، وَقيل: (ضَرَبَ بِهِ يَمِيناً وشِمَالاً) . وَفِي التَّهْذِيب: والفَحْلُ يَخْطِر بذَنبِه عِنْد الوَعِيدِ من الُخيلاءِ. والخَطِيرُ والخِطَارُ: وَقْعُ ذَنَبِ الجَمَل بَينَ وَرِكَيْه إِذا خَطَرَ، وأَنشد: رَدَدْنَ فأَنْشَفْنَ الأَزِمَّةَ بعْدَ مَا تَحَوَّبَ عَنْ أَوْرَاكِهِنَّ خَطِيرُ (وَهِي ناقَةٌ خَطَّارَةٌ) ، تَخْطِرُ بذَنَبِها فِي السَّيْر نَشاطاً. وَفِي حدِيثِ الاسْتِسْقَاءِ (وَالله مَا يَخْطِر لنا جَمَلٌ) ، أَي مَا يُحَرِّك ذَنبَه هُزَالاً لشِدَّةِ القَحْطِ والجَدْب. وَفِي حَدِيثِ عَبْدِ المَلِك لمَّا قَتلَ عَمْرَو بن سَعِيد: (ولاكنْ لَا يَخْطِر فَحْلانِ فِي شَوْلٍ) . وَقيل: خَطَرَانُ الفَحْلِ من نَشَاطه. وأَمَّا خَطَرانُ النَّاقَةِ فَهُوَ إِعْلامُ الفَحْلِ أَنَّهَا لاَقِحٌ. (و) من المَجَاز: خَطَرَ (الرَّجُلُ بسَيْفِه ورُمْحِه) وقَضِيبِه وسَوْطِه، يَخْطِر، إِذا (رَفَعَه مَرَّةً ووَضَعَه أُخْرَى) . وَفِي حَدِيثِ مَرْحَبٍ: (فخَرَجَ يَخْطِر بسَيْفِ) ، أَي يَهُزُّه مُعْجَباً بنَفْسِه مُتَعَرِّضاً لمُبارَزَة. وَيُقَال: خَطَرَ بالرُّمْح، إِذا مَشَى بَين الصَّفَّيْنِ، كَمَا فِي الأَسَاس. (و) خَطَرَ (فِي مِشْيَتِه) يَخْطِر، إِذا (رَفَع يَدَيْهِ ووَضَعَهُمَا) وَهُوَ يَتَمَايَل. (خَطَرَاناً، فِيهِمَا) ، مُحَرَّكةً، وخَطِيراً، فِي الثّانِي، وَقيل: الثَّانِي مُشْتَقٌّ من خَطَرَانِ البَعِيرِ بذَنَبِه. ولي بِقَوِيَ، وَقد أَبْدَلُوا من خائه غَيْناً فَقَالُوا: غَطَرَ بذَنَبِه يَغْطِر، فالغَيْن بَدَلٌ من الخَاءِ، لكَثْرة الخَاءِ وقِلَّة الغَيْن. قَالَ ابنُ جِنِّي: وَقد يَجوز أَن يَكُونَا أَصْلَينِ، إِلاَّ أَنَّهُم لأَحدِهما أَقلُّ اسْتِعْمَالاً مِنْهُم للآخَرِ. (و) خَطَرَ (الرُّمْحُ) يَخْصِر خَطَراناً: (اهْتَزَّ، فَهُوَ خَطَّارٌ) ، ذُو اهْتِزاز شَدِيدٍ، وكذالك الإِنْسَانُ. (والخِطْرُ بالكَسْرِ: نَبَاتٌ) يُجْعَل وَرَقَهُ فِي الخِضَاب الأَسْوَدِ (يُخْتَضَبُ بِهِ. أَو الوَسْمَةُ) ، قَالَ أَبو حَنءَهفَة: هُوَ شَبِيهٌ بالكَتَم. قَالَ: وكَثيراً مَا يَنْبُتُ مَعَه يَخْتضِبُ بِهِ الشُّيُوخ. (وَاحِدَتُه بِهَاءٍ) ، مثْل سِدْرَةٍ وسِدْرٍ. (و) من المَجَاز: الخِطْر: (اللَّبَنُ الكَثِيرُ المَاءِ) ، كأَنَّه مَخْضُوبٌ. (و) الخِطْر: (الغُصْنُ) من الشَّجَر وَهُوَ واحدُ خطَرَةٍ كعِنَبة، نَادِر، أَو عَلَى تَوَهُّمِ طَرْحِ الهاءِ. قَالَ أَبُو حَنِيفة: الخِطْرَةُ: الغُصْنُ والجمْع الخِطَرةُ. كذالك سَمِعَ الأَعْرَاب يَتَكَلَّمُون بِهِ. (و) الخِطْرُ: (الإِبِلُ الكثِيرُ) ، هاكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ المَوْجُودَةِ، والصَّوَابُ: الكَثِيرَةُ، بالتَّأْنِيثِ، كَمَا فِي أُمَّهَاتِ اللُّغَة. (أَو أَرْبَعُونَ) من الإِبِل، (أَو مِائَتَانِ) من الغَنَم والإِبِل، (أَو أَلْفٌ مِنْهَا) وَزِيَادَة، قَالَ: رَأَتْ لأَقوامٍ سَوَاماً دَثْراً يُرِيحُ رَاعُوِهُنَّ أَلْفاً خَطْرَا وبَعْلُها يَسُوقُ مِعْزَى عَشْراً وَقَالَ أَبُو حَاتِم: إِذا بَلَغت الإِبلُ مائَتَيْن فَهِيَ خِطْر، فإِذا جَاوَزَت ذالك وقَارَبت الأَلْفَ فَهِي. عَرْج. (وَيفتح) ، وهاذِه عَن الصَّغاني (ج أَخْطَارٌ) . (و) الخَطَر (بالفَتْحِ: مِكْيَالٌ ضَخْمٌ) لأَهْلِ الشَّام، نَقَلَه، الصَّغانيّ. (و) الخَطْر: (مَا يَتَلَبَّد) ، أَي يَلْصَق (عَلَى أَوْرَاكِ الإِبِلِ من أَبْوالِهَا وأَبْعَارِهَا) إِذا خَطَرَت بأَذْنَابِها، عَن ابْنِ دُرَيد، وعِبَارَةُ المُحْكَم: مَا لَصِقَ بالوَرِكَيْن من البَوْل، وَلَا يَخْفَى أَنّ هاذِه أَخْصَرُ مِن عِبَارَةِ المُصَنِّف. قَالَ ذُو الرُّمَّة: وقَرَّبْنَ بالزُّرْقِ الجَمَائِلَ بَعْدَمَا تَقَوَّبَ عَن غِرْبَانِ أَوْرَاكِهَا الخَطْرُ تَقَوَّب كَقَوْلهِ تَعَالى: {فَتَقَطَّعُواْ أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ} (الْمُؤْمِنُونَ: 53) أَي قَطَّعُوا. وَقَالَ بَعْضُهم: أَرادَ: تَقَوَّبَتْ غِرْبانُهَا عَن الخَطْر، فقَلَبَه. (ويُكْسَرُ، و) الخَطْر: (الَعارِضُ مِنَ السَّحَابِ) لاهْتِزَازِهِ. (و) من المَجاز: الخَطْر: (الشَّرَفُ) والمَالُ والمَنْزِلَة وارْتِفاعُ القَدْرِ، (ويُحَرَّك) ، ويُقَالُ: للرَّجُل الشَّرِيف: هُو عَظِيمُ الخَطَر، وَلَا يُقَال لِلدُّونِ. (و) الخُطُر (بالضَّمِّ: الأَشْرَافُ مِنَ الرِّجَالِ) العَظِيمُو القَدْرِ والمَنْزِلَة، (الواحِدُ خَطِيرٌ) ، كأَمِير، وقَومٌ خَطِيرُون. (وبالتَّحْرِيك: الإِشْرَافُ عَلَى الهَلاَكِ) ، وَلَا يَخْفَى مَا فِي الأَشْراف والإِشْرَاف من حُسْنِ التَّقَابُل والجنَاس الكامِل المحرَّف. وَفِي بعْضِ الأُصول: على هَلَكَة. وَهُوَ على خَطَرٍ عَظِيم، أَي إِشْراف على شَفَا هَلَكَةٍ. ورَكِبُوا الأَخْطَارَ. (و) الخَطَرُ فِي الأَصل: (السَّبَقُ يُتَرَاهَنُ عَلَيْهِ) ، ثمَّ استُعِير للشَّرَف والمَزِيّة، واشْتَهَرَ حَتَّى صارَ حَقِيقةً عُرْفِيَّةً. وَفِي التَّهْذِيب. يُتَرَامَى عَلَيْه فِي التَّرَاهُنِ. والخَطَر: الرَّهْن بعَيْنه وَهُوَ مَا يُخَاطَر عَلَيْه، تَقُولُ: وَضَعُوا لِي خَطَراً ثَوْباً، ونَحْوَ ذالِك، والسَّابِقُإِذا تَنَاوَل القَصَبَةَ عُلِمَ أَنَّه قد أَحْرَزَ الخَطَرَ، وَهُوَ والسَّبَقُ والنَّدَبُ وَاحِدٌ، وَهُوَ كُلُّه الَّذِي يُوضَع فِي النِّضَالِ والرِّهَان، فمنْ سَبَقَ أَخَذَه، (ج خِطَارٌ) ، بالكَسْرِ، و (جج) ، أَي جَمْع الجَمْع (أَخْطَارٌ) . وقِي؛ إِن الأَخْطَار جَمْع خَطَرٍ كسَبَبٍ وأَسْبَاب، ونَدَبٍ وأَنْداب. (و) من المَجازِ: الخَطَر: (قَدْرُ الرَّجُلِ) ومَنْزِلَتُه. وَيُقَال: إِنَّه لَعَظِيمُ الخَطَرِ وصَغِيرُ الخَطَرِ، فِي حُسْن فِعَاله وشَرَفِه، وسُوءِ فِعَاله. وخَصَّ بعضُهم بِه الرِّفْعَة، وجَمْعُه أَخْطارٌ. (و) الخَطَر: (الْمِثْلُ فِي العُلُوِّ) والقَدْرِ، وَلَا يَكُونُ فِي الشَّيْءِ الدّونِ، (كالخَطِيرِ) ، كأَمِير. وَفِي الحَدِيث: (أَلاَ هَلْ مُشَمِّرٌ للجَنَّة فإِنَّ الجَنَّة لَا خَطَرَ لَهَا) ، أَي لَا مِثْلَ لهَا. وَقَالَ الشَّاعِر: فِي ظِلِّ عَيْشٍ هَنِيَ مَاله خَطَرُ أَي لَيْسَ لَهُ عِدْلٌ. وفُلانٌ لَيْس لَهُ خَطِيرٌ، أَي لَيْسَ لَهُ نَظِيرٌ وَلَا مِثْلٌ. (و) الخَطَّار، (ككَتَّان: دُهْنٌ يُتَّخَذُ مِنَ الزَّيْت با 2 اوِيهِ الطِّيبِ) ، نَقَله الصَّغَانِيّ، وهُوَ أَحدُ مَا جَاءَ من الأَسْمَاءِ على فَعّال. (و) الخَطَّار: اسْم (فَرَس حُذَيْفَةَ ابْنِ بَدْر الفَزَارِيِّ. و) اسْم (فَرَس حَنْظَلَةَ بْنِ عَامِرٍ النُّمَيْرِيّ) ، نقلَه الصّغانِيّ. (و) الخَطَّار: لَقَبُ (عَمْرو بْن عُثْمَانَ المُحَدِّث) ، هاكذا مُقْتَضَى سِيَاقِه، والصَّواب أَنّه اسْمُ جَدِّه، فَفِي التَّكْمِلَة: عَمْرُو بنُ عُثْمَانَ بن خَطَّارٍ من المُحَدِّثِين، فتَأَمَّل. (و) الخَطَّارُ: (المِقْلاعُ) . قَالَ دُكَيْنٌ يَصِف فَرَساً: لَو لم تَلُح غُرَّتْه وجُبَبُهْ جُلْمُودَ خَطَّارٍ أُمِرَّ مِجْذَبُهْ (و) الخَطَّار: (الأَسَد) ، لتَبَخْتُره وإِعْجَابِه، أَو لاهْتِزازِه فِي مَشْيِه. (و) الخَصَّار: (المَنْجَنِيقُ) ، كالخَطَّارة. قَالَ الحَجَّاجُ لَمَّا نَصَب المَنْجَنِيق على مَكَّة. خَطَّارَةٌ كالجَمَلِ الفَنِيقِ شَبِ رَمْيَها بخَطَرانِ الفَحْل. وَبِه فسِّر أَيْضاً قَوْلُ دُكَيْن السَّابِق. (و) الخَطَّارُ: (الرَّجُلُ يَرْفَع يَدَهُ) بالرَّبِيعَةِ (للرَّمْيِ) ويَهُزُّهَا عِنْد الإِشَالَة يخْتَبِرُ بهَا قُوَّتَه، وَبِه فَسَّر الأَصْمَعِيّ قَول دُكَيْن السَّابِق. والرَّبِيعَةُ: الحَجَر الَّذِي يَرْفَعه النّاس يَخْتَبِرُون بِذالِك قُواهُم، وَقد خَطَرَ يَخْطِر خَطْراً. (و) الخَطَّارُ: (العَطَّارُ) : يُقَال: اشتَرَيْت بَنَفْسَجاً من الخَطّار. (و) من المَجَاز: الخَطّار: (الطَّعَّانُ بالرُّمْحِ) قَالَ: مَصَالِيتُ خَطَّارُونَ بالرُّمْح فِي الوَغَى (وأَبو الخَطَّارِ الكَلْبِيُّ) هُو حُسام بنُ ضِرَار بنِ سَلاَمانَ بنِ خَيْثَم بنِ رَبِيعَةَ بن حِصْن بن ضَمْضَم ابْن عَدِيّ بنِ جَنَاب: (شَاعِرٌ) وَلِيَ الأَنْدَلُسَ مِنْ هِشَام، وأَظْهَرَ العَصَبِيَّة لليَمَانِيَة على المُضَرِيّة وقتلَه الصَّمِيل ابنُ حَاتِم بن (شَمِر بن) ذِي الجَوْشَن الضِّبابِيّ. (و) قَالَ الفرّاءُ: الخَطَّارة، (بِهَاءٍ: حَظِيرَةُ الإِبلِ) ، وَقد تَقَدَّمَ ذِكْرُ الحَظِيرة. (و) الخَطَّارَة: (ع قُرْبَ القَاهِرَة) من أَعمال الشّرّقِيّة. (و) من المَجاز: (تَخَاطَرُوا) على الأَمْرِ: (تَرَاهَنُوا) . وَفِي الأَساس: وضَعُوا خَطَراً. (وأَخْطَرَ) الرَّجُلُ: (جَعَلَ نفْسَه خَطَراً لِقرْنِهِ) ، أَي دْلاً (فبارَزَه) وقَاتَله. وأَنْشَدَ ابنُ السِّكِّيت: أَيَهْلِكُ مُعْتَمٌّ وزَيْدٌ وَلم أَقُمْ على نَدَبٍ يَوْماً ولي نَفْسُ مُخْطِرِ وَقَالَ أَيضاً: وقُلْتُ لمَنْ قد أَخْطَرَ الموتَ نفَس 2 هـ أَلاَ مَنْ لأَمْرٍ حازِمٍ قد بَدَا لِيَا وَقَالَ أَيضاً: أَيْنَ عَنَّا إِخْطَارُنَا المَالَ والأَنْ فُسَ إِذْ نَاهَدُوا ليَوْمِ المِحَالِ وَفِي حدَيِث النُّعْمَان بن مُقَرِّن أَنَّه قَالَ يَوْم نَهَاوَنْدَ حِينَ الْتَقَى المُسْلِمُون مَع المُشْرِكين: (إِنَّ هاؤلاَءِ قد أَخْصَرُوا لكم رِثَةً ومَتَاعاً، وأَخْطَرْتُم لَهُم الدِّينَ فنافِحُوا عَن الدِّين) . أَراد أَنَّهُم لم يُعَرِّضُوا للهَلاَك إِلاَّ مَتَاعا يَهُونُ عَلَيْهِم، وأَنْتُم قد عَرَضْتُم عَلَيْهِم أَعَظَم الأَشْيَاءِ قَدْراً وَهُوَ الإِسْلاَم. يَقُول: شَرَطوا مَا لكُم وجَعَلُوهَا عِدْلاً عَن دينكُمْ. ويقَال: لَا تَجْعَل نفْسَك خَطَراً لفُلَان فأَنْت أَوْزَنُ مِنْهُ. (و) من المَجاز: أَخْطَرَ (المَالَ: جَعَلَه خَطَراً بَيْنَ المُتَراهِنِين) . وخَاطَرَهم عَلَيْه: رَاهَنَهُم. (و) أَخْطَر (فلانٌ فُلاناً) فَهُوَ مُخْطِر: (صَار مِثْلَه فِي) الخَطَر، أَي (القَدْرِ) والمَنْزِلَة وأَخْطَر بِهِ: سَوَّى وأُخْطِرْت لِفُلان: صُيِّرْتُ نَظِيرَه فِي الخَطَر، قالَه اللَّيْثُ. (و) أَخْطَرَ (هُوَ لِي، و) أَخْطَرْت (أَنَا لَهُ) ، أَي (تَراهَنَّا) . والتَّخَاطُر والمُخَاطَرَة والإِخْطَارُ: المُرَاهَنَةُ. (والخَطِيرُ) من كُلِّ شَيْءٍ: النَّبِيل. والخَطِير: (الرَّفِيعُ) القَدْرِ. والخَطِير: الوَضِيعُ، ضِدٌّ، حَكَاه فِي المِصْبَاح عَن أَبِي زَيْد وأَغْفَلَه المُصَنِّف نَظَراً إِلى مَنْ خَصَّ الخَطَر بِرِفْعه القَدْر، كَمَا تَقَدَّم. يُقَال: أَمْرٌ خَطِير، أَي رَفِيعٍ، وَقد (خَطُر كَكَرُم، خُطُورَةً) ، بالضَّمِّ. (و) الخَطِيرُ: (الزِّمَامُ) الَّذِي تُقادُ بِهِ النَّاقة، عَن كُراع. وَفِي حَديثِ عَلِيّ رَضِيَ الله عَنْه (أَنَّه قَال لعَمَّار: جُرُّوا لَهُ الخَطِيرَ مَا انْجَرَّ لَكُم) . وَفِي رِوَايَة: (مَا جَرَّه لَكُم) . وَمَعْنَاهُ اتَّبِعُوه مَا كَانَ فِيهِ مَوْضِعٌ مُتَّبَعٌ، وتَوَقَّوْا مَا لم يَكُن فِيهِ مَوْضع. قَالَ شَمِرٌ: ويَذهَبُ بَعْضُهم إِلى إِخطار النفْس وإِشْرَاطِهَا فِي الحَرْب. والمَعْنَى اصْبِرُوا لعَمَّار مَا صَبَرَ لكم. وجعلَه شَيْخُنَا مَثَلاً، ونَقَلَ عَن المَيْدَانِيّ مَا ذَكَرْنَاه أَوَّلاً، وَهُوَ حَدِيثٌ كَمَا عَرَفْتَ. (و) الخَطير: (القَارُ) ، نَقَلَه الصَّغانِيُّ. (و) الخَطِيرُ: (الحَبْلُ) ، وَبِه فسَّر بَعْضٌ حَدِيثَ عَلِيّ السَّابِق ونَقَلَه شَمِر، وَهُوَ أَحَدُ الوَجْهَيْن. وَقَالَ المَيْدَانِيّ: الخَطِيرُ: الزِّمَامُ والحَبْل، فَهُمَا شيءٌ واحدٌ. (و) الخَطِر: (لُعَابُ الشَّمْسِ فِي الهاجِرَة) ، نَقَلَه الصَّغانِيّ، وَهُوَ مَجاز، كَأَنَّه رِمَاحٌ تَهْتَزُّ. (و) من ذالِك أَيضاً الخَطِير: (ظُلْمَةُ اللَّيْلِ) ، نَقَلَه الصَّغانِيّ. (و) الخَطِيرُ: (الوَعِيدُ. والنَّشَاطُ) . والتَّصَاوُل، كالخَطَرانِ، مُحَرَّكَةً. قَالَ الطِّرِمَّاح: بالُوا مَخَافهم على نِيرانِهِمْ واسْتَسْلَمُوا بعد الخَطهير فَأُخْمِدُوا وَقَول الشَّاعِر: هُمُ الجَبَلُ الأَعْلَى إِذَا مَا تَنَاكَرَتْ مُلُوكُ الرِّجَالِ أَو تَخَاطَرَتِ البُزْلُ يَجُوز أَن يَكُونَ من الخَطِير الَّذِي هُوَ الوَعِيد، ويَجُوزُ أَنْ يَكُونَ من خَطَرَ البَعِيرُ بذَنَبِه، إِذا ضَرَبَ بِهِ. (وخَاطَر بِنَفْسِه) يُخَاطِر، وبِقَوْمه كَذالِك، إِذا (أَشْفَاهَا) وأَشْفَى بِها وبِهِم (عَلَى خَطَر) ، أَي إِشْراف عَلَى شَفَا (هُلْكٍ أَو نَيْلٍ مُلْكٍ) . والمَخَاطِرُ: المَرَاقِي، كأَخْطَرَ بِهِم، وهاذِه عَن الزَّمَخْشَرِيّ. وَفِي الحَدِيث: (أَلاَ رَجُلٌ يُخَاطِر بنَفْسِه ومَالِه) ، أَي يُلْقِيها فِي الهَلَكَةَ بالجِهَاد. (والخِطْرَةُ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (عُشْبَةٌ) لَهَا قَضْبَة يَجْهَدُهَا المَالُ ويَغْزُرُ عَلَيْهَا، تَنْبُت فِي السَّهْل والرَّمْل، تُشْبِه المَكْرَ. وَقيل: هِيَ بَقْلَةٌ: وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة عَن أَبِي زِيَاد: الخِطْرَةُ، بالكَسْرِ. تَنْبُت مَعَ طُلُوع سُهَيْلٍ، وَهِي غَبْرَاءُ حُلْوَةٌ طَيّبةٌ، يَرَاهَا مَنْ لَا يَعْرِفُهَا فيَظُنُّ أَنّهَا بَقْلَة، وإِنما تَنْبُت فِي أَصْلٍ قَدْ كَانَ لَها، (قبل ذالك) وَلَيْسَت بأَكثرَ مِمَّا يَنْتَهِسُ الدَّابَّةُ بفَمِهَا وَلَيْسَ لَهَا وَرَقٌ. وإِنَّمَا هِيَ قُضْبَانٌ دِقَاقٌ خُضْرٌ وَقد يُحْتَبَل فِيهَا الظِّبَاءُ. قَالَ ذُو الرُّمَّةِ: تَتَبَّع جَدْراً من رُخَامَى وخِطْرَةٍ وَمَا اهتَزَّ من ثُدَّائِهَا المُتَرَبِّلِ (و) الخِطْرَةُ: (سِمَةٌ للإِبِل) فِي باطِن السَّاقِ، عَن ابْنِ حبيب، مِنْ تَذْكِرَة أَبِي عَلِيّ. وَقد خَطَره بالمِيسَم إِذا كَوَاه كذالك. (و) مِن المَجَاز: يُقَال: (مَا لَقِيتُه إِلاَّ خَطْرَةً) بَعْدَ خَطْرَةٍ، وَمَا ذَكَرْتُه إِلاَّ خَطْرةً بعد خَطْرة، (أَي أَحْياناً) بعد أَحْيَان. (و) أَصابَتْه (خَطْرَةٌ من الجِنِّ) أَي (مَسُّ) . (و) العَرَبُ تَقول: رَعَيْنَا (خَطَرَات الوَسْميِّ) ، وَهِي (اللُّمَعُ مِن المَرَاتِعِ) والبُقَع. قَالَ ذُو الرُّمَّة: لَهَا خَطَرَاتُ العَهْدِ مِن كُلِّ بَلْدَةٍ لِقَوْمٍ وإِن هَاجَتْ لَهُمْ حَرْبُ منْشَمِ (و) يُقَال: لَا جَعَلَها الله خَطْرَتَه، وَلَا جَعَلَها (آخِر مَخْطَآغ) مِنْهُ بِفَتْح الْمِيم وَسُكُون الخاءِ (أَي) آخر (عَهْد) مِنْهُ، وَلَا جَعَلَها اللَّهُ آخِرَ دَشْنَة، وآخِرَ دَسْمَةٍ وَطَيلآٍ ودَسَّةٍ، كُلُّ ذالِك آخِرَ عَهْدٍ. (وخُطَرْنِيَةُ، كبُلَهنِيَة: ة بِبابِلَ) نَقَلَه الصَّغانِيّ. (و) الخُطَيْر، (كزُبَيْر: سيفُ عَبْدِ المَلِك بنِ غَافِل الخَوْلانِيِّ) ، ثمَّ صَارَ إِل رَوْق بن عَبّاد بن مُحَمَّد الخَوْلاَنِيّ، نَقله الصَّغانِيّ. (و) لَعِبَ فُلانٌ (لَعِبَ الخَطْرَةِ) ، بفَتْح فسُكُون، وَهُوَ (أَنْ يُحَرِّك المِخْرَاق) بِيَدِهِ (تَحْرِيكاً) شَدِيداً كَمَا يَخْطِر البَعِير بذَنَبِه. (وتَخَطَّرَه) شَرُّ فُلانٍ: (تَخَطَّاه وجازَهُ) . هاكذا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ تَخَطْرَاه. وَبِه فُسِّر قَوْلُ عَدِيِّ بن زَيدٍ: وبَعَيْنَيْكَ كُلُّ ذَاكَ تَخْطْرَا كَ وتمْضِيك نَبْلُهُم فِي النِّبَالِ قَالُوا: تَخَطْرَاك وتَخَطَّاك بمَعْنًى وَاحِدٍ، وَكَانَ أَبُو سَعِيدٍ يَرْويه: تَخَطَّاكَ، وَلَا يَعرف تَخَطْرَاك. وَقَالَ غَيره: تَخَطْرانِي شَرُّ فلانٍ وتَخَطَّانِي: جَازَنِي. وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: مَا وَجدَ لَهُ ذِكْراً إِلاّ خَطْرةً وَاحِدَة. وخَطَر الشَّيْطَانُ بَيْنَه وبَيْنَ قَلْبه: أَوْصَلَ وَسْوَاسَه إِليه. والخَطَراتُ: الهَوَاجِس النَّفْسَانِيَّة. وخَطَرَانُ الرُّمْحِ: ارْتِفَاعُه وانْخِفَاضُه للطَّعْن. وخَطُر يَخْطُر خَطَراً وخُطُوراً: جَلَّ بَعْدَ دِقَّة. والخَطَر، مُحَرَّكَةً: العِوَض والحَظُّ والنَّصِيب. وَفِي حَدِيث عُمَرَ فِي قِسْمَةِ وَادِي القُرَى: (وَكَانَ لعُثْمَانَ فيهِ خَطَرٌ) ، أَيب حَظٌّ ونَصِيب. وأَخْطَرَهم خَطَرَاً، وأَخْطَره لَهُم: بَذَل لَهُم من الخَطَر مَا أَرْضَاهم. وأَحْرَز الخَطَرَ، وَهُوَ مَجَاز. وخَطَّر تَخْطِيراً: أَخَذ الخَطَر. والأَخْطَار من الجَوْز فِي لَعِب الصِّبْيان هِي الأَحْراز، وَاحِدهَا خَطَرٌ. والأَخْطَارُ: الأَحْرازُ فِي لَعِب الجَوْز. وخَطَرَ الدَّهْرُ خَطَرَانَه، كَمَا يُقَال ضَرَب الدَّهْر ضَرَبَانَه، وَهُوَ مجَاز. وَفِي التَّهْذِيب يُقَال: خَطَر الدَّهْر من خَطَرانِه، كَمَا يُقَال: ضَرَبَ الدَّهْرُ من ضَرَبانِه. كَمَا يُقَال: ضَرَبَ الدَّهْرُ من ضَرَبانِه. والجُنْدُ يَخْطِرُونَ حَوْلَ قائِدِهم: يُرُونَه مِنْهُم الجِدَّ، وكذالك إِذا احْتَشَدُوا فِي الحَرْب. وتَقُول العَرَبُ: بَيْنِي وبَيْنه خَطْرَةُ رَحِمٍ، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ، وَلم يُفسِّره. وأُرَاه يَعْنِي شُبْكَةَ رَحِمٍ. وتَخَاطَرَت الفُحُولُ بأَذْنَابِها للتَّصَاوُل. ومِسْكٌ خَطَّارٌ: نَفَّاحٌ، وَهُوَ مَجَاز. وخَطَرَ بإِصْبَعِه إِلى السَّماءِ: حَرَّكَها فِي الدُّعاءِ، وَهُوَ مَجَازٌ. والخَطَّار: قَرية بِمصْر من القُوصِيَّة، وَهِي غَيْرُ الَّتِي ذكرَها المصنِّف. وبُستان الخَطِيرِ بالجيزة. والخِطْرَةُ: بِالْكَسْرِ: قُضْبانٌ دِقَاقٌ خُضْرٌ تَنْبُتُ فِي أَصْلِ شَجَرةٍ، عَن أَبي زِيَاد، وَقد تقدّمت الإِشارة إِليه، وَهِي غَيْر الَّتِي ذَكَرَها المُصَنِّف. وَقد سَمَّوْا خَاطِراً وخطرةَ.


- تخَاطَرَا : تراهَنَا. يقال: تخَاطرا على كذا.|تخَاطَرَا الفُحُولُ بأذنابها: حرَّكتها للتَّصَاوُل.


- خَطَرَ في مَشْيِهِ خَطَرَ خَطْرًا، وخَطَرَنًا: اهْتَزَّ وتبختر.|خَطَرَ بذَنَبِه: رفعه مرّةً وخفضَه أُخرى، أو حرّكَهُ يمينًا وشمالاً فهو خاطِرٌ. والجمع : خَوَاطِرُ.| وهو خَطَّارٌ.|خَطَرَ بباله، وفيه، وعلَيه، خَطْرًا، وخُطوُرًَا: وقع فيه. يقال: خَطَرَ الشيطانُ بين الإنسان وقلبه: أوْصَلَ وَسَاوسَه إلى قلبه.| وفي حديث سجود السَّهو: حديث شريف حَتَّى يَخْطِرَ الشيطانُ بين المرء وقلبه //.


- الخَطْرَةُ : ما يخطر في القلب. يقال: ما ألقاه إلا خَطْرَةً بعد خطرة: إلا حينًا بعد حين.


- الخَطَّارَةُ : حظيرَةُ الإِبل.


- الخَطَّارُ : المِقلاع.|الخَطَّارُ المَنجَنيق.|الخَطَّارُ البندول.|الخَطَّارُ الأَسد.|الخَطَّارُ العَطَّار.|الخَطَّارُ الرُّمْح.|الخَطَّارُ الطَّعّان بالرُّمح.|الخَطَّارُ دُهنٌ يُتَّخَذُ من الزيت بأَفاويه الطِّيب.| ومِسْكٌ خَطَّارٌ: نَفَّاحٌ.


- الخَطِرُ : المُتَبَخْتِرُ.


- الخَطْرُ : العارِضُ من السَّحاب، لاهتزازه.|الخَطْرُ الإِبلُ الكثيرةُ.|الخَطْرُ ما يَتَلبَّدُ على أَوراك الإِبل من أبوالها وأبعارِها.|الخَطْرُ مكيالٌ ضخمٌ (لأهل الشام) . والجمع : خُطور، وأخطار.


- خاطَرَ به: جازَفَ وأشفاهُ على خَطَرٍ.|خاطَرَ فلانًا: راهنه. يقال: خَاطره عليهِ.


- خَطَّرَ : أخذ الخَطَرَ.|خَطَّرَ الشَّعرَ: خضَّبَهُ بالخِطْر.


- الخَطَرُ : الإِشراف على الهلاك.|الخَطَرُ الرِّهان.|الخَطَرُ العِوَضُ.|الخَطَرُ النَّصيبُ.| وفي حديث عمر، في قِسمة وادي القُرى: حديث شريف وكان لعثمان فيه خَطَرٌ، ولعبد الرحمن خَطَرٌ //.|الخَطَرُ المَثِيلُ في الشرف والرفعة. والجمع : أَخطارٌ.


- أخْطَرَ : جَعَلَ نفسه عِدْلاً لِقِرْنِهِ، فبارَزَه وقاتَلَه. يقال: أَخْطَرَ فلانٌ لِي، وأَخطرتُ له: تَراهَنَّاه و أخْطَرَ فلانًا، وله: بذل له من الخطَر ما أَرضاه.|أخْطَرَ المرضُ ونحوُه فلانًا: جعلَه بين السلامة والتَّلَف. يقال: بادِيَةٌ مُخْطِرَةٌ.|أخْطَرَ الشيءَ: جَعَلَهُ خَطَرًا بين المُتَرَاهِنَيْن.|أخْطَرَ بِباله، وعليه، وفيه: جَعَلَهُ يَخْطِر.


- خَطُرَ خَطُرَ خَطَرًا، وخُطورًا، وخُطورةً: عَظُمَ وارتفع قدرُه، فهو خطير.


- الخَطِيرُ : المثيلُ في الشَّرَف والرفعة.|الخَطِيرُ الزِّمام.|الخَطِيرُ الحَبْلُ.| وفي حديث عَليٍّ: حديث شريف أَنه أَشار لعمَّار وقال: جُرُّوا له الخَطِيرَ ما انْجَرَّ لكم //.|الخَطِيرُ لُعَابُ الشمس في الحرّ.|الخَطِيرُ ظُلمةُ الليل. والجمع : خُطُرٌ.


- الخاطِرُ : ما يَخْطُرُ بالقلب من أمر، أَو رأْي، أَو معنًى.|الخاطِرُ القلب أو النفس (على المجاز) . والجمع : خواطِرُ.


- الخِطْرُ : نباتٌ يُخْتَصَبُ به.|الخِطْرُ اللبنُ الكثيرُ الماء.|الخِطْرُ الغُصنُ.|الخِطْرُ الإبلُ الكثيرةُ.|الخِطْرُ ما يتلبَّد عل أوراك الإبل من أبوالها وأبعارها. والجمع : أخطار.


- (صِيغَةُ فَعَّالٍ لِلْمُبَالَغَةِ).|1.: مِقْلاَعٌ.|2.: مَنْجَنِيقٌ.|3.: الرُّمْحُ.|4.: الطَّعَّانُ بِالرُّمْحِ.|5.: دُهْنٌ يُتَّخَذُ مِنَ الزَّيْتِ بِأَفَاوِيهِ الطِّيبِ.|6- مِسْكٌ خَطَّارٌ : نَفَّاحٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| خَطُرَ، يَخْطُرُ، مصدر خَطَرٌ، خُطُورَةٌ.|1- خَطُرَ الرَّجُلُ : صَارَ رَفِيعَ الْمَقَامِ، عَظُمَ قَدْرُهُ.|2. خَطُرَ الأَمْرُ : تَضَخَّمَ وَاشْتَدَّ وَأَشْرَفَ عَلَى الهَلاَكِ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| خَطَرَ، يَخْطُرُ، مصدر خُطُورٌ.|1- خَطَرَتْ لَهُ فِكْرَةٌ فَبَادَرَ إِلى تَسْجِيلِهَا : ظَهَرَتْ لَهُ، لاَحَتْ، وَرَدَتْ عَلَى بَالِهِ- خَطَرَتْ بِبَالهِ ذِكْرَيَاتٌ.|2- أَمْرٌ لاَ يَخْطُرُ بِبالٍ : لاَ يُمْكِنُ تَوَقُّعُهُ. فِيهَا مَا لاَ عَيْنٌ رَأَتْ وَلاَ أُذُنٌ سَمِعَتْ وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ. (حديث).|3- خَطَرَتِ الحَوَادِثُ : حَدَثَتْ.|4- خَطَرَ الشَّيْطَانُ بَيْنَ الإِنْسَانِ وَقَلْبِهِ : أَوْصَلَ وَسَاوِسَهُ إِلَى قَلْبِهِ. حَتَّى يَخْطُرَ الشَّيْطَانُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِه(حديث).


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| خَطَرَ، يَخْطِرُ، مصدر خَطَرَانٌ، خَطْرٌ.|1- خَطَرَ في مِشْيَتِهِ :مَشَى مَزْهُوًّا بِنَفْسِهِ، تَبَخْتَرَ.|2- خَطَرَ بِيَدِهِ : مَشَى وَهُوَ يَرْفَعُهُمَا إِلَى الأَمَامِ وَإِلى الوَرَاءِ.|3- خَطَرَ الرُّمْحُ : اِهْتَزَّ.|4- خَطَرَ الْحَيَوَانُ بِذَنَبِهِ : رَفَعَهُ مَرَّةً وَخَفَضَهُ أُخْرَى.


- (فعل: خماسي لازم) . تَخَاطَرْتُ، أَتَخَاطَرُ، مصدر تَخَاطُرٌ- تَخَاطَرَ الرَّجُلاَنِ : تَرَاهَنَا- تَخَاطَرَ اللاَّعِبُونَ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أخْطَرْتُ، أُخْطِرُ، أَخْطِرْ، مصدر إِخْطَارٌ.|1- أَخْطَرَهُ بِالْمَوْعِدِ :أَذْكَرَهُ إِيَّاهُ- أخْطَرَ ذِكْرَيَاتِ الْمَاضِي بِبَالِهِ أَوْ عَلى بَالِهِ، أَوْ فِي بَالِهِ.|2- أَخْطَرَ بِهِمْ : عَرَّضَهُمْ لِلْخَطَرِ.|3- أخْطَرَهُ بالحادِثِ : أعْلَمَهُ، أَبْلَغَهُ.|4- أَخْطَر الْمَرِيضُ : دَخَلَ فِي حَالَةِ الخَطَرِ.|5- أخْطَرَ الْمَالَ : جَعَلَهُ خَطَراً بَيْنَ الْمُتَرَاهِنِينَ- أَخْطَرَ لي وَأَخْطَرْتُ لَهُ : أَي تَراهَنَّا.


- (فعل: رباعي لازم، متعد بحرف).| خَاطَرْتُ، أُخَاطِرُ، خَاطِرْ، مصدر مُخَاطَرَةٌ.|1- خَاطَرَ بِنَفْسِهِ :عَرَّضَ نَفْسَهُ لِلْخَطَرِ.|2- يُخَاطِرُ عَلَى سِبَاقِ الْخَيْلِ :يُرَاهِنُ .


- (لاَ مُفْرَدَ لَهَا مِنْ صِيغَتِهَا).|-وَاجَهَ مَخَاطِرَ فِي سَفَرِهِ : الْمَهَالِكَ، الأَخْطَارَ.


- (مصدر أخْطَرَ).|-وَقَعَ إِخْطَارُهُ بالحادِثِ :إِعْلاَمُهُ، إِبْلاَغُهُ.


- (مصدر تَخَاطَرَ).|-نَهَاهُ عَنِ التَّخَاطُرِ : عَنِ التَّرَاهُنِ .


- (مصدر خَطُرَ).|-اِنْتَبِهْ !إِنَّ القَضِيَّةَ عَلَى جَانِبٍ مِنَ الْخُطُورَةِ : عَلَى جَانِبٍ مِنَ الأهَمِّيَّةِ القُصْوَى، الجَسَامَةِ، الجِدِّيَّةِ- شَعَرَ بِخُطُورَةِ الْمَوْقِفِ.


- جمع: ات. | (مصدر خَاطَرَ).|-تَجَنَّبِ الْمُخَاطَرَةَ بِحَيَاتِكَ : تَجَنَّبْ تَعْرِيضَ حَيَاتِكَ لِلْهَلاَكِ.


- جمع: أَخْطَارٌ. | (مصدر خَطُرَ).|1- يُوَاجِهُ خَطَرًا مُحْدِقاً : هَوْلاً، أَيْ الإِشْرَافَ عَلَى الهَلاَكِ- مَوْقِفٌ يُنذِرُ بِالخَطَرِ.|2- دَقَّ نَاقُوسَ الخَطَرِ : نَبَّهَ إِلَى أَمْرٍ يُهَدِّدُ النَّاسَ بِالْهَلاَكِ.|3- إِنْذَارُ الْخَطَرِ : جَرَسٌ خَاصٌّ يُعَلَّقُ فِي عَرَبَاتِ القِطَارِ يُوضَعُ تَحْتَ تَصَرُّفِ الْمُسَافِرِينَ فِي حَالةِ وُجُودِ مَا يُهَدِّدُ حَياتَهُمْ. كَمَا يُوضَعُ فِي أَمَاكِنَ تَكُونُ فِيهَا الحَاجَةُ إِلَى الإِنْذَارِ مُلِحَّةً.|4- مِنْطَقَةُ الْخَطَرِ : عَلاَمَةٌ تُشِيرُ إِلَى وُجُودِ أَخْطَارٍ مُهْلِكَةٍ فِي المِنْطَقَةِ الْمُشَارِ إِلَيْهَا حَيْثُ لاَ يَنْبَغِي الاقْتِرَابُ مِنْهَا.|5- لاَ تُعَرِّضْ حَيَاتَكَ لِلْخَطَرِ : لِلتَّهْلُكَةِ.|6- اِبْتَعِدْ عَنِ الأَخْطَارِ الَّتِي مِنْ شَأْنِهَا أَنْ تُعَرِّضَكَ لِلْهَلاَكِ : الْمُجَازَفَاتِ، الْمَخَاطِرِ.|7- جَعَلَ الْمَسْأَلَةَ مَوْضُوعَ خَطَرٍ : مَا يُتَرَاهَنُ عَلَيْهِ.|8- ذُو خَطَرٍ : عَظِيمُ الشَّأْنِ- جَلِيلُ الْخَطَرِ.


- جمع: خَوَاطِرُ. | 1- مَرَّتْ بِخَاطِرِي كُلُّ الذِّكْرَيَاتِ الْمَاضِيَةِ : مَرَّتْ بِبالي، بِفِكْرِي.|2- إِرْضَاءً لِخَاطِرِكَ : مِنْ أجْلِ رَاحَتِكَ، إِكْرَاماً لَكَ- مِنْ أجْلِ خَاطِرِكَ.|3- سَامَحَهُ عَنْ طِيبِ خَاطِرٍ : عَنْ رِضىً وَسُرُورٍ.|4- مِنْ كُلِّ خَاطِرِي : مِنْ كُلِّ قَلْبِي.|5- حَاوَلَ أنْ يَأْخُذَ بِخَاطِرِهِ : أنْ يُرِيحَهُ، أنْ يُطَمْئِنَهُ، يُرِيدُ تَسْلِيَتَهُ وَإِرْضَاءهُ- جَبَرَ خَاطِرَهُ : - طَيَّبَ خَاطِرَهُ.|6- يَمْتَازُ بِسُرْعَةِ الْخَاطِرِ :بِحُضُورِ البَدِيهَةِ، أَيْ هُوَ سَرِيعُ الفَهْمِ.|7- تَرَكَهُ عَلَى خَاطِرِهِ : عَلَى هَوَاهُ، كَمَا يُرِيدُ.|8- رَأيْتُهُ مَكْسُورَ الْخَاطِرِ : حَزِيناً، كَئِيباً.|9- كَسَرَ خَاطِرَهُ : خَيَّبَ أمَلَهُ. 10- يَكْتُبُ خَاطِرَةً فِي كُلِّ يَوْمٍ : فِكْرَةً أوْ رَأياً يَخْطُرُ عَلَى البَالِ أوِ الذِّهْنِ .


- جمع: خُطُرٌ. | (صِيغَةُ فَعِيل).|1- كَانَ خَطِيراً بَيْنَ أَهْلِهِ : رَفِيعَ الْمَقَامِ، مُهِمّاً، ذَا قَدْرٍ.|2- إِنَّهُ ذُو شَأْنٍ خَطِيٍر : ذُو أهَمِّيَّةٍ كُبْرَى.|3- أَلَمَّ بِهِ مَرَضٌ خَطِيرٌ :فَتَّاكٌ.|4- تَمُرُّ البِلاَدُ بِأزْمَةٍ خَطِيرَةٍ : بِأزْمَةٍ صَعْبَةٍ وَخِيمَةٍ.


- جمع: ـون، ـات. | (صِيغَةُ فَعِل).|1- هَذَا عَمَلٌ خَطِرٌ عَلَيْكَ : مُهْلِكٌ.|2- نُقِلَ إِلى الْمُسْتَشْفَى في حَالَةٍ خَطِرَةٍ : فِي حَالةٍ حَرِجَةٍ، تَدْعُو إِلَى القَلَقِ.|3- جَاءَ خَطِراً : مُتَبَخْتِراً.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ خَاطَرَ).|-مخُاطِرٌ بِنَفْسِهِ : مَنْ يَرْمِي بِنَفْسِهِ إِلَى الْمَخَاطِرِ، الأَخْطَارِ، الْمَهَالِكِ- مُخَاطِرَةٌ بِحَيَاتِهَا.


- 1- أخطار


- 1- أخطره الشيء بباله أو على باله أو في باله : أذكره إياه|2- أخطر : صار مثله في الخطر والقدر|3- أخطر المريض : دخل في حالة الخطر|4- أخطره المرض : جعله بين السلامة والتلف|5- أخطر المال : جعله ره أنا مفتوحا بين المتراهنين


- 1- تخاطر القوم : تراهنوا


- 1- تخطره : تخطاه ، جازه|2- تخطره : أتاه المرة بعد المرة


- 1- حظيرة الجمال


- 1- حين ، مرة


- 1- خاطر : ما يخطر بالقلب ويتحرك فيه من رأي أو نحوه|2- خاطر : هاجس ، هم|3- خاطر : قلب|4- خاطر : نفس|5- « هو سريع الخاطر » : أي عاجل البداهة حاضر المعنى


- 1- خاطر بنفسه : عرضها للهلاك|2- خاطره : راهنه


- 1- خطار : الذي يرفع الرمح ويلوح به|2- خطار : رمح|3- خطار : مقلاع|4- خطار من جنيق|5- خطار : عطار|6- خطار الأسد|7- خطار : الذي يرفع يده للرمي|8- خطار : دهن يتخذ من الزيت بأفاويه الطيب


- 1- خطر : ذو خطر|2- خطر : متبختر


- 1- خطر الأمر بباله أو على باله أو في باله : ورد على باله ، لاح له|2- خطرت الحوادث : حدثت ، وقعت


- 1- خطر في مشيته : رفع يديه ووضعهما|2- خطر في مشيه : تبختر|3- خطر بيديه : رددهما إلى الأمام وإلى الوراء في مشيه|4- خطر الرمح : اهتز|5- خطر بسيفه أو برمحه : رفعه مرة ووضعه أخرى للضرب به|6- خطر الجمل بذنبه : رفعه مرة وخفضه أخرى|7- خطر الجمل بذنبه : حركه يمينا وشمالا


- 1- خطرة : واحدة « الخطر » للنبات|2- خطرة : قضبان دقاق تنبت في أصل الشجرة


- 1- مصدر أخطر|2- إنذار


- 1- مصدر خطر يخطر|2- رفيع المقام|3- شريف|4- مثيل وشبيه في الشرف والمنزلة|5- زمام|6- حبل|7- ظلمة الليل|8- تهديد|9- نشاط|10- شيء كنسج العنكبوت يرى وقت الظهيرة كأنه ينحدر من السماء


- خ ط ر: (الْخَطَرُ) بِفَتْحَتَيْنِ الْإِشْرَافُ عَلَى الْهَلَاكِ يُقَالُ: (خَاطَرَ) بِنَفْسِهِ. وَ (الْخَطَرُ) السَّبَقُ الَّذِي يُتَرَاهَنُ عَلَيْهِ وَ (خَاطَرَهُ) عَلَى كَذَا. وَ (خَطَرُ) الرَّجُلِ أَيْضًا قَدْرُهُ وَمَنْزِلَتُهُ. وَخَطَرَ الرُّمْحُ يَخْطِرُ بِالْكَسْرِ (خَطَرَانًا) اهْتَزَّ، وَرُمْحٌ (خَطَّارٌ) بِالتَّشْدِيدِ ذُو اهْتِزَازٍ. وَقِيلَ: (خَطَرَانُ) الرُّمْحِ ارْتِفَاعُهُ وَانْخِفَاضُهُ لِلطَّعْنِ. وَرَجُلٌ (خَطَّارٌ) بِالرُّمْحِ بِالتَّشْدِيدِ أَيْ طَعَّانٌ. وَ (خَطَرَ) الرَّجُلُ أَيْضًا اهْتَزَّ فِي مَشْيِهِ وَتَبَخْتَرَ، وَبَابُهُ كَالَّذِي قَبْلَهُ. وَرَجُلٌ (خَطِيرٌ) أَيْ لَهُ قَدْرٌ وَخَطَرٌ وَقَدْ خَطُرَ مِنْ بَابِ سَهُلَ وَ (خَطَرَ) الشَّيْءُ بِبَالِهِ مِنْ بَابِ دَخَلَ، وَ (أَخْطَرَهُ) اللَّهُ بِبَالِهِ.


- خاطِر ، جمع خَواطِرُ، مؤ خاطِرة، جمع مؤ خَواطِرُ.|1- اسم فاعل من خطَرَ بـ/ خطَرَ على/ خطَرَ في1/ خطَرَ لـ وخطَرَ في2. |2 - قَلْب أو نفس أو بال :-وقع في خاطري شكّ |• أخَذ بخاطره: عزّاه وواساه، - أخَذ على خاطره: استاء، تكدَّر وانزعج، - عَفْو الخاطر: تلقائيًّا، ارتجالاً، دون إعداد. |3 - هاجس، ما يعرض أو يرِد على القلب من تدابير، أو ما يمرُّ بالذِّهن من الأمور والآراء :-عرض له خاطر |• تبادُل خواطر/توارد خواطر: شعور باشتراك في الفكر على بُعد، وتناقل الأفكار من عقل إلى عقل آخر على بُعد بغير الوسائل الحسّيّة المعروفة، - جبَر خاطرَه/ طيَّب خاطرَه: أجاب طلبَه/ عزّاه وواساه في مصيبةٍ حلَّت به، أزال انكساره وأرضاه، - عن طِيب خاطر: عن رضًا، - كسَر خاطره: خيَّب أمله، - مكسور الخاطر: حزين/ ذليل، - مِنْ أجل خاطرِك/ لخاطرِك: إكرامًا لك، - مِنْ كلِّ خاطري: مِنْ أعماق قلبي، - هو سريع الخاطر: سريع البديهة.


- خَطِير ، جمع خُطُر.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من خطُرَ: ما ينذر بالخطر، صعب، حَرِج، خَطِرٌ :-تَمُرُّ الأُمَّة العربيّة بمرحلة سياسيّة خطيرة |• مرضٌ خطير: يُعرِّض لخطر الهلاك. |2 - ذو شأن وأهمية :-موضوعٌ خطير |• خطير الشَّأن: ذو مكانة بارزة، رفيع، شريف.


- خُطُور :مصدر خطَرَ بـ/ خطَرَ على/ خطَرَ في1/ خطَرَ لـ.


- أخطرَ يُخطر ، إخطارًا ، فهو مُخطِر ، والمفعول مُخطَر (للمتعدِّي) | • أخطر المريضُ دخل مرحلةً هي بين السلامة والتلف. |• أخطر الشُّرطةَ بالحادث: أبلغها به :-أخطره بموعد قيام الطائرة.|• أخطر الشَّيءَ بباله/ أَخطر الشَّيءَ في بالِه/ أخطر الشَّيءَ على بالِه: أذكره إيّاه.


- خاطِرة ، جمع خاطرات وخَواطِرُ: خاطِر، هاجس، ما يرد على البال من رأي أو معنًى أو فكر :-خطرت لي خاطِرة بهذه المناسبة.


- تمخطرَ في يتمخطر ، تَمَخْطُرًا ، فهو مُتمخطِر ، والمفعول مُتَمَخْطَر فيه | • تمخطر في مشيته مُطاوع مخطرَ: تبختر عُجْبًا وخُيلاء.


- مَخاطِرُ :أخطار، مهلكات، مكاره :-جابه المخَاطر، - تجنَّب مخَاطر الطريق.|• مخاطر التَّضخُّم: (الاقتصاد) الأخطار المرتبطة باحتمال أن يؤدِّي التضخُّم أو الارتفاع في كُلْفة المعيشة إلى تآكل جزء من القيمة الحقيقيَّة للاستثمار.


- خُطُورة :- مصدر خطُرَ |• خطورة مرض/ خطورة وضع. |2 - أهميَّة :-موضوع في غاية الخُطورة.


- خَطْرة ، جمع خَطَرات وخَطْرات: ما يخطر بالقلب أو البال :-دوَّن بعض خَطَراته في الحياة.


- خاطرَ بـ يُخاطر ، مخاطَرَةً ، فهو مخاطِر ، والمفعول مُخاطَر به | • خاطر بحياته وغيرِها عرَّضها للهلاك والخطر :-خاطر بنفسه، - يخاطر بآخر قرش يملكه.|• خاطر بطرح سؤال: اجترأ، تجاسر عليه مع إدراكه ما ينطوي عليه ذلك من صَدٍّ، أو عدم قبول محتمل :-يُخاطر بإبداء الرأي.


- إخطار ، جمع إخطارات (لغير المصدر).|1- مصدر أخطرَ. |2 - إشعار أو إعلام كتابيّ أو شفويّ، رسالة قصيرة :-تسلّم إخطارًا بموعد نظر قضيَّته.


- خطَرَ بـ / خطَرَ على / خطَرَ في1 / خطَرَ لـ يَخطُر ويَخطِر ، خَطْرًا وخُطُورًا ، فهو خاطِر ، والمفعول مَخْطُور به | • خطَر الأمرُ بباله/ خطَر الأمرُ على باله/ خطَر الأمرُ في باله/ خطَر الأمرُ له ذكره بعد نسيان، لاح في فكره بعد نسيان :-خطَر ذكره على بالي: لاح في فكري، - وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ [حديث]، - خطر له خاطر |• أمرٌ لا يخطر ببال: بعيد الوقوع، - سريع الخاطر: حاضر البديهة، - عَفْو الخاطر: تلقائيًّا، ارتجالاً، دون إعداد.


- تمخطرَ في يتمخطر ، تَمَخْطُرًا ، فهو متمخطِر ، والمفعول مُتمخطَر فيه:(انظر م خ ط ر - تمخطرَ في).


- مخطرَ يُمخطر ، مخطرةً ، فهو مُمَخْطِر ، والمفعول مُمَخْطَر:(انظر م خ ط ر - مخطرَ).


- تخاطُر | • التَّخاطُر (علوم النفس) الإحساس من بُعْد، وتواصل المشاعر والأفكار من غير توسُّط أدوات الحسّ، أو توارد فكرة معيّنة على خاطري شخصين متباعدين في وقت واحد :-لا يزال التخاطُر ظاهرة غريبة لا تفسير لها.


- تخطَّرَ في يتخطَّر ، تخطُّرًا ، فهو متخطِّر ، والمفعول مُتخطَّرٌ فيه | • تخطَّر في مشيه تبختر عُجْبًا وخُيَلاءَ.


- مُخاطَرَة :- مصدر خاطرَ بـ. |2 - ما قد ينجم عنه مكروه أو ضرر، عملٌ لا تَروِّي فيه :-لا تُحمد المُخاطرة وإن جاءت سليمة العواقب |• بيع مخاطرة: صفقة يبيع بها التاجرُ بضاعة بسعر غالٍ دَيْنًا لإنسان، ثم يشتريها منه مباشرة بثمنٍ بخسٍ نقدًا، وهو ما يسمى بالعِينة.


- خطَرَ في2 يَخطِر ، خَطَرانًا وخَطْرًا ، فهو خاطر ، والمفعول مخطورٌ فيه | • خطَر في مشيه تمايل وتبختر :-مشت تخطِر في ثيابها المزركشة.


- خَطَر ، جمع أخطار (لغير المصدر).|1- مصدر خطُرَ. |2 - إشراف على الهلاك، أو ما يهدِّد الأمن والسَّلامة :-اتحدت الفصائلُ الفلسطينيّة لمواجهة الخطر الصهيوني، - يتجنّب أخطارَ نشوب حرب نوويّة |• إشارة الخطر: إنذار بقدوم خطر، علامة توضع على الموادّ السامة أو القابلة للاشتعال أو الانفجار، - جليل الخطر/ ذو خطر: عظيم الشأن، - دقَّ ناقوسُ الخطر: أنذر بوقوع مكروه، - ذو خطر عظيم: يؤدِّي إلى الهلاك والتلف، - ركِب الأخطار: جازف بنفسه، عرّض نفسه للخطر، ألقى بنفسه في التهلكة، - معرَّض للخطر: سريع الإصابة والتلف. |3 - (الاقتصاد) إشراف على الهلاك وخوف التلف، ضرر محتمَل يُعقد التأمين لمواجهته في المستقبل :-عقد تأمينًا ضِدّ خَطَر الحريق.


- خَطَران :مصدر خطَرَ في2.


- خَطْر :مصدر خطَرَ بـ/ خطَرَ على/ خطَرَ في1/ خطَرَ لـ وخطَرَ في2.


- خطُرَ يَخطُر ، خُطورةً وخَطَرًا ، فهو خَطِر وخَطِير | • خطُر الأمرُ كان مؤدِّيًا إلى الهلاك والتَّلف، صار خطيرًا :-أجرى له الطبيبُ عمليّة خطِرة.|• خطُر فلانٌ: عظُم قدرُه وارتفع :-هو سياسيٌّ خطير.


- خَطِر :- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من خطُرَ: شرير، مخيف، مجرم. |2 - ما ينذر بالخطر :-لعبة خَطِرة، - في حالة خطرة.


- مخطرَ يمخطر ، مَخْطَرةً ، فهو مُمَخْطِر ، والمفعول مُمَخْطَر | • مخطره في مشيه جعله يتبختر عُجْبًا وخُيلاء.


- خَطَر ، جمع أخطار (لغير المصدر).|1- مصدر خطُرَ. |2 - إشراف على الهلاك، أو ما يهدِّد الأمن والسَّلامة :-اتحدت الفصائلُ الفلسطينيّة لمواجهة الخطر الصهيوني، - يتجنّب أخطارَ نشوب حرب نوويّة |• إشارة الخطر: إنذار بقدوم خطر، علامة توضع على الموادّ السامة أو القابلة للاشتعال أو الانفجار، - جليل الخطر/ ذو خطر: عظيم الشأن، - دقَّ ناقوسُ الخطر: أنذر بوقوع مكروه، - ذو خطر عظيم: يؤدِّي إلى الهلاك والتلف، - ركِب الأخطار: جازف بنفسه، عرّض نفسه للخطر، ألقى بنفسه في التهلكة، - معرَّض للخطر: سريع الإصابة والتلف. |3 - (الاقتصاد) إشراف على الهلاك وخوف التلف، ضرر محتمَل يُعقد التأمين لمواجهته في المستقبل :-عقد تأمينًا ضِدّ خَطَر الحريق.


- خَطِر :- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من خطُرَ: شرير، مخيف، مجرم. |2 - ما ينذر بالخطر :-لعبة خَطِرة، - في حالة خطرة.


- خَطْر :مصدر خطَرَ بـ/ خطَرَ على/ خطَرَ في1/ خطَرَ لـ وخطَرَ في2.


- خطَرَ بـ / خطَرَ على / خطَرَ في1 / خطَرَ لـ يَخطُر ويَخطِر ، خَطْرًا وخُطُورًا ، فهو خاطِر ، والمفعول مَخْطُور به | • خطَر الأمرُ بباله/ خطَر الأمرُ على باله/ خطَر الأمرُ في باله/ خطَر الأمرُ له ذكره بعد نسيان، لاح في فكره بعد نسيان :-خطَر ذكره على بالي: لاح في فكري، - وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ [حديث]، - خطر له خاطر |• أمرٌ لا يخطر ببال: بعيد الوقوع، - سريع الخاطر: حاضر البديهة، - عَفْو الخاطر: تلقائيًّا، ارتجالاً، دون إعداد.


- خطَرَ في2 يَخطِر ، خَطَرانًا وخَطْرًا ، فهو خاطر ، والمفعول مخطورٌ فيه | • خطَر في مشيه تمايل وتبختر :-مشت تخطِر في ثيابها المزركشة.


- خطُرَ يَخطُر ، خُطورةً وخَطَرًا ، فهو خَطِر وخَطِير | • خطُر الأمرُ كان مؤدِّيًا إلى الهلاك والتَّلف، صار خطيرًا :-أجرى له الطبيبُ عمليّة خطِرة.|• خطُر فلانٌ: عظُم قدرُه وارتفع :-هو سياسيٌّ خطير.


- الخطر: الإشراف على ا لهلاك. قال: خاطر بنْ فسه. والخطر: السبق الذي يتراهن عليه. وقدأخْطر المال، أي جعله خطرا بين المتراهنين. وخاطره على كذا. وخطر الرجل أيضا:قدْره ومنْزلته. وهذا خطر لهذا وخطير، أي مثله في القدْر. والخطر بالكسر: نبات يختْضب به، ومنه قيل للبن الكثير الماء: خطْر. والخطْر أيضا: الإبل الكثيرة، والجمع أخطْار. وخطر البعير بذنبه يخْطر بالكسر خطرا وخطرانا إذا رفعه مرة بعد مرة وضرب به فخذيه وخطر الرمح يخطر: اهْتزّ. ورمْح خطّار: ذو اهتزاز. ويقال: خطران الرمْح: ارتفاعه وانخفاضه للطعن. ورجل خطّار بالرمْح: طعّان. وقال: مصاليت خطّارون بالرمح في الوغى وخطران الرجل أيضا: اهتزازه في المشْي وتبخْتره. وخطر الدهْر خطرانه، كما يقال ضرب الدهْر ضربانه. والخطير: الزمام. ورجل خطير، أي له قدْر وخطر. وقد خطر بالضم خطورة. وخطر الشيء ببالي يخْطر بالضم خطورا، وأخْطره اللهببالي.


- ,أمان,أمن,


- ,أفل,إتضع,إستكان,إمتهن,إنصرف,تخشع,تذلل,تواضع,خضع,غاب,غادر,


- ,آمن,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.