أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- عَرَاهُ عَرْواً واعْتَراه، كلاهما: غَشِيَه طالباً معروفه، وحكى ثعلب: أَنه سمع ابن الأَعرابي يقول إِذا أَتيْت رجُلاً تَطْلُب منه حاجة قلتَ عَرَوْتُه وعَرَرْتُه واعْتَرَيْتُه واعْتَرَرْتُه؛ قال الجوهري: عَرَوْتُه أَعْرُوه إِذا أَلْمَمْتَ به وأَتيتَه طالباً، فهو مَعْرُوٌّ. وفي حديث أَبي ذرّ: ما لَك لا تَعْتَريهمْ وتُصِيبُ منهم؟ هو من قَصْدِهم وطَلَبِ رِفْدِهم وصِلَتِهِم. وفلان تَعْرُوه الأَضْيافُ وتَعْتَرِيهِ أَي تَغْشاهُ؛ ومنه قول النابغة: أَتيتُكَ عارِياً خَلَقاً ثِيابي، على خَوْفٍ، تُظَنُّ بيَ الظُّنونُ وقوله عز وجل: إِنْ نقولُ إِلاَّ اعْتَراكَ بعض ألِهَتِنا بسُوءٍ؛ قال الفراء: كانوا كَذَّبوه يعني هُوداً، ثم جعَلوه مُخْتَلِطاً وادَّعَوْا أَنَّ آلهَتَهم هي التي خَبَّلَتْه لعَيبِه إِيَّاها، فهُنالِكَ قال: إِني أُشْهِدُ اللهَ واشْهَدُوا أَني بريء مما تُشْرِكون؛ قال الفراء: معناه ما نقول إِلا مَسَّكَ بعضُ أَصْنامِنا بجُنون لسَبِّكَ إِيّاها. وعَراني الأَمْرُ يَعْرُوني عَرْواً واعْتَراني: غَشِيَني وأَصابَني؛ قال ابن بري: ومنه قول الراعي: قالَتْ خُلَيْدةُ: ما عَراكَ؟ ولمْ تكنْ بَعْدَ الرُّقادِ عن الشُّؤُونِ سَؤُولا وفي الحديث: كانت فَدَكُ لِحُقوقِ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، التي تَعْرُوه أَي تغشاه وتَنْتابُه. وأَعْرَى القومُ صاحِبَهُم: تركوه في مكانه وذَهَبُوا عنه. والأَعْراءُ: القوم الذين لا يُهِمُّهم ما يُهِمُّ أَصحابَهم.ويقال: أعْراه صَدِيقُه إِذا تباعد عنه ولم يَنْصُرْه. وقال شمر: يقال لكلِّ شيء أَهْمَلْتَه وخَلَّيْتَه قد عَرَّيْته؛ وأَنشد: أَيْجَعُ ظَهْري وأُلَوِّي أَبْهَرِي، ليس الصحيحُ ظَهْرُه كالأَدْبَرِ، ولا المُعَرَّى حِقْبةً كالمُوقَرِ والمُعَرَّى: الجَمَل الذي يرسَلُ سُدًى ولا يُحْمَل عليه؛ ومنه قول لبيد يصف ناقة: فكَلَّفْتُها ما عُرِّيَتْ وتأَبَّدَتْ، وكانت تُسامي بالعَزيبِ الجَمَائِلا قال: عُرِّيت أُلْقي عنها الرحْل وتُرِكت من الحَمْل عليها وأُرْسِلَتْ تَرْعى. والعُرَواءُ: الرِّعْدَة، مثل الغُلَواء. وقد عَرَتْه الحُمَّى، وهي قِرَّة الحُمَّى ومَسُّها في أَوَّلِ ما تأْخُذُ بالرِّعْدة؛ قال ابن بري ومنه قول الشاعر: أَسَدٌ تَفِرُّ الأُسْدُ من عُرَوائِه، بمَدَافِعِ الرَّجَّازِأَو بِعُيُون الرَّجَّازُ: واد، وعُيُونٌ: موضعٌ، وأَكْثَرُ ما يُسْتَعْمل فيه صيغة ما لم يُسَمَّ فاعِلُه. ويقال: عَراه البَرْدُ وعَرَتْه الحُمَّى، وهي تَعْرُوه إِذا جاءَته بنافضٍ، وأَخَذَتْه الحُمَّى بعُرَوائِها، واعْتراهُ الهمُّ، عامٌّ في كل شيء. قال الأَصمعي: إِذا أَخَذَتِ المحمومَ قِرَّةٌ ووَجَدَ مسَّ الحُمَّى فتلك العُرَواء، وقد عُرِيَ الرجلُ، على ما لم يُسَمَّ فاعله،فهو مَعْرُوٌّ، وإِن كانت نافضاً قيل نَفَضَتْه، فهو مَنْفُوضٌ، وإِن عَرِقَ منها فهي الرُّحَضاء. وقال ابن شميل: العُرَواء قِلٌّ يأْخذ الإِنسانَ من الحُمَّى ورِعدَة. وفي حديث البراء بن مالك: أَنه كان تُصيبُه العُرَواءُ، وهي في الأَصْل بَرْدُ الحُمَّى. وأَخَذَتْه الحُمَّى بنافضٍ أَي برِعْدة وبَرْد. وأَعْرى إِذا حُمَّ العُرَواء. ويقال: حُمَّ عُرَواء وحُمَّ العُرَواء وحُمَّ عُرْواً (* قوله« وحم عرواً» هكذا في الأصل.) . والعَراة: شدة البرْد. وفي حديث أَبي سلمة: كنتُ أَرى الرُّؤْيا أُعْرَى منها أَي يُصيبُني البَرْدُ والرِّعْدَة من الخَوْف. والعُرَواء: ما بينَ اصْفِرارِ الشَّمْسِ إِلى اللَّيْلِ إِذا اشْتَدَّ البَرْدُ وهاجَتْ رِيحٌ باردةٌ. ورِيحٌ عَرِيٌّ وعَرِيَّةٌ: بارِدَة، وخص الأَزهري بها الشِّمالَ فقال: شَمال عَرِيَّةٌ باردة، وليلة عَريَّةٌ باردة؛ قال ابن بري: ومنه قول أَبي دُواد: وكُهولٍ، عند الحِفاظ، مَراجِيـ ـح يُبارُونَ كلَّ ريح عَرِيَّة وأَعْرَيْنا: أَصابنا ذلك وبلغنا بردَ العشيّ. ومن كلامِهم: أَهْلَكَ فقَدْ أَعْرَيْتَ أَي غابت الشمس وبَرَدَتْ. قال أَبو عمرو: العَرَى البَرْد، وعَرِيَت لَيْلَتُنا عَرىً؛ وقال ابن مقبل: وكأَنَّما اصْطَبَحَتْ قَرِيحَ سَحابةٍ بِعَرًى، تنازعُه الرياحُ زُلال قال: العَرَى مكان بارد. وعُرْوَةُ الدَّلْوِ والكوزِ ونحوهِ: مَقْبِضُهُ. وعُرَى المَزادة: آذانُها. وعُرْوَةُ القَمِيص: مَدْخَلُ زِرِّه. وعَرَّى القَمِيص وأَعْراه: جَعَلَ له عُرًى. وفي الحديث: لا تُشَدُّ العُرى إلا إِلى ثلاثة مَساجِدَ؛ هي جمعُ عُرْوَةٍ، يريدُ عُرَى الأَحْمالِ والرَّواحِلِ. وعَرَّى الشَّيْءَ: اتَّخَذَ له عُرْوةً. وقوله تعالى: فقَدِ اسْتَمْسَكَ بالعُرْوةِ الوُثْقَى لا انْفِصامَ لها؛ شُبِّه بالعُرْوَة التي يُتَمسَّك بها. قال الزجاج: العُرْوة الوُثْقَى قولُ لا إِلهَ إلا الله، وقيل: معناه فقد عَقَدَ لنَفْسِه من الدِّين عَقْداً وثيقاً لا تَحُلُّه حُجَّة. وعُرْوَتا الفَرْجِ: لحْمٌ ظاهِرٌ يَدِقُّ فيَأْخُذُ يَمْنَةً ويَسْرةً مع أَسْفَلِ البَطْنِ، وفَرْجٌ مُعَرىً إذا كان كذلك. وعُرَى المَرْجان: قلائدُ المَرْجان. ويقال لطَوْق القِلادة: عُرْوةٌ. وفي النوادر: أَرضٌ عُرْوَةٌ وذِرْوَة وعِصْمة إِذا كانت خَصيبة خصباً يَبْقَى. والعُرْوة من النِّباتِ: ما بَقِي له خضْرة في الشتاء تَتعلَّق به الإبلُ حتى تُدرِكَ الرَّبيع، وقيل: العُروة الجماعة من العِضاهِ خاصَّةً يرعاها الناسُ إذا أَجْدَبوا، وقيل: العُرْوةُ بقية العِضاهِ والحَمْضِ في الجَدْبِ، ولا يقال لشيء من الشجر عُرْوةٌ إلا لها، غيرَ أَنه قد يُشْتَقُّ لكل ما بَقِيَ من الشجر في الصيف. قال الأَزهري: والعُرْوة من دِقِّ الشجر ما له أَصلٌ باقٍ في الأَرض مثل العَرْفَج والنَّصِيِّ وأَجناسِ الخُلَّةِ والحَمْضِ، فأذا أَمْحَلَ الناسُ عَصَمت العُرْوةُ الماشيةَ فتبلَّغَت بها، ضربها اللهُ مثلاً لما يُعْتَصَم به من الدِّين في قوله تعالى: فقد اسْتمْسَك بالعُرْوة الوُثْقى؛ وأَنشد ابن السكيت: ما كان جُرِّبَ، عندَ مَدِّ حِبالِكُمْ، ضَعْفٌ يُخافُ، ولا انْفِصامٌ في العُرى قوله: انفصام في العُرى أَي ضَعْف فيما يَعْتَصِم به الناس. الأَزهري: العُرى ساداتُ الناس الذين يَعْتَصِم بهم الضُّعفاء ويَعيشون بعُرْفِهم، شبِّهوا بعُرَى الشَّجَر العاصمة الماشيةَ في الجَدْب. قال ابن سيده: والعُروة أَيضاً الشجر المُلْتَفُّ الذي تَشْتُو فيه الإبل فتأْكلُ منه، وقيل: العُروة الشيءُ من الشجرِ الذي لا يَزالُ باقياً في الأرض ولا يَذْهَب، ويُشَبَّه به البُنْكُ من الناس، وقيل: العُروة من الشجر ما يَكْفِي المالَ سَنَته، وهو من الشجر ما لا يَسْقُط وَرَقُه في الشِّتاء مثل الأَراكِ والسِّدْرِ الذي يُعَوِّلُ الناسُ عليه إِذا انقطع الكلأ، ولهذا قال أَبو عبيدة إنه الشجر الذي يَلجأُ إليه المالُ في السنة المُجْدبة فيَعْصِمُه من الجَدْبِ، والجمعُ عُرًى؛ قال مُهَلْهِل: خَلَع المُلوكَ وسارَ تحت لِوائِه شجرُ العُرَى، وعُراعِرُ الأَقوامِ يعني قوماً يُنتَفَع بهم تشبيهاً بذلك الشجر. قال ابن بري: ويروى البيت لشُرَحْبِيل بنِ مالكٍ يمدَحُ معديكرب بن عكب. قال: وهو الصحيح؛ ويروى عُراعِر وْضراعِر، فمن ضَمَّ فهو واحد، ومن فتَح جعله جمعاً، ومثلُه جُوالِق وجَوالِق وقُماقِم وقَماقِم وعُجاهِن وعَجاهِن، قال: والعُراعِرُ هنا السيِّد؛ وقول الشاعر: ولمْ أَجِدْ عُرْوةَ الخلائقِ إلا الدِّينَ، لمَّا اعْتَبَرْتُ، والحَسبَا أَي عِمادَه. ورَعَيْنا عُرْوة مكَّةَ لِما حولَها. والعُروة: النفيسُ من المالِ كالفَرَسِ الكريم ونحوه.والعُرْيُ: خلافُ اللُّبْسِ. عَرِيَ من ثَوْبه يَعْرَى عُرْياً وعُرْيَةً فهو عارٍ، وتَعَرَّى هو عُرْوة شديدة أَيضاً وأعراهُ وعرَّاه، وأَعراهُ من الشيءِ وأَعراه إِياهُ؛ قال ابن مُقْبلٍ في صفة قِدْحٍ: به قَرَبٌ أَبْدَى الحَصَى عن مُتونِه، سَفاسقُ أَعراها اللِّحاءَ المُشَبِّحُ ورَجلٌ عُريانٌ، والجمع عُرْيانون، ولا يُكسَّر، ورجل عارٍ من قومٍ عُراةٍ وامرأَة عُرْيانةٌ وعارٍ وعاريةٌ. قال الجوهري: وما كان على فُعْلانٍ فَمُؤَنَّثُه بالهاء. وجاريةٌ حسَنة العُرْيةِ والمُعَرَّى والمُعَرَّاةِ أي المُجَرَّدِ أَي حَسَنَة عندَ تَجْريدِها من ثيابها، والجمع المَعاري، والمَحاسِرُ من المرأةِ مِثْلُ المَعاري، وعَريَ البَدَن من اللَّحْم كذلك؛ قال قيس بنُ ذَريح: وللحُبِّ آيات تُبَيّنُ بالفَتى شُحوباً، وتَعْرَى من يَدَيْه الأَشاجعُ ويروى: تَبَيَّنُ شُحُوبٌ. وفي الحديث في صفته، صلى الله عليه وسلم: عارِي الثَّدْيَيْن، ويروى: الثَّنْدُوَتَيْن؛ أَراد أَنه لم يكن عليهما شعر، وقيل: أَرادَ لم يكن عليهما لحم، فإنه قد جاء في صفته، صلى الله عليه وسلم ، أَشْعَر الذراعَيْن والمَنْكِبَين وأَعْلى الصَّدرِ. الفراء: العُرْيانُ من النَّبْتِ الذي قد عَرِيَ عُرْياً إذا اسْتَبانَ لك. والمَعاري: مبادي العِظامِ حيثُ تُرى من اللَّحْمِ، وقيل: هي الوَجْهُ واليَدَانِ والرِّجْلانِ لأَنها باديةٌ أَبداً؛ قال أَبو كبِيرٍ الهُذَليّ يصف قوماً ضُرِبُوا فسَقَطوا على أَيْديهم وأَرْجُلِهمْ: مُتَكَوِّرِينَ على المَعاري، بَيْنَهُم ضَرْبٌ كتَعْطاطِ المَزادِ الأَثْجَلِ ويروى: الأَنْجَلِ، ومُتَكَوِّرينَ أَي بعضُهم على بَعْضٍ. قال الأَزهري: ومَعاري رؤوس العظام حيث يُعَرَّى اللحمُ عن العَظْم. ومَعاري المرأة: ما لا بُدَّ لها من إظْهاره، واحدُها مَعْرًى. ويقال: ما أَحْسَنَ مَعارِيَ هذه المرأَة، وهي يَدَاها ورِجْلاها ووجهُها، وأَورد بيت أَبي كبير الهذلي. وفي الحديث: لا يَنْظُر الرجل إلى عِرْيَة المرأَةِ؛ قال ابن الأَثير: كذا جاء في بعض روايات مسلم، يريد ما يَعْرَى منها ويَنْكَشِفُ، والمشهور في الرواية لا يَنْظُر إلى عَوْرَة المرأَةِ؛ وقول الراعي: فإنْ تَكُ ساقٌ من مُزَيْنَة قَلَّصَتْ لِقَيْسٍ بحَرْبٍ لا تُجِنُّ المَعَارِيا قيل في تفسيره: أَراد العورةَ والفَرْجَ؛ وأَما قول الشاعر الهُذَلي: أَبِيتُ على مَعارِيَ واضِحَاتٍ، بِهِنَّ مُلَوَّبٌ كَدَمِ العِباطِ فإنما نَصَبَ الياءَ لأنه أَجْراها مُجْرى الحَرْفِ الصحيح في ضَرُورةِ الشِّعْرِ، ولم يُنَوّن لأنه لا يَنْصرِف، ولو قال مَعارٍ لم ينكَسر البيتُ ولكنه فرَّ من الزحاف. قال ابن سيده: والمَعَارِي الفُرُش، وقيل: إنَّ الشاعر عَناها، وقيل: عَنى أَجْزاءَ جِسْمِها واخْتار مَعَارِيَ على مَعَارٍ لأنه آثَرَ إتْمامَ الوَزْنِ، ولو قال معارٍ لمَا كُسر الوزن لأنه إنما كان يصير من مُفاعَلَتُن إلى مَفاعِيلن، وهو العَصْب؛ ومثله قول الفرزدق: فلَوْ كانَ عبدُ اللهِ مَولىً هَجَوْتُه، ولكِنَّ عبدَ اللهِ مَولى مَوَالِياَ قال ابن بري: هو للمُتَنَخّل الهذلي. قال: ويقال عَرِيَ زيدٌ ثوبَه وكسِي زيدٌ ثَوْباً فيُعَدِّيه إلى مفعول؛ قال ضَمْرة بنُ ضمرة: أَرَأَيْتَ إنْ صَرَخَتْ بلَيلٍ هامَتي، وخَرَجْتُ مِنْها عارياً أَثْوابي؟ وقال المحدث: أَمَّا الثِّيابُ فتعرْى من مَحاسِنِه، إذا نَضاها ،ويُكْسَى الحُسْنَ عُرْيانا قال: وإذا نَقَلْتَ أَعرَيْت، بالهمز، قُلْتَ أَعْرَيْتُه أَثْوَابَه، قال: وأَما كَسِيَ فتُعَدِّيه من فَعِل فتقول كسوته ثوباً، قال الجوهري:وأَعْرَيْته أَنا وعَرَّيْتُه تَعْرية فتَعَرَّى. أَبو الهيثم: دابة عُرْيٌ وخَيْلٌ أَعْرَاءٌ ورَجلٌ عُرْيان وامرأَةٌ عُرْيانةٌ إذا عَرِيا من أَثوابهما، ولا يقال رجلٌ عُرْيٌ. ورجلٌ عارٍ إذا أَخْلَقَت أَثوابُه؛ وأَنشد الأزهري هنا بيت التابغة: أَتَيْتُك عارِياً خَلَقاً ثِيابي وقد تقدم. والعُرْيانُ من الرَّمْل: نقاً أَو عَقِدٌ ليس عليه شجر. وفَرَسٌ عُرْيٌ: لا سَرْجَ عليه، والجمع أَعْراءٌ. قال الأزهري: يقال: هو عِرْوٌ من هذا الأَمر كما يقال هو خِلْوٌ منه. والعِرْوُ: الخِلْو، تقول أَنا عِرْوٌ منه، بالكسر، أي خِلْو. قال ابن سيده: ورجلٌ عِرْوٌ من الأَمْرِ لا يَهْتَمُّ به، قال: وأُرَى عِرْواً من العُرْيِ على قولهم جَبَيْتُ جِباوَةً وأَشاوَى في جمع أَشْياء، فإن كان كذلك فبابُه الياءُ، والجمعُ أَعْراءٌ؛ وقول لبيد: والنِّيبُ إنْ تُعْرَ منِّي رِمَّةً خَلَقاً، بَعْدَ المَماتِ، فإني كُنتُ أَتَّئِرُ ويروى: تَعْرُ مِنِّي أَي تَطْلُب لأنها ربما قَضِمت العظامَ؛ قال ابن بري: تُعْرَ منِّي من أَعْرَيْتُه النخلةَ إذا أَعطيته ثمرتها، وتَعْرُ مني تَطْلُب، من عَرَوْتُه، ويروى: تَعْرُمَنِّي، بفتح الميم، من عَرَمْتُ العظمَ إذا عَرَقْت ما عليه من اللحم. وفي الحديث: أنه أُتيَ بفرس مُعْرَوْرٍ؛ قال ابن الأَثير: أَى لا سَرْجٍ عليه ولا غيره. واعْرَوْرَى فرسَه: رَكبه عُرْياً، فهو لازم ومتعدّ، أَو يكون أُُتي بفرس مُعْرَوْرىً على المفعول. قال ابن سيده: واعْرَوْرَى الفرسُ صارَ عُرْياً. واعْرَوْرَاه: رَكبَه عُرْياً، ولا يُسْتَعْمل إلا مزيداً، وكذلك اعْرَوْرى البعير؛ ومنه قوله: واعْرَوْرَتِ العُلُطَ العُرْضِيَّ، تَرْكُضُه أُمُّ الفوارس بالدِّئْداء والرَّبَعَهْ وهو افعَوْعَل؛ واسْتَعارَه تأَبَّطَ شرّاً للمَهْلَكة فقال: يَظَلُّ بمَوْماةٍ ويُمْسِي بغيرِها جَحِيشاً، ويَعْرَوْرِي ظُهورَ المَهالكِ ويقال: نحن نُعاري أَي نَرْكَبُ الخيل أَعْرَاءً، وذلك أَخفُّ في الحرب. وفي حديث أَنس: أَن أَهل المدينة فَزِعوا ليلاً، فركب النبي، صلى الله عليه وسلم، فرساً لأبي طلحة عُرْياً. واعْرَوْرَى مِنِّي أَمراً قبيحاً: رَكِبَه، ولم يَجِئ في الكلامِ افْعَوْعَل مُجاوِزاً غير اعْرَ وْرَيْت، واحْلَوْلَيْت المكانَ إذا اسْتَحْلَيْته. ابن السكيت في قولهم أَنا النَّذير العُريان: هو رجل من خَثْعَم، حَمَل عليه يومَ ذي الخَلَصة عوفُ بنُ عامر بن أبي عَوْف بن عُوَيْف بن مالك بن ذُبيان ابن ثعلبة بن عمرو بن يَشْكُر فقَطع يدَه ويد امرأَته، وكانت من بني عُتْوارة بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة. وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم ، قال إنما مَثَلي ومَثَلُكم كمثل رجل أَنْذَر قومَه جَيْشاً فقال: أَنا النَّذير العُرْيان أُنْذِركم جَيْشاً؛ خص العُرْيان لأنه أَبْيَنُ للعين وأَغرب وأَشنع عند المُبْصِر، وذلك أَن رَبيئة القوم وعَيْنَهم يكون على مكان عالٍ، فإذا رأى العَدُوَّ وقد أَقبل نَزَع ثوبه وأَلاحَ به ليُنْذِرَ قومَه ويَبْقى عُرْياناً. ويقال: فلان عُرْيان النَّجِيِّ إذا كان يُناجي امرأَتَه ويُشاوِرها ويصَدُرُ عن رَأْيها؛ ومنه قوله: أَصاخَ لِعُرْيانِ النَّجِيِّ، وإنَّه لأزْوَرُ عن بَعْض المَقالةِ جانِبُهْ أَي اسْتَمع إلى امرأته وأَهانني. وأَعْرَيتُ المَكانَ: ترَكْتُ حضُوره؛ قال ذو الرمة: ومَنْهَل أَعْرى حَياه الحضر والمُعَرَّى من الأسماء: ما لمْ يدخُلْ عَلَيه عاملٌ كالمُبْتَدإ. والمُعَرَّى من الشِّعْر: ما سَلِمَ من الترْفِيلِ والإذالةِ والإسْباغِ. وعَرَّاهُ من الأمرِ: خَلَّصَه وجَرَّده. ويقال: ما تَعَرَّى فلان من هذا الأَمر أَي ما تخلَّص. والمَعاري: المواضع التي لا تُنْبِتُ. وروى الأزهري عن ابن الأعرابي: العَرَا الفِناء، مقصور، يكتب بالألف لأن أُنْثاه عَرْوَة؛ قال: وقال غيره العَرَا الساحةُ والفِناء، سمي عَراً لأَنه عَرِيَ من الأنبية والخِيام. ويقال: نزل بِعَراء وعَرْوَتِه وعَقْوَتِه أَي نزَل بساحَتهِ وفنائه، وكذلك نَزَل بِحَراه، وأَما العَراء، ممدوداً، فهو ما اتَّسَع من فضاء الأرض؛ وقال ابن سيده: هو المكانُ الفَضاءُ لا يَسْتَتِرُ فيه شيءٌ، وقيل: هي الأرضُ الواسعة. وفي التنزيل: فنَبَذْناه بالعَراءِ وهو سَقيمٌ، وجَمْعُه أَعْراءٌ؛ قال ابن جني: كَسَّروا فَعالاً على أَفْعالٍ حتى كأنهم إنما كسَّروا فَعَلاً، ومثله جَوادٌ وأَجوادٌ وعَياءٌ وأَعْياءٌ، وأَعْرَى: سارَ فِيها (* قوله: سار فيها أي سار في الأرض العراء.)؛ وقال أَبو عبيدة: إنما قيل له عَراءٌ لأنه لا شجر فيه ولا شيء يُغَطِّيه، وقيل: إن العَراء وَجْه الأَرض الخالي؛ وأَنشد: وَرَفَعْتُ رِجلاً لا أَخافُ عِثارَها، ونَبَذْتُ بالبَلَدِ العَراء ِثيابي وقال الزجاج: العَراء على وجْهين: مقصور، وممدود، فالمقصور الناحية، والممدود المكان الخالي. والعَراء: ما اسْتَوَى من ظَهْر الأَرض وجَهَر. والعَراء: الجَهراء، مؤنثة غير مصروفة. والعَراء: مُذكَّر مصروف، وهُما الأَرض المستوية المُصْحرة وليس بها شجر ولا جبالٌ ولا آكامٌ ولا رِمال، وهما فَضاء الأرض، والجماعة الأعْراء. يقال: وَطِئْنا عَراءَ الأرض والأَعْراية. وقال ابن شميل: العَرَا مثل العَقْوَة، يقال: ما بِعَرانا أَحَدٌ أَي مابعَقْوَتنا أَحدٌ. وفي الحديث: فكَرِهَ أَن يُعْرُوا المدينة، وفي رواية: أَن تَعْرَى أَي تخلو وتصير عَرَاءً، وهو الفضاء، فتصير دُورهُم في العَراء. والعَراء: كلُّ شيءٍ أُعْرِيَ من سُتْرَتِه. وتقول: اسُتُرْه عن العَراء. وأَعْراءُ الأَرض: ما ظَهَر من مُتُونِها وظُهورِها، واحدُها عَرًى؛ وأَنشد: وبَلَدٍ عارِيةٍ أَعْراؤه والعَرَى: الحائطُ، وقبلَ كلُّ ما سَتَرَ من شيءٍ عَرًى. والعِرْو: الناحيةُ، والجمع أَعْراءٌ. والعَرى والعَراةُ: الجنابُ والناحِية والفِناء والساحة. ونزَل في عَراه أَي في ناحِيَتِه؛ وقوله أَنشده ابن جني: أو مُجْزَ عنه عُرِيَتْ أَعْراؤُه (* قوله «أو مجز عنه» هكذا في الأصل، وفي المحكم: أو مجن عنه.) فإنه يكونُ جمعَ عَرىً من قولك نَزَل بِعَراهُ، ويجوز أَن يكون جَمْعَ عَراءٍ وأَن يكون جَمع عُرْيٍ. واعْرَوْرَى: سار في الأرضِ وَحْدَه وأَعْراه النخلة: وَهَبَ له ثَمرَة عامِها. والعَرِيَّة: النخلة المُعْراةُ؛ قال سُوَيدُ بن الصامت الأنصاري: ليست بسَنْهاء ولا رُجَّبِيَّة، ولكن عَرايا في السِّنينَ الجَوائحِ يقول: إنَّا نُعْرِيها الناسَ. والعَرِيَّةُ أَيضاً: التي تُعْزَلُ عن المُساومةِ عند بيع النخلِ، وقيل: العَرِيَّة النخلة التي قد أكِل ما عليها. وروي عن النبي،صلى الله عليه وسلم، أَنه قال: خَفِّفوا في الخَرْصِ فإنّ في المال العَرِيَّة والوَصِيَّة، وفي حديث آخر: أنه رَخَّص في العَريَّة والعرايا؛ قال أَبو عبيد: العَرايا واحدتها عَرِيَّة، وهي النخلة يُعْرِيها صاحبُها رجلاً محتاجاً، والإعراءُ: أن يجعلَ له ثَمرَة عامِها. وقال ابن الأعرابي: قال بعض العرب مِنَّا مَنْ يُعْرِي، قال: وهو أَن يشتري الرجل النخلَ ثم يستثني نخلة أَو نخلتين. وقال الشافعي: العرايا ثلاثة أَنواع، واحدتها أَن يجيء الرجل إلى صاحب الحائط فيقول له: بِعْني من حائطك ثَمَرَ نَخلاَت بأَعيانها بِخرْصِها من التَّمْر، فيبيعه إياها ويقبض التَّمر ويُسَلِّم إليه النخَلات يأْكلها ويبيعها ويُتَمِّرها ويفعل بها ما يشاء، قال: وجِماعُ العرايا كلُّ ما أُفْرِد ليؤكل خاصَّة ولم يكن في جملة المبيع من ثَمَر الحائط إذا بيعَتْ جُمْلتُها من واحد، والصنف الثاني أَن يَحْضُر رَبَّ الحائط القومُ فيعطي الرجلَ النخلة والنخلتين وأَكثر عرِيَّةً يأْكلها، وهذه في معنى المِنْحة، قال: وللمُعْرَى أَن يبيع ثَمرَها ويُتَمِّره ويصنع به ما يصنع في ماله لأنه قد مَلَكه، والصنف الثالث من العرايا أَن يُعْرِي الرجلُ الرجلَ النَّخلةَ وأَكثر من حائطه ليأْكل ثمرها ويُهْدِيه ويُتَمِّره ويفعل فيه ما أَحبَّ ويبيع ما بقي من ثمر حائطه منه، فتكون هذه مُفْرَدة من المبيع منه جملة؛ وقال غيره: العَرايا أَن يقول الغنيُّ للفقير ثَمَرُ هذه النخلة أَو النَّخلات لك وأَصلُها لي، وأَما تفسير قوله، صلى الله عليه وسلم، إنه رخَّص في العَرايا، فإن الترخيص فيها كان بعد نهي النبي، صلى الله عليه وسلم عن المُزابَنة، وهي بيع الثمر في رؤوس النخل بالتمر، ورخَّصَ من جملة المزابنة في العرايا فيما دون خمسة أَوسُق، وذلك للرجل يَفْضُل من قوت سَنَته التَّمْرُ فيُدْرِك الرُّطَب ولا نَقْدَ بيده يشتري به الرُّطَب، ولا نخل له يأْكل من رُطَبه، فيجيء إلى صاحب الحائط فيقول له بِعْنِي ثمر نخلة أَو نخلتين أَو ثلاث بِخِرْصِها من التَّمْر، فيعطيه التمر بثَمَر تلك النَّخلات ليُصيب من رُطَبها مع الناس، فرَخَّص النبيُّ،صلى الله عليه وسلم، من جملة ما حَرَّم من المُزابَنة فيما دون خمسة أَوْسُق، وهو أَقلُّ مما تجب فيه الزكاة، فهذا معنى ترخيص النبي،صلى الله عليه وسلم، في العَرايا لأن بيع الرُّطَب بالتَّمْر محرَّم في الأصل، فأَخرج هذا المقدار من الجملة المُحَرَّمة لحاجة الناس إليه؛ قال الأزهري: ويجوز أَن تكون العَرِيَّة مأْخوذة من عَرِيَ يَعْرَى كأَنها عَرِيَتْ من جملة التحريم أَي حَلَّتْ وخَرَجَتْ منها، فهي عَرِيَّة، فعيلة بمعنى فاعلة، وهي بمنزلة المستثناةِ من الجملة. قال الأزهري: وأَعْرَى فلان فلاناً ثمر نخلةٍ إذا أَعطاه إياها يأْكل رُطَبها، وليس في هذا بيعٌ، وإنما هو فضل ومعروف. وروى شَمِرٌ عن صالح بن أَحمد عن أَبيه قال: العَرايا أَن يُعْرِي الرجلُ من نخله ذا قرابته أَو جارَه ما لا تجب فيه الصدقة أَي يَهبَها له، فأُرْخص للمُعْرِي في بيع ثمر نخلة في رأسها بِخِرْصِها من التمر، قال: والعَرِيَّة مستثناةٌ من جملة ما نُهِي عن بيعه من المُزابنَة، وقيل: يبيعها المُعْرَى ممن أَعراه إيَّها، وقيل: له أَن يبيعها من غيره. وقال الأزهري: النخلة العَرِيَّة التي إذا عَرَضْتَ النخيلَ على بَيْع ثَمَرها عَرَّيْت منها نخلة أَي عَزَلْتها عن المساومة. والجمع العَرايا، والفعل منه الإعراء، وهو أَن تجعل ثمرتها لِمُحْتاج أَو لغير محتاج عامَها ذلك. قال الجوهري: عَرِيَّة فعيلة بمعنى مفعولة، وإنما أُدخلت فيها الهاء لأنها أُفردت فصارت في عداد الأسماء مثل النَّطِيحة والأكيلة، ولو جئت بها مع النخلة قلت نخلة عرِيٌّ؛ وقال: إن ترخيصه في بيع العَرايا بعد نهيه عن المُزابنة لأنه ربَّما تأَذَّى بدخوله عليه فيحتاج إلى أَن يشتريها منه بتمر فرُخِّص له في ذلك. واسْتعْرَى الناسُ في كلِّ وجهٍ، وهو من العَرِيَّة: أَكلوا الرُّطَبَ من ذلك، أَخَذَه من العَرايا. قال أبو عدنان: قال الباهلي العَرِية من النخل الفارِدَةُ التي لا تُمْسِك حَمْلَها يَتَناثر عنها؛ وأَنشدني لنفسه: فلما بَدَتْ تُكْنَى تُضِيعُ مَوَدَّتي، وتَخْلِطُ بي قوماً لِئاماً جُدُودُها رَدَدْتُ على تُكْنَى بقية وَصْلِها رَمِيماً، فأمْسَتْ وَهيَ رثٌّ جديدُها كما اعْتكرَتْ للاَّقِطِين عَرِيَّةٌ من النَّخْلِ، يُوطَى كلِّ يومٍ جَريدُها قال: اعْتِكارُها كثرةُ حَتِّها، فلا يأْتي أَصلَها دابَّةٌ إلا وَجَدَ تحتها لُقاطاً من حَمْلِها، ولا يأتي حَوافيها إلا وَجَد فيها سُقاطاً من أَي ما شاءَ. وفي الحديث: شَكا رجلٌ إلى جعفر بن محمد، رضي الله عنه، وَجَعاً في بطنه فقال: كُلْ على الريق سَبْعَ تَمَرات من نَخْلٍ غير مُعَرّىً؛ قال ثعلب: المُعرَّى المُسَمَّد، وأَصله المُعَرَّر من العُرَّة، وقد ذكر في موضعه في عرر. والعُرْيان من الخيل: الفَرَس المُقَلِّص الطويل القوائم. قال ابن سيده: وبها أَعراءٌ من الناسِ أَي جماعةٌ، واحدُهُم عِرْوٌ. وقال أَبو زيد: أَتَتْنا أَعْراؤُهم أَي أَفخاذهم. وقال الأصمعي: الأعراء الذين ينزلون بالقبائل من غيرهم، واحدهم عُرْيٌ؛ قال الجعدي: وأَمْهَلْت أَهْلَ الدار حتى تَظاهَرُوا عَليَّ، وقال العُرْيُ مِنْهُمْ فأَهْجَرَا وعُرِيَ إلى الشيء عَرْواً: باعه ثم اسْتَوْحَش إليه. قال الأزهري: يقال عُريتُ إلى مالٍ لي أَشدَّ العُرَواء إذا بِعْته ثم تَبِعَتْه نفسُكَ. وعُرِيَ هَواه إلى كذا أَي حَنَّ إليه؛ وقال أَبو وَجْزة: يُعْرَى هَواكَ إلى أَسْماءَ، واحْتَظَرَتْ بالنأْيِ والبُخْل فيما كان قَد سَلَفا والعُرْوة: الأَسَدُ، وبِه سُمِّي الرجل عُروَة. والعُرْيان: اسم رجل. وأَبو عُرْوَةَ: رجلٌ زَعَموا كان يصيح بالسَّبُعِ فيَموت، ويَزْجُرُ الذِّئْبَ والسَّمْعَ فيَموتُ مكانَه، فيُشَقُّ بَطْنُه فيوجَدُ قَلْبُه قد زالَ عن مَوْضِعِهِ وخرَجَ من غِشائه؛ قال النابغة الجعدي: وأَزْجُرُ الكاشِحَ العَدُوَّ، إذا اغْـ ـتابَك، زَجْراً مِنِّي على وَضَمِ زَجْرَ أَبي عُرْوَةَ السِّباعَ، إذا أَشْفَقَ أَنْ يَلْتَبِسْنَ بالغَنَمِ وعُرْوَةُ: اسمٌ. وعَرْوَى وعَرْوانُ: موضعان؛ قال ساعِدَة بن جُؤيَّة: وما ضَرَبٌ بَيْضاءُ يَسْقِي دَبُوبَها دُفاقٌ ، فعَرْوانُ الكَراثِ، فَضِيمُها؟ وقال الأَزهري: عَرْوَى اسم جبل، وكذلك عَرْوانُ، قال ابن بري: وعَرْوَى اسم أَكَمة، وقيل: موضع؛ قال الجعدي: كَطاوٍ بعَرْوَى أَلْجَأَتْهُ عَشِيَّةٌ، لها سَبَلٌ فيه قِطارٌ وحاصِبُ وأَنشد لآخر: عُرَيَّةُ ليسَ لها ناصرٌ، وعَرْوَى التي هَدَمَ الثَّعْلَبُ قال: وقال عليّ بن حَمزة وعَرْوَى اسم أَرْضٍ؛ قال الشاعر: يا وَيْحَ ناقتي، التي كَلَّفْتُها عَرْوَي ، تَصِرُّ وبِارُها وتُنَجِّم أَي تَحْفِرُ عن النَّجْمِ، وهو ما نَجَم من النَّبْت. قال: وأَنْشَدَه المُهَلَّبي في المَقصور ملَّفْتها عَرَّى، بتشديد الراءِ، وهو غلط، وإنما عَرَّى وادٍ. وعَرْوى: هَضْبَة. وابنُ عَرْوانَ: جبَل؛ قال ابن هَرْمة: حِلْمُه وازِنٌ بَناتِ شَمامٍ، وابنَ عَرْوانَ مُكْفَهِرَّ الجَبينِ والأُعْرُوانُ: نَبْتٌ، مثَّل به سيبويه وفسَّره السيرافي. وفي حديث عروةٍ بن مسعود قال: والله ما كلَّمتُ مسعودَ بنَ عَمْروٍ منذ عَشْرِ سِنين والليلةَ أُكَلِّمُه، فخرج فناداه فقال: مَنْ هذا؟ قال: عُرْوَة، فأَقْبَل مسعودٌ وهو يقول: أَطَرَقَتْ عَراهِيَهْ، أَمْ طَرَقَتْ بِداهِيهْ؟ حكى ابن الأَثير عن الخطابي قال: هذا حرفٌ مُشْكِل، وقد كَتَبْتُ فيه إلى الأَزهري، وكان من جوابه أَنه لم يَجِدْه في كلام العرب، والصوابُ عِنْده عَتاهِيَهْ، وهي الغَفْلة والدَّهَش أَي أَطَرَقْت غَفْلَةً بلا روِيَّة أَو دَهَشاً؛ قال الخطابي: وقد لاح في هذا شيءٌ، وهو أَنْ تكون الكَلِمة مُركَّبةً من اسْمَيْن: ظاهرٍ، ومكْنِيٍّ، وأَبْدَل فيهما حَرْفاً، وأَصْلُها إماَّ من العَراءِ وهو وجه الأَرض، وإِما منَ العَرا مقصورٌ، وهو الناحيَِة، كأَنه قال أَطَرَقْتَ عَرائي أَي فِنائي زائراً وضَيْفاً أَم أَصابتك داهِيَةٌ فجئْتَ مُسْتَغِيثاً، فالهاءُ الأُولى من عَراهِيَهْ مُبدلَة من الهمزة، والثانية هاءُ السَّكْت زيدت لبيان الحركة؛ وقال الزمخشري: يحتمِل أَن يكونَ بالزاي، مصدرٌ من عَزِه يَعْزَهُ فهو عَزِةٌ إذا لم يكن له أَرِبٌ في الطَّرَب، فيكون .معناه أَطَرَقْت بلا أَرَبٍ وحاجةٍ أَم أَصابَتْك داهية أَحوجَتْك إلى الاستغاثة؟ وذكر ابن الأثير في ترجمة عَرَا حديث المَخْزومية التي تَسْتَعِيرُ المَتاع وتَجْحَدُه، وليس هذا مكانَه في ترتيبِنا نحن فذكرناه في ترجمة عَوَر.


- العَرُّ والعُرُّ والعُرَّةُ: الجربُ، وقيل: العَرُّ، بالفتح، الجرب، وبالضم، قُروحٌ بأَعناق الفُصلان. يقال: عُرَّت، فهي مَعْرُورة؛ قال الشاعر: ولانَ جِلْدُ الأَرضِ بعد عَرِّه أَي جَرَبِه، ويروى غَرّه، وسيأْتي ذكره؛ وقيل: العُرُّ داءٌ يأْخذ البعير فيتمعّط عنه وَبَرُه حتى يَبْدُوَ الجلدُ ويَبْرُقَ؛ وقد عَرَّت الإِبلُ تَعُرُّ وتَعِرُّ عَرّاً، فهي عارّة، وعُرَّتْ. واستعَرَّهم الجربُ: فَشَا فيهم. وجمل أَعَرُّ وعارٌ أَي جَرِبٌ. والعُرُّ، بالضم: قروح مثل القُوَباء تخرج بالإِبل متفرقة في مشافرها وقوائمها يسيل منها مثلُ الماء الأَصفر، فتُكْوَى الصِّحاحُ لئلا تُعْدِيها المِراضُ؛ تقول منه: عُرَّت الإِبلُ، فهي مَعْرُورة؛ فهي مَعْرُورة؛ قال النابغة: فحَمَّلْتَنِي ذَنْبَ امْرِئٍ وتَرَكْتَه، كذِي العُرِّ يُكْوَى غيرُه، وهو راتِعْ قال ابن دريد: من رواه بالفتح فقد غلط لأَن الجرَب لا يُكْوى منه؛ ويقال: به عُرَّةٌ، وهو ما اعْتَراه من الجنون؛ قال امرؤ القيس: ويَخْضِدُ في الآرِيّ حتى كأَنما به عُرَّةٌ، أَو طائِفٌ غيرُ مُعْقِب ورجل أَعَرُّ بيّنُ العَرَرِ والعُرُورِ: أَجْرَبُ، وقيل: العَرَرُ والعُرُورُ الجرَبُ نفسه كالعَرِّ؛ وقول أَبي ذؤيب: خَلِيلي الذي دَلَّى لِغَيٍّ خَلِيلَتي جِهاراً، فكلٌّ قد أَصابَ عُرُورَها والمِعْرارُ من النخل: التي يصيبها مثل العَرّ وهو الجرب؛ حكاه أَبو حنيفة عن التَّوَّزِيّ؛ واستعار العَرّ والجرب جميعاً للنخل وإِنما هما في الإِبل. قال: وحكى التَّوَّزِيُّ إِذا ابتاع الرجل نخلاً اشترط على البائع فقال: ليس لي مِقْمارٌ ولا مِئْخارٌ ولا مِبْسارٌ ولا مِعْرارٌ ولا مِغْبارٌ؛ فالمِقْمارُ: البيضاءُ البُسْر التي يبقى بُسْرُها لا يُرْطِبُ، والمِئْخارُ: التي تُؤَخِّرُ إِلى الشتاء، والمِغْبارُ: التي يَعْلُوها غُبارٌ، والمِعْرار: ما تقدم ذكره. وفي الحديث: أَن رجلاً سأَل آخر عن منزله فأَخْبَره أَنه ينزل بين حَيّين من العرب فقال: نَزَلْتَ بين المَعَرّة والمَجَرّة؛ المَجرّةُ التي في السماء البياضُ المعروف، والمَعَرَّة ما وراءَها من ناحية القطب الشمالي؛ سميت مَعَرّة لكثرة النجوم فيها، أَراد بين حيين عظيمين لكثرة النجوم. وأَصل المَعَرَّة: موضع العَرّ وهو الجرَبُ ولهذا سَمَّوا السماءَ الجَرْباءَ لكثرة النجوم فيها، تشبيهاً بالجَرَبِ في بدن الإِنسان. وعارَّه مُعارّة وعِراراً: قاتَلَه وآذاه. أَبو عمرو: العِرارُ القِتالُ، يقال: عارَرْتُه إِذا قاتلته. والعَرَّةُ والمَعُرَّةُ: الشدة، وقيل: الشدة في الحرب. والمَعَرَّةُ: الإِثم. وفي التنزيل: فتُصِيبَكم منهم مَعَرَّة بغير عِلْم؛ قال ثعلب: هو من الجرب، أَي يصيبكم منهم أَمر تَكْرَهُونه في الدِّيات، وقيل: المَعَرَّة الجنايةُ أَي جِنايَتُه كجناية العَرِّ وهو الجرب؛ وأَنشد: قُلْ لِلْفوارِس من غُزَيّة إِنهم، عند القتال، مَعَرّةُ الأَبْطالِ وقال محمد بن إِسحق بن يسار: المَعَرَّةُ الغُرْم؛ يقول: لولا أَن تصيبوا منهم مؤمناً بغير عِلْم فتَغْرموا دِيَته فأَما إِثمه فإِنه لم يخْشَه عليهم. وقال شمر: المَعَرّةُ الأَذَى. ومَعَرَّةُ الجيشِ: أَن ينزلوا بقوم فيأْكلوا من زُروعِهم شيئاً بغير عمل؛ وهذا الذي أَراده عمر، رضي الله عنه، بقوله: اللهم إِني أَبْرَأُ إِليك من مَعَرّةِ الجَيْش، وقيل: هو قتال الجيش دون إِذْن الأَمير. وأَما قوله تعالى: لولا رجالٌ مؤمنون ونساءٌ مؤمنات لم تَعْلَمُوهم أَن تَطَأُهم فتصيبَكم منهم مَعَرَّةٌ بغير علم؛ فالمَعَرَّةُ التي كانت تُصِيب المؤمنين أَنهم لو كَبَسُوا أَهلَ مكة وبين ظَهْرانَيْهم قومٌ مؤمنون لم يتميزوا من الكُفّار، لم يأْمنوا أَن يَطَأُوا المؤمنين بغير عِلْمٍ فيقتلوهم، فتلزمهم دياتهم وتلحقهم سُبّةٌ بأَنهم قتلوا مَنْ هو على دينهم إِذ كانوا مختلطين بهم. يقول الله تعالى: لو تميزَ المؤمنون من الكُفّار لسَلّطْناكم عليهم وعذّبناهم عذاباً أَلِيماً؛ فهذه المَعَرّةُ التي صانَ الله المؤمنين عنها هي غُرْم الديات ومَسَبّة الكُفار إِياهم، وأَما مَعَرّةُ الجيشِ التي تبرّأَ منها عُمر، رضي الله عنه، فهي وطْأَتُهم مَنْ مَرُّوا به من مسلم أَو معاهَدٍ، وإِصابتُهم إِياهم في حَرِيمِهم وأَمْوالِهم وزُروعِهم بما لم يؤذن لهم فيه. والمَعَرّة: كوكبٌ دون المَجَرَّة. والمَعَرّةُ: تلوُّنُ الوجه مِن الغضب؛ قال أَبو منصور: جاء أَبو العباس بهذا الحرف مشدد الراء، فإِن كان من تَمَعّرَ وجهُه فلا تشديد فيه، وإِن كان مَفْعَلة من العَرّ فالله أَعلم. وحِمارٌ أَعَرُّ: سَمينُ الصدر والعُنُقِ، وقيل: إِذا كان السِّمَنُ في صدره وعُنُقِه أَكثرَ منه في سائر خلقه. وعَرَّ الظليمُ يَعِرُّ عِراراً، وعارَّ يُعارُّ مُعارَّةً وعِراراً، وهو صوته: صاحَ؛ قال لبيد: تحَمَّلَ أَهُلها إِلاَّ عِرَاراً وعَزْفاً بعد أَحْياء حِلال وزمَرَت النعامةُ زِماراً، وفي الصحاح: زَمَرَ النعامُ يَزْمِرُ زِماراً. والتَّعارُّ: السَّهَرُ والتقلُّبُ على الفراش لَيْلاً مع كلام، وهو من ذلك. وفي حديث سلمان الفارسي: أَنه كان إِذا تعارَّ من الليل، قال: سبحان رَبِّ النبيِّين، ولا يكون إِلا يَقَظَةً مع كلامٍ وصوتٍ، وقيل: تَمَطَّى وأَنَّ. قال أَبو عبيد: وكان بعض أَهل اللغة يجعله مأْخُوذاً من عِرارِ الظليم، وهو صوته، قال: ولا أَدري أَهو من ذلك أَم لا. والعَرُّ: الغلامُ.والعَرّةُ: الجارية. والعَرارُ والعَرارة: المُعجَّلانِ عن وقت الفطام. والمُعْتَرُّ: الفقير، وقيل: المتعَرِّضُ للمعروف من غير أَن يَسأَل. ومنه حديث علي، رضوان الله عليه: فإِن فيهم قانِعاً ومُعْتَرّاً. عَراه واعْتَراه وعرّه يعُرُّه عَرّاً واعْتَرَّه واعْتَرَّ به إِذا أَتاه فطلب معروفه؛ قال ابن أَحمر: تَرْعَى القَطاةُ الخِمْسَ قَفُّورَها، ثم تَعُرُّ الماءَ فِيمَنْ يَعُرُّ أَي تأْتي الماء وترده. القَفُّور: ما يوجد في القَفْر، ولم يُسْمَع القَفّورُ في كلام العرب إِلا في شعر ابن أَحمر. وفي التنزيل: وأَطْعِمُوا القانِعَ والمُعْتَرَّ. وفي الحديث: فأَكَلَ وأَطْعَمَ القانعَ والمُعْتَرَّ. قال جماعة من أَهل اللغة: القانعُ الذي يسأْل، والمُعْتَرُّ الذي يُطِيف بك يَطْلُب ما عندك، سأَلَك أَو سَكَتَ عن السؤال. وفي حديث حاطب بن أَبي بَلْتَعة: أَنه لما كَتَب إِلى أَهل مكة كتاباً يُنْذِرُهم فيه بِسَيْرِ سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إِليهم أَطْلَع اللهُ رسولَه على الكتاب، فلما عُوتِبَ فيه قال: كنت رجلاً عَريراً في أَهل مكة فأَحْبَبْت أَن أَتقربَ إِليهم ليحُفَظُوني في عَيْلاتي عندهم؛ أَراد بقوله عَريراً أَي غَريباً مُجاوِراً لهم دَخيلاً ولم أَكن من صَميمهم ولا لي فيهم شُبْكَةُ رَحِمٍ. والعَرِيرُ، فَعِيل بمعنى فاعل، وأَصله من قولك عَرَرْته عَرّاً، فأَنا عارٌّ، إِذا أَتيته تطلب معروفه، واعْتَرَرْته بمعناه. وفي حديث عمر، رضي الله تعالى عنه: أَن أَبا بكر، رضي الله عنه، أَعطاه سَيْفاً مُحَلًّى فنزَعَ عُمَرُ الحِلْيةَ وأَتاه بها وقال: أَتيتك بهذا لِمَا يَعْزُرُك من أُمور الناس؛ قال ابن الأَثير: الأَصل فيه يَعُرُّك، ففَكّ الإِدغامَ، ولا يجيء مثل هذا الاتساعِ إِلا في الشعر، وقال أَبو عبيد: لا أَحسبه محفوظاً ولكنه عندي: لما يَعْرُوك، بالواو، أَي لما يَنُوبُك من أَمر الناس ويلزمك من حوائجهم؛ قال أَبو منصور: لو كان من العَرّ لقال لما يعُرُّك. وفي حديث أَبي موسى: قال له عليّ، رضي الله عنه، وقد جاء يعود ابنَه الحَسَنَ: ما عَرَّنا بك أَيّها الشَّيْخُ؟ أَي ما جاءنا بك. ويقال في المثل: عُرَّ فَقْرَه بفِيه لعلّه يُلْهِيه؛ يقول: دَعْه ونَفْسَه لا تُعِنْه لعل ذلك يَشْغَلُه عما يصنع. وقال ابن الأَعرابي: معناه خَلِّه وغَيِّه إِذا لم يُطِعْكَ في الإِرشاد فلعله يقع في هَلَكة تُلْهيه وتشغله عنك. والمَعْرورُ أَيضاً: المقرور، وهو أَيضاً الذي لا يستقرّ. ورجل مَعْرورٌ: أَتاه ما لا قِوَام له معه. وعُرّاً الوادي: شاطِئاه. والعُرُّ والعُرّةُ: ذَرْقُ الطير. والعُرّةُ أَيضاً: عَذِرةُ الناس والبعرُ والسِّرْجِينُ؛ تقول منه: أَعَرَّت الدارُ. وعَرَّ الطيرُ يَعُرُّ عَرَّةٍ: سَلَحَ. وفي الحديث إِيَّاكم ومُشارّةَ الناس فإِنها تُظْهِرُ العُرّةَ، وهي القذَر وعَذِرة الناس، فاستعِير للمَساوِئِ والمَثالب. وفي حديث سعد: أَنه كان يُدْمِلْ أَرْضَه بالعُرّة فيقول: مِكْتَلُ عُرّةٍ مكُتَلُ بُرٍّ. قال الأَصمعي: العُرّةُ عَذِرةُ الناس، ويُدْمِلُها: يُصْلِحها، وفي رواية: أَنه كان يَحْمِل مكيالَ عُرّةٍ إِلى أَرض له بمكة. وعَرَّ أَرْضه يَعُرُّها أَي سَمَّدَها، والتَّعْرِيرُ مثله. ومنه حديث ابن عمر: كان لا يَعُرُّ أَرْضَه أَي لا يُزَبِّلُها بالعُرَّة. وفي حديث جعفر بن محمد، رضي الله عنهما: كُلْ سَبْعَ تَمَراتٍ من نَخْلةٍ غيرِ مَعْرورةٍ أَي غير مُزَبَّلة بالعُرّة، ومنه قيل: عَرَّ فلانٌ قومَه بشرٍّ إِذا لطّخهم؛ قال أَبو عبيد: وقد يكون عرّهم بشرٍّ من العَرّ وهو الجَربُ أَي أَعْداهم شرُّه؛ وقال الأَخطل: ونَعْرُرْ بقوم عُرَّةً يكرهونها، ونَحْيا جميعاً أَو نَمُوت فنُقْتَل وفلانٌ عُرّةٌ وعارُورٌ وعارُورةٌ أَي قَذِرٌ. والعُرّةُ: الأُبْنةُ في العَصا وجمعها عُرَرٌ. وجَزورٌ عُراعِرٌ، بالضم، أَي سَمِينة. وعُرَّةُ السنام: الشحمةُ العُليا، والعَرَرُ: صِغَرُ السنام، وقيل: قصرُه، وقيل: ذهابُه وهو من عيوب الإِبل، جمل أَعرُّ وناقة عرّاء وعرّة؛ قال: تَمَعُّكَ الأَعَرّ لاقَى العَرّاء أَي تَمَعَّك كما يتمعك الأَعَرُّ، والأَعَرُّ يُحِبُّ التمعُّكَ لذهاب سنامه يلتذّ بذلك؛ وقال أَبو ذؤيب: وكانوا السَّنامَ اجتُثَّ أَمْسِ، فقومُهم كعرّاءَ، بَعْدَ النَّيّ، راثَ رَبِيعُها وعَرَّ إِذا نقص. وقد عَرَّ يَعَرُّ: نقص سنامُه. وكَبْشٌ أَعَرُّ. لا أَلْية له، ونعجة عَرّاء. قال ابن السكيت: الأَجَبُّ الذي لا سنام له من حادِثٍ، والأَعَرُّ الذي لا سنام له من خلْقة.وفي كتاب التأْنيث والتذكير لابن السكيت: رجل عارُورةٌ إِذا كان مشؤوماً، وجمل عارُورةٌ إِذا لم يكن له سنام، وفي هذا الباب رجل صارُورةٌ. ويقال: لقيت منه شرّاً وعَرّاً وأَنت شرٌّ منه وأَعَرُّ، والمَعَرَّةُ: الأَمر القبيح المكروه والأَذى، وهي مَفْعلة من العَرّ. وعَرَّه بشرٍّ أَي ظلَمه وسبّه وأَخذ مالَه، فهو مَعْرُورٌ. وعَرَّه بمكروه يعُرُّه عَرّاً: أَصابَه به، والاسم العُرَّة. وعَرَّه أَي ساءه؛ قال العجاج: ما آيبٌ سَرَّكَ إِلا سرَّني نُصحاً، ولا عَرَّك إِلا عَرَّني قال ابن بري: الرجز لرؤبة بن العجاج وليس للعجاج كما أَورده الجوهري؛ قاله يخاطب بلال بن أَبي بردة بدليل قوله: أَمْسى بِلالٌ كالرَّبِيعِ المُدْجِنِ أَمْطَرَ في أَكْنافِ غَيْمٍ مُغْيِنِ، ورُبَّ وَجْهٍ من حراء مُنْحَنِ وقال قيس بن زهير: يا قَوْمَنا لا تَعُرُّونا بداهيَةٍ، يا قومَنا، واذكُروا الآباءَ والقُدمَا قال ابن الأَعرابي: عُرَّ فلانٌ إِذا لُقِّبَ بلقب يعُرُّه؛ وعَرَّه يعُرُّهُ إِذا لَقَّبه بما يَشِينُه؛ وعَرَّهم يعُرُّهم: شانَهُم. وفلان عُرّةُ أَهله أَي يَشِينُهم. وعَرَّ يعُرُّ إِذا صادَفَ نوبته في الماء وغيره، والعُرَّى: المَعِيبةُ من النساء. ابن الأَعرابي: العَرَّةُ الخَلّةُ القبيحة. وعُرّةُ الجربِ وعُرّةُ النساء: فَضيحَتُهنّ وسُوءُ عشْرتهنّ. وعُرّةُ الرجال: شرُّهم. قال إِسحق: قلت لأَحمد سمعت سفيان ذكَر العُرّةَ فقال: أَكْرَهُ بيعَه وشراءَه، فقال أَحمد: أَحْسَنَ؛ وقال ابن راهويه كما قال، وإِن احتاج فاشتراه فهو أَهْون لأَنه يُمْنَحُ. وكلُّ شيءٍ باءَ بشيءٍ، فهو له عَرَار؛ وأَنشدَ للأَعشى: فقد كان لهم عَرار وقيل: العَرارُ القَوَدُ. وعَرارِ، مثل قطام: اسم بقرة. وفي المثل: باءَتْ عَرَارِ بِكَحْلَ، وهما بقرتان انتطحتا فماتتا جميعاً؛ باءت هذه بهذه؛ يُضْرَب هذا لكل مستويين؛ قال ابن عنقاء الفزاري فيمن أَجراهما: باءَتْ عَرارٌ بكَحْلٍ والرِّفاق معاً، فلا تَمَنَّوا أَمانيَّ الأَباطِيل وفي التهذيب: وقال الآخر فيما لم يُجْرِهما: باءَتْ عَرارِ بكَحْلَ فيما بيننا، والحقُّ يَعْرفُه ذَوُو الأَلْباب قال: وكَحْل وعَرارِ ثورٌ وبقرة كانا في سِبْطَينِ من بني إِسرائيل، فعُقِر كَحْل وعُقِرت به عَرارِ فوقعت حرب بينهما حتى تَفانَوْا، فضُربا مثلاً في التساوي. وتزوّجَ في عَرارة نِساءٍ أَي في نساءٍ يَلِدْن الذكور، وفي شَرِيَّةِ نساء يلدن الإِناث. والعَرَارةُ: الشدة؛ قال الأَخطل: إِن العَرارةَ والنُّبُوحَ لِدارِمٍ، والمُسْتَخِفُّ أَخُوهمُ الأَثْقالا وهذا البيت أَورده الجوهري للأَخطل وذكر عجزه: والعِزُّ عند تكامُلِ الأَحْساب قال ابن بري: صدر البيت للأَخطل وعجزه للطرماح، فابن بيت الأَخطل كما أَوردناه أَولاً؛ وبيت الطرماح: إِن العرارة والنبوح لِطَيِّءٍ، والعز عند تكامل الأَحساب وقبله: يا أَيها الرجل المفاخر طيئاً، أَعْزَبْت لُبَّك أَيَّما إِعْزاب وفي حديث طاووس: إِذا اسْتَعَرَّ عليكم شيءٌ من الغَنم أَي نَدَّ واسْتَعْصَى، من العَرارة وهي الشدة وسوء الخلق، والعَرَارةُ: الرِّفْعة والسُودَدُ. ورجل عُراعِرٌ: شريف؛ قال مهلهل: خَلَعَ المُلوكَ، وسارَ تحت لِوائِه شجرُ العُرا، وعُراعِرُ الأَقْوامِ شجر العرا: الذي يبقى على الجدب، وقيل: هم سُوقة الناس. والعُراعِرُ هنا: اسم للجمع، وقيل: هو للجنس، ويروى عَراعِر، بالفتح، جمع عُراعِر، وعَراعِرُ القوم: ساداتُهم، مأْخوذ من عُرْعُرة الجبل، والعُراعِرُ: السيد، والجمع عَراعِرُ، بالفتح؛ قال الكميت: ما أَنْتَ مِنْ شَجَر العُرا، عند الأُمورِ، ولا العَراعِرْ وعُرْعُرة الجبل: غلظه ومعظمه وأَعلاه. وفي الحديث: كتب يحيى بن يعمر إِلى الحجاج: إِنا نزلنا بعُرْعُرةِ الجبل والعدوُّ بحَضِيضِه؛ فعُرْعَرتُه رأْسه، وحَضِيضُه أَسفلُه. وفي حديث عمر بن عبد العزيز أَنه قال: أَجْمِلوا في الطَلب فلو أَن رِزْقَ أَحدِكم في عُرْعُرةِ جبلٍ أَو حَضِيض أَرض لأَتاه قبل أَن يموت. وعُرْعُرةُ كل شيءٍ، بالضم: رأْسُه وأَعلاه. وعَرْعَرةُ الإِنسان: جلدةُ رأْسِه. وعُرْعرةُ السنامِ: رأْسُه وأَعلاه وغارِبُه، وكذلك عُرْعُرةُ الأَنف وعُرْعُرةُ الثورِ كذلك؛ والعراعِرُ: أَطراف الأَسْمِنة في قول الكميت: سَلَفي نَِزار، إِذْ تحوّ لت المَناسمُ كالعَراعرْ وعَرْعَرَ عينَه: فقأَها، وقيل: اقتلعها؛ عن اللحياني. وعَرْعَرَ صِمامَ القارورة عَرْعرةً: استخرجه وحرّكه وفرّقه. قال ابن الأَعرابي: عَرْعَرْت القارورةَ إِذا نزعت منها سِدادَها، ويقال إِذا سَدَدْتها، وسِدادُها عُرعُرُها، وعَرَعَرَتُها وِكاؤها. وفي التهذيب: غَرْغَرَ رأْسَ القارورة، بالغين المعجمة، والعَرْعَرةُ التحريك والزَّعْزعةُ، وقال يعني قارروةً صفْراء من الطيب: وصَفْراء في وَكْرَيْن عَرْعَرْتُ رأْسَها، لأُبْلِي إِذا فارَقْتُ في صاحبِي عُذْرا ويقال للجارية العَذْراء: عَرَّاء. والعَرْعَر: شجرٌ يقال له الساسَم، ويقال له الشِّيزَى، ويقال: هو شجر يُعْمل به القَطِران، ويقال: هو شجر عظيم جَبَليّ لا يزال أَخضرَ تسميه الفُرْسُ السَّرْوُ. وقال أَبو حنيفة: للعَرْعَر ثمرٌ أَمثال النبق يبدو أَخضر ثم يَبْيَضُّ ثم يَسْوَدُّ حتى يكون كالحُمَم ويحلُو فيؤكل، واحدته عَرْعَرةٌ، وبه سمي الرجل. والعَرَارُ: بَهارُ البَرِّ، وهو نبت طيب الريح؛ قال ابن بري: وهو النرجس البَرِّي؛ قال الصمّة بن عبدالله القشيري: أَقولُ لصاحِبي والعِيسُ تَخْدِي بنا بَيْنَ المُنِيفة فالضِّمَارِ (* قوله: والعيس تخدي» في ياقوت: تهوي بدل تخدي): تمَتَّعْ مِن شَمِيمِ عَرَارِ نَجْدٍ، فما بَعْدَ العَشِيَّة مِن عَرارِ أَلا يا حَبّذا نَفَحاتُ نَجْدٍ، ورَيّا رَوْضه بعد القِطَار شهورٌ يَنْقَضِينَ، وما شَعَرْنا بأَنْصافٍ لَهُنَّ، ولا سَِرَار واحدته عَرارة؛ قال الأَعشى: بَيْضاء غُدْوَتها، وصَفْـ ـراء العَشِيّة كالعَراره معناه أَن المرأَة الناصعةَ البياض الرقيقةَ البشرة تَبْيَضّ بالغداة ببياض الشمس، وتَصْفَرّ بالعشيّ باصفرارها. والعَرَارةُ: الحَنْوةُ التي يَتَيَمّن بها الفُرْسُ؛ قال أَبو منصور: وأَرى أَن فرَس كَلْحَبةَ اليَرْبوعي سميت عَرَارة بها، واسم كلحبة هُبَيرة بن عبد مناف؛ وهو القائل في فرسه عرارة هذه: تُسائِلُني بنو جُشَمَ بنِ بكْرٍ: أَغَرّاءُ العَرارةُ أَمْ يَهِيمُ؟ كُمَيتٌ غيرُ مُحْلفةٍ، ولكن كلَوْنِ الصِّرْفِ، عُلَّ به الأَدِيمُ ومعنى قوله: تسائلني بنو جشم بن بكر أَي على جهة الاستخبار وعندهم منها أَخبار، وذلك أَن بني جشم أَغارت على بَلِيٍّ وأَخذوا أَموالهم، وكان الكَلْحَبةُ نازلاً عندهم فقاتَلَ هو وابنُه حتى رَدُّوا أَموال بَلِيٍّ عليهم وقُتِلَ ابنُه، وقوله: كميت غير محلفة، الكميت المحلف هو الأَحَمُّ والأَحْوى وهما يتشابهان في اللون حتى يَشُكّ فيهما البَصِيران، فيحلف أَحدُهما أَنه كُمَيْتٌ أَحَمُّ، ويحلف الآخرُ أَنه كُمَيت أَحْوَى، فيقول الكلحبة: فرسِي ليست من هذين اللونين ولكنها كلون الصِّرْف، وهو صبغ أَحمر تصبغ به الجلود؛ قال ابن بري: وصواب إِنشاده أَغَرّاءُ العَرادةُ، بالدال، وهو اسم فرسه، وقد ذكرت في فصل عرد، وأَنشد البيت أَيضاً، وهذا هو الصحيح؛ وقيل: العَرَارةُ الجَرادةُ، وبها سميت الفرس؛ قال بشر: عَرارةُ هَبْوة فيها اصْفِرارُ ويقال: هو في عَرارة خيرٍ أَي في أَصل خير. والعَرَارةُ: سوءُ الخلق. ويقال: رَكِبَ عُرْعُرَه إِذا ساءَ خُلُقه، كما يقال: رَكِبَ رَأْسَه؛ وقال أَبو عمرو في قول الشاعر يذكر امرأَة: ورَكِبَتْ صَوْمَها وعُرْعُرَها أَي ساء خُلُقها، وقال غيره: معناه ركبت القَذِرَ من أَفْعالها. وأَراد بعُرْعُرها عُرَّتَها، وكذلك الصوم عُرَّةُ النعام. ونخلة مِعْرارٌ أَي محْشافٌ. الفراء: عَرَرْت بك حاجتي أَي أَنْزَلْتها. والعَرِيرُ في الحديث: الغَرِيبُ؛ وقول الكميت: وبَلْدة لا يَنالُ الذئْبُ أَفْرُخَها، ولا وَحَى الوِلْدةِ الدَّاعِين عَرْعارِ أَي ليس بها ذئب لبُعْدِها عن الناس. وعِرَار: اسم رجل، وهو عِرَار بن عمرو بن شاس الأَسدي؛ قال فيه أَبوه: وإِنَّ عِرَاراً إِن يكن غيرَ واضحٍ، فإِني أُحِبُّ الجَوْنَ ذا المَنكِب العَمَمْ وعُرَاعِر وعَرْعَرٌ والعَرَارةُ، كلها: مواضع؛ قال امرؤ القيس: سَمَا لَكَ شَوْقٌ بعدما كان أَقْصرَا، وحَلَّت سُلَيْمى بَطْنَ ظَبْيٍ فعَرْعَرَا ويروى: بطن قَوٍّ؛ يخاطب نفسه يقول: سما شوقُك أَي ارتفع وذهب بك كلَّ مذهب لِبُعْدِ مَن تُحِبُّه بعدما كان أَقصر عنك الشوق لقُرْب المُحِبّ ودُنوِّه؛ وقال النابغة: زيدُ بن زيد حاضِرٌ بعُراعِرٍ، وعلى كُنَيْب مالِكُ بن حِمَار ومنه مِلْحٌ عُراعِرِيّ. وعَرْعارِ: لُعْبة للصبيان، صِبْيانِ الأَعراب، بني على الكسرة وهو معدول من عَرْعَرَة مثل قَرْقارٍ من قَرْقَرة. والعَرْعَرة أَيضاً: لُعْبةٌ للصبيان؛ قال النابعة: يَدْعُو ولِيدُهُم بها عَرْعارِ لأَن الصبي إِذا لم يجد أَحداً رفَع صوتَه فقال: عَرْعارِ، فإِذا سَمِعُوه خرجوا إِليه فلَعِبوا تلك اللُّعْبَةَ. قال ابن سيده: وهذا عند سيبويه من بنات الأَربع، وهو عندي نادر، لأَن فَعالِ إِنما عدلت عن افْعل في الثلاثي ومَكّنَ غيرُه عَرْعار في الاسمية. قالوا: سمعت عَرْعارَ الصبيان أَي اختلاطَ أَصواتهم، وأَدخل أَبو عبيدة عليه الأَلف واللام فقال: العَرْعارُ لُعْبةٌ للصبيان؛ وقال كراع: عَرْعارُ لعبة للصبيان فأَعْرَبه، أَجراه مُجْرَى زينب وسُعاد.


- : (و} عَراهُ {يَعْرُوهُ) عَرْواً: (غَشِيَهُ طَالبا مَعْروفَهُ.) وذِكْرُ المُضارِعِ مُسْتدركٌ لما مَرَّ من مُخالَفَتِه لاصْطِلاحِه؛ (} كاعْتَراهُ. (وَفِي الصِّحاحِ: {عَرَوْتُ الرَّجُلَ} أَعْرُوهُ {عَرْواً: إِذا أَلْمَمْتَ بِهِ وأَتَيْته طَالبا، فَهُوَ} مَعْرُوٌّ. وفلانٌ {تَعْرُوهُ الأَضْيافَ} وتَعْتَرِيهِ: أَي تَغْشاهُ؛ وَمِنْه قولُ النابغَةِ: أَتَيتُكَ {عارِياً خَلَقاً ثِيابيعلى خَوْفٍ تُظَنُّ بِي الظُّنونُ (} وأَعْرَوْا صاحِبَهُم: تَرَكُوهُ) فِي مكانِهِ وذَهَبُوا عَنهُ. ( {والعُرَواءُ، كالغُلَواءِ: قِرَّةُ الحُمَّى ومَسُّها فِي أَوَّلِ رِعْدَتِها؛) وَفِي الصِّحاح: فِي أَوَّلِ مَا تأْخُذُ بالرّعْدَةِ. وقالَ الَّراغبُ:} العُرَواءُ رِعْدَةٌ تَعْتَرضُ مِن العري. (و) قد ( {عُرِيَ) الرَّجُلُ، (كعُنِيَ،) أَي على مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه. قَالَ ابنُ سِيده: وأَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ فِيهِ هَذِه الصِّيغَة فَهُوَ} مَعْرُوٌّ؛ (أَصابَتْه؛) وقيلَ: {عَرَتْه، وَهِي} تَعْرُوه: جاءَتْ بنافِض. {والعُرَوَاءُ (من الْأسد: حسه) وَأَيْضًا (مَا بَين اصْفِرارِ الشَمْسِ إِلَى الَّليلِ: إِذا هَاحَتْ رِيحٌ} عَريَّةٌ، أَي: بَارِدَة وَهِي: ريحُ الشّمال. وَنَصّ الْمُحكم: العُرَواءُ اصْفِرارُ الشَّمس، وَلَيْسَ فِيهِ لَفْظَة: مَا بَين. ( {والعُرْوَةُ،) بالضمِّ، (مِن الدَّلْوِ والكُوزِ) ونحْوِه: مَعْروفَةٌ، وَهِي (المَقْبِضُ. (و) } العُرْوَةُ (من الثَّوْبِ،) وَفِي المُحْكم: {وعُرْوَةُ القَمِيصِ، (أُخْتُ زِرِّهِ،) وَفِي المُحْكم: مَدْخَلُ زِرِّه. (} كالعُرَى) كهُدًى، هَكَذَا فِي النُّسخِ وَفِي بعضِها: {كالعَرِيِّ أَي كغَنِيَ، والصَّوابُ بضمَ فسكونٍ كَمَا هُوَ نَصُّ التَّكْمِلَةِ، (ويُكْسَرُ،) وكأَنَّهما جَمْعُ} عُرْوَةٍ. (و) {العُرْوَةُ (من الفَرْجِ: لَحْمُ ظاهِرِهِ يَدِقُّ فيأْخُذُ يَمْنَةً ويَسْرَةً مَعَ أَسْفَلِ البَظْرِ،) وهُما} عُرْوتانِ. (وفَرْجٌ! مُعَرًّى؛) كمعَظَّمٍ، إِذا كانَ كَذلكَ. (و) قيلَ: العُرْوَةُ (الجماعَةُ مِن العِضاهِ) خاصَّةً يَرْعَاهَا الناسُ إِذا أَجْدَبُوا. وقيلَ: بَقِيَّةُ العِضاهِ (والحَمْضِ يُرْعَى فِي الجَدْبِ،) وَلَا يقالُ لشيءٍ من الشَّجَرِ عُرْوَةٌ إِلَّا لَهَا، غَيْرَ أنَّه يُشْتَقُّ لكلِّ مَا بَقِيَ مِن الشَّجَرِ فِي الصَّيْفِ. (و) {العُرْوَةُ: (الأَسَدُ؛) وَبِه سُمِّي الرَّجُل عُرْوَةً، نقلَهُ الجوهريُّ. (و) العُرْوَةُ أَيْضاً: (الشَّجَرُ المُلْتَفُّ) الَّذِي (تَشْتُو فِيهِ الإِبِلُ فتأْكُلُ مِنْهُ؛ وقيلَ: هُوَ (مَا لَا يَسْقُطُ وَرَقُه فِي الشِّتاءِ) كالأرَاكِ والسِّدْرِ؛ وقيلَ: هُوَ مَا يَكْفي المالَ سَنَتَه، وقيلَ: الَّذِي لَا يزالُ باقِياً فِي الأرضِ لَا يَذْهَبُ والجَمْعُ العُرَى. (و) مِن المجازِ: العُرْوَةُ: (النَّفِيسُ مِن المالِ، كالفَرَسِ الكَرِيمِ) ونحوِهِ، وَهُوَ فِي الأصْلِ لمَا يُوثَقُ بهِ ويُعَوَّلُ عَلَيْهِ. (و) العُرْوَةُ (حَوَالِي البَلَدِ) يُقالُ: رَعَيْنا عُرْوَةَ مكَّةَ، أَي مَا حَوْلَها. (ورِيحٌ عَرِيَّةٌ} وعَرِيٌّ: بارِدَةٌ. (قَالَ الْكلابِي: يقالُ إنَّ عَشِيَّتَنا هَذِه {لعَرِيَّة؛ نَقلَهُ الجوهرِيُّ. (} والعِرْوُ، بالكسْرِ: النَّاحِيَةُ؛) جَمْعُه {أعْراءٌ كقِدْحٍ وأَقْداحٍ. (و) أَيضاً: (مَنْ لَا يَهْتَمُّ بالأمْرِ. (وَفِي الصِّحاحِ: وأَنا} عِرْوٌ مِنْهُ، بالكسْرِ: أَي خِلْوٌ مِنْهُ. قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ من العُرْي، فبابُه الياءُ، (ج {أعْراءٌ. (وَفِي التكملةِ:} الأعْراءُ القَوْمُ الَّذين لَا يُهِمُّهُم مَا يُهِمُّ أصْحابَهم. (و) من المجازِ: (عُرِيَ إِلَى الشَّيءِ، كعُنِيَ،) {عَرْواً: (باعَهُ ثمَّ اسْتَوْحَشَ إِلَيْهِ. (ويقالُ:} عُرِيتُ إِلَى مالٍ لي أَشَدَّ! العُرَواءِ: إِذا بِعْته ثمَّ تَبِعَتْه نَفْسُك. (وأَبو عُرْوَةَ: ة بمكَّة. (و) أَيْضاً: (رجلٌ) زَعَمُوا (كانَ يَصِيحُ بالأَسدِ،) وَفِي المُحْكم: بالسَّبُعِ؛ وَفِي الأساسِ: بالذئْبِ؛ (فيَموتُ فيُشَقُّ بَطْنُه فيُوجَدُ قَلْبُه قد زَالَ عَن موضِعِه؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه والزَّمخشرِيُّ؛ ونصُّ الأَخيرِ: وَكَانُوا يَشُقُّونَ عَن فُؤادِهِ فيَجِدُونَه خَرَجَ من غِشائِهِ. وقالَ: (قالَ النَّابغةُ الجَعْدِيُّ: (زَجْرَ أبي عُرْوَةَ السّباع إِذا (أَشفَقَ أَن يَخْتَلِطْنَ بالغَنَمِوفي المُحْكم: يَلْتَبِسْنَ. قالَ شيْخُنا: كَتَبَ بعضٌ على حديثِ أَبي عُرْوَةَ مَا نَصّه: كأَنَّه خَبَرٌ لم يَرْوِه ثِقَةٌ وليسَ يقْبَلُه فِي الناسِ مِن أَحَدِلكن ذَكَرَ بعضُ مَنْ أَرَّخَ المُلُوكَ: أنَّ أَسداً اقْتَحَمَ بَيْتاً فيهِ الأَمِينِ، وَهُوَ إِذْ ذاكَ خَلِيفَة، وَكَانَ لَا سِلاحَ مَعَه، فلمَّا تَجاوَزَ الأَسَد قَبَضَ الأَمِينُ ذَنَبَه ونَثَرَهُ نَثْرَةً أَفْعَى لَهَا الأَسَد فماتَ مَكانَه، وزَاغَتْ أَنامِلُ الأَمِينِ مِن مَفْصِلِها فأحْضَرَ الطَّبِيبِ فأَعادَها وعَالَجَها، فِي خبَرٍ طَويلٍ، انتَهَى. وكَتَبَ البَدْرُ الْقَرَافِيّ عندَ هَذَا البَيْت: وَلَا دَلالَةَ فِي البَيْتِ على مَا ذكرَ. قُلْت: وَهُوَ مَدْفُوعٌ بأَدْنى تَأَمّل، وَهَذَا كَلامُ مَنْ لم يَصِلْ إِلَى العُنْقُودِ. ( {وعَرْوَى، كسَكْرَى: ع؛) قالَ نَصْر: هُوَ ماءٌ لأبي بَكْرِ بنِ كِلابٍ؛ وقيلَ؛ جَبَلٌ فِي دِيارِ ربيعَةَ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ كِلابٍ؛ وقيلَ: جَبَلٌ فِي دِيارِ خَثْعَم. (و) } عَرْوَى: (اسْمٌ. (و) أَيْضاً: (هَضْبَةٌ) بشَمّامٍ؛ عَن نَصْر. ( {وعَرْوانُ: اسْمٌ. (و) أَيْضاً: (ع؛) وَقيل: جَبَلٌ. (وابنُ} عَرْوانَ: جَبَلٌ) آخَرُ. ( {وعَرَّى المَزادَةَ: اتَّخَذَ لَهَا عُرْوَةً؛) هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي النسخِ} عَرَّى بالتَّشْدِيدِ، أَو عَرَا بالتَّخْفِيفِ كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكم. وَفِي التّكْملةِ: عرِّ المَزادَةَ: أَي اتَّخِذْ لَهَا عُرْوَةً. ( {والأُعْرُوانُ، بالضَّمِّ: نَبْتٌ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } عَراهُ الأَمْرُ {يَعْرُوه: غَشِيَهُ وأَصابَهُ. } واعْتَراهُ: خَبلَهُ. وأَيْضاً: قَصَدَ عَراهُ أَي ناحِيَتَه. {وأَعْرَى الرَّجُل: إِذا حُمَّ. ولَيْلةٌ} عَرِيَّةٌ: بارِدَةٌ. {وأَعْرَيْنا: أَصابَنَا ذلكَ؛ وقيلَ: بَلَغنا بَرْدَ العَشِيّ. ومِن كَلامِهم: أَهْلَكَ فقَدْ} أَعْرَيْتَ، أَي غابَتِ الشَّمْس وبَرَدَتْ. {وعَراهُ البَرْدُ: أَصابَهُ. } وعَراَّ القَمِيصَ {وأَعْراهُ: جَعَلَ لَهُ} عُرًى. {والعُرْوَةُ الوُثْقَى: قولُ لَا إِلَه إلاَّ اللَّه؛ وَهُوَ على المَثَلِ. وأَصْلُ العُرْوَةِ مِن الشَّجَرِ: مَا لَهُ أَصْلٌ باقٍ فِي الأرْضِ كالنَّصِيِّ والعَرْفَج وأَجْناسِ الخُلَّة والحَمْضِ، فَإِذا أَمْحَلَ الناسُ عَصَمت العُرْوَةُ الماشِيَةُ؛ ضَرَبَها اللَّهُ مَثَلاً لمَا يُعْتَصَم بهِ مِن الدِّين فِي قوْلِهِ؛ {فقد اسْتَمْسَكَ} بالعُرْوَةِ الوُثْقَى} . {وعُرِيَ هَواهُ إِلَى كَذَا، كعُنِيَ: أَي حَنَّ إِلَيْهِ. } وعُرْوَةُ الصَّعالِيك: عِمادُهُم؛ واسْمُ رجُلٍ مَعْروفٍ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ للحَكَم بنِ عَبْدلٍ: ولمْ أَجِدْ عُرْوَةَ الخَلائِقِ إلاَّالدِّين لمَّااعْتَبَرَتُ والحَسَبا! والعُرَى، كهُدًى: قوْمٌ يُنْتَفَع بهم تَشْبيهاً بذلكَ الشَّجَر الَّذِي يَبْقى؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لمُهَلْهل: خَلَع المُلوكَ وسارَ تحتَ لِوائِه شجرُ {العُرَى وعُراعِرُ الأَقْوامِشَبَّهوا بهَا النّبْل مِن الناسِ. } والعِرْوُ، بالكسْر: الجماعَةُ مِن النَّاسِ؛ يقالُ: بهَا {أعْراءٌ مِن الناسِ. وعُرْوَةُ بنُ الأَشْيَم: رجُلٌ كانَ مَشْهوراً بطُولِ الذَّكَر. وقوْلُهم فِي جَمْعِ العُرْوَةِ عَرَاوِي عامِّيَّةَ. والعُرَى: عُرَى الأحْمالِ والرَّواحِلِ؛ وَمِنْه الحديثُ: (لَا تُشَدُّ العُرَى إلاَّ إِلَى ثلاثِ مَساجِد) . } وعُرِيَ الرَّجُلُ، كعُنِيَ: أَصابَتْه رِعْدَةُ الخَوْفِ. {وأعْراهُ صَدِيقُه: تَباعَدَ مِنْهُ وَلم يَنْصِرْه؛ عَن ابنِ القطَّاعِ والجوهريّ. ويقالُ:} عَرِيَّةُ النَّخْلِ فَعِيلَة بمعْنَى مَفْعولةٍ مِن {عَراهُ} يَعْرُوهُ إِذا قَصَدَه، وسَيَأْتِي فِي الَّذِي يَلِيه. {وعَرا} يَعْرُو: طَلَبَ؛ وَمِنْه قولُ لَبيدٍ أَنْشَدَه الْجَوْهَرِي. والنّيبُ إنْ {تُعْرَ منِّي رِمَّةً خَلَقاً بَعْدَ المَماتِ فَإِنِّي كُنْتُ أَتَّئِزُويقالُ لطَوْقِ القِلادةِ عُرْوَةٌ ونزلَ} بعرْوَتِه: أَي ساحَتِه. وأَرْضٌ عرْوَةٌ: خَصِيَبَةٌ.


- : (ي {العُرْيُ، بالضَّمِّ: خِلافُ اللُّبْسِ. (} عَرِيَ) الرَّجُلُ من ثِيابِهِ، (كرَضِيَ، {عُرْياً} وعُرْيَةً، بضمِّهِما؛) وَفِي الصِّحاحِ: {عُرِّياً، بضمَ فكسْرٍ مَعَ تَشْديدٍ، وبكسْرِ العَيْن أَيْضا هَكَذَا ضُبِطَ فِي النسخِ؛ (} وتعرَّى،) هُوَ مُطاوِعُ {أعْرَاه} وعَرَّاهُ. ( {وأعْراهُ الثَّوْبَ وأعْراهُ (مِنْهُ، وعَرَّاهُ} تَعْرِيةً فَهُوَ {عُرْيانٌ، ج} عُرْيانُونَ. (و) رجُلٌ ( {عارٍ، ج} عُرَاةٌ؛ وَهِي بهاءٍ؛) يقالُ: امرأَةٌ {عُرْيانَةٌ} وعارِيَةٌ. قالَ الجَوْهَرِيُّ: وَمَا كانَ على فُعْلانٍ فمؤَنَّثُه بالهاءِ. (وفَرَسٌ {عُرْيٌ، بالضَّمِّ: بِلا سَرْجٍ) وَلَا أَداةٍ، والجَمْعُ} الأعْراءُ، وَلَا يقالُ عُرْيانٌ، كَمَا لَا يقالُ: رجُلٌ عُرْيٌ. وَمن سَجَعات الأساسِ: رأَيْتُ عُرياً تحْت عُريانٍ. وَفِي المِصْباح: فَرَسٌ عُرْيٌ، وُصِفَ بالمَصْدَرِ ثمَّ جُعِلَ اسْماً وجُمِعَ فقيلَ: خَيْلٌ {أَعْراءٌ، كقُفْلٍ وأَقْفال. (وجارِيَةٌ حَسَنَةُ} العُرْيَةِ، بالضَّمِّ والكسْرِ، و) حَسَنَةٌ ( {المُعَرَّى} والمُعَرَّاةِ: أَي) حَسَنَةُ (المُجَرَّدِ،) أَي حَسَنَةُ إِذا جُرِّدَتْ، وَفِي هَذَا المَعْنى قالَ بعضٌ: حسن الغصونِ إِذا اكْتَسَتْ أَوْرَاقُها وتَرَاهُ أَحْسَن مَا يكونُ مَجَرَّداوالجَمْعُ ا {لمَعارِي، وضُبِطَ فِي المُحْكم: المُعَرَّى والمُعَرَّاة، على صِيغَةِ اسْمِ المَفْعولِ، ومِثْلُه فِي الأساسِ. وجعلَ المُعَرَّى} والعُرْيَة كالمُجرَّدِ والجُرْدَةِ زِنَةً ومَعْنًى. (و) يقالُ: مَا أَحْسَنَ! مَعارِيَ هَذِه المَرْأَة؛ قيلَ: (المَعارِي حيثُ يُرَى، كالوجهِ واليَدَيْنِ والرِّجْلَيْنِ،) وقيلَ: هِيَ مَبادِي العِظام حيثُ تُرَى مِن اللَّحْمِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لأبي كبيرٍ الهُذَلي: مُتَكَوِّرِينَ على المَعارِي بَيْنَهُم ضَرْبٌ كتَعْطاطِ المَزاد الأَثْجَلِوقيلَ: مَعارِي المَرْأَةِ مَا لَا بُدَّ مِن إظْهارِهِ، واحِدُها مَعْرًى. (و) المَعارِي: (المَواضِعُ) الَّتِي (لَا تُنْبِتُ. (و) المَعارِي: (الفُرُشُ،) بضمَّتَيْن، جَمْعُ فِراشٍ، وَبِه فُسِّر قولُ الهُذَلي: أَبِيتُ على مَعارِي واضِحَاتٍ بِهِنَّ مُلَوَّبٌ كَدَمِ العِباطِواخْتَارَها على {مَعارٍ للوَزْنِ. وَفِي الصِّحاح: وَلَو قالَ مَعارٍ لم يَنْكَسِرِ البَيْت، وَلَكِن فَرَّ مِن الزحافِ. (} والعُرْيانُ،) بالضَّمِّ: (الفَرَسُ المُقَلَّصُ الطَّويلُ) القَوائِمِ. (و) {عُرْيانٌ: (اسْمُ) رجُلٍ. (و) أَيْضاً (أُطُمٌ بالمدينَةِ) لبَني النجَّار من الخَزْرجِ. (و) } العُرْيانُ (من الرَّمْلِ؛ نَقاً أَوْ عَقْدٌ لَا شَجَرَ عَلَيْهِ،) نقلَهُ ابنُ سِيدَه. ( {واعْرَوْرَى: سارَ فِي الأرضِ وحْدَهُ. (و) } اعْرَوْرَى أَمْراً (قَبيحاً:) رَكِبَه و (أَتَاهُ،) وَلم يَجِىءْ افْعَوْعَلَ مُجاوِزاً غَيْره، واحْلَوْلَيْتُ المكانَ: اسْتَحْلَيْتَه. (و) اعْرَوْرَى (فَرَساً: رَكِبَهُ {عُرْياناً،) هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ رَكِبَه} عُرْياً؛ كَمَا هُوَ نَصّ الجَوْهري وَابْن سِيدَه؛ وتقدَّم أنَّه لَا يقالُ: فَرَسٌ عُرْيَانٌ، كَمَا لَا يقالُ: رجُلٌ {عُرْيٌ، وَيُمكن أنْ يجعلَ عُرْياناً حَالاً من ضَمِيرِ الفاعِلِ وَهُوَ بَعِيدٌ. وجَعَلَه المَوْلى سعْدُ الدِّين فِي شرْحِه على التَّصْرِيفِ واوِيًّا، وَوَجهه محشيه النَّاصِر اللَّقَّانِيّ بكوْنِه من العُرْوِ وَهُوَ الخِلوّ واسْتَبْعَدَه. قُلْت: وَهُوَ كذلكَ صَرَّحُوا أَنَّه من العُرْيِ لَا مِن العُرْوِ. (} والمُعَرَّى مِن الأَسْماءِ: مَا لم يَدْخُلْ عَلَيْهِ عامِلٌ كالمُبْتَدَا؛) كَذَا نَصّ المُحْكم. وقالَ البَدْرُ القرافيِ: الأوْلى الابْتِداءُ لأنَّه العامِلُ الرَّفْع فِي المُبْتَدَأ. قُلْتُ: وَهُوَ ساقِطٌ مِن أَصْلِهِ ومَنْشؤه عَدَم الفَهْم فِي عِبارَاتِ المُحقِّقِين. (و) {المُعَرَّى: (شِعْرٌ سَلِمَ من التَّرْفِيلِ والإذالَةِ والإسْباغِ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه، ثمَّ ذَكَرَ هَذَا وَمَا قَبْله ليسَ مِنَ اللُّغَةِ فِي شيءٍ وإنَّما هُما من قواعِدِ النحْوِ والعَرُوضِ، وكأَنَّه تَبِعَ صاحِبَ المُحْكم فِيهِ، وأَحَبَّ أَن لَا يخلى بَحْرَه المُحيطَ ويُسْتَوْفِيه. (} والعَراءُ،) كسَماءٍ: المَكانُ (الفَضاءُ لَا يُسْتَر فِيهِ بشيءٍ؛) وَفِي المُحْكم: لَا يُسْتَتَرُ فِيهِ شيءٌ. وقالَ الراغبُ: لَا ستْرَةَ بِهِ؛ مِثْلُه فِي الصِّحاح. وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {فنبذناه {بالعَراءِ وَهُوَ سَقِيمٌ} ؛ (ج} أَعْراءٌ.) وقيلَ: {العَراءُ، بالمدِّ: هُوَ وَجْهُ الأرضِ الْخَالِي، أَو هِيَ الأَرضُ الواسِعَةُ. (} وأَعْرَى) الرَّجُلُ: (سارَ فِيهِ. (و) أَيْضاً: (أَقامَ) فِيهِ. (و) {العَرا، (بالقَصْرِ: النَّاحِيَةُ.) يقالُ نزلَ فِي} عَراهُ، أَي ناحِيَتِهِ. (و) أَيْضاً: (الجَنابُ. (وَفِي الصِّحاح: الفناءُ والسَّاحةُ؛ ( {كالعَراةِ. (قالَ الأزْهري: العَرا يُكْتَبُ بالألفِ، لأنَّ أُنْثاهُ عَرْوَةٌ؛ نزلَ} بعَراهُ وعَرْوَتِهِ: أَي بساحَتِه؛ (وَهِي،) أَي {العَراةُ، (شِدَّةُ البَرْدِ؛) نَقلَهُ الجوهريُّ؛) وأَصْلُه عَرْوةٌ. (} وأَعْراهُ النَّخْلَةَ: وَهَبَهُ ثَمَرةَ عامِها. ( {والعَرِيَّةُ،) كغَنِيَّةٍ: (النَّخْلَةُ} المُعَرَّاةُ. (و) قيل: هِيَ (الَّتِي أُكِلَ مَا عَلَيْهَا،) أَو الَّتِي لَا تُمْسِكُ حَمْلَها يَتَنَاثَرُ عَنْهَا. (و) قيلَ: (مَا عُزِلَ مِن المُساوَمَةِ عِنَدَ بَيْعِ النَّخْلِ،) والجَمْعُ {العَرايا. وَقَالَ الجوهريُّ:} العَرِيَّةُ النَّخْلَةُ! يُعْرِيها صاحِبُها رجلا مُحتاجاً، فيَجْعَل لَهُ ثَمَرَها عَاما فيَعْرُوها أَي يَأْتِيها، وَهِي فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ، وإنَّما أُدْخِلَت فِيهَا الهاءُ لأنَّها أُفْردَت فصارَتْ فِي عِدادِ الأسماءِ مِثْل النَّطِيحةِ والأَكِيلةِ، وَلَو جِئْتَ بهَا مَعَ النَّخْلةِ قُلْت نَخْلةٌ عَرِيٌّ. وَفِي الحديثِ: أَنَّه رَخَّصَ فِي العَرايَا بَعْدَ نَهْيِه عَن المُزَابَنَةِ، لأنَّه رُبَّما تَأَذَّى المُعَرّي بدُخُولِهِ عَلَيْهِ فيَحْتاجُ إِلَى أَن يَشْتَرِيَها مِنْهُ بثمنٍ فرُخّص لَهُ فِي ذلكَ؛ قالَ شاعرٌ مِن الأنْصارِ، هُوَ سُوَيْدُ بنُ الصامِتِ: وليسَتْ بسَنْهاءَ وَلَا رُجَّبِيَّة وَلَكِن عَرايا فِي السِّنينَ الجَوائِحِيقولُ: إِنَّا {نُعْرِيها الناسَ المَحاوِيج، انتَهَى. وَفِي النَّهايةِ: قد تكرَّرَ ذِكْرُ العَرِيَّةِ} والعَرايا فِي الحديثِ، واخْتُلِف فِي تَفْسِيرِها فَقيل: إنَّه لمَّا نَهَى عَن المُزَابَنَةِ، وَهُوَ بَيْعُ الثَّمَرةِ فِي رُؤُوسِ النَّخْلِ بالتَّمْرِ، رخَّصَ فِي جملةِ المُزابَنةِ فِي العَرايا، وَهُوَ أَن مَنْ لَا نَخْلَ لَهُ من ذَوي الحاجَةِ يُدْرِكُ الرُّطَبَ وَلَا نَقْدَ بيدِه يَشْترِي بِهِ الرُّطَب لعِيالِهِ، وَلَا نَخْلَ لَهُ يُطْعِمُهم مِنْهُ، وَقد فضلَ لَهُ من قُوتِه تَمْرٌ فيَجِيءُ إِلَى صاحِبِ النَّخْلِ فيقولُ لَهُ: بِعْني ثَمَرَ نَخْلةٍ أَو نَخْلَتَيْن بخِرْصِها من التَّمْرِ فيُعْطِيه ذلكَ الفَاضِل مِن التَّمْرِ بثَمَر تِلْكَ النَّخلات ليُصِيبَ مِن رُطَبها مَعَ الناسِ، فرَخَّص فِيهِ إِذا كانَ دُونَ خَمْسَة أَوْسُق ثمَّ قالَ: والعَرِيَّةُ فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ مِن {عَراهُ يَعْروه إِذا قَصَدَه، أَو فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ مِن} عَرِيَ {يَعْرَى إِذا خَلَعَ ثَوْبَهُ، كأَنَّها عَرِيَتْ من جملةِ التَّحْريمِ أَي خَرَجَتْ، انتَهَى. (و) العَرِيَّةُ: (المِكْتَلُ. (و) أَيْضاً: (الرِّيحُ البارِدَةُ،} كالعَرِيِّ،) بغيرِ هاءٍ، وَهَذَا قد تقدَّمَ، فالحَرْفُ واوِيٌّ ويائِيٌّ. ( {واسْتَعْرَى النَّاسُ) فِي كلِّ وجْهٍ؛ وَهُوَ مِن العَرِيَّة؛ أَي (أَكَلُوا الرُّطَبَ) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ وابنُ سِيدَه. (و) قوْلُهم: (نَحْنُ} نُعارِي) ، أَي (نَرْكَبُ الخَيْلَ {أَعْراءً) ، جَمْعُ} عَرِىٍّ. (والنَّذِيرُ العُريانُ: رجُلٌ من خَثْعَمَ) حَمَلَ عَلَيْهِ يَوْمِ ذِي الخَلَصَةِ عَوْفُ بنُ عامِرِ بنِ أَبي عَوْفٍ بنِ عُوَيفِ بنِ مالِكِ بنِ ذُبْيان بنِ ثَعْلَبَة بنِ يَشْكُر فقَطَعَ يَدَه ويَدَ امْرأَتِه، وكانتْ من بَني عُتْوارَةَ؛ قالَهُ ابنُ السِّكِّيت. وجاءَ فِي الحديثِ: (إنَّما مَثَلي ومَثَلُكم كمَثَلِ رجُلٍ أَنْذَرَ قَوْمَه جَيْشاً فقالَ: أَنا النَّذِيرُ العُرْيان) ، لأنَّه أَبْيَنُ للعَيْن وأَغْرَب وأَشْنَع عنْدَ المُبْصِر، وذلكَ أنَّ رَبيئَةَ القوْمِ وعَيْنَهم يكونُ على مكانٍ عالٍ، فَإِذا رأَى العَدُوَّ قد أَقْبَل نَزَع ثَوْبَه وأَلاحَ بِهِ ليُنْذِرَ قَوْمَه ويَبْقى عُرْياناً؛ قالَهُ ابنُ الْأَثِير. ( {وعَرَيْتُه: غَشِيتُهُ، كَعَرَوْتُهُ) ؛) واوِيٌّ يائيٌّ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: عَرِيَ الرَّجلُ} عُرْيَةً شَديدَةً وعُرْوَةً شَديدَةً. {وعَرِيَ البَدَنُ مِن اللَّحْم. وعارِي الثَّنْدُوَتَيْنِ: لم يكنْ عَلَيْهِمَا لَحْمٌ. وفَرَسٌ} مُعْرَوْرٍ: لَا سَرْجَ عَلَيْهِ؛ لازِمٌ مُتَعدَ؛ ويقالُ: {مُعْرَوْرًى على صِيغَةِ المَفْعولِ أَيْضاً. وقيلَ:} مَعارِي المَرْأَةِ: العَوْرةُ والفَرْجُ؛ وَبِه فُسِّر قَوْل كثيِّرٍ: لَا تُجِنُّ {المَعَارِيا واسْتَعارَ تأَبَّط شرًّا} الاعْرِيرَاءَ للمَهْلَكةِ. {وعَرَّاهُ مِن الأمْرِ: خَلَّصَهُ وجَرَّدَهُ،} فعَرِيَ، كرَضِيَ. وَهُوَ مَا {يُعَرَّى مِن هَذَا الأمْرِ: أَي مَا يُخَلَّصُ؛ وَمِنْه لَا يُعَرَّى مِن الموْتِ أَحَدٌ. } وأعْراءُ الأرضِ: مَا ظَهَرَ من مُتُونِها، الواحِدَةُ {عَرًى. } والعَرَى: الحائِطُ. ويقالُ لكلِّ شيءٍ أَهْمَلْتَه وخَلَّيْتَه، قد {عَرَّيْته. } والمُعَرَّى: الَّذِي يُرْسَل سُدًى وَلَا يُحْمَل عَلَيْهِ. ويقالُ للمَرْأَةِ عُرْيانُ النَّجِيِّ؛ وَمِنْه قولُ الشاعرِ: ولمَّا رَآنِي قد كَبِرْتُ وأَنَّه أَخُو الجنِّ واسْتَغْنى عنِ المَسْح شارِبُهْ أَصاخَ {لعُرْيانِ النَّجِيِّ وأَنَّه لأَزْوَرُ عَن بَعْضِ المَقالَةِ جانِبُهْأَي اسْتَمَعَ إِلَى امْرأَتِه وأَهانَنِي. وَفِي كَلامِ الأساسِ مَا يَقْتَضِي أنَّه يُطْلَق على كلِّ مَنْ لَا يَكْتُم السّرَّ. } واعْرَوْرَى السَّرابُ الإكامَ: رَكِبَها. وطَرِيقٌ {أَعرَوْرَوِيٌّ: غَلِيظٌ. } والعُرْيانُ من النَّبْتِ: الَّذِي قد اسْتَبانَ لَكَ. ! وأَعْرَى: أَقامَ بالناحِيَةِ. {وأَعْرَيْت} واسْتَعْرَيْت {واعْتَرَيْت: أَي اجْتَنَيْت؛ نَقَلَهُ الصَّاغاني.


- ـ العَرُّ والعُرُّ والعُرَّةُ: الجَرَبُ، أو بالفتح: الجَرَبُ، وبالضم: قُرُوحٌ في أعْناق الفُصْلانِ، وداءٌ يَتَمَعَّطُ منه وبَرُ الإِبِلِ، وقد عَرَّتْ تَعُرُّ وتَعِرُّ وعُرَّتْ، فهي مَعْرورَةٌ، وتَعَرْعَرَتْ. ـ واسْتَعَرَّهُمُ الجَرَبُ: فَشَا فيهم. ـ وعَرَّهُ: ساءَهُ، ـ وـ بِشَرٍّ: لَطَخَهُ به. ورجلٌ عَرٌّ، بَيِّنُ العَرَرِ والعُرُورِ: أجْرَبُ. ـ ونَخْلَةٌ مِعْرارٌ: جَرْباءُ. ـ والمَعَرَّةُ: الإِثمُ، والأَذَى، والغُرْمُ، والدِّيَةُ، والخِيانَةُ، وكوكبٌ دونَ المَجَرَّةِ، وقتالُ الجَيْشِ دونَ إِذنِ الأَميرِ، وتَلَوُّنُ الوجهِ غَضَباً. ـ وحِمارٌ أعَرُّ: سَمِينُ الصَّدْرِ والعُنُقِ. ـ وعَرَّ الظَّليمُ يَعِرُّ عِراراً، بالكسر، ـ وعارَّ وعِرَاراً: صاحَ. ـ والتَّعَارُّ: السَّهَرُ، والتَّقَلُّبُ على الفِراشِ لَيْلاً مع كلامٍ. ـ والعُرُّ، بالضم: جَبَلُ عَدَنَ، والغُلامُ، وبهاءٍ: الجاريَةُ. ـ والعَرَارُ والعَرُّ، بفتحهما: المُعَجَّلُ عن الفِطامِ، وهي: بهاءٍ. ـ والمُعْتَرُّ: الفقيرُ، والمُعْتَرِضُ للمَعْرُوفِ من غير أن يَسْألَ، عَرَّهُ عَرًّا واعْتَرَّهُ وـ به. ـ والعَريرُ: الغَريبُ في القومِ، ـ والمَعْرُورُ: المَقْرُورُ، ومَنْ أصابَهُ ما لا يَسْتَقِرُّ عليه، وابنُ سُوَيدٍ المحدِّثُ، وبهاءٍ: التي أصابَتْها عَيْنٌ في لَبَنِها. ـ والعَرَّةُ: الشِّدَّة في الحَرْبِ، والخَلَّةُ القبيحةُ، وبالضم: ذَرْقُ الطَّيرِ، ـ كالعُرِّ، وعَذِرَةُ الناسِ، وقد أعَرَّتِ الدارُ، وشحْمُ السَّنَامِ، والإِصابَةُ بِمَكرُوهٍ، وقد عَرَّهُ عَرًّا، والجُرْمُ، ورجُلٌ يكونُ شَيْنَ القومِ. ـ والعَرارُ، كسَحابٍ: القَوَدُ، وكلُّ شيءٍ باءَ بشيءٍ، ووادٍ، وَبَهَارُ البَرِّ، وبهاءٍ: واحدتُهُ، والشِّدَّةُ، والرِّفْعَةُ، والسُّودَدُ، والنِّساءُ يَلِدْنَ الذُّكورَ، وسُوءُ الخُلُقِ. ـ والعَرَرُ، محركةً: صِغَرُ السَّنَامِ، أو قِلَّتُه، أو ذَهابُهُ، وهو أعَرُّ، وهي عَرَّاءُ، وقد عَرَّ يَعَرُّ، بالفتح، ـ والعُراعِرُ: الشريفُ ـ ج: بالفتح، والسَّيّدُ، ـ وـ من الإِبِلِ: السَّمينُ، ـ وع يُجْلَبُ منه المِلْحُ. ـ وعُرْعُرَةُ الجَبَلِ والسَّنَامِ وكلِّ شيءٍ، بالضم: رأسُهُ، ومُعْظَمُه. ـ وعَرْعَرَ عَينَه: اقْتَلَعَها، ـ وـ صِمامُ القارُورَةِ: استَخْرَجَه.ـ والعَرْعَرُ: شَجَرُ السَّرْوِ، فارِسيَّةٌ، ـ وع، وبهاءٍ: سِدادُ القارورةِ، ويضمُّ، وجِلْدَةُ الرأسِ، والتحريكُ، ولُعْبَةٌ للصِّبْيانِ، ـ كَعرْعارِ، مَبْنِيَّةً، وبالضم: ما بينَ المنْخَرَيْنِ، والرَّكَبُ. ـ ورَكِبَ عُرْعُرَهُ: ساءَ خُلقُهُ. وكقَطَامِ: اسْمُ بَقَرَةٍ، ومنه: بَاءَتْ عَرَارِ بِكَحْلٍ ، وهما بَقَرَتَانِ، انْتَطَحَتا، فماتَتَا جميعاً، أي: بَاءَتْ هذه بهذه، يُضْرَبُ لكُلِّ مُسْتَوِيَيْنِ. ـ والعارُورَةُ: الرجُلُ المَشْؤُومُ، والجَمَلُ لا سَنَامَ له. ـ والعَرَّاءُ: الجاريَة العَذْراءُ. ـ والعُرَّى، كعُزَّى: المَعِيبَةُ من النساءِ. وقولُ الجوهريِّ في العَرَارَة: اسْمُ فَرَسِ، تَصْحيفٌ، وإنما اسْمُها العَرَادَةُ، بالدالِ المهملةِ، وكذا في الشِّعرِ الذي ذكرهُ، ولَعَلَّهُ أَخَذَهُ من ابنِ فارسٍ، وقد ذَكَرَهُ في الدالِ المهملةِ على الصِّحةِ. ـ وعارَرْتُ: تَمَكَّثْتُ. ـ ومَعَرَّةُ: د بينَ حَماةَ وحَلَبَ، وتُضافُ إلى النُّعْمان، وذكرُهُ في ن ع م. ـ ومَعَرَّةُ علْياءَ: مَحَلَّةٌ بها، وكورَةٌ على مَرْحَلَة من حَلَبَ، ـ وة قُرْبَ كَفرطابَ، ـ وة قُرْبَ أفامِيَةَ. ـ ومَعَرُّ، بِلا هاءٍ: إحدَى عَشْرَةَ قَرْيَةً، كلها بالشامِ. ـ ومَعَرِّينُ، بِزيادةِ ياءٍ ونونٍ: د بنواحي نَصِيبِينَ، ـ وة بِشَيْزَرَ، ـ وة بِحَماةَ، وبِجَبَلِها مَشْهَدٌ يُزارُ، ـ وة شَمالِيَّ عَزَّازٍ.


- ـ العُرْيُ، بالضم: خِلافُ اللُّبْسِ. عَرِيَ، كَرَضِيَ، عُرْياً وعُرْيَةً، بضمهما، وتَعَرَّى، وأعْراهُ الثوبَ، ـ وـ منه، وعَرَّاه تَعْرِيَةً، فهو عُرْيانٌ ـ ج: عُرْيانُونَ، وعارٍ ـ ج: عُراة، وهي بهاءٍ. ـ وفَرَسٌ عُرْيٌ، بالضم: بلا سَرْجٍ. ـ وجارِيَةٌ حَسَنَةُ العُرْيَةِ، بالضم والكسر، ـ والمُعَرَّى والمُعَرَّاةِ، أي: المُجَرَّدِ. ـ والمَعارِي: حيثُ يُرَى، كالوجهِ واليَدَيْنِ والرِّجْلَيْنِ، والمواضِعُ لا تُنْبِتُ، والفُرُشُ. ـ والعُريانُ: الفَرَسُ المُقَلَّصُ الطَّويلُ، واسمٌ، وأُطُمٌ بالمدينةِ، ـ وـ م الرَّمْلِ: نَقًى، أو عَقْدٌ لا شَجَرَ عليه. ـ واعْرَوْرَى: سارَ في الأرضِ وحدَهُ، ـ وـ قَبيحاً: أَتاهُ، ـ وـ فَرَساً: رَكبَهُ عُرْياناً. ـ والمُعَرَّى من الأسْماءِ: ما لم يَدْخُلْ عليه عامِلٌ كالمُبْتَدَا، وشِعْرٌ سَلِمَ من التَّرْفِيلِ والإِذالةِ والإِسْباغِ. ـ والعَراءُ: الفَضاءُ لا يُسْتَتَرُ فيه بشيءٍ ـ ج: أعْراءٌ، وأعْرَى: سارَ فيه، وأقامَ، ـ وـ بالقَصْرِ: الناحِيَةُ، والجَناب، ـ كالعَراة، وهي شِدَّةُ البَرْدِ. ـ وأعْراهُ النَّخْلَةَ: وهَبَهُ ثَمَرَةَ عامها. ـ والعَرِيَّةُ: النَّخْلَةُ المُعْراةُ، والتي أُكِلَ ما عليها، وما عُزِلَ من المُساوَمَةِ عندَ بَيْعِ النَّخْلِ، والمِكْتَلُ، والرِيحُ البارِدَةُ، ـ كالعَرِيِّ. ـ واسْتَعْرَى الناسُ: أَكَلُوا الرُّطَبَ. ـ ونَحْنُ نُعارِي: نَرْكَبُ الخَيْلَ أعْراءً. ـ والنَّذِيرُ العُريانُ: رَجُلٌ مِنْ خَثْعَمَ. ـ وعَرَيْتُه: غَشِيتُهُ، كَعَرَوْتُه.


- العَرَى : ما سَتَرَ من شيء كالحائِط ونحوِه.|العَرَى الناحيةُ.|العَرَى الساحةُ والجَنابُ. يقال: نَزَل بعَرَى فلانٍ.


- عَرَّاهُ ثوبَهُ ومن ثوبِه: أعراه. يقال: عرَّاه من الأمرِ: خلَّصَهُ.


- المَعَارِي : جمعُ مَعْرًى، وهي ما يُرى من الجَسدِ وما لا بُدَّ من إِظهارِهِ كالوَجْه واليَدَيْنِ والرِّجْلَيْنِ.|المَعَارِي الفُرُشُ والبُسُطُ.|المَعَارِي المواضعُ التي لا تُنبِتُ.


- العَرِيُّ : الرِّيحُ الباردةُ.| وليلةٌ عَريَّةٌ: بارِدَةٌ.


- عَرِيَ من ثيابه عَرِيَ عُرْيًا، وعُرْيَة: تجرَّدَ منها فهو عارٍ، وعُرْيانُ. يقال: عَرِيَ من العيْبِ: سَلِمَ.| وعَرِيَ بدنُهُ من اللَّحْم.|عَرِيَ الفرسُ: لم يكنْ عليه سَرْجٌ.


- العُرَّى : المَعِيبة من النساءِ.


- عَرَّى القميصَ أو الكوزَ ونحوَهما: جَعَلَ له عُرى.|عَرَّى الشيءَ: أَهْمَلَهُ.


- العُرْيُ العُرْيُ فَرَسٌ عُرْيٌ: لا سَرْج عليه.| ولا يقال: فرسٌ عُرْيَانُ، كما لا يقال: رَجُلٌ عُرْيٌ. والجمع : أَعراءٌ.


- عُرْعُرَةُ كلِّ شيءٍ: أَعلاهُ. يقال: عُرْعُرَةُ الجبَلِ.|عُرْعُرَةُ من القارورة: صِمامُها. والجمع : عَراعِرُ.


- العَرَارُ : نباتٌ طيِّب الرائحَةِ.| الواحدةُ: عَرَارَةٌ.


- اسْتَعَرَّهُم الجَرَبُ: فشا فيهم.


- العَرِيرُ من الرِّجال: الغريبُ.|العَرِيرُ (من الحديث) : الغريب.


- مَعَّرَ فلانٌ: أَمْعَرَ.|مَعَّرَ وجهَه: غَيَّرَه غيظاً.


- عَارّ الظَّلِيمُ مُعَارَّةً، وعِرَارًا: صَاحَ.|عَارّ بالمكانِ: أَقامَ.|عَارّ فلانًا: قاتله وآذاه.


- عَرَّتِ الإِبلُ عَرَّتِ عَرًّا: جَرِبَتْ.|عَرَّتِ الظَّليم عِرَارًا: صَاحَ.|عَرَّتِ فلانًا عَرَّتِ عَرًّا: لقَّبَهُ بما يشينُهُ.|عَرَّتِ ساءهُ.|عَرَّتِ رماهُ بما يكْرَهُ. يقال: عَرَّهُ بشرٍّ.|عَرَّتِ الأرضَ: سَمَّدَها.


- عَرَّرَ الأرضَ: سمَّدَها.


- العُرُّ : الجَرَبُ.| وعُرَّا الوادي: شاطِئاهُ.


- اعْتَرَّ فلانًا، واعترَّ به: تعرَّضَ لمعروفهِ من غير أَن يسأَلَه.


- العُرَّةُ : الجَرَبُ.|العُرَّةُ ما يَعْتري الإنسان من الجنونِ.|العُرَّةُ الجُرْمُ.|العُرَّةُ العُقْدَةُ في العَصا.|العُرَّةُ القَذَرُ. يقال: هو عَرَّة قوْمِهِ.|العُرَّةُ شحم السَّنام.


- المُعَتَّرُ من الرجال: الغليظ الكثيرُ اللَّحم.


- عَرَّ عَرَّ عَرَرًا، وعُرُورًا: جَرِبَ فهو أَعَرُّ، وهي عَرَّاءُ. والجمع : عُرٌّ.


- العَرارَة : سوءُ الخُلُق.|العَرارَة الشِّدَّةُ.|العَرارَة النِّسَاءُ يَلِدْنَ الذُّكورَ. يقال: تزوَّجَ في عَرَارةٍ.


- المُعْتَر : الفقير.|المُعْتَر الضَّيف الزائر.|المُعْتَر المتعرض للمعروف من غير أَن يَسْأَل، وفي التنزيل العزيز: الحج آية 36فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ) ) .


- العَرَّةُ : الشِّدَّةُ.|العَرَّةُ الخَلَّةُ القبيحةُ.


- العُرَوَاءُ : بَرْدُ الحُمَّى أَوّلَ مسِّها.| وما بين اصِفرارِ الشّمسِ إِلى الليل إِذا اشتدَّ البَرْدُ وهاجت ريحٌ باردة.


- عُرِيَ فلانٌ: أصَابَهُ بَرْدُ الحمَّى أوّلَ مسِّها.|عُرِيَ هوَاهُ إلى كذا: حَنَّ إِليه. يقال: عُرِيَ إلى الشيءِ: استوحش إِليه بعد أَن باعهُ.


- العِرْوُ : الناحيَةُ.| وهو عِرْوٌ من هذا الأمرِ: لا يهتَمُّ به.| وعِرْوٌ منه: خِلْوٌ. والجمع : أَعْراءٌ.


- عَارَى القومُ: رَكِبُوا الخيلَ أَعْرَاءً، أي بلا سُرُوج.


- العُرْوَةُ من الدَّلْو أَو الكوز: مقبضُه.|العُرْوَةُ من الثَّوْبِ: مدخَلُ زِرِّه.|العُرْوَةُ ما يُستَمسك به ويعتصمُ (على المجاز) .، وفي التنزيل العزيز:البقرة آية 256 فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الوُثْقَى لاَ انْفِصَامَ لَهَا ) ) و العُرْوَةُ من الشَّجَرِ: ما لا يسقطُ ورقُهُ في الشِّتاءِ.|العُرْوَةُ من المالِ: النَّفيسُ.|العُرْوَةُ طَوقُ القلادةِ. يقال: عُرَى المَرْجانِ: قلائده.|العُرْوَةُ ضَواحي البلد. والجمع : عُرى.| والعُرَى: قادةُ الجيش.|العُرْوَةُ (في علم الزراعة) : موعد زراعة بعض أصناف الخضَر التي تزرع أَكثر من مرَّة في العام. يقال: إِن البطاطس تزرع في عروتين من السنة .


- العُرْيانُ : يقال: فلانٌ عُريانُ النَّجِيِّ: لا يكتُمُ سِرًّا.


- اعْتَرَاهُ : عَرَاهُ.


- أَعْرَى القميصَ أو الكوزَ ونحوَهُمَا: جعل له عُرى.|أَعْرَى صَديقَهُ: لم يَنْصُرْهُ.


- تَعَرَّى من ثيابه: تجرَّدَ منها. يقال: تعرَّى من الأَمر: تخلَّصَ.


- أَعْرَى فلانٌ: سارَ في العَراء.|أَعْرَى فلانٌ صديقَهُ: تباعَدَ عنه ولم ينصُرْهُ.|أَعْرَى فلانًا ثوبَه ومن ثوبه: نَزَعهُ عنه.


- العَراءُ : الفضاءُ لا يُسْتَتَرُ فيه بشيءٍ. والجمع : أعْراءٌ.


- عَرَاهُ الدَّاءُ والأمرُ عَرَاهُ عَرْوًا: أَلمَّ به وأَصابَهُ.|عَرَاهُ فلانٌ فلانًا: أتاهُ طالبًا معروفَهُ.


- اعْرَوْرَى الفرسُ: عَرِيَ.|اعْرَوْرَى الرَّجُلُ: سار في الأَرض وحْدَه.|اعْرَوْرَى الفرسَ: رَكِبَهُ عُرْيًا.| ومنه: فلانٌ يَعْرَوْرِي ظهورَ المهالك. يقال: اعْرَوْرَى أَمرًا قبيحًا: أَتاه ورَكِبَهُ.


- العَرِيَّةُ : العَرِيُّ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| عَرَرَ، يَعِرُّ، مصدر عَرَرٌ، عُرُورٌ- عَرَّ الْجَمَلُ : جَرِبَ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| عرَرَ، يَعِرُّ، مصدر عِرَارٌ - عَرَّ ذَكَرُ النَّعَامِ : صَاحَ.


- (فعل: ثلاثي متعد بحرف).| عَرَرْتُ، أَعُرُّ، عُرَّ، مصدر عَرٌّ.|1- عَرَّ خَصْمَهُ : لَقَّبَهُ بِمَا يَشِينُهُ، سَاءهُ.|2- عَرَّهُ بِشَرٍّ : رَمَاهُ بِهِ.|3- عَرَّ الأَرْضَ : سَمَّدَهَا.


- (مصدر عَرَّ).|-حَيَوَانٌ عَرٌّ : أَجْرَبُ.


- 1- أُصِيبَ بِالْعُرَّةِ : بِالْجَرَبِ، أَوِ اعْتَرَاهُ جُنُونٌ.|2- هُوَ عُرَّةُ قَوْمِهِ : قَذَرُهَا.|3- عُرَّةُ السَّنَامِ : شَحْمُهُ.


- اِعْتَرَفَ بِعُرَارِهِ : بِخَطِيئَتِهِ، بِإِثْمِهِ، بِجِنَايَتِهِ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| عَرَوْتُ، أَعْرُو، اُعْرُ، مصدر عَرْوٌ.|1- عَرَاهُ الْمَرَضُ : أَلَمَّ بِهِ- عَرَاهُمُ الذُّعْرُ مِمَّا يَرَوْنَهُ مِنْ طَوَالِعِ الْغَرْبِ. (أ. أمين).|2- عَرَا القَمِيصَ : جَعَلَ لَهُ عُرىً.|3- عَرَا جَارَهُ : أَتَاهُ طَالِباً مَعْرُوفاً.


- جمع عُرْوَة. |-عُرَى الصَّدَاقَةِ : رَوَابِطُهَا، مَا يُسْتَمْسَكُ بِهِ. ن. عُرْوَةٌ


- جمع: عُرىً. | 1- أَخَذَ الإِبْرِيقَ مِنْ عُرْوَتِهِ : مِقْبَضِهِ.|2- عُرْوَةُ ثَوْبٍ :مَا يُدْخَلُ فِيهِ الزِّرُّ.|3- بَيْنَهُمَا عُرْوَةٌ وُثْقَى : رِبَاطٌ قَوِيٌّ | يُسْتَمْسَكُ بِهِ.البقرة آية 256 فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالعُرْوَةِ الوُثْقَى لاَ انْفِصَامَ لَهَا (قرآن).|4- عُرْوَةُ الشَّجَرِ : مَا لاَ يَسْقُطُ وَرَقُهُ فِي الشِّتَاءِ.|5- وَجَدَ عِنْدَهُ ما فِيهِ عُرْوَةٌ : أي ما يُعَوَّلُ عَلَيْهِ.|6- عُرْوَةُ البِلاَدِ : ضَوَاحِيها.


- جمع: عُرَاةٌ، عَوَارِ. | (فاعل مِنْ عَرِيَ).|1- يُولَدُ الْمَرْءُ عُرْيَاناً : لاَ ثِيَابَ لَهُ.|2- رَجُلٌ عُرْيَانُ النَّجِيِّ :لاَ يَكْتُمُ سِرّاً.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| عَرِيتُ، أَعْرَى، اِعْرَ، مصدر عُرْيٌ.|1- عَرِيَ مِنْ ثِيَابِهِ : خَلَعَهَا، تَجَرَّدَ مِنْ ثِيَابِهِ.|2- عَرِيَ مِنَ العَيْبِ : سَلِمَ مِنْهُ.|3- عَرِيَ الفَرَسُ : لَمْ يَكُنْ عَلَى ظَهْرِهِ سَرْجٌ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| عَرَى، يَعْرِي، مصدر عَرْيٌ.|1- عَرَاهُ الْغَضَبُ : اِسْتَبَدَّ بِهِ الْغَضَبُ.|2- عَرَتْهُ الْحُمَّى : أَلَمَّتْ بِهِ، غَشِيَتْهُ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَعَرَّى، يَتَعَرَّى، مصدر تَعَرٍّ.|1- تَعَرَّى الرَّجُلُ : عَرِيَ.|2- تَعَرَّى مِنْ ثِيَابِهِ : خَلَعَهَا، نَزَعَهَا مِنْ جِسْمِهِ، تَجَرَّدَ مِنْهَا.


- (فعل: خماسي متعد).| اِعْتَرَى، يَعْتَري، مصدر اِعْتِراءٌ.|1- يَعْتَريهِ الزُّكامُ مِنْ حينٍ لآخَرَ : يُصيبُهُ- تَعْتَريهِ الحُمَّى.|2- اِعْتَراهُ الخَوْفُ : اِسْتَوْلى عَلَيْه- لا يَعْتَرِيها الخَوْفُ إِلاَّ في اللَّيْلِ.|3- اِعْتَرى جارَهُ : أَتاهُ طالِباً مَعْروفَهُ.


- (فعل: رباعي متعد بحرف).| عَرَّيْتُ، أُعَرِّي، عَرِّ، مصدر تَعْرِيَةٌ.|1- عَرَّاهُ مِنْ مَلاَبِسِهِ أَوْ عَرَّ مَلاَبِسَهُ :نَزَعَ عَنْهُ مَلاَبِسَهُ.|2- عَرَّى مَا كَانَ مَسْتُوراً : نَزَعَ مَا كَانَ يُغَطِّي الشَّيْءَ الْمَسْتُورَ.|3- عَرَّاهُ مِن وَرْطَتِهِ : خَلَّصَهُ مِنْها.|4- عَرَّى صَاحِبَهُ : تَرَكَهُ، أَهْمَلَهُ.|5- عَرَّى الْقَمِيصَ : جَعَلَ لَهُ عُرىً.


- (مصدر اِعْتَرى).|1- خافَ مِنِ اِعْتِراءِ الْمَرَضِ : مِنْ إِصابَتِهِ.|2- وَلَّدَ اعْتِراءُ الخَوْفِ لَدَيْهِ إِحْباطاً : اِسْتيلاؤُهُ.


- (مصدر تَعَرَّى).|-التَّعَرِّي مِنَ الثِّيَابِ : خَلْعُهَا، نَزْعُهَا، التَّجَرُّدُ مِنْهَا.


- (مصدر عَرِيَ) - فَرَسٌ عُرْيٌ : لاَ سَرْجَ لَهُ .


- جمع: أَعْرَاءُ. |-نَامَ فِي الْعَرَاءِ : فِي فَضَاءٍ لاَ يُحِيطُ بِهِ شَيْءٌ، لاَ يَسْتُرُهُ وَلاَ يُغَطِّيهِ شَيْءٌ.


- جمع: عُرَاةٌ، ـات. | (فاعل مِنْ عَرِيَ).|1- جَاءَ عَارِياً حَافِياً : لاَ يَلْبَسُ شَيْئاً مِنَ الثِّيَابِ- الْعُرَاةُ الْحُفَاةُ.|2- خَبَرٌ عَارٍ مِنَ الصِّحَّةِ : لاَ أَسَاسَ لَهُ مِنَ الصِّحَّةِ.


- جمع: ـون، ـات. | (مفعول مِن عَرَّى).|-مُعَرّىً مِنْ كُلِّ ثِيَابِهِ : كُلُّ ثِيَابِهِ مَنْزُوعَةٌ عَنْهُ.


- 1- « أرض معرة » : قليلة النبات


- 1- المرة من عر|2- مؤنث عر|3- عيب|4- خلة قبيحة|5- شدة في الحرب أو غيرها


- 1- إثم ، خطيئة ، جناية


- 1- إستعر الجرب القوم : فشا فيهم وانتشر


- 1- إعتره : أتاه لمعروفه من غير أن يسأله


- 1- أعرت الدار : صارت ذات « عرة » ، أي أوساخ


- 1- تقلب في فراشهارقا وهو يتكلم


- 1- جرب


- 1- رجل غليظ كثير اللحم ¨


- 1- عارور : رجل مشؤوم|2- عارور : قذر|3- عارور : الذي يدخل على قوم مكروها|4- عارور : جمل لا « سنام » ، أي حدبة ، له


- 1- عرّه : ساءه|2- عرّه بشر : رماه به|3- عرّ الأرض : سمدها


- 1- عر : جرب|2- عر : غلام|3- عر : ذرق الطير|4- عر : « عرا الوادي » : شاطئاه


- 1- عر الجمل : جرب


- 1- عر الحمل : جرب


- 1- عر ذكر النعام : صاح


- 1- عرار به ار ناعم أصفر طيب الرائحة|2- عرار : نرجس بري


- 1- عرارة : واحدة العرار|2- عرارة : جرادة|3- عرارة : سوء الخلق|4- عرارة : سؤدد|5- عرارة : رفعة|6- عرارة : شدة|7- عرارة : نساء يلدن الذكور


- 1- عرة : جرب|2- عرة : ما يصيب الإنسان من الجنون|3- عرة : إصابة بمكروه|4- عرة : جرم|5- عرة : شحم « السنام » ، أي حدبة الجمل|6- عرة : فتاة شابة|7- عرة بعر|8- عرة : « سرجين » ، أي زبل|9- عرة : ذرق الطير|11- عرة : قذر ، وسخ|12- عرة : عقدة في العصا


- 1- عرر الأرض : سمدها


- 1- عرير من الناس الغريب|2- عرير من الحديث الغريب


- 1- مصدر عر|2- أجرب|3- جرب|4- عيب|5- شر


- 1- إعتراه امر : أصابه « اعتراه المرض »|2- إعتراه : أتاه طالبا معروفه


- 1- أعراء : قوم لا يهمهم ما يهم أصحابهم|2- أعراء : قوم غرباء في القبيلة|3- أعراء : أماكن واسعة ، رحبة|4- أعراء : سهول|5- أعراء : صحارى


- 1- عراه الثوب : نزعه عنه|2- عراه من الأمر : خلصه منه|3- عراه : أهمله وتركه|4- عرى القميص : جعل له عرى


- 1- عراه امر : أصابه وعرض له « عراه مرض »|2- عرا القميص : جعل له عرى|3- عراه : أتاه طالبا معروفه|4- عرا : أصابته « العرواء » ، وهي مس الحمى وبردها


- 1- عرو : جماعة من الناس|2- عرو من لا يهتم بالأمر|3- عرو : ناحية ، جانب


- 1- عروة من الثوب : ما يدخل فيه الزر|2- عروة : أذن الدلو والكوز والإبريق ، أو مقبضه|3- عروة : شجر ملتف|4- عروة من الشجر : ما لا يسقط ورقه في الشتاء|5- عروة من المال أو الماشية النفيس|6- عروة : ما يعول عليه|7- عروة : ضواحي البلد|8- عروة : أسد|9- عروة : « أنا عروة منه » : أي خلو منه ، معفى ، مجرد *


- 1- عريت الليلة : بردت


- 1- مس الحمى وبردها


- 1- معر : إفتقر وفني زاده|2- معر : وجهه : غيره غضبا


- 1- معرى : حالة العريان|2- معرى : ما لا يستر من الجسم كالوجه واليدين


- 1- إعرورى : سار وحده في الأرض|2- إعرورى : فرسه : ركبه من غير سرج|3- إعرورى الفرس : كان من سرج|4- إعرورى : أمرا قبيحا : أتاه ، ارتكبه


- 1- أعراه الثوب : نزعه عنه|2- أعرى : سار في « العراء » ، أي الفضاء|3- أعرى : أقام في العراء|4- أعرى : أصابه برد الليل|5- أعراه : تباعد عنه ولم ينصره|6- أعرى القميص : جعل له « عروة » ، وهي ما يدخل فيه الزر|7- أعرى صاحبه : تركه|8- أعراه النخلة أو نحوها : وهبه ثمر عامها


- 1- جارية ، مملوكة


- 1- جماعات متفرقة من الجراد


- 1- حالة العريان


- 1- ريح باردة


- 1- عارية : مؤنث عار|2- عارية : ما تعطيه غيرك على أن يعيده إليك|3- عارية : ما يتداوله القوم بينهم


- 1- عائر : كل ما أصاب العين بعلة|2- عائر : الذي في عينه « عوار » ، أي قذى|3- عائر : قذى|4- عائر : رمد|5- عائر من السهام أو نحوها : الذي لا يعرف راميه|6- عائر : متردد|7- عائر : جوال


- 1- عراة برد|2- عراة : ساحة|3- عراة : ساحة الدار


- 1- عراه أمر : أصابه وعرض له


- 1- عرى : برد|2- عرى : ساحة|3- عرى : ناحية|4- عرى : ما ستر ، كالحائط


- 1- عري من ثيابه : نزعها عن جسده ، تجرد منها|2- عري من العيب : سلم منه|3- عري الفرس : لم يكن على ظهره سرج


- 1- عريان : من ليس عليه ثياب|2- « هو عريان النجي » : أي لا يكتم السر


- 1- عرية : ريح باردة|2- عرية : نخلة أكل ما عليها


- 1- عوار : خرق والشق في الثوب|2- عوار : عيب


- 1- عوره : جعله اعور|2- عوره : رده ولم يقض حاجته|3- عوره عن الأمر : صرفه عنه ، أبعده|4- عور عليه امره : قبحه|5- عور المكاييل : قدرها|6- عور الراعي الغنم : عرضها للضياع والتلف|7- عور عين البئر : سدها بالتراب حتى نضب ماؤها


- 1- عيار : كثير الطواف في الأرض|2- عيار : الذي يتردد هنا وهناك من غير عمل|3- عيار : أسد|4- عيار : « فرس عيار » : نافر ذاهب في الأرض


- 1- عيره : نسبه إلى العار وقبح فعله « تعيرنا أنا قليل عديدنا »


- 1- من ثيابه : نزعها عن جسمه ، خلعها


- ع ر ا: (الْعَرَاءُ) بِالْمَدِّ الْفَضَاءُ لَا سِتْرَ بِهِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ} [القلم: 49] . وَ (عُرْوَةُ) الْقَمِيصِ مَدْخَلُ زِرِّهِ. وَ (عَرَاهُ) كَذَا مِنْ بَابِ عَدَا وَ (اعْتَرَاهُ) أَيْ غَشِيَهُ. وَ (الْعَرِيَّةُ) النَّخْلَةُ يُعْرِيهَا صَاحِبُهَا رَجُلًا مُحْتَاجًا فَيَجْعَلُ لَهُ ثَمَرَهَا عَامًا فَيَعْرُوهَا أَيْ يَأْتِيهَا فَهِيَ فَعِيلَةٌ بِمَعْنَى مَفْعُولَةٍ. وَإِنَّمَا أُدْخِلَتْ فِيهَا الْهَاءُ لِأَنَّهَا أُفْرِدَتْ فَصَارَتْ فِي عِدَادِ الْأَسْمَاءِ كَالنَّطِيحَةِ وَالْأَكِيلَةِ. وَلَوْ جِئْتَ بِهَا مَعَ النَّخْلَةِ قُلْتَ: نَخْلَةٌ (عَرِيٌّ) . وَفِي الْحَدِيثِ: «أَنَّهُ رَخَّصَ فِي (الْعَرَايَا) بَعْدَ نَهْيِهِ عَنِ الْمُزَابَنَةِ» لِأَنَّهُ رُبَّمَا تَأَذَّى بِدُخُولِهِ عَلَيْهِ فَيَحْتَاجُ إِلَى أَنْ يَشْتَرِيَهَا مِنْهُ بِثَمَنٍ فَرَخَّصَ لَهُ فِي ذَلِكَ. وَ (عَرِيَ) مِنْ ثِيَابِهِ بِالْكَسْرِ (عُرْيًا) بِالضَّمِّ فَهُوَ (عَارٍ) وَ (عُرْيَانٌ) وَالْمَرْأَةُ (عُرْيَانَةٌ) وَمَا كَانَ عَلَى فُعْلَانٍ فَمُؤَنَّثُهُ بِالْهَاءِ. وَ (أَعْرَاهُ) وَ (عَرَّاهُ تَعْرِيَةً فَتَعَرَّى) . وَفَرَسٌ عُرْيٌ لَيْسَ عَلَيْهِ سَرْجٌ.


- ع ر ر: فُلَانٌ (عُرَّةٌ) بِالضَّمِّ وَالتَّشْدِيدِ وَ (عَارُورٌ) وَ (عَارُورَةٌ) أَيْ قَذِرٌ. وَهُوَ (يَعُرُّ) قَوْمَهُ مِنْ بَابِ رَدَّ أَيْ يُدْخِلُ عَلَيْهِمْ مَكْرُوهًا يَلْطَخُهُمْ بِهِ. وَ (الْمَعَرَّةُ) بِوَزْنِ -[205]- الْمَبَرَّةِ الْإِثْمُ. وَ (الْعَرَارُ) بِالْفَتْحِ بَهَارُ الْبَرِّ وَهُوَ نَبْتٌ طَيِّبُ الرِّيحِ الْوَاحِدَةُ (عَرَارَةٌ) . وَ (الْعَرِيرُ) بِوَزْنِ الْحَرِيرِ الْغَرِيبُ وَهُوَ فِي الْحَدِيثِ. وَ (الْمُعْتَرُّ) الَّذِي يَتَعَرَّضُ لِلْمَسْأَلَةِ وَلَا يَسْأَلُ.


- عارِية ، جمع عاريات وعوارٍ: ما يُعطى بشرط أن يُعاد :-يجب أن تردَّ العاريةُ إلى صاحبها، - الدُّنيا عرض زائل وعارية مستردَّة، - ألا إنّ من بالدُّنيا ضيف وإن ما بيده عارِية وإنّ الضَّيف مرتحل وإنّ العارِية مردودة [مثل] .


- تَعْرية :مصدر عرَّى. |• عوامل التَّعرية: (البيئة والجيولوجيا) تأثير العوامل الطبيعيَّة كالماء والنَّار والهواء في صخور القشرة الأرضيَّة :-اندثرت الآثارُ القديمةُ بفعل عوامل التعرية.


- عُرْوة ، جمع عُرُوات وعُرْوات وعُرًى |• عُرْوةُ الثَّوب/ عُرْوةُ القميص/ عُرْوةُ العباءة.|1- مدْخل الزِّرِّ في الثَّوب، شقٌّ صغير يُجعل في الثَّوب ليُدْخَل فيه الزِّرُّ :-عُروة مطرَّزة، - وضع زهرةً في عُرْوته |• ألقى إليه العُرَى: فوَّض إليه الأمرَ. |2 - (الزراعة) موعد زراعة بعض أصناف الخضر التي تُزرع أكثر من مرَّة في العام :-تزرع البطاطس في عُرْوَتين من السَّنة.|3 - ما يوثق به، ما يُعوَّل عليه ويُتمسَّك به :-قويت بيننا عُرى الصَّداقة: علاقات الصَّداقة، - وطَّد عُرَى المحبَّة، - {فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى}: الرباط الوثيق وهو الإسلام أو شهادة لا إله إلا الله |• انْحَلَّت عُراه: ضَعُف وتفكَّك.


- عارٍ ، جمع عارون وعُرَاة، مؤ عارية، جمع مؤ عاريات وعُرَاة: اسم فاعل من عرِيَ: :-عارٍ عن/ من الصِّحَّة: غير صحيح، - عارٍ من كلِّ عيب: خالٍ من العيب، سليم، - عاري القَدَمَيْن: حافيهما، - عاري الرَّأس: أصلع من الشَّعر.


- مُعْتَرّ :مسكينٌ فقير، يتعرَّض للمسألة ولا يسأل :- {فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ} .


- بَعْر ، جمع الجمع أبْعار،مفرد بَعْرَة |• البَعْر: رجيع ذوات الخفّ وذوات الظِّلف إلاّ البقر الأهليّ، أو ما يخرج من بطون الغَنَم والإبل وما شابهها :-هو أهون علىَّ من بعرة يُرْمى بها كلبٌ، - البعْرة تدلّ على البعير.


- عَرَّ عَرَرْتُ ، يَعُرّ ، اعْرُرْ / عُرَّ ، عَرًّا ، فهو عارّ ، والمفعول مَعْرور | • عرَّه بشرٍّ لطَّخه به، ساءه أو رماه بما يكره، لقَّبه بما يشينه :-عرَّ أهله: أساء إلى سمعتهم.


- مَعرَّة :- أذًى وإساءةٌ ومكروه :-سبَّبَ له مَعرَّةً، - {فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ} .|2- إثم.


- عار ، جمع أَعْيار: عيب، كلُّ ما يُعيَّر به الإنسان من فعلٍ أو قول أو يلزم منه سُبَّة :-محا العارَ، - جنَّبه العار: أبعده عنه، - النار ولا العار [مثل]، - لا تَنْهَ عن خلق وتأتيَ مثلَه ... عارٌ عليك إذا فعلت عظيمُ |• وصمة عار: عمل مَعيب، سلوك مشين.


- عَرّ :مصدر عَرَّ.


- عرِيَ يَعرَى ، اعْرَ ، عُرْيًا ، فهو عارٍ وعُرْيانُ / عُرْيانٌ | • عَرِي الشَّخصُ تجرّد من ثيابَه، خلَع ثيابه :-طفلٌ عُرْيان، - {إِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَلاَ تَعْرَى} .|• عَرِي الشَّيءُ: تجرّد مِمَّا يُغطّيه أو يكسوه :-عَرِيت الأشجارُ من أوراقها، - عَرِيت الأرضُ من الحَشيش.


- عرَّى يعرِّي ، عَرِّ ، تَعْرِيَةً ، فهو مُعَرٍّ ، والمفعول مُعرًّى | • عرَّى الشَّخصَ نزع عنه ثيابَه وما يستُره :-عرَّى الطَّبيبُ المريضَ، - عَرَّاه من المال: سَلَبَه كُلَّ مالِه، جرَّده منه |• عرَّاه أمام النَّاس: فضحه وكشف أسرارَه. |• عرَّى الإناءَ: نزعَ عنه ما يُغطِّيه، جعله مكشوفًا :-عرَّت الرِّيحُ الشَّجرةَ من ورقها:-? عرَّى فلانًا: أهمله وخلاّه. |• عرَّاه من العيوب: جرّده منها وخلَّصه.


- عَرْو :مصدر عرَا.


- عُرْي :مصدر عرِيَ.


- عرَا يَعرو ، اعْرُ ، عَرْوًا ، فهو عارٍ ، والمفعول مَعْروّ | • عرَاه المرضُ أصابه، غشِيَه، ألَمَّ به :-عراه همٌّ وقلقٌ/ تعبٌ، - عَرَتْه رعشة، - *وإنِّي لتعروني لذكراكِ هِزَّةٌ*.


- عُرْيانُ / عُرْيانٌ ، جمع عُريانون وعُرَاة وعرايا، مؤ عُرْيانة، جمع مؤ عُريانات وعرايا: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عرِيَ.


- اعترى يَعتري ، اعْتَرِ ، اعتراءً ، فهو مُعتَرٍ ، والمفعول مُعْترًى | • اعتراه الهَمُّ عرَاه؛ أصابه، ألَمَّ به، لحِق به :-اعتراه الغضبُ/ النَّدمُ/ الذُّعْرُ، - اعترته حَسْرةٌ/ دهشةٌ، - يعمل بروح يعتريها السَّأم، - {إِنْ نَقُولُ إلاَّ اعْتَرَاكَ بَعْضُ ءَالِهَتِنَا بِسُوءٍ} .


- تعرَّى / تعرَّى عن / تعرَّى من يتعرَّى ، تَعَرَّ ، تَعرّيًا ، فهو مُتعرٍّ ، والمفعول مُتعرًّى عنه | • تعرَّى الشَّيءُ مُطاوع عرَّى: سقط عنه ما يكسوه أو يغطِّيه :-تَعرّتِ الشَّجرةُ من أوراقها.|• تعرَّى الشَّخصُ/ تعرَّى الشَّخصُ عن ثيابه/ تعرَّى الشَّخصُ من ثيابه: نزع ثيابَه كُلَّها، خلَع ما عليه من غطاءٍ أو سُتْرة، تجرَّد من ثيابه :-تَعرَّى عند الاستحمام.|• تعرَّى من المشكلة: تخلَّص منها :-تعرّى من ديونه.


- عَيَران :مصدر عارَ.


- اعتراء :مصدر اعترى.


- عَرَّ عَرَرْتُ ، يَعُرّ ، اعْرُرْ / عُرَّ ، عَرًّا ، فهو عارّ ، والمفعول مَعْرور | • عرَّه بشرٍّ لطَّخه به، ساءه أو رماه بما يكره، لقَّبه بما يشينه :-عرَّ أهله: أساء إلى سمعتهم.


- عَرّ :مصدر عَرَّ.


- عرَا يَعرو ، اعْرُ ، عَرْوًا ، فهو عارٍ ، والمفعول مَعْروّ | • عرَاه المرضُ أصابه، غشِيَه، ألَمَّ به :-عراه همٌّ وقلقٌ/ تعبٌ، - عَرَتْه رعشة، - *وإنِّي لتعروني لذكراكِ هِزَّةٌ*.


- عَرْو :مصدر عرَا.


- عرَّى يعرِّي ، عَرِّ ، تَعْرِيَةً ، فهو مُعَرٍّ ، والمفعول مُعرًّى | • عرَّى الشَّخصَ نزع عنه ثيابَه وما يستُره :-عرَّى الطَّبيبُ المريضَ، - عَرَّاه من المال: سَلَبَه كُلَّ مالِه، جرَّده منه |• عرَّاه أمام النَّاس: فضحه وكشف أسرارَه. |• عرَّى الإناءَ: نزعَ عنه ما يُغطِّيه، جعله مكشوفًا :-عرَّت الرِّيحُ الشَّجرةَ من ورقها:-? عرَّى فلانًا: أهمله وخلاّه. |• عرَّاه من العيوب: جرّده منها وخلَّصه.


- عُرْي :مصدر عرِيَ.


- عرِيَ يَعرَى ، اعْرَ ، عُرْيًا ، فهو عارٍ وعُرْيانُ / عُرْيانٌ | • عَرِي الشَّخصُ تجرّد من ثيابَه، خلَع ثيابه :-طفلٌ عُرْيان، - {إِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَلاَ تَعْرَى} .|• عَرِي الشَّيءُ: تجرّد مِمَّا يُغطّيه أو يكسوه :-عَرِيت الأشجارُ من أوراقها، - عَرِيت الأرضُ من الحَشيش.


- ة القميص والكوز معروفة عرْو . والعرْوة أيضا من الشجر: الشيء الذي لا يزال باقيا في الأرض لا يذهب، وجمعه عرى، ويشبه به البنْك من الناس. قال مهل هل: خلع الملوك وسار تحت لوائه ... شجر العرى وعراعر الأقوام وقال آخر: ولم أجد عرْوة الخلائق إلا ال ... دينلمّا اعتبرت والحسبا والعروْة: الأسد. وأنا عروْ منه بالكسر، أي خلْ و. وعراني هذا الأمر واعْتراني، إذا غشيك. وعروْت الرجل أعْروه عرْوا، إذا ألممت به وأتيته طالبا، فهو معْروّ. وفلان تعْروه الأضياف وتعْتريه، أي تغشاه. ومنه قول النابغة: أتيتْك عا ريا خلقا ثيابي ... على خوف تظنّ بي الظنون والع ريّة أيضا: الريح الباردة. الكلابي: يقال إن عشيّتنا هذهلع ريّة، أي باردة. ويقال: أهْلك فقد أعْريْت، أي غابت الشمس وب ردت. والعرواء مثال الغلواء: قرّة الحمّى ومسّها في أول ما تأخذ بالرعدة. وقد عري الرجل على ما لم يسمّ فاعله، فهو معْرورّ.


- الأمويّ: العرّ، بالفتح: الجرب. تقول منه: عرّت الإبل تعرّ، فهي عارّة. وحكى أبو عبيد: جملأعرّ وعارّ، أي ج رب. والعرّ بالضم: قروح مثل القوباء تخرج بالإبل متفرّقة في مشافرها وقوائمها يسيل منها مثل الماء الأصفر. فتكوى الصحاح لئلا تعديها المراض. تقول منه: عرّت الإبل، فهي معرورة. قال النابغة: فحّملتني ذنب امر ئ وتركته ... كذي العرّ يكوى غيره وهو راتع ويقال: به عرّة، وهو ما اعْتراه من الجنون. قال امرؤ القيس: ويخْضد في الآريّ حتّى كأنما ... به عرّاة أو طائف غير معْقب والعرّة أيضا: البعر والسرْجين وسلح الطيْر. تقول: منه أعرّت الدار. وعرّ الطيْر يعرّ عرّة: سلح. وفلان عرّة وعارور وعارورة، أي قذر. وهو يعّرّ قومه، أي يدخل عليهم مكروها يلطخهم به. والمعرّة: الإثم. ويقال: اسْتعرّهم الجرب، أي فشا فيهم. والعرار: ﺑﻬار البرّ، وهو نبت طيّب الريح، الواحدة عرارة. قال الشاعر: تمتّعْ من شميم عرار نجد ... فما بعد العشيّة من عرا ر والعرارة بالفتح: سوء الخلق. ويقال: هو في عرارة خ ير، أي في أصل خير. وقال الأصمعيّ: العرارة: الشدّة. وأنشد للأخطل: إن العرارة والنبوح لدارم ... والعزّ عند تكامل الأحْساب وعارّ الظليم يعارّ عرارا، وهو صوته. وبعضهم يقول: عرّ الظليم يعرّ عرارا. وتعارّ الرجل من الليل: إذا هبّ من نومه مع صوت. وعرّ أرضه يعرّها، أي سمّدها. والتعْرير مثله. ونخلة معْرار، أي محْشاف. الفراء: عررْت بك حاجتي، أي أنزلتها. وعرّهبشرّ، أيلطخه به، فهو معْرور. وعرّه، أي ساءه. قال العجّاج: ما آيب سرّك إلا سرّني نصْحا ولا عرّك إلا عرّني والعرير في الحديث: الغريب. وبعيثر أعرّ بيّن العرر: الذي لا سنام له. تقول منه: أعرّ الله البعير. والمعتْرّ: الذي يتعرّض للمسْألة ولا يسأل.


- يّة العرْ : النخلة يعْريها صاحبها رجلا محتاجا فيجعل له ثمرها عاما فيعْروها أي يأتيها، قال شاعر الأنصار: وليست بسنْهاء ولا رجّبيّة ... ولكن عرايا في السنين الجوائح يقول: إنّا نعْريها الناس المحاويج. واسْتعْرى الناس في كل وجه، وهو من العريّة، أي أكلوا الرطب. وعري من ثيابه يعْرى عرْيا، فهو عا ر وعرْيان، والمرأة عرْيانة. وأعْريْته أنا وعرّيْته تعْ ريةفتعرّى. ويقال: ما أحسن معاري هذه المرأة، وهي يداها ورجلاها ووجهها. ويقال أعرْاه صديقه، إذا تباعد منه ولم ينصره. العرا مقصور: الفناء والساحة، وكذلك العراة. والعراة أيضا: شدّة البرد. والعراء بالمد: الفضاء لا ستر به. قال الله تعالى: "لنبذ بالعراء " . ويقال: اعْرورْيْت منه أمرا قبيحا، أي ركبت. واعْروْريْت الفرس: ركبته عرْيانا. وفرس عريْ: ليس عليه سرج، والجمع الأعرْاء.


- ,أكبر,أكرم,إستد,عظم,فخم,قرظ,مدح,


- أكبر , أكرم , إستد , عظم , فخم , قرظ , مدح


- ,أزر,أكسى,ألبس,إقترب,تزيا,سربل,سرول,كسى,


- ,أسر,أسعد,أطرب,أعرض,أفرح,أمن,إطمأن,إمحى,إنحصر,إندثر,إنفرج,إنقرض,إنقضى,ارتاح,تسلى,


- أزر , أكسى , ألبس , إقترب , تزيا , سربل , سرول , كسى


- أسر , أسعد , أطرب , أعرض , أفرح , أمن , إطمأن , إمحى , إنحصر , إندثر , إنفرج , إنقرض , إنقضى , ارتاح , تسلى


- ,ارتداء,اكتساء,كسو,لبس,لباس,


- ,إرتدى,إستفاق,إكتسى,ارتدى,تأزر,تزيا,تسربل,لبس,


- ارتداء , اكتساء , كسو , لبس , لباس


- إرتدى , إستفاق , إكتسى , ارتدى , تأزر , تزيا , تسربل , لبس




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.