المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضحح

- الضِّحُّ: الشمس، وقيل: هو ضوؤها، وقيل: هو ضوؤها إِذا استمكن من الأَرض، وقيل: هو قَرْنُها يصيبك، وقيل: كلُّ ما أَصابته الشمس ضِحٌّ؛ وفي الحديث: لا يَقْعُدَنَّ أَحدُكم بين الضِّحِّ والظِّلِّ فإِنه مَقْعَدُ الشيطان أَي نصفه في الشمس ونصفه في الظل؛ قال ذو الرمة يصف الحِرْباء: غدا أَكْهَبَ الأَعلى وراحَ كأَنه، من الضِّحِّ واستقبالهِ الشمسَ، أَخْضَرُ أَي واستقباله عينَ الشمس. الأَزهري: قال أَبو الهيثم: الضِّحُّ نقيض الظل، وهو نور الشمس الذي في السماء على وجه الأَرض، والشمس هو النور الذي في السماء يَطْلُعُ ويَغْرُب، وأَما ضوؤه على الأَرض فضِحٌّ؛ قال: وأَصله الضِّحْيُ فاستثقلوا الياء مع سكون الحاء فَثَقَّلُوها، وقالوا الضِّحُّ، قال: ومثله العبدُ القِنُّ أَصله قِنْيٌ، من القِنْيَةِ؛ ومن أَمثال العرب: جاء بالضِّحِّ والرّيحِ. وضَحْضَحَ الأَمرُ إِذا تبين؛ قال الأَصمعي: هو مثلُ الضَّحْضاح يَنْتَشِر على وجه الأَرض. وروى الأَزهري عن أَبي الهيثم أَنه قال: الضِّحُّ كان في الأَصل الوِضْحُ، وهو نور النهار وضَوْءُ الشمس، فحذفت الواو وزيدت حاءٌ مع الحاء الأَصلية فقيل: الضِّحُّ؛ قال الأَزهري: والصواب أَن أَصله الضِّحْيُ مِن ضَحِيَتِ الشمسُ؛ قال الأَزهري في كتابه: وكذلك القِحَّةُ أَصلها الوِقْحَةُ فأُسقطت الواو وبُدِّلت الحاء مكانها فصارت قِحَّة بحاءَين. وجاء فلان بالضِّحِّ والريح إِذا جاء بالمال الكثير؛ يعنون إِنما جاء بما طلعت عليه الشمس وجَرَت عليه الريح يعني من الكثرة، ومن قال: الضِّيح والريح في هذا المعنى فليس بشيء وقد أَخطأَ عند أَكثر أَهل اللغة، وإِنما قلنا عند أَكثر أَهل اللغة لأَن أَبا زيد قد حكاه، وإِنما الضِّيحُ عند أَهل اللغة لغة الضِّحِّ الذي هو الضوء وسيذكر؛ وفي حديث أَبي خَيْثَمة: يكون رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، في الضِّحِّ والريح وأَنا في الظل أَي يكون بارزاً لحرّ الشمس وهبوب الرياح؛ قال: والضِّحُّ ضوء الشمس إِذا استمكن من الأَرض، وهو كالقَمْراء للقمر؛ قال ابن الأَثير: هكذا هو أَصل الحديث ومعناه، وذكر الهروي فقال: أَراد كثرة الخيل والجيش؛ ابن الأَعرابي: الضِّحُّ ما ضَحا للشمس، والريحُ ما نالته الريحُ.وقال الأَصمعي: الضِّحُّ الشمس بعينها؛ وأَنشد: أَبيَض أَبْرَزَه للضِّحِّ راقِبُه، مُقَلَّد قُضُبَ الرَّيْحانِ مَفْغُوم وفي حديث عَيَّاش بن أَبي ربيعة: لما هاجر أَقْسَمَتْ أُمُّه بالله لا يُظِلُّها ظِلٌّ ولا تزال في الضِّحِّ والريح حتى يرجع إِليها؛ وفي الحديث: لو مات كَعْبٌ عن الضِّحِّ والريحِ لَوَرِثَه الزبير؛ أَراد: لو مات عما طلعت عليه الشمس وجرت عليه الريح، كَنَى بهما عن كثرة المال؛ وكان النبي، صلى الله عليه وسلم، قد آخَى بين الزبير وبين كعب بن مالك. قال ابن الأَثير: ويروى عن الضِّيح والريح. والضِّحُّ: ما بَرَزَ من الأَرض للشمس. والضِّحُّ: البَراز الظاهرُ من الأَرض، ولا جمع لكل شيء من ذلك. والضَّحْضَحُ والضَّحْضاحُ: الماء القليل يكون في الغدير وغيره، والضَّحْلُ مثله، وكذلك المُتَضَحْضِحُ؛ وأَنشد شمر لساعدة بن جُؤَيَّة: واسْتَدْبَرُوا كلَّ ضَحْضاحٍ مُدَفِّئَةٍ، والمُحْصَناتِ وأَوزاعاً من الصَرَمِ (* قوله «واستدبروا» أي استاقوا. والضحضاح: الإبل الكثيرة. والمدفئة ذات الدفء. والأَوزاع: الضروب المتفرقة، كما فسره صاحب الأساس. والصرم جمع صرمة: القطعة من الإبل نحو الثلاثين. فحينئذ حق البيت أن ينشد عند قوله الآتي قريباً وإِبل ضحضاح كثيرة.) وقيل: هو الماء اليسير؛ وقيل: هو ما لا غَرَقَ فيه ولا له غَمْرٌ؛ وقيل: هو الماءُ إِلى الكعبين إِلى أَنصاف السُّوقِ؛ وقول أَبي ذؤيب: يَحُشُّ رَعْداً كَهَدْرِ الفَحْلِ، يَتْبَعُه أُدْمٌ، تَعَطَّفُ حَوْلَ الفَحلِ، ضَحْضاحُ قال خالد بن كُلْثوم: ضَحْضاحٌ في لغة هذيل كثير لا يعرفها غيرهم؛ يقال: عنده إِبل ضَحْضاحٌ، قال الأَصمعي: غَنَمٌ ضَحْضَاحٌ وإِبلٌ ضَحْضاحٌ كثيرة؛ وقال الأَصمعي: هي المنتشرة على وجه الأَرض؛ ومنه قوله: تُرَى بُيوتٌ، وتُرَى رِماحُ، وغَنَمٌ مُزَنَّمٌ ضَحْضاحُ قال: الأَصمعي: هو القليل على كل حال، وأَراد هنا جماعة إِبل قليلة. وقد تَضَحْضَحَ الماءُ؛ قال ابن مُقْبل: وأَظْهَرش في عِلانِ رَقْدٍ، وسَبْلُه عَلاجِيمُ، لا ضَحْلٌ ولا مُتَضَحْضِحُ (* قوله «وأَظهر في علان إلخ» أَي نزل السحاب في هذا المكان وقت الظهر.) وماء ضَحْضاحٌ أَي قريب القعر. وفي حديث أَبي المِنْهال: في النار أَوديةٌ في ضَحْضاح؛ شَبَّه قِلَّةَ النار بالضَّحْضاحِ من الماء فاستعاره فيه؛ ومنه الحديث الذي يروى في أَبي طالب: وجدته في غمرات من النار فأَخْرَجْتُه إِلى ضَحْضاحٍ؛ وفي رواية: إِنه في ضَحْضاحٍ من نار يَغْلي منه دِماغُه. والضَّحْضاحُ في الأَصل: ما رَقَّ من الماء على وجه الأَرض ما يبلغ الكعبين واستعاره للنار. والضَّحْضَحُ والضَّحْضَحةُ والتَّضَحْضُحُ: جَرْيُ السَّراب. وضَحْضَحَ السَّراب وتَضَحْضَحَ إِذا تَرَقْرَقَ.


معجم لسان العرب
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضيح

- الضَّيْحُ والضَّيَاحُ: اللبن الرقيق الكثير الماء؛ قال خالد بن مالك الهذلي: يَظَلُّ المُصْرِمُونَ لهم سُجُوداً، ولو لم يُسْقَ عندهُمُ ضَياحُ وفي التهذيب: الضَّياحُ اللبن الخاثر يصبّ فيه الماء ثم يُجَدَّحُ. وقد ضاحَه ضَيْحاً وضَيَّحه تَضْييحاً: مزجه حتى صار ضَيْحاً؛ قال ابن دريد: ضِحْتُه مُماتٌ وكل دواء أَو سَمٍّ يُصَبّ فيه الماء ثم يُجَدَّح ضَياحٌ ومُضَيَّحٌ وقد تَضَيَّح. وضَيَّحْتُ الرجلَ: سقيتُه الضَّيْحَ؛ ويقال: ضَيَّحْتُه فتَضَيَّحَ؛ الأَزهري عن الليث: ولا يسمى ضَيَاحاً إِلا اللبن. وتَضَيُّحه: تَزَيُّده. قال: والضيَّاحُ والضَّيْح عند العرب أَن يُصَبَّ الماءُ على اللبن حتى يَرِقَّ، سواء كان اللبن حليباً أَو رائباً؛ قال: وسمعت أَعرابيّاً يقول: ضَوِّحْ لي لُبَيْنَةً، ولم يقل ضَيِّحْ، قال: وهذا مما أَعلمتك أَنهم يُدْخِلُون أَحدَ حَرْفَي اللِّين على الآخر، كما يقال حَيَّضَه وحَوَّضَه وتَوَّهَه وتَيَّهَه. الأَصمعي: إِذا كثر الماء في اللبن، فهو الضَّيْح والضيَّاحُ؛ وقال الكسائي: قد ضَيَّحه من الضَّياحِ. وفي حديث عَمَّار؛ إِن آخِرَ شَرْبةً تَشْرَبُها ضَياحٌ؛ الضَّيَاحُ والضَّيْحُ، بالفتح: اللبن الخاثر يُصَبُّ فيه الماء ثم يخلط، رواه يوم قُتِلَ بصِفِّينَ وقد جيء بلبن فشربه؛ ومنه حديث أَبي بكر، رضي الله عنه: فسَقَتْه ضَيْحةً حامِضةً أَي شربة من الضَّيْح. وجاء بالريحِ والضِّيح؛ عن أَبي زيد؛ الضِّيح إِتباع للريحِ فإِذا أُفرد لم يكن له معنى؛ وقال ابن دريد: العامة تقول جاء بالضِّيح والريح وهذا ما لا يُعرف؛ وقال الليث: الضِّيح تقوية للفظ الريح؛ قال الأَزهري: وغيره لا يُجِيز الضِّيح؛ قال أَبو عبيد: معنى الضِّيح الشمسُ أَي إِنما جاء بمثل الشمس والريح في الكثرة؛ وقال أَبو عبيد: العامة تقول جاء بالضِّيح والريخ وليس الضِّيحُ بشيء؛ وفي حديث كعب بن مالك: لو مات يومئذ عن الضِّيحِ والريح لوَرِثه الزُّبير؛ قال ابن الأَثير: هكذا جاء في رواية، والمشهور الضِّحُّ، وهو ضوء الشمس، قال: وإِن صحت الرواية، فهو مقلوب من ضُحَى الشمس، وهو إِشراقها؛ وقيل: الضِّيحُ قريب من الريح. وضاحَتِ البلادُ: خلت؛ وفي دعاء الاستسقاء: اللهم ضاحت بلادُنا أَي خلت جَدْباً. والمُتَضَيِّحُ: الذي يجيء آخر الناس في الوِرْدِ؛ وفي الحديث: من لم يَقْبَلِ العُذْرَ ممن تَنَصَّل إِليه، صادقاً كان أَو كاذباً، لم يَرِدْ عَليَّ الحَوْضَ إِلا مُتَضَيِّحاً؛ التفسير لأَبي الهيثم حكاه الهروي في الغريبين؛ وقال ابن الأَثير: معناه أَي متأَخراً عن الواردين يجيء بعدما شربوا ماء الحوض إِلا أَقله، فيبقى كدراً مختلطاً بغيره كاللبن المخلوط بالماء؛ وأَنشد شمر: قد علمتْ يوم وَرَدْنا سَيْحا، أَني كَفَيْتُ أَخَوَيْها المَيْحا، فامْتَحَضا وسَقَّياني ضَيْحا والمُتَضَيِّحُ: موضع؛ قال تَوْبَةُ: تَرَبَّعَ لَيْلِي بالمُضَيَّحِ فالحِمَى


معجم تاج العروس
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضحح

- : ( {ضَحْضَحَ السَّرَابُ) ، بِالسِّين الْمُهْملَة، هاكذا فِي الأُمّهات، وَفِي بعض النّسخ بالشِّين الْمُعْجَمَة: (تَرَقْرَقَ،} كتَضَحْضَحَ) . (و) من الْمجَاز: (! الضِّحُّ، بِالْكَسْرِ: الشَّمْسُ. و) قيل: هُوَ (ضَوْءُها) إِذا اسْتَمْكَن من الأَرْضِ. وَفِي الحَدِيث: (لَا يَقْعُدَنّ أَحدُكم بَين الضَّحّ والظِّلّ فإِنه مَقْعَدُ الشَّيْطَانِ) ، أَي نِصْفُه فِي الشَّمْسِ ونِصْفُه فِي الظِّلّ. قَالَ ذُو الرُّمَّة يَصفُ الحِرْباءَ: غَدا أَكْهَبَ الأَعْلَى وراحَ كأَنَّه مِنَ الضِّحِّ واسْتقبالِه الشَّمس أَخْضَرُ أَي واستقباله عَيْنَ الشَّمْس. وَفِي (التَّهْذِيب) : قَالَ أَبو الْهَيْثَم: الضَّحّ: نَقِيضُ الظِّلّ، وَهُوَ نُورُ الشَّمْسِ الّذي فِي السَّماءِ على وَجْهِ الأَرْضِ، والشَّمْس هُوَ النُّور الّذي فِي السَّمَاءِ يَطْلُع ويغْرُب، وأَمّا ضَوْؤه على الأَرْض {فضِحُّ. وروى الأَزهريّ عَن أَبي الهَيْثم أَنه قَالَ: الضِّحّ كَانَ فِي الأَصل الوِضْح، فحُذِفت الْوَاو، وزِيدَتْ حاءٌ مَعَ الحاءِ الأَصليّة، فقِيل:} الضِّحّ. قَالَ الأَزهريّ: والصّواب أَن أَصله الضِّحْيُ، من ضَحِيَت الشّمسُ. (و) الضِّحّ: (البرَازُ) الظّاهرُ (من الأَرض) للشّمس. (و) الضِّحّ أَيضاً: (مَا أَصابَتْه الشَّمْسُ) . وَلَا جَمْعَ لكلِّ شَيْءٍ من ذالك؛ كَمَا نَقله الفِهْريّ فِي (شَرْح الفصيح) (وَمِنْه) من الْمجَاز: (جاءَ) فُلانٌ ( {بالضِّحِّ والرِّيحِ) إِذا جاءَ بِالْمَالِ الكثيرِ (وَلَا تَقُلْ:} بالضِّيحِ) والرِّيح، فِي هاذا الْمَعْنى، فإِنه لَيْسَ بشيْءٍ وَقد نسبه الجوهريّ إِلى العامّة وَقد جَزمَ ثَعلب فِي (الفصيح) إِلاّ أَبا زيدٍ فإِنه قد حَكَاهُ بالتّخفيف، وَنَقله محمّدُ بنُ حَبانٍ. وَقَالَ ابْن التّيّانيّ عَن كُراع: {الضِّيحُ أَيضاً: الشَّمْسُ، وَهُوَ ضَوْؤُهَا، وَيُقَال: مَا بَرَزَ للشَّمْش، وأَنشد: والشَّمْسُ فِي اللُّجَّةِ ذاتِ الضِّيحِ وَقَالَ أَبو مِسْحل فِي (نوادِرِه) : استُعْمِل فُلانٌ على الضِّيح والرِّيحِ أَي جاءَ (بِمَا طَلَعتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ وَمَا جَرَتْ عَلَيْهِ الرِّيحُ) . وَفِي حَدِيث أَبي خَيْثَمة: (يكونُ رَسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي} الضِّحِّ والرِّيح، وأَنا فِي الظِّلّ؟) أَي يكون بارِزاً لحرِّ الشَّمسِ وهُبوبِ الرِّياح. قَالَ الهَرويّ: أَراد كَثْرة الخَيْلِ والجَيْش. وَفِي الحَدِيث (لوْ مَاتَ كَعْبٌ عَن الضَّحِّ والرِّيح لَوَرِثَه الزُّبيرُ) . أَراد لومات عمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ وجَرَتْ عَلَيْهِ الرِّيحُ، كَنَى بهما عَن كَثرةِ المالِ وَكَانَ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقد آخَى بَين الزُّبير وكَعْب بنِ مالكِ. قَالَ ابنُ الأَثير: ويُرْوَى: (عَن {الضِّيح والرِّيح) . (} والضَّحْضَاح: الماءُ اليَسير) يكون فِي الغَدِير وغيرِه، والضَّحْلُ مثْلُه، ( {كالضَّحْضَحِ) . وأَنشد شَمِرٌ لساعِدة: واسْتَدْبروا كُلَّ} ضَحْضاحٍ مُدَفِّئةٍ والمُحْصَنَاتِ وأَوْزَاعاً من الصِّرَمِ (أَو) هُوَ الماءُ (إِلى الكَعْبَيْنِ، أَو) إِلى (أَنْصَافِ السُّوقِ، أَو) هُوَ (مَا لَا غَرَقَ فِيهِ) وَلَا لَهُ غَمْرٌ (و) {الضَّحْضَاح: (الكثِير، بلُغة هُذَيْلٍ) ، لَا يَعْرفها غيرُهم، قَالَه خالدُ بن كُلثوم، يُقَال: عِنْده إِبلٌ ضَحْضاحٌ، قَالَ الأَصمعيّ: غَنَمٌ} ضَحْضَاحٌ، وإِبلٌ ضَحْضَاحٌ: كثيرةٌ. وَقَالَ الأَصمعيّ: هِيَ المُنْتشرَة على وَجهِ الأَرْض، وَمِنْه قَوْله: تُرى بُيُوتٌ وتُرَى رِمَاحُ وغَنَمٌ مُرَنَّمٌ {ضَحْضاحُ قَالَ الأَصمعيّ: هُوَ القليلُ على كلِّ حالٍ. (} والضَّحْضَحَة، {والضَّحْضَحُ) بالفَتْ، (والضُّحْضُح) بالضَّمّ (جَرْيُ السَّرابِ) . (} وضَحْضَحَ) الأَمرُ: (تَبَيَّنَ) وظَهَرَ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: ماءٌ! ضَحْضَاحٌ: قَريبُ القَعْرِ. وَفِي الحَدِيث الّذي يُرْوَى فِي أَبي طَالب: (وجَدْتُهُ فِي غَمَرَات مِنَ النَّارِ فأَخْرَجْتُه إِلى ضَحْضاح) . وَفِي رِوَايَة: فِي ضَحْضاحٍ مِن نَارٍ يَغْلِي مِنْهُ دِمَاغُه. الضَّحْضَاح فِي الأَصلِ: مارَقّ من الماءِ على وَجْهِ الأَرضِ مَا يبلغُ الكَعْبينِ، فاستعارَه للنّار.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضيح

- ـ الضَّيْحُ: العَسَلُ، والمُقْلُ إذا نَضِجَ، واللَّبَنُ الرَّقيقُ المَمْزوجُ، ـ كالضَّياحِ، بالفتح. ـ وضَيَّحْتُهُ وضَوَّحْتُهُ: سَقَيْتُهُ إيَّاهُ، ـ وـ اللَّبَنَ: مَزَجْتُهُ بالماءِ، كضِحْتُهُ. ـ والضِّيحُ، بالكسر: الضِّحُّ، وإتْباعٌ لِلرِّيحِ. ـ وتَضَيَّحَ اللَّبَنُ: صارَ ضَياحاً، ـ وـ الرَّجُلُ: شَرِبَهُ. ـ والضَّاحَةُ: البَصَرُ، أو العَيْنُ. ـ وعَيْشٌ مَضْيوحٌ: مَمْذوقٌ. وككَتَّانٍ: اسمٌ. ومحمدُ بنُ ضَيَّاحٍ: مُحَدِّثٌ. وأبو الضَّيَّاح الأنصاريُّ: النُّعمانُ بنُ ثابتٍ صَحابِيٌّ بَدْرِيٌّ. ـ والمُتَضَيِّحُ: من يَرِدُ الحَوْضَ بعدَما شُرِبَ أكْثَرُهُ وبَقِيَ


المعجم الوسيط
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضحح

- الضِّحُّ : الشَّمْسُ، أَو ضوؤها إِذا استمكن من الأَرضِ.|الضِّحُّ ما أَصَابتْهُ الشمْسُ.|الضِّحُّ البَرازُ الظاهرُ من الأَرض. يقال: جاءَ بالضِّحِّ والرِّيحِ: بما طلعت عليه الشمس وجرت عليه الريحُ، والمراد: جاء بالشيءِ الكثير., تَضَحْضَحَ السراب : ضحضح., الضَّحْضاحُ الضَّحْضاحُ ماء ضَحْضاح: قليل لا عُمْقَ فيه.|الضَّحْضاحُ القليلُ.


المعجم الوسيط
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضيح

- الضَّيْحُ : الضَّياحُ., ضاحَتِ البلادُ: بَرَزَتْ للشمسِ فيبس نباتُها.|ضاحَتِ فلانًا: جاءَهُ في الضُّحَى., تَضَيَّحَ اللبنُ أَو الدواءُ أَو نحوُه: صار ضَياحًا.|تَضَيَّحَ فلانٌ: شَرِبَ الضَّياحَ.|تَضَيَّحَ المُسْتَقِي: وَرَدَ الحوضَ بعدما شُرِبَ أَكثره، أَو جاءَ آخرَ المُسْتَقِينَ في الوِرْدِ., ضَاحَتِ البلادُ ونحوُها ضَاحَتِ ضَيْحًا: خَلَتْ جَدْبًا.|ضَاحَتِ اللبنَ: مزجَهُ بالماءِ حتى صار ضَيَاحًا.| ومنه عيشٌ مَضْيُوحٌ: غير خالصٍ من الآلام., ضَيَّحَ اللبنَ: ضاحَهُ.|ضَيَّحَ فلانًا: سقاهُ الضَّيَاحَ., الضَّيَاحُ : اللَّبَنُ الرقيقُ الكثيرُ الماءِ.|الضَّيَاحُ كلُّ دواءٍ أَو سمٍّ يصبُّ فيه الماءُ ثم يُجْدَحُ.


المعجم الرائد
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضيح

- 1- تضيح اللبن أو الدواء أو نحوهما : صار رقيقا ممزوجا بالماء|2- تضيح : شرب « الضياح » ، وهو اللبن أو الدواء الممزوج بالماء, 1- شربة من اللبن الرقيق الممزوج بالماء, 1- مصدر ضاح|2- عسل|3- لبن رقيق ممزوج بالماء, 1- ضياح : لبن رقيق ممزوج بالماء|2- ضياح : مرق أ


معجم مختار الصحاح
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضحح

- ض ح ح: مَاءٌ (ضَحْضَاحٌ) بِوَزْنِ خَلْخَالٍ أَيْ قَرِيبُ الْقَعْرِ. وَ (الضِّحُّ) بِالْكَسْرِ وَتَشْدِيدِ الْحَاءِ الشَّمْسُ. وَفِي الْحَدِيثِ: «لَا يَقْعُدَنَّ أَحَدُكُمْ بَيْنَ الضِّحِّ وَالظِّلِّ فَإِنَّهُ مَقْعَدُ الشَّيْطَانِ» .


المعجم المعاصر
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضحح

- فضَحَ يَفضَح ، فَضْحًا ، فهو فاضِح ، والمفعول مَفْضوح | • فضَحه |1 - كشف معايبه وأوقعه في الخَجَل :- {قَالَ إِنَّ هَؤُلاَءِ ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ} .|2- أظهره :-فضحه ضوء القمر، - فضَح نفاقَه/ كذبَه/ نواياه/ مخطَّطه |• فضَح القمرُ النُّجومَ: غلبها بضوئه، - فضَح المؤامرةَ: أحبطها., فَضْح :مصدر فضَحَ.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضحح

- حّالض : الشمس. وفي الحديث: " لا يقْعدنّ أحدكم بين الضحّ والظلّ فإنه مقعد الشيطان " . وقال ذو الرمة يصف الحرباء: الأعلى وراح كأنه غدا أكْهب ... من الضحّ واستقباله الشمس أخضر أي واستقباله عين الشمس. وقولهم: جاء فلان بالضحّ والريح، أي بما طلعت عليه الشمس وما جرت عليه الريح، يعني من الكثرة.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: بالضيح
جذر الكلمة: ضيح

- بالفتح الضيْح والضياح : اللبن الرقيق الممزوج. وضيّحْت اللبن تضْييحا: مزجته حتّى صار ضيْحا. وضيّحْت الرجل: سقيته الضيْح.



الأكثر بحثاً