أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- المُكاء، مُخفف: الصَّفِير. مَكا الإِنسان يَمْكُو مَكْواً ومُكاء: صَفَرَ بفِيه. قال بعضهم: هو أَن يَجمع بين أَصابع يديه ثم يُدخِلها في فيه ثم يَصْفِر فيها. وفي التنزيل العزيز: وما كان صلاتُهم عند البيت إِلا مُكاءً وتَصْدِيَةً. ابن السكيت: المُكاءُ الصَّفير، قال: والأَصوات مضمومة إِلا النِّداء والغِناء؛ وأَنشد أَبو الهيثم لحسان: صَلاتُهُمُ التَّصَدِّي والمُكاء الليث: كانوا يطُوفون بالبيت عُراة يَصْفِرُون بأَفواههم ويُصفِّقُون بأَيديهم. ومكَتِ اسْتُه تَمْكُو مُكاء: نَفَخَتْ، ولا يكون ذلك إِلا وهي مَكْشُوفة مفتوحة، وخص بعضهم به اسْتَ الدّابَّة. والمَكْوةُ: الاست، سميت بذلك لصَفِيرها؛ وقول عنترة يصف رجلاً طَعَنَه: تَمْكُو فَريصَتُه كشِدْقِ الأَعْلَمِ يعني طَعْنةً تَنْفَحُ بالدم. ويقال للطعنة إِذا فَهَقَتْ فاها (* قوله« فهقت فاها» كذا ضبط في التهذيب.): مَكَتْ تَمْكُو. والمُكَّاء، بالضم والتشديد: طائر في ضرب القُنْبُرةِ إِلا أَن في جناحيه بَلَقاً، سمي بذلك لأَنه يجمع يديه ثم يَصْفِرُ فيهما صَفِيراً حسناً؛ قال: إِذا غَرَّدَ المُكَّاءُ في غَيْرِ رَوْضةٍ، فَوَيْلٌ لأَهْلِ الشاء والحُمُراتِ التهذيب: والمُكَّاء طائر يأْلَف الرِّيف، وجمعه المَكاكِيُّ، وهو فُعّالٌ من مَكا إِذا صَفَرَ. والمَكْوُ والمَكا، بالفتح مقصور: جُحْر الثعلب والأَرنب ونحوهما، وقيل: مَجْثِمُهُما؛ وقال الطرمّاح: كَمْ بهِ من مَكْوِ وَحْشِيَّة وأَنشد ابن بري: وكَمْ دُونَ بَيتِكَ مِنْ مَهْمَةٍ، ومِنْ حَنَشٍ جاحِرٍ في مَكا قال ابن سيده: وقد يهمز، والجمع أَمْكاء، ويثنى مَكاً مَكَوانِ؛ قال الشاعر: بُنى مَكَوَيْنِ ثُلِّما بَعْدَ صَيْدَنِ وقد يكون المَكْوُ للطائر والحَيَّة. أَبو عمرو: تَمَكَّى الغلامُ إِذا تَطهَّر للصلاة، وكذلك تطهر وتَكَرَّعَ؛ وأَنشد لعنترة الطائي: إِنَّكَ، والجَوْرَ على سَبِيلِ، كالمُتَمَكِّي بدَمِ القَتِيلِ يريد كالمُتَوَضِّئِ والمُتَمَسِّح. أَبو عبيدة: تَمَكَّى الفرس تَمَكِّياً إِذا ابْتَلَّ بالعرق؛ وأَنشد: والقُودُ بعْدَ القُودِ قد تَمَكَّيْن أَي ضَمَرْنَ لما سالَ من عَرَقِهنَّ. وتَمَكَّى الفرسُ إِذا حَكَّ عينه برُكبته. ويقال: مَكِيَتْ يده تَمْكى مَكاً شديداً إِذا غَلُظت، وفي الصحاح: أَي مَجِلَتْ من العمل؛ قال يعقوب: سمعتها من الكلابي. الجوهري في هذه الترجمة: مِيكائيلُ اسم، يقال هو ميكا أُضيف إِلى إِيل، وقال ابن السكيت مِيكائين، بالنون لغة، قال الأَخفش: يهمز ولا يهمز، قال: ويقال مِيكالُ، وهو لغة؛ وقال حسان بن ثابت: ويَوْمَ بَدْرٍ لَقِيناكُمْ لنا مَدَدٌ، فَيَرْفَعُ النَّصرَ مِيكالٌ وجِبْريلُ


- : (و {مَكَا) يَمْكُو (} مَكْواً) بِالْفَتْح، ( {ومُكاءً) ، كغُرابٍ: (صَفَرَ بفِيهِ، أَو شَبَّكَ بأصابِعِهِ) ، أَي أصابِع يَدَيْه ثمَّ أَدْخَلَها فِي فِيهِ (وَنَفَخَ فِيهَا) ؛) وَبِه فُسِّر قولُه تَعَالَى: {وَمَا كانَ صلاتُهم عنْدَ البَيْتِ إلاَّ} مُكاءً وتَصْدِيةً} ؛ قالَهُ الجَوْهرِي؛ أَي صَفِيراً وتَصْفِيفاً بالأكُفِّ. قَالَ ابنُ السِّكِّيت: والأصْواتُ مَضْمومَة إلاَّ النِّداء والغِناء؛ وأَنْشَدَ أَبو الهَيْثم لحسَّان: صَلاتُهُمُ التَّصَدِّي {والمُكاء وقالَ اللَّيْثُ: كانُوا يَطُوفونَ بالبَيْتِ عُراةً يَصْفِرُون بأفْواهِهِم ويُصَفِّقُونَ بأيْدِيهِم؛ وقالَ عنترَةُ يَصِفُ رجُلاً طَعَنَه: وخَلِيل غانِيَةٍ تَرَكْت مُجَدَّلاً } تَمْكُو فَرِيصَتُه كشِدْقِ الأعْلَمِ أَي تَصْفِرُ. (و) {مَكَتْ (اسْتُهُ) } تَمْكُو {مُكاءً؛ (نَفَخَتْ؛ وَلَا يكونُ) ذلكَ (إلاَّ وَهِي مكْشوفَةٌ مفتوحةٌ) . (وَفِي الصِّحاح عَن أَبي عبيدَةَ: مَكَتْ اسْتُهُ مُكاءً إِذا كانتْ مَفْتوحةً؛ (أَو خاصَّةٌ بالدَّابَّةِ) ، أَي باسْتِها. (} والمَكْوَةُ: الإسْتُ) ، سُمِّيَت بذلكَ. ( {والمَكَا، مَقْصورَةٌ) ، يُكْتَبُ بالألِفِ؛ (حُجْرُ الثَّعْلَبِ والأَرْنَبِ) ونحْوِهِما، وقيلَ: مَجْثِمَهُما؛ وأَنْشَدَ القالِي: وكَمْ دُونَ بَيْتِكَ مِنْ صَفْصَفٍ ومِنْ حَنَشٍ جاحِرٍ فِي} مَكَا ( {كالمَكْوِ) ، وأَنْشَدَ الجَوْهرِي للطِّرمَّاح: كَمْ بِهِ من} مَكْوِ وَحْشِيَّةٍ قِيظَ فِي مُنْتَثل أَوْ شِيَامْقال ابنُ سِيدَه: وَقد يُهْمَزُ، وَقد تقدَّمَ هُنَاكَ ذِكْرُه؛ والجَمْعُ {أَمْكاءٌ. (و) مَكا: (جَبَلٌ) لهُذَيْل (يُشْرِفُ على نُعْمانَ. (و) } المُكَّاءُ، (كزُنَّارٍ: طائِرٌ) صغيرٌ يَزْقُو فِي الرِّياضِ؛ قالَ الأزْهرِي: يأَلَفُ الرِّيفَ؛ وقيلَ: سُمِّي بذلكَ لأنَّه يَجْمَعُ يَدَيْه ثمَّ يَصْفِرُ فيهمَا صَفِيراً حَسَناً؛ قَالَ الشاعرُ: إِذا غَرَّدَ المُكَّاءُ فِي غَيْرِ رَوْضةٍ فَوَيْلٌ لأهْلِ الشاءِ والحُمُراتِ (ج {مكاكِيٌّ) ، بتَشْديدِ الياءِ؛ وأَنْشَدَ ياقوتُ لأعْرابي ورَدَ الحَضَر فرَأَى} مُكَّاءً يَصِيحُ فحنَّ إِلَى بِلادِه فقالَ: أَلاَ أَيّها المُكَّاء مالَكَ هَهُنَا ألاءٌ وَلَا شِيحٌ فأيْنَ تَبِيضُ فاصْعَدْ إِلَى أَرْضِ {المكاكِيّ واجْتَنِبْ قُرَى الشامِ لَا تصبح وأَنْتَ مَرِيضُ (} وتَمَكَّى) الفَرَسُ {تَمَكِّياً: (ابْتَلَّ بالعَرَقِ) ؛) عَن أَبي عبيدَةَ؛ وأَنْشَدَ: والقُودُ بعْدَ القُودِ قد تَمَكَّيْن أَي ضَمَرْنَ لما سالَ من عَرَقِهِنَّ. (و) فِي الصِّحاح:} تَمَكَّى (الفَرَسُ) تَمَكِّياً: (حَكَّ عَيْنَه برُكْبَتِه. (و) يقالُ: ( {مَكِيَتْ يَدُهُ} تَمْكَى {مَكاً) ، كرَضِيَتْ: إِذا (مَجِلَتْ من العَمَلِ) ؛) قالَ يَعْقوبُ: سَمِعْتُها مِن الكِلابي؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ. وَفِي المُحْكم: أَي غَلُظَتْ. (و) ذَكَرَ الجَوْهرِي فِي هَذَا الحَرْف: (ميكائيلُ) ؛) قالَ يَعْقوبُ: (ويقالُ مِيكالُ ومِيكائِينُ) ، بالنونِ لُغَةٌ؛ قالَ الأخْفَش: يُهْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ؛ وقالَ حسَّان: وَيَوْمَ بَدْرٍ لَقِيناكُمْ لنا مَدَدٌ فِيهِ مَعَ النَّصْرِ مِيكالٌ وجِبْريلُ (مَلَكٌ، م) مُوكَّلٌ بالأَرْزاقِ، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُه فِي الَّلامِ وَفِي النونِ. (و) مِيكائيلُ: (اسْمُ) رجُلٍ. (} ومَكْوةُ: جَبَلٌ فِي بَحْرِ عُمانَ) . (وَالَّذِي فِي التكملةِ: {مَكْو جَبَلٌ أَسْود فِي بَحْرِ عُمانَ قُرْبَ كُمزَار. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } المَكَوَانُ، بالتحْرِيك، مُثَنَّى مَكْو لحُجْر الضَّبِّ؛ قَالَ الشاعرُ: بُنى! مَكَوَيْنِ ثُلِّما بَعْدَ صَيْدَنِ وَقد يكونُ {المَكْوُ للطائِرِ والحَيَّة. وَقَالَ أَبو عَمْرو:} تمَكَّى الغُلامُ إِذا تَطَهَّرَ للصَّلاةِ؛ وأَنْشَدَ لعَنْتَرَةَ الطَّائِي: إِنَّكَ والجَوْرَ على سَبِيلِ {كالمُتَمَكِّي بدَمِ القَتِيلِيُريدُ كالمُتَوَضِّىء والمُتَمَسِّح. وبَنُو مِيكال: قوْمٌ بنَيْسابُور بيتُ أمارَةٍ وحديثٍ، مِنْهُم: مَمْدُوحُ بنُ دُرَيْدٍ فِي المَقْصورَةِ، وَقد ذُكِرُوا فِي اللامِ. (


- ـ مَكَا مَكْواً ومُكاءً: صَفَرَ بِفِيه، أو شَبَّكَ بأصابِعِه ونَفَخَ فيها، ـ وـ اسْتُهُ: نَفَخَتْ، ولا يكونُ إلاَّ وهي مكشوفةٌ مفتوحةٌ، أو خاصَّةٌ بالدابَّةِ. ـ والمَكْوَةُ: الاسْتُ. ـ والمَكَا مَقْصُورةً: جُحْرُ الثَّعْلَبِ والأرْنَبِ، ـ كالمَكْوِ، وجَبَلٌ يُشْرِفُ على نُعْمانَ. وكزُنَّارٍ: طائرٌ ـ ج: مكاكِيٌّ. ـ وتَمَكَّى: ابْتَلَّ بالعَرَقِ، ـ وـ الفَرَسُ: حَكَّ عَيْنَه برُكْبَتِهِ. ـ ومَكِيَتْ يَدُهُ تَمْكَى مَكاً: مَجِلَتْ من العَمَلِ. ـ وميكائيلُ، ويقال: مِيكالُ ومِيكائِينُ: مَلَكٌ م، واسمٌ. ـ ومَكْوةُ: جَبَلٌ في بَحْرِ عُمانَ.


- المَكَا : جُحْر الثعلب والأَرنب ونحوهما، أَومَجْثِمُها. والجمع : أمْكاءٌ.


- المُكَّاءُ : طائرٌ صغيرٌ يأَلف الريفَ، يجمع يديه ثم يصفر فيهما صفيرًا حسنًا. والجمع : مَكاكيّ.


- مَكَا مَكَا مُكاءً، وَمَكْوًا: صَفَرَ بفيه، أوشبّك بأَصابع يديه ثم أَدخلها في فيه ونفخ فيها. يقال: مكا الطائرُ.، وفي التنزيل العزيز: الأنفال آية 35وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إلاَّ مُكَاءً وَتَصْدِيَةً ) ) .


- تَمَكَّى الغلامُ: تطهَّر للصلاة.|تَمَكَّى الفرسُ: ابتلّ بالعرق.|تَمَكَّى حكَّ عَيْنَهُ بركبتِه.


- مَكِيَتْ يَدُهُ مَكِيَتْ مَكًا: قَرِحَتْ من العمل ونحوه.


- (فعل: ثلاثي لازم).| مَكَا، يَمْكُو، مصدر مُكَاءٌ، مَكْوٌ- مَكَا الوَلَدُ : صَفَّرَ بِفِيهِ، أَوْ شَبَكَ بِأَصَابِعِ يَدَيْهِ ثُمَّ أَدْخَلَهَا فِي فِيهِ ونَفَخَ فِيهَا.


- (مصدر مَكَا).|-مُكَاءُ الطَّيْرِ : صَفِيرُهُ.الأنفال آية 35 وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِنْدَ البَيْتِ إِلاَّ مُكَاءً وتَصْدِيَة . (قرآن).


- جمع: أَمْكَاءٌ. | جُحْرُ الثَّعْلَبِ والأَرْنَبِ ونَحْوِهِمَا.


- 1- جحر الأرنب والثعلب ونحوهما ، جمع : أمكاء


- 1- صفر بفمه


- 1- طائر أبيض يكثر من الصفير ، جمع : مكاكي


- 1- مصدر مكا|2- جحر الأرنب والثعلب ونحوهما ، جمع : أمكاء


- 1- تمكى الفرس : ابتل بالعرق|2- تمكى الغلام : تطهر للصلاة


- 1- مكيت اليد : تجمع فيها ماء بين الجلد واللحم من العمل ونحوه


- م ك ا: (الْمُكَّاءُ) بِالضَّمِّ وَالتَّشْدِيدِ وَالْمَدِّ طَائِرٌ وَالْجَمْعُ (الْمَكَاكِيُّ) . وَ (الْمُكَاءُ) مُخَفَّفٌ الصَّفِيرُ وَقَدْ (مَكَا) صَفَرَ وَبَابُهُ عَدَا وَ (مُكَاءً) أَيْضًا وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمَا كَانَ صَلَاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً} [الأنفال: 35] وَ (مِيكَائِيلُ) مَهْمُوزٌ وَغَيْرُ مَهْمُوزٍ اسْمٌ، قِيلَ: هُوَ مِيكَا أُضِيفَ إِلَى إِيلٍ. وَ (مِيكَاءِينُ) بِالنُّونِ لُغَةٌ. وَ (مِيكَالُ) أَيْضًا لُغَةٌ.


- مُكاء :مصدر مكا.


- مَكْو :مصدر مكا.


- مكا يَمكُو ، امْكُ ، مُكاءً ومَكْوًا ، فهو ماكٍ | • مكا المشجّعُ صفر بفمه، أو شبّك بأصابع يديه ثم أدخلها في فمه ونفخ فيها :- {وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إلاَّ مُكَاءً وَتَصْدِيَةً}: صفيرًا وتصفيقًا.


- مكا يَمكُو ، امْكُ ، مُكاءً ومَكْوًا ، فهو ماكٍ | • مكا المشجّعُ صفر بفمه، أو شبّك بأصابع يديه ثم أدخلها في فمه ونفخ فيها :- {وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إلاَّ مُكَاءً وَتَصْدِيَةً}: صفيرًا وتصفيقًا.


- مَكْو :مصدر مكا.


- المكّاء: طائر؛ والجمع المكاكيّ. والمكاء مخفّف: الصفير. وقد مكا يمْكو مكْوا ومكاء: صفر. قال تعالى: " وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصْدية " . وقال عنترة يصف رجلا طعنه: تمْكوفريصته كشدْق الأعْلم أبو عبيد: مكتْ اسْته تمْكو مكاء، إذا كانت مفتوحة. والمكا، بالفتح مقصور: جحر الثعلب والأرنب ونحوه، وكذلك المكْو. وجمعه أمْكاء. وتمكّى الفرس، إذا حكّ عينه بركبته. وقول الشاعر: كالمتمكّيبدم القتيل يريد: كالمتوضئ والمتمسح. ومكيت يده تمْكا مكا، أي مجلتْ من العمل.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.