المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذا

- البَذاء، بالمد: الفُحْش. وفلان بَذيُّ اللسان، والمرأَة بَذِيَّةٌ، بَذُوَ بَذاءً فهو بَذِيّ، وقد تقدم في الهمز، وبَذَوْتُ على القوم وأَبْذَيْتُهم وأَبْذَيْتُ عليهم: من البَذاءِ وهو الكلام القبيح؛ وأَنشد الأَصمعي لعمرو بن جَميلٍ الأَسَدِيّ: مثل الشُّيَيْخ المُقْذَحِرِّ الباذِي، أَوفَى على رَباوَةٍ يُباذِي قال ابن بري: وفي المصنف بَذَوْتُ على القوم وأَبْذَيْتهم؛ قال آخر: أُبْذي إذا بُوذِيتُ من كَلْبٍ ذَكَرْ وقد بَذُوَ الرجلُ يَبْذُو بَذاءً، وأَصله بَذاءَةً فحذِفت الهاء لأَن مصادر المضوم إنما هي بالهاء، مثل خَطُبَ خَطابة وصَلُب صَلابة، وقد تحذف مثل جَمُل جَمالاً، قال ابن بري: صوابه بَذاوَةً، بالواو، لأَنه من بَذُوَ، فأَما بَذاءة بالهمز فإنها مصدر بَذُؤَ، بالهمز، وهما لغتان. وباذَأْتُه وباذَيْتُه أَي سافَهْتُه. وفي الحديث: البَذاءُ من الجَفاء؛ البَذاءُ، بالمد: الفحش في القول. وفي حديث فاطمة بنت قَيْسٍ: بَذَتْ على أَحمائها وكان في لسانها بعضُ البَذاءِ؛ قال: وقد يقال في هذا الهمزُ وليس بالكثير. وبَذَا الرجلُ إذا ساء خُلقه. وبَذْوَةُ: اسم فرس؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد: لا أُسْلِمُ الدهرَ رأَسَ بَذْوَةَ، أَو تلْقَى رجالٌ كأَنها الخُشُبُ وقال غيره: بَذْوَةُ فرس عَبَّاد بن خَلَف، وفي الصحاح: بَذْوُ اسم فرسِ أَبي سِراج؛ قال فيه: إنَّ الجِيادَ على العِلاَّتِ مُتْعَبَةٌ، فإنْ ظلمناكَ بَذْوُ اليوم فاظَّلِمِ قال ابن بري: والصواب بَذْوَةُ اسم فرس أَبي سُواج، قال: وهو أَبو سُواج الضبّيّ، قال: وصواب إنشاد البيت: فإن ظلمناكِ بَذْوَ، بكسر الكاف، لأَنه يخاطب فرساً أُنثى وفتح الواو على الترخيم وإثبات الياء في آخره فاظَّلِمِي؛ ورأَيت حاشية في أَمالي ابن بري منسوبة إلى معجم الشعراء للمَرْزُبانيِّ قال: أَبو سُواج الضبي اسمه الأَبيض، وقيل: اسمه عَبَّاد بن خلف أَحد بني عبد مَناة بن بكر بن سعد جاهلي، قال: سابقَ صُرَدَ بن حمزة بن شداد اليربوعيَّ وهو عم مالك ومُتَمِّمٍ ابني نُوَيْرَة اليربوعي، فسبق أَبو سُواج على فرس له تسمى بَذْوَة، وفرسُ صُرَدَ يقال له القَطيبُ، فقال سُواج في ذلك: أَلم ترَ أَنَّ بَذْوَةَ إذْ جَرَيْنا، وجَدَّ الجِدُّ منَّا والقَطِيبا، كأَنَّ قَطِيبَهم يَتْلُو عُقاباً، على الصَّلْعاءِ، وازِمَةً طَلُوبا الوَزِيمُ: قِطَعُ اللحم. والوازِمةُ: الفاعلة للشَّيء، فشَريَ الشَّرُّ بينهما إلى أَن احتال أَبو سُواج على صُرَدَ فسقاه مَنيَّ عَبْدِه فانتفَخَ ومات؛ وقال أَبو سُواج في ذلك: حَأحِيءْ بيَرْبُوعَ إلى المَنِيِّ، حَأْحَأَةً بالشارِقِ الحصيِّ في بَطْنه حاره الصبيِّ، وشَيْخِها أَشْمَطَ حَنْظَليِّ (* قوله «حاره الصبي» كذ بالأصل بدون نقط). فبنو يربوع يُعَيِّرُونَ بذلك، وقالت الشعراء فيه فأَكثروا، فمن ذلك قول الأَخطل: تَعِيبُ الخَمْرَ، وهي شرابُ كِسْرَى، ويشرَبُ قومُك العَجَبَ العَجِيبا مَنيّ العبدِ، عَبْدِ أَبي سُواجٍ، أَحَقُّ من المُدامَةِ أَن تَعِيبا


معجم لسان العرب
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: ذو

- قال الليث: ذُو اسم ناقص وتَفْسيره صاحِبُ ذلك، كقولك: فلان ذُو مالٍ أَي صاحِبُ مالٍ، والتثنية ذَوان، والجمع ذَوُونَ، قال: وليس في كلام العرب شيء يكون إِعرابه على حرفين غير سبع كلمات وهنّ: ذُو وفُو وأَخُو وأَبو وحَمُو وامْرُؤٌ وابْنُمٌ، فأَما فُو فإنك تقول: رأَيت فازَيد، ووضَعْتُ في فِي زيد، وهذا فُو زيد، ومنهم من ينصب الفا في كل وجه؛ قال العجاج يصف الخمر: خالَطَ مِنْ سَلْمَى خَياشِيمَ وفَا وقال الأَصمعي: قال بِشْرُ بنُ عُمر قلت لذي الرمة أَرأَيت قوله: خالط من سلمى خياشيم وفا قال: إِنا لنقولها في كلامنا قَبَحَ الله ذا فا؛ قال أَبو منصور: وكلام العرب هو الأَوَّل، وذا نادر. قال ابن كيسان: الأَسماء التي رفعها بالواو ونصبها بالأَلف وخفضها بالياء هي هذه الأَحرف: يقال جماء أَبُوك وأَخُوك وفُوك وهَنُوك وحَمُوكِ وذُو مالٍ، والأَلف نحو قولك رأَيتُ أَباكَ وأَخاكَ وفاكَ وحماكِ وهناكَ وذا مال، والياء نحو قولك مررت بأَبِيك وأَخِيك وفِيك وحَميكِ وهَنِيكَ وذِي مالٍ. وقال الليث في تأْنيث ذُو ذاتُ: تقول هي ذاتُ مالٍ، فإِذا وقَفْتَ فمنهم من يَدَع التاء على حالها ظاهرةً في الوُقُوف لكثرة ما جَرَتْ على اللِّسان، ومنهم من يرد التاء إِلى هاء التأْنيث، وهو القياس، وتقول: هي ذاتُ مالٍ وهما ذواتا مال، ويجوز في الشعر ذاتا مالٍ، والتَّمامُ أَحسنُ. وفي التنزيل العزيز: ذَواتا أَفْنانٍ؛ وتقول في الجمع: الذَّوُونَ. قال الليث: هم الأَدْنَوْنَ والأَوْلَوْنَ؛ وأَنشد للكميت: وقد عَرَفَتْ مَوالِيَها الذَّوِينا أَي الأَخَصِّينَ، وإِنما جاءت النون لذهاب الإِضافة. وتقول في جمع ذُو: هم ذَوُو مالٍ، وهُنَّ ذَواتُ مالٍ، ومثله: هم أُلُو مالٍ، وهُنَّ أُلاتُ مالٍ، وتقول العرب: لَقِيتُه ذا صبَاحٍ، ولو قيل: ذاتَ صَباحٍ مثل ذاتِ يَوْمٍ لَحَسُنَ لأَن ذا وذاتَ يراد بهما وقت مضاف إِلى اليوم والصباح. وفي التنزيل العزيز: فاتَّقُوا اللهَ وأَصْلِحُوا ذاتَ بَيْنِكم؛ قال أَبو العباس أَحمد بن يحيى: أَراد الحالةَ التي للبَيْن، وكذلك أَتَيْتُكَ ذاتَ العِشاء، أَراد الساعة التي فيها العِشاء وقال أَبو إسحق: معنى ذاتَ بَيْنِكم حَقِيقَةَ وَصْلِكم أَي اتَّقوا الله وكونوا مُجْتَمِعين على أَمر الله ورسوله، وكذلك معنى اللهم أَصْلِح ذاتَ البَيْن أَي أَصْلِح الحالَ التي بها يجتمع المسلمون. أَبو عبيد عن الفراء: يقال لَقِيتُه ذاتَ يَوْمٍ وذاتَ ليلة وذاتَ العُوَيم وذاتَ الزُّمَيْنِ، ولقيته ذا غَبُوقٍ، بغير تاء، وذا صَبُوحٍ. ثعلب عن ابن الأَعرابي: تقول أَتيته ذاتَ الصَّبُوحِ وذاتَ الغَبُوقِ إِذا أَتَيْته غُدْوة وعَشِيَّةً، وأَتيته ذا صباح وذا مساء، قال: وأَتيتهم ذاتَ الزُّمَيْنِ وذات العُوَيْمِ أَي مُذْ ثلاثة أَزْمان وأَعْوام. ابن سيده: ذُو كلمة صِيغت ليُتَوصَّل بها إِلى الوصف بالأَجناس، ومعناها صاحب أَصْلُها ذَواً، ولذلك إِذا سمى به الخليل وسيبويه قالا هذا ذَواً قد جاء، والتثنية ذَوانِ، والجمع ذوونَ. والذَّوُون: الأَملاك المُلَقَّبون بذُو كذا، كقولك ذُو يَزَنَ وذُو رُعَيْنٍ وذو فائشٍ وذُو جَدَنٍ وذُو نُواسٍ وذو أَصْبَح وذُو الكَلاعِ، وهم مُلوك اليَمن من قُضاعَةَ، وهم التَّبابِعة؛ وأَنشد سيبويه قول الكميت: فلا أَعْني بِذلك أَسْفليكُمْ، ولكِنِّي أُرِيدُ به الذَّوِينا يعني الأَذْواء، والأُنثى ذات، والتثنية ذَواتا، والجمع ذَوُون، والإِضافة إِليها ذَوِّيٌ (* قوله« والاضافة اليها ذوّيّ» كذا في الأصل، وعبارة الصحاح: ولو نسبت اليه لقلت ذوويّ مثل عصوي وسينقلها المؤلف.) ، ولا يجوز في ذات ذاتِيٌّ لأَنَّ ياء النسب معاقبة لهاء التأْنيث. قال ابن جني: وروى أَحمد بن إِبراهيم أُستاذ ثعلب عن العرب هذا ذو زَيْدٍ، ومعناه هذا زيدٌ أَي هذا صاحبُ هذا الاسم الذي هو زيد؛ قال الكميت: إِليكُم، ذَوِي آلِ النبيِّ، تَطَلَّعَتْ نَوازِعُ مِن قَلْبِي ظِماء وأَلْبُبُ أَي إِليكم أَصحاب هذا الاسم الذي هو قوله ذَوُو آل النبي. ولقيته أَوَّلَ ذِي يَدَيْنِ وذاتِ يَدَيْنِ أَي أَوَّل كل شيء، وكذلك افعله أَوَّلَ ذِي يدَين وذاتِ يدين. وقالوا: أَمّا أَوّلُ ذاتِ يَدَيْنِ فإِني أَحمدُ الله، وقولهم: رأَيت ذا مال، ضارَعَتْ فيه الإِضافةُ التأْنيث، فجاء الاسم المتمكن على حرفين ثانيهما حرفُ لين لما أُمِنَ عليه التنوين بالإِضافة، كما قالوا: لَيت شِعْري، وإِنما الأَصل شِعْرَتي. قالوا: شَعَرْتُ به شِعْرَة، فحذف التاء لأَجل الإِضافة لما أُمِنَ التنوينُ، وتكون ذو بمعنى الذي، تُصاغ ليُتوصَّل بها إِلى وصف المعارِف بالجمل، فتكون ناقصة لا يظهر فيها إِعراب كما لا يظهر في الذي، ولا يثنى ولا يجمع فتقول: أَتاني ذُو قالَ ذاكَ وذُو قالا ذاك وذُو قالوا ذاك، وقالوا: لا أَفعل ذاكَ بذِي تَسْلَمُ وبذي تَسْلَمانِ وبذِي تَسْلَمُون وبذِي تَسْلَمِين، وهو كالمثَل أُضِيفت فيه ذُو إِلى الجملة كما أُضيفت إِليها أَسماء الزمان، والمعنى لا وسَلامَتِك ولا والله يُسَلِّمُك. (* قوله« ولا والله يسلمك» كذا في الأصل، وكتب بهامشه: صوابه ولا والذي يسلمك.) ويقال: جاء من ذِي نفسه ومن ذات نفسه أَي طَيِّعاً. قال الجوهري: وأَمَّا ذو الذي بمعنى صاحب فلا يكون إِلا مضافاً، وإِنْ وَصَفْتَ به نَكِرةً أَضَفْته إِلى نكرة، وإِن وصفت به معرفة أَضفته إِلى الأَلف واللام، ولا يجوز أَن تُضيفَه إِلى مضمر ولا إِلى زيد وما أَشبهه. قال ابن بري: إِذا خَرَجَتْ ذُو عن أَن تكون وُصْلةً إِلى الوَصْف بأَسماء الأَجناس لم يمتنع أَن تدخل على الأَعلام والمُضْمرات كقولهم ذُو الخلَصَةِ، والخَلَصَةُ: اسم عَلَمٍ لصَنَمٍ، وذُو كنايةٌ عن بيته، ومثله قولهم ذُو رُعَيْنٍ وذُو جَدَنٍ وذُو يَزَنَ، وهذه كلها أَعلام، وكذلك دخلت على المضمر أَيضاً؛ قال كعب بن زهير: صَبَحْنا الخَزْرَجِيَّةَ مُرْهَفاتٍ أَبارَ ذَوِي أَرُومَتِها ذَوُوها وقال الأَحوص: ولَكِنْ رَجَوْنا مِنْكَ مِثْلَ الذي به صُرِفْنا قَدِيماً مِن ذَوِيكَ الأَوائِلِ وقال آخر: إِنما يَصْطَنِعُ المَعْـ ـروفَ في الناسِ ذَوُوهُ وتقول: مررت برجل ذِي مالٍ، وبامرأَة ذاتِ مالٍ، وبرجلين ذَوَيْ مالٍ، بفتح الواو. وفي التنزيل العزيز: وأَشْهِدوا ذَوَيْ عَدْلٍ منكم؛ وبرجال ذَوِي مال، بالكسر، وبنسوة ذواتِ مال، وياذواتِ الجِمام، فتُكْسَرُ التاء في الجمع في موضع النصب كما تُكْسَرُ تاء المسلمات، وتقول: رأَيت ذواتِ مال لأَن أَصلها هاء، لأَنك إِذا وقفت عليها في الواحد قلت ذاهْ، بالهاء، ولكنها لما وصلت بما بعدها صارت تاء، وأَصل ذُو ذَوًى مثل عَصاً، يدل على ذلك قولهم هاتانِ ذواتا مالٍ، قال عز وجل: ذواتا أَفْنانٍ، في التثنية. قال: ونرى أَن الأَلف منقلبة من واو؛ قال ابن بري: صوابه منقلبة من ياء، قال الجوهري: ثم حُذِفت من ذَوًى عين الفعل لكراهتهم اجتماع الواوين لأَنه كان يلزم في التثنية ذَوَوانِ مثل عَصَوانِ؛ قال ابن بري: صوابه كان يلزم في التثنية ذَويانِ، قال: لأَن عينه واو، وما كان عينُه واواً فلامه ياء حملاً على الأَكثر، قال: والمحذوف من ذَوًى هو لام الكلمة لا عَينُها كما ذكر، لأَن الحذف في اللام أَكثر من الحذف في العين. قال الجوهري: مثل عَصَوانِ فبَقِي ذاً مُنَوَّن، ثم ذهب التنوين للإِضافة في قولك ذُو مال، والإِضافة لازمة له كما تقول فُو زَيْدٍ وفا زَيْدٍ، فإِذا أًفردت قلت هذا فَمٌ، فلو سميت رجُلاً ذُو لقلت: هذا ذَوًى قد أَقبل، فتردّ ما كان ذهب، لأَنه لا يكون اسم على حرفين أَحدهما حرف لين لأَن التنوين يذهبه فيبقى على حرف واحد، ولو نسَبت إِليه قلت ذَوَوِيٌّ مثال عَصَوِيٍ، وكذلك إِذا نسبت إِلى ذات لأَن التاء تحذف في النسبة، فكأَنك أَضفت إِلى ذي فرددت الواو، ولو جمعت ذو مال قلت هؤلاء ذَوُونَ لأَن الإِضافة قد زالت؛ وأَنشد بيت الكميت: ولكنِّي أُريد به الذَّوينا وأَما ذُو، التي في لغة طَيِّء بمعنى الذي، فحقها أَن تُوصَف بها المعارِف، تقول: أَنا ذُو عَرَفْت وذُو سَمِعْت، وهذه امرأَةُ ذو قالَتْ، كذا يستوي فيه التثنية والجمع والتأْنيث؛ قال بُجَيْر بن عَثْمةَ الطائي أَحد بني بَوْلانَ: وإِنَّ مَوْلايَ ذُو يُعاتِبُني، لا إِحْنةٌ عِنْدَه ولا جَرِمَهْ ذاكَ خَلِيلي وذُو يُعاتِبُني، يَرْمي ورائي بامْسَهْمِ وامْسَلِمَهْ (* قوله« ذو يعاتبني» تقدم في حرم: ذو يعايرني، وقوله «وذو يعاتبني» في المغني: وذو يواصلني.) يريد: الذي يُعاتِبُني، والواو التي قبله زائدة، قال سيبويه: إِن ذا وحدها بمنزلة الذي كقولهم ماذا رأَيت؟ فتقول: مَتاعٌ؛ قال لبيد: أَلا تَسأَلانِ المَرْء ماذا يُحاوِلُ؟ أَنَحْبٌ فيُقْضى أَم ضَلالٌ وباطِلُ؟ قال: ويجري مع ما بمنزلة اسم واحد كقولهم ماذا رأَيت؟ فتقول: خيراً، بالنصب، كأَنه قال ما رأَيْت، فلو كان ذا ههنا بمنزلة الذي لكان الجواب خَيْرُ بالرفع، وأَما قولهم ذاتَ مَرَّةٍ وذا صَباحٍ فهو من ظروف الزمان التي لا تتمكن، تقول: لَقِيته ذاتَ يوم وذاتَ ليلةٍ وذاتَ العِشاء وذاتَ مَرَّةٍ وذاتَ الزُّمَيْنِ وذات العُوَيْمِ وذا صَباحٍ وذا مَساءٍ وذا صَبُوحٍ وذا غَبُوقٍ، فهذه الأَربعة بغير هاء، وإِنما سُمِع في هذه الأَوقات ولم يقولوا ذاتَ شهرٍ ولا ذاتَ سَنَةٍ. قال الأَخفش في قوله تعالى: وأَصْلِحُوا ذاتَ بَيْنِكُم؛ إِنما أَنثوا لأَن بعض الأَشياء قد يوضع له اسم مؤنث ولبعضها اسم مذكر، كما قالوا دارٌ وحائطٌ، أَنثوا الدار وذكَّروا الحائط. وقولهم: كان ذَيْتَ وذَيْتَ مثل كَيْتَ وكَيْتَ، أَصله ذَيْوٌ على فَعْلٍ ساكنة العين، فحُذِفت الواو فبقي على حرفين فشُدِّدَ كما شُدِّد كَيٌّ إِذا جعلته اسماً، ثم عُوِّض من التشديد التاء، فإِن حَذَفْتَ التاء وجِئْتَ بالهاء فلا بدّ من أَن تردَّ التشديد، تقول: كان ذَيَّهْ وذَيَّهْ، وإِن نسبت إِليه قلت ذَيَويٌّ كما تقول بَنَوِيٌّ في النسب إِلى البنت، قال ابن بري عند قول الجوهري في أَصل ذَيْت ذَيْوٌ، قال: صوابه ذَيٌّ لأَنَّ ما عينه ياء فلامه ياء، والله أَعلم، قال: وذاتُ الشيء حَقِيقتُه وخاصَّته. وقال الليث: يقال قَلَّتْ ذاتُ يَدِه؛ قال: وذاتُ ههنا اسم لما مَلَكَتْ يداه كأَنها تقع على الأَموال، وكذلك عَرَفه من ذاتِ نَفْسِه كأَنه يعني سَرِيرَته المُضْمرة، قال: وذاتٌ ناقصة تمامها ذواتٌ مثل نَواةٍ، فحذفوا منها الواو، فإِذا ثنوا أَتَمُّوا فقالوا ذواتانِ كقولك نَواتانِ، وإِذا ثلثوا رجعوا إِلى ذات فقالوا ذوات، ولو جمعوا على التمام لقالوا ذَوَياتٌ كقولك نَوَيَاتٌ، وتصغيرها ذُوَيّةٌ. وقال ابن الأَنباري في قوله عز وجل: إِنه عليم بذات الصُّدُور؛ معناه بحقيقة القلوب من المضمرات، فتأْنيث ذات لهذا المعنى كما قال: وتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذات الشَّوْكةِ تكون لكم، فأَنَّث على معنى الطائفة كما يقال لَقِيتُه ذاتَ يوم، فيؤنثون لأَن مَقْصِدهم لقيته مرة في يوم. وقوله عز وجل: وتَرى الشمس إِذا طَلَعَت تَزاوَرُ عن كَهْفِهِم ذاتَ اليَمين وإِذا غَرَبَتْ تَقْرِضُهم ذاتَ الشمال؛ أُريد بذاتَ الجِهةُ فلذلك أَنَّثها، أَراد جهة ذات يمين الكَهف وذاتَ شِماله، والله أَعلم.


معجم تاج العروس
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذو

- : (و (} البَذِيُّ، كرَضِيَ: الَّرجلُ الفاحِشُ، وَهِي بالهاءِ) .) يقالُ: هُوَ {بَذِيُّ اللِّسانِ، وَهِي} بَذِيَّتُهُ. (وَقد {بَذُوَ) ، ككَرُمَ، (} بَذاءً) ، كسَحابٍ. (و) قالَ الجَوْهرِيُّ: أَصْلُه ( {بَذَاءَةً) ، فحذِفَتِ الهاءُ لأنَّ مصادِرَ المَضْمومِ، إنَّما هِيَ بالهاءِ مِثْلُ خَطُبَ خَطابَةً وصَلُبَ صَلابَةً، وَقد تُحْذَفُ مِثْل جَمُل جَمَالاً، انتَهَى. قالَ ابنُ بَرِّي: صوابُه} وبَذاوَةً، بالواوِ، لأنَّه من بَذُوَ، وأَمَّا بَذَاءَة بالهَمْزَة فإنَّها مَصْدرُ بَذُؤَ، بالهَمْزِ، وهُما لُغَتانِ، وَقد ذُكِرَ فِي الهَمْزِ. ( {وبَذَوْتُ عَلَيْهِم) } وأَبْذَيْتُ عَلَيْهِم؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ، قالَ: وأَنْشَدَ الأصْمعيُّ لعَمْروِ بنِ جميلٍ الأَسدِيّ: مثل الشُّيَيْخ المُقْذَحِرِّ {الباذِي أَوْفَى على رَباوَةٍ} يُباذِي قالَ ابنُ بَرِّي: وَفِي المصنِّفِ {بَذَوْتُ على القوْمِ (} وأَبْذَيْتُهُمْ، من {البَذاءِ) ، كسَحابٍ، (وَهُوَ الكَلامُ القَبِيحُ) والفحشُ. وَفِي حدِيثِ فاطِمَةَ بنت قَيْسٍ:} بَذَتْ على أَحمائِها وكانَ فِي لسانِها بعضُ البَذاءِ. ( {وبَذْوَةُ) :) اسمُ (فَرَسٍ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيّ؛ وأَنْشَدَ: لَا أسْلِمُ الدهرَ رأْسَ} بَذْوَةَ أَو تَلْقَى رجالٌ كأَنَّها الخُشُبُوقالَ غيرُهُ: هِيَ فَرَسُ عَبَّاد بن خَلَفٍ. وَفِي الصِّحاحِ:! بَذْوُ فَرَسٌ لأبي سِراج؛ قالَ فِيهِ: إنَّ الجِيادَ على العِلاَّتِ مُتْعَبَةٌ فإنْ ظلمناكَ بَذْوُ الْيَوْم فاظَّلِمِقالَ ابنُ بَرِّي: والصَّوابُ: بَذْوَةُ اسمُ فَرَسٍ (لأَبي سُواجٍ) الضَّبِّيِّ، (وغَلِطَ الجوهريُّ فِيهِ غَلْطَتَيْنِ وَفِي إنْشادِه البَيْتَ غَلْطَتَيْنِ) ، أَمَّا الغَلْطَتان الأُوليان فإنَّه قالَ: بَذْوُ اسمُ فَرَسٍ والصَّوابُ بَذْوَة؛ وقالَ لأَبي سِراج، والصَّواب لأَبي سُواج ووَقَعَ فِي بعضِ النسخِ سِراج وَهُوَ غَلَطٌ أَيْضاً؛ وأَمَّا الغَلْطتان فِي إنشادِ البَيْت فإنَّه قالَ: فإنْ ظلِمناكَ، بفتْحِ الكافِ كَمَا هُوَ فِي سائرِ النسخِ مِن الصِّحاحِ ووُجِدَ هَكَذَا بخطِّه، والصَّوابُ بكسْرِ الكافِ، لأنَّه يُخاطِبُ فَرَساً أُنْثى، وقالَ: فاظَّلِمِ والصَّوابُ فاظَّلِمِي بإثْباتِ الياءِ فِي آخِرِه. قُلْتُ: ووَجَدْتُ غَلْطَة ثالِثَة فِي إنشاد الْبَيْت: وَهُوَ أنَّه ضَبَطَ بَذْوُ اليَوْم بضمِّ الواوِ كَمَا وُجِدَ بخطِّه، والصَّوابُ بفتْحِها على التَّرْخيمِ ورامَ شَيْخنا أَن يَتَعَقَّبَ المصنِّف فَلم يَفْعَل شَيْئا. قالَ صاحِبُ اللّسانِ: ورأَيْت حاشِيَةً فِي أمالي ابنِ بَرِّي مَنْسوبةً إِلَى مُعْجم الشُّعَراء للمَرْزُبانيِّ قالَ: أَبو سُواج الضَّبِّي اسْمُه الأبْيض، وقيلَ: عَبَّادُ بنُ خَلَف أَحَدُ بَني عبْد مَنَاة بنِ بكْرِ بنِ سعدٍ جاهِلِيّ، قالَ: سابَقَ صُرَدَ بن جَمْرَة بن شَدَّاد اليَرْبُوعيّ، وَهُوَ عَمُّ مالِكٍ ومُتَمِّمٍ ابْني نُوَيْرَةَ اليربُوعيّ، فسَبَقَ أَبُو سُواجٍ على فَرَسٍ لَهُ تُسَمَّى بَذْوَة، وفَرَسُ صُرَدَ يقالُ لَهُ القَطِيبُ، فقالَ أَبو سُواج فِي ذَلِك: أَلم تَرَ أَنَّ بَذْوَةَ إذْ جَرَيْنا وجَدَّ الجِدُّ مِنَّا والقَطِيباكأنَّ قَطِيبَهم يَتْلُو عُقاباً على الصَّلْعاءِ وازِمَةً طَلُوبافسَرَى الشَّرُّ بَيْنهما إِلَى أنِ احْتالَ أَبو سُواج على صُرَدَ فسَقاهُ مَنيَّ عَبْدِه فانتفَخَ وماتَ؛ وقالَ أَبو سُواجٍ فِي ذَلِك: حَأْحِىءْ بيَرْبُوعَ إِلَى المَنِيِّ حَأْحَأَةً بالشارِقِ الخصيِّفي بَطْنه جَارِيَة الصبيِّ وشَيْخِها أَشْمَطَ حَنْظليِّفبَنُو يَرْبُوع يُعَيَّرونَ بذلِكَ، وقالتِ الشُّعراءُ فِيهِ فأكْثَرُوا، فَمن ذلِكَ قَوْل الأخْطل: تَعِيبُ الخَمْرَ وَهِي شرابُ كِسْرَى ويشْرَبُ قومُك العَجَبَ العَجِيبامَنيَّ العبدِ عَبْدِ أَبي سُواجٍ أَحَقُّ من المُدامَةِ أَن تَعِيبا ( {وأَبْذَى بنُ عَدِيِّ) بنِ تجيبٍ، (كأَبْزَى) مِن ولدِهِ جماعَةٌ مِن أَهْلِ العِلْمِ، ومِن مَوالِيه جماعَةٌ مِنْهُم: عبدُالرحمانِ بنُ يحنس المِصْريُّ كانَ عريفاً على مَوالي بَني تجيبٍ، وَهُوَ الَّذِي تَولَّى قِتالَ ابنِ الزُّبَيْر مُدَّةً؛ كَذَا فِي الإكْمالِ. وَهُوَ يَنْتسبُ إِلَى تَجيبٍ، فإنَّ أُمَّ عَدِيَ هِيَ تجيبُ بنْتُ ثَوْبان بنِ سليم بنِ مَذْحَجٍ. (وحَسَنُ بنُ محمدِ بنِ باذَى) ، بفتْحِ الَّذالِ: (مُحَدِّثٌ) ، كَذَا فِي النّسخ. وَفِي التّكْمِلة: الحُسَيْنُ بنُ محمدِ بنِ} باذِي، بكسْرِ الذالِ، فتأَمَّلْ. هُوَ مُحدِّثٌ مِصْريٌّ رَوَى عَن كاتبِ اللّيْثِ، وَعنهُ سُلَيْمانُ بنُ أَحمدَ الملطيّ، ذَكَرَه الأَميرُ. ( {وبُذَيَّةُ بنُ عِياضٍ) بنِ عقبَة بنِ السكونِ، (كعُلَيَّةَ) ، وضَبَطَه الحافِظُ كغنية، وذَكَرَ أَوْلادَه سُبْرَة وصُفيَّ وقادحَ النارِ، وَمن ولدِهِ عاصمُ بنُ أَبي بَرْدَعَةَ وَليَ شَرْطَةَ الرَّيِّ فِي زَمَنِ أَبي جَعْفَرٍ، قالَ: واخْتُلِفَ فِي} بُذَيَّة مَوْلاة مَيْمون، فقالَ يونُسُ عَن ابنِ شَهابٍ: كعُلَيَّة، أَبو دَاوُد فِي السّنَن، والأَكْثَرُونَ على أنَّه بضمِّ النونِ وسكونِ الدالِ المُهْمَلةِ وفتْحِ الموحَّدَةِ؛ وزادَ مَعْمر فِيهِ فتْحَ النونِ أَيْضاً. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {أَبْذَيْتُ عَلَيْهِم: أَفْحَشْتُ. } والمُباذَاةُ: المُفاحَشَةُ؛ قالَ الشاعِرُ: {أُبْذِي إِذا} بُوذِيتُ من كَلْبٍ ذَكَرْ وَمِنْه قَوْلُ الراجزِ: أَوْفَى على رَباوَةِ {يُباذِي} وبَذِيَ الرَّجُلُ، كسَمِعَ، لُغَةٌ فِي {بَذْوَ، نَقَلَهُ صاحِبُ المِصْباحِ. } وبَذَا الرَّجُلُ: سَاءَ الرَّجُلُ: سَاءَ خُلقُه. {وأَبْذَى: جاءَ} بالبذاءِ. برو ) (و ( {البُرَةُ، كَثُبَةٍ: الخَلْخالُ) ، حَكَاه ابنُ سِيدَه فيمَا يُكْتبُ بالياءِ. وَفِي الصِّحاحِ: كلُّ حَلْقةٍ مِن سِوارٍ وقُرْط وخَلْخالٍ وَمَا أَشْبَهها} بُرَةٌ؛ (ج! بُراةٌ؛) هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ بالتاءِ المُطَوَّلةِ كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَمِ والصِّحاحِ؛ ( {وبُرِينَ) ، بالضَّمِّ، (} وبِرِينَ) ، بالكسْرِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ: وقَعْقَعْنَ الخَلاخِلَ {والبُرِينَا (و) } البُرَةُ: (حَلْقَةٌ فِي أَنْفِ البَعيرِ) . ((وقالَ اللّحْيانيُّ: مِن صُفْرٍ أَو غيرِهِ. وقالَ ابنُ جنِّي: مِن فضَّةٍ أَو صُفْرٍ تجعلُ فِي أَنْفِها إِذا كانتْ رَقِيقَةً مَعْطوفَة الطَّرَفَيْن. قالَ شيْخُنا: كأَنَّهم يَقْصدُونَ بهَا الزِّينَةَ أَو التَّذْلِيلَ. (أَو) تُجْعَلُ (فِي لَحْمَةِ أَنْفِه؛) وَهُوَ قَوْلُ اللّحْيانيَّ. وقالَ الأصْمعيُّ: تُجْعَلُ فِي أَحدِ جانِبَي المَنْخَريْنِ، قالَ: ورُبَّما كانتِ البُرَةُ مِن شَعَرٍ فَهِيَ الخُزامَةُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ والجَمْعُ كالجمعِ على مَا يطردُ فِي هَذَا النَّحْوِ. وحكَى أَبو عليَ فِي الإيضاحِ: {بَرْوَة} وبُرىً، وفَسَّرها بنَحْوِ ذلِكَ، وَهَذَا نادِرٌ. وقالَ الجَوْهرِيُّ: قالَ أَبو عليَ: وأَصْلُ البُرَة {بَرْوَةٌ لأنَّها جُمِعَتْ على} بُرىً، كقَرْيةٍ وقُرىً. قالَ ابنُ بَرِّي: لم يَحْكِ بَرْوَةً فِي بُرَةٍ غَيْرُ سِيْبَوَيْه، وَجَمعهَا بُرىً، ونَظِيرُها قَرْيَة وقُرىً، وَلم يَقُلْ أَبو عليَ أَنَّ أَصْلَ {بُرَةٍ} بَرْوَةٌ لأنَّ أَوَّلَ بُرَةٍ مَضْمومٌ وأَوَّلَ بَرْوَةٍ مَفْتوحٌ، وإنَّما اسْتَدَلَّ على أنَّ لامَ بُرَةٍ واوٌ بقَوْلهم بَرْوَة لُغَةٌ فِي بُرَة، انتَهَى. قُلْتُ: وقالَ بعضُهم عنْدَ قَوْلِ الجوْهرِيّ: وأَصْل {البُرَة بَرْوَةٌ الصَّوابُ أَصْلها بُرْوَة، بالضمِّ، كخُصْلَةٍ وخُصَلٍ وغُرْفَة وغُرَفٍ. (} وبُرَةٌ {مَبْرُوَّةٌ) :) أَي مَعْمُولَةٌ. (} وبَراهُ اللَّهُ {يَبْرُوهُ} بَرْواً: خَلَقَهُ. (قالَ شيْخُنا: صَرَّحُوا بأَنَّه مُخَفَّفٌ مِن الهَمْزَةِ. قُلْتُ: قالَ ابنُ الأثيرِ: تُرِكَ فِيهَا الهَمْزُ تَخْفيفاً، وَمِنْه البَرِيَّةُ للخَلْقِ. ( {وبَرَوْتُها) ، أَي النَّاقَةَ (جَعَلْتُ فِي أَنْفِها بُرَةً؛) حَكَاهُ ابنُ جنِّي؛ (} كأَبرَيْتُها) . (قالَ الجَوْهرِيُّ: وَقد خَشَشْتُ النَّاقَةَ وعَرَنْتُها وخَزَمْتُها وزَمَمْتُها وخَطَمْتُها وأَبْرَيْتُها، هَذِه وَحْدها بالألِفِ: إِذا جَعَلْتَ فِي أَنْفِهَا البُرَة؛ (فَهِيَ ناقَةٌ ( {مُبْراةٌ؛) قالَ الشَّاعِرُ، وَهُوَ الجعْدِيُّ: فَقَرَّبْتُ مُبْراةً تَخالُ ضُلُوعَها من المَاسِخِيَّاتِ القِسِيّ المُوَتَّراانتَهَى. وَفِي حدِيثِ سَلَمةَ بنِ سُحَيْم: (إنَّ صاحباً لنا ركبَ ناقَةً ليسَتْ} بمُبْراةٍ فسَقَطَ فقالَ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم غَرَّرَ بنَفْسِه) . (و) {بَرَوْتُ (السَّهْمَ والعُودَ والقَلَمَ) :) أَي (نَحَتُّها) ، لُغَةٌ فِي بَرَيْتُ؛ عَن ابنِ دُرَيْدٍ، والياءُ أَعْلَى، وقائِلُ هَذَا يقولُ: هُوَ يَقْلُو البُرَّ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } البَرْوَةُ: نحاتَهُ القَلَمِ والعُودِ والصَّابونِ، ونَحْوَ ذلِكَ. وَكفر {البَرْوَة: محرّكةً: قَرْيةٌ بمِصْرَمِن المنوفية، وَقد دَخَلْتها. } وبَرَا {يَبْرُو، كدَعَا يَدْعُو، لُغَةٌ قَبيحَةٌ فِي بَرَأَ يَبْرؤ، وقَوْل بشَّار: فُزْ بِصبرٍ لعلَّ عَيْنَكَ} تَبْرُو أَي تَبْرؤُ، قيلَ: هُوَ مِن تَداخُل اللّغَتَيْن على مَا ذَكَره أَبو جَعْفرٍ لليلى فِي بغْيَةِ الآمالِ وأَوْرَدْنا فِي رِسالَتِنا الصَّرْفية.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذ

- ـ البَذُّ: الغَلَبَةُ، ـ كالبَذيذةِ، ـ وـ من التَّمْرِ: المُنْتَثِرُ، وكُورَةٌ بَيْنَ أرَّانَ وأذْرَبيجانَ، فيه مَوْضِعٌ تكسيرُهُ ثَلاثةُ أجْرِبَةٍ، فيه مَوْقِفُ رَجُلٍ مَنْ دَعا فيه اسْتُجيبَ له، وتَحْتَهُ نَهْرٌ عَظيمٌ إنِ اغْتَسَلَ فيه صاحِبُ الحُمَّيَاتِ العَتيقَةِ قَلَعَها. ـ وفَذٌّ بَذٌ: فَرْدٌ، ـ وكذا أحَذٌّ أبَذٌّ. ـ وبَذِذْتَ، كعَلِمْتَ بَذاذَةً وبَذاذاً (وبِذاذاً) بُذوذَةً: ساءَتْ حالُكَ. ـ وباذُّ الهَيْئَةِ، ـ وبَذُّها: رَثُّها. ـ والبِذَّةُ، بالكسر، ـ والبَذيذَةُ: النَّصيبُ. ـ والبَذُّ والبَذيذُ: المِثْلُ. ـ والناسُ هَذاذِيكَ وبَذاذِيكَ: ههُنا وههُنا. ـ وباذَذْتُهُ: بادَرْتُهُ. ـ وابْتَذَذْتُ حَقِّي: أخَذْتُهُ. ـ والبَذيذَةُ: التَّقَشُّفُ. ـ واسْتَبَذَّ: اسْتَبَدَّ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذي

- ـ البَذِيُّ، كَرَضِيٍّ: الرجلُ الفاحِشُ، وهي: بالهاء، وقد بَذُوَ بذاءً وبَذاءةً، وبَذَوْتُ عليهِم وأبْذَيْتُهُمْ، ـ من البَذاء: وهو الكَلامُ القَبِيحُ. ـ وبَذْوَةُ: فَرَسٌ لأَبي سُواجٍ، وغَلِطَ الجوهريُّ فيه غَلْطَتَيْنِ، وفي إِنْشادِهِ البَيْتَ غَلْطَتَيْنِ. ـ وأَبْذَى بنُ عَدِيٍّ، كأَبْزَى. ـ وحَسَنُ بنُ محمدِ بنِ باذَى: مُحَدِّثٌ. ـ وبُذَيَّةُ بنُ عِياضٍ، كعُلَيَّةَ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: ذو

- ـ ذو، معناها: صاحِب، كلمةٌ صِيغَت لِيُتَوَصَّلَ بها إلى الوصفِ بالأجْناسِ ـ ج: ذَوُونَ، وهي ذاتُ، وهُما ذاتانِ ـ ج: ذَواتُ. ـ و {ذاتَ بينِكم} ، أي: حقيقةَ وَصْلكُمْ. ـ أو ذاتُ البَيْنِ: الحالُ التي بها يَجْتَمِعُ المُسْلِمُونَ. ـ وهذا ذُو زَيْدٍ، أي: هذا صاحِبُ هذا الاسمِ. ـ وجاءَ من ذِي نفسِه، ـ ومن ذاتِ نفسِه، أي: طَبْعاً. ـ ويكونُ ذُو بمعنى: الذي، تُصاغُ لِيُتَوَصَّلَ بها إلى وصفِ المَعارِفِ بالجُمَلِ، فتكونُ ناقِصةً لا يَظْهَرُ فيها إعْرابٌ، كما في الذي، ولا تُثَنَّى ولا تُجْمَعُ، ـ تقولُ: أتاني ذُو قال ذلك، ـ ولا أفعلُ ذلك بِذِي تَسْلَم وبِذِي تَسْلَمانِ، والمعنى: لا وَسَلاَمَتِكَ، أو لا والذي يُسَلِّمُكَ.


المعجم الوسيط
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذا

- بذا بذا بَذْواً، وبَذاءً: ساءَ خُلُقُه.|بذا عليه: أفحش في منطقه., بذُوَ بذُوَ بَذاوَة، وبَذاءً، وبَذاءَةً: بَذا فهو بَذِيٌّ.


المعجم الوسيط
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذي

- أبْذَى : بَذا.


المعجم الوسيط
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: ذو

- ذا : اسم إِشارة للمفرد المذكَّر، وتلحقه كاف الخطاب الحرفية متصرفة على حسب أحوال المخاطب.| فيقال: ذَاكَ، ذَاكِ، ذَاكُم، ذَاكُنَّ.| وقد تتقدمها :-ها التنبيه :- وحدها أو مع كاف الخطاب، فيقال: هذا، وهذاك.| وقد تتوسط لام البُعْد بينها وبين الكاف، فيقال: ذلك، ولا تتقدمها حينئذ :-ها التنبيه.| وتأتي ذا بمعنى صَاحب في النصب.|(انظر: ذو) .


المعجم الرائد
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذو

- 1- بذا عليه : أتى بالفاحش القبيح من الكلام|2- بذا : ساء خلقه


المعجم الرائد
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذي

- 1- جاء بالفاحش القبيح من الكلام


المعجم الرائد
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: ذو

- 1- إسم إشارة للقريب ، تدخله « ها » التنبيه فيقال : « هذا » مثناه « ذان » في حالة الرفع ، و « ذين » في حالتي النصب والجر وجمعه « أولا »|2- بمعنى « الذي » بعد « ما » و « من » الاستفهاميتين ، نحو : « ماذا قرأت؟ من ذا يعينك في الشدائد؟ »|3- إسم استفهام مع « ما » ، نحو : « لماذا لا تدرس؟ », 1- ذو قاذورة : الذي لا يخالط الناس لسوء خلقه|2- ذو قاذورة : الذي يكره الشيء لوسخه فلا يأكله


معجم مختار الصحاح
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذا

- ب ذ ا: الْبَذَاءُ بِالْمَدِّ الْفُحْشُ وَفُلَانٌ (بَذِيُّ) اللِّسَانِ وَالْمَرْأَةُ بَذِيَّةٌ.


المعجم المعاصر
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: ذو

- ذَيّ :مصدر ذوَى., ذاتا :مثنى ذات التي بمعنى صاحبة، ويقال أيضًا: ذواتا (انظر: ذ ا ت - ذَات2)., ذوات، مفرد ذات |• ذوات القرون: (الحيوان) مفصليّات الأرجل التي تمتلك زوجًا من قرون الاستشعار كالحشرات، أو زوجين كالقشريّات وهي صفة مقترنة بامتلاك الفكوك., ذا :- اسم إشارة للمفرد المذكّر القريب، يأتي بثلاث صور: بإضافة (ها) التنبيه، وبإضافة كاف الخطاب مُتصرِّفة على حسب أحوال المخاطَب، وبإضافة كاف الخطاب ولام البعد :-هذا البيت، - ذاك الولد، - ذلك المنزل، - {مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللهَ قَرْضًا حَسَنًا} |• لذا: لهذا السبب. |2 - اسم موصول بعد (ما) و (مَنْ) الاستفهاميَّتين :-ماذا تقرأ؟ - مَنْ ذا أعطاك الكتاب؟ - {مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ}: ما الذي أنزله ربّكم؟ .|3 - اسم من الأسماء الخمسة في حالة النصب، بمعنى صاحب (انظر: ذ و - ذو) :-كن ذا خلق، - {أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ} ., ذي :- اسم إشارة للمفردة المؤنّثة القريبة، يرد بـ (ها) التنبيه وبدونها، ويقال أيضًا: ذِه :-ذي قصّة جميلة.|2- اسم من الأسماء الخمسة بمعنى صاحب في حالة الجرّ :-أصغَيْتُ إلى ذي فصاحة، - نزلت بوادٍ ذي زرع، - {وَالْقُرْءَانِ ذِي الذِّكْرِ} |• بادِئ ذي بَدْءٍ: بدايةً، قبل كلّ شيء، - جاء من ذي نفسِه: طوعًا غير مُكْرَه، من تلقاء نفسه، - غير ذي بال: لا أهمِّيَّةَ له، - كان ذلك من ذي قبل: من الزّمان الماضي., ذوون ، جمع (ذو) التي بمعنى صاحب في حالة الرفع، تحذف نونه عند الإضافة فيصبح ذَوُو (انظر: ذ و - ذو).


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذ

- بَذَّ بَذَذْتُ ، يَبُذّ ، ابْذُذْ / بُذَّ ، بَذًّا ، فهو باذّ ، والمفعول مَبْذوذ | • بذَّ منافِسَه سَبَقه، غَلَبه، تفوّق عليه. |• بذَّ الشَّخصُ أقرانَه: بَزَّهم، غلبَهم، فاقهم :-كم من تلميذ بذَّ أستاذه., بَذّ :مصدر بَذَّ.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: ذو

- ذو ، جمع ذوو، مث ذوا، مؤ ذات، جمع مؤ ذوات: (النحو والصرف) اسم من الأسماء الخمسة في حالة الرفع، بمعنى صاحب يُرفع بالواو ويُنصب بالألف ويُجرّ بالياء، يُثنَّى على (ذوان) و (ذوَيْن)، ويُجمع على (ذوون) و (ذوِين) وتُحذف النون من المثنّى والجمع عند الإضافة (انظر: ذ ا - ذا، ذ ي - ذي) :-رجلٌ ذو شأن، - والدان ذوا قَدْرٍ، - جنود ذوو قلوبٍ يملؤها الإيمان، - {وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} - {وَءَاتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى} - {ذَوَاتَا أَفْنَانٍ} - {يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ} |• أمرٌ ذو بال: مهمّ، ذو شأن، - جاء من ذي نفسِه: طوعًا غير مُكْره، من تلقاء نفسه، - ذو بطنه: أمعاؤه، - ذو لونين/ ذو وجهين/ ذو لسانين: منافق، مخادع، مراءٍ، - ذوو الأرحام: الأقارب، وفي الفقه: من ليسوا بذوي سهمٍ ولا عَصَبة. |• ذو القِعْدة: الشهر الحادي عشر من شهور السَّنة الهجريّة، يأتي بعد شوَّال ويليه ذو الحجّة، وهو من الأشهر الحُرُم التي كان العرب يُحرِّمون فيها القتال. |• ذو الحِجَّة: الشهر الثاني عشر والأخير من شهور السنة الهجريّة، يأتي بعد ذي القعدة، وهو من الأشهر الحُرُم التي كان العرب يُحرِّمون فيها القتال، وهو شهر الحجّ في الإسلام. |• ذو القرنَيْن.|1- لقب ملك عادل ورد ذكره في القرآن الكريم. |2 - لقب الإسكندر الأكبر. |• ذو الكِفْل: عبدٌ صالح من بني إسرائيل، اختُلف في نبوّته :- {إِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ} .|• ذو النُّون: النبيّ يونس عليه السَّلام :- {وذا النون إذ ذهب مُغاضبًا} .|• ذو المعارج: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الذي يُعرج إليه بالأرواح والأعمال، وصاحب العلوّ والعظمة والدّرجات الفواضل والنّعم، وخالق السموات التي ترقى فيها الملائكةُ من سماءٍ إلى سماء. |• ذو القوَّة: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الكامِل القدرة على الشّيء، الذي لا يستولي عليه العجزُ في حالٍ من الأحوال. |• ذو الجلال الإكرام: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُستحقّ للتعظيم والإكرام فلا يُجحَد ولا يُكفَر به، والذي يُكرم أهلَ ولايته ويرفع درجاتهم بالتوفيق لطاعته في الدّنيا وبقبوله أعمالَهم في الآخرة. |• ذو الفضل: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُنعم بما لا يلزمه. |• ذو الطَّول: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: صاحب السّعة والغنى والقدرة.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذا

- ذاء بالمدّ الب : الفحْش. وفلان بذيء اللسان من قومأبْذياء، والمرأة بذيّة. تقول منه: بذوْت على القوم، وأبْذيْت على القوم. وقد بذو الرجل يبْذو بذاء، وأصله بذاءة.


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: بذو
جذر الكلمة: بذور (المفشي للأسرار)


الأكثر بحثاً