أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- اللُّهْنة ما تُهْدِيه للرجل إذا قَدِمَ من سفر. واللهْنة: السُّلْفَة وهو الطعام الذي يُتَعَلَّل به قبل الغداء، وفي الصحاح: هو ما يتَعَلَّلُ به الإنسانُ قبل إدراك الطعام؛ قال عطية الدُّبيريّ: طَعامُها اللُّهنةُ أَو أَقلّ وقد لَهَّنَهم ولَهَّنَ لهم وسَلَّفَ لهم. ويقال: سَلَّفْتُ القومَ أَيضاً، وقد تَلَهَّنت تَلَهُّناً. الجوهري: لَهَّنته تَلْهيناً فتَلَهَّنَ أَي سَلَّفْتُه. ويقال: أَلْهَنْتُه إذا أَهْدَيْتَ له شيئاً عند قدومه من سفر. وبنو لَهانٍ: حيٌّ (* قوله «وبنو لهان حي» كذا بالأصل والمحكم بلام مفتوحة أوله، والذي في التكملة: وبنو ألهان بالفتح حي من العرب، عن ابن دريد). وهم إخوة هَمْدَان. الجوهري: وقولهم لَهِنَّك، بفتح اللام وكسر الهاء، فكلمة تستعمل عند التوكيد، وأَصله لإنَّك فأُبدلت الهمزة هاء كما قالوا في إياك هِيّاك، وإنما جاز أَن يجمع بين اللام وإنَّ وكلاهما للتوكيد، لأَنه لما أُبدلت الهمزة هاء زال لفظ إنّ فصار كأَنه شيء آخر؛ قال الشاعر:لَهِنَّكِ من عَبْسِيَّةٍ لَوَسِيمةٌ على كاذبٍ، من وعْدِها ضَوْءُ صادقِ اللام الأُولى للتوكيد والثانية لام إن؛ وأَنشد الكسائي: وبي من تَباريحِ الصَّبابة لَوْعةٌ قَتِيلةُ أَشواقي، وشَوْقي قَتيلُها لَهِنِّكِ من عَبْسيَّةٍ لَوَسيمةٌ على هَنَواتٍ، كاذبٍ مَنْ يَقُولُها وقال: أَراد لله إنك عن عَبْسِيَّة، فحذف اللام الأُولى من لله والأَلف من إنك؛ كما قال الآخر: لاهِ ابنُ عَمِّكَ والنَّوَى تعْدُو أَراد: للهِ ابنُ عمك أَي والله، والقولُ الأَول أَصح. قال ابن بري: ذكر الجوهري لَهِنَّك في فصل لَهَنَ، وليس منه لأَن اللام ليست بأَصل، وإنما هي لام الابتداء والهاء بدل من همزة إن، وإنما ذكره هنا لمجيئه على مثاله في اللفظ؛ ومنه قول محمد بن مَسلمة: أَلا ياسَنا بَرْقٍ على قُلَلِ الحِمَى، لَهِنَّك من بَرْقٍ عَلَيَّ كَريمُ لمَعْتَ اقْتِذاءَ الطيرِ، والقوْمُ هُجَّعٌ، فهَيَّجْتَ أَسْقاماً وأَنتَ سَلِيمُ واقْتِذاءُ الطائرِ: هو أَن يفتح عينيه ثم يُغْمِضَهما إغْماضَةً.


- الهانَّةُ والهُنانَة: الشحمة في باطن العين تحت المُقْلة. وبعير ما به هانَّةٌ ولا هُنانة أَي طِرْق. قال أَبو حاتم: حضرتُ الأَصمعي وسأَله إنسان عن قوله ما ببعيري هَانَّة ولا هُنانَةٌ، فقال: إنما هو هُتَاتة، بتاءين؛ قال أَبو حاتم: قلت إنما هو هانَّة وهُنانة، وبجنبه أَعرابي فسأَله فقال: ما الهُتاتة؟ فقال: لعلك تريد الهُنَانَة، فرجع إلى الصواب؛ قال الأَزهري: وهكذا سمعته من العرب؛ الهُنَانَةُ، بالنون: الشحم. وكل شحمة هُنَانة. والهُنَانة أَيضاً: بقية المخ. وما به هانَّة أَي شيء من خير، وهو على المثل. وما بالبعير هُنَانة، بالضم، أَي ما به طِرْقٌ؛ قال الفرزدق: أَيُفايِشُونَكَ، والعِظَامُ رقيقةٌ، والمُخُّ مُمْتَخَرُ الهُنانة رارُ؟ وأَورد ابن بري عجز هذا البيت ونسبه لجرير. وأَهَنَّه اللهُ، فهو مَهْنُونٌ. والهِنَنَةُ: ضرب من القنافذ. وهَنّ يَهِنُّ: بكى بكاء مثل الحنين؛ قال: لما رأَى الدارَ خَلاءً هَنَّا، وكادَ أَن يُظْهِرَ ما أَجَنَّا والهَنِينُ: مثل الأَنين. يقال: أَنَّ وهَنَّ، بمعنى واحد. وهَنَّ يَهِنُّ هنِيناً أَي حَنَّ؛ قال الشاعر: حَنَّتْ ولاتَ هَنَّتْ، وأَنِّي لكِ مَقْرُوعُ (* قوله «حنت ولات هنت» كذا بالأصل والصحاح هنا وفي مادة قرع أيضاً بواو بعد حنت، والذي في التكملة بحذفها وهي أوثق الأصول التي بأيدينا وعليها يتخرج هذا الشطر من الهزج وقد دخله الخرم والحذف). قال: وقد تكون بمعنى بكى. التهذيب: هَنَّ وحَنَّ وأَنَّ، وهو الهَنِينُ والأَنينُ والحَنينُ قريبٌ بعضها من بعض؛ وأَنشد: لما رأَى الدارَ خَلاءً هَنَّا أَي حَنَّ وأَنَّ. ويقال: الحَنِين أَرفعُ من الأَنين؛ وقال آخر: لاتَنْكِحَنَّ أَبداً هَنَّانَهْ، عُجَيِّزاً كأَنَّها شَيْطَانَهْ يريد بالهَنّانة التي تبكي وتَئِنّ؛ وقول الراعي: أَفي أَثَرِ الأَظْعانِ عَيْنُكَ تَلْمَحُ؟ أَجَلْ لاتَ هَنَّا، إنَّ قلبَك متْيَحُ يقول: ليس الأَمر حيث ذهبتَ. وقولهم: يا هَناه أَي يا رجل، ولا يستعمل إلا في النداء؛ قال امرؤ القيس: وقد رابَني قولُها: يا هَنا هُ، وَيْحَكَ أَلْحَقْتَ شَرّاً بشَرّ


- : ( {هَنَّ} يَهِنُّ: بَكَى) بُكاءً مِثْل الحَنِينَ؛ قالَ: لما رأَى الدارَ خَلاءً {هَنَّا وكادَ أَن يُظْهِرَ مَا أَجَنَّا (و) } هَنَّ {هَنِيناً: (حَنَّ) ؛) قالَ: حَنَّتْ ولاتَ هَنَّتْوأَنِّي لكِ مَقْرُوعُوقالَ اللَّيثُ: حَنَّ وأَنَّ} وهَنَّ وَهُوَ الحَنِينُ والأنِينُ {والهَنِينُ، قَرِيبٌ بَعْضها مِن بعضٍ. ويقالُ: الحَنِينُ أَرْفَعُ مِن الأنينِ. (} والهانَّةُ) ، بالتَّشْديدِ، ( {والهُنانَةُ، بالضَّمِّ: الشَّحْمَةُ فِي باطِنِ العَيْنِ تَحْتَ المُقْلَةِ) . (وقيلَ:} الهُنانَةُ كلُّ شحْمٍ. (ويقالُ: مَا بِيَعيرِى {هانَّةٌ وَلَا} هُنانَةٌ. (و) {الهُنانَةُ أَيْضاً: (بَقِيَّةُ المُخِّ) ، نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ. (و) قيلَ: مَا بالبَعيرِ} هُنانَةٌ أَي (الطِّرْقُ بالجَمَلِ) ؛) قالَ الفَرَزْدَقُ: أَيُفايُشُونَكَ والعِظَامُ رقيقةٌ والمُخُّ مُمْتَخَرُ {الهَنانَةِ رارُ؟ وقيلَ: مَا بِهِ} هانَّةٌ، أَي شيءٌ من خيرٍ؛ وَهُوَ على المَثَلِ. ( {وأَهَنَّهُ اللَّهُ فَهُوَ} مَهْنُونٌ) ، كأَحَمَّه فَهُوَ مَحْمومٌ؛ وَله نَظائِرُ تقدَّمَتْ. ( {والهِنَنَةُ، كعِنَبةٍ: ضَرْبٌ مِن القَنافِذِ) ، وتقدَّمَ لَهُ فِي منن أَنَّ المنَنَةَ أُنْثى القَنافِذِ. (و} هُونِينُ، بالضَّمِّ: د) فِي جِبالِ عامِلَةَ مُطِلٌّ على نواحِي حمْصَ. ( {وهَنِّنُ، بكسْرِ النُّونِ) الأُولى (المُشَدَّدَةِ: ة) باليَمِنِ؛ عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، وَهِي غيرُ أُمِّ حنين الَّذِي تقدَّمَ ذِكْرُها. (} والهَنُ) ، مُخَفَّفاً: (الفَرْجُ، أَصْلُهُ هَنٌّ) بالتَّشْديدِ، (عِنْد بعضِهم، فيُصَغَّرُ {هُنَيْناً) ؛) وأَنْشَدَ بعضُهم: يَا قَاتل اللَّهُ صُبياناً تَجِيء بهم أُمُّ} الهُنَيْنين من زَنْدٍ لَهَا وارِي وَأحد {الهنيين} هنين والمكبر تَصْغِيرُه! هنَّ، ثمَّ يُخَفَّفُ فيُقالُ: هَنُ، وسَيَأْتي ذِكْرُه فِي المُعْتَلِّ. (و) قَوْلُهم: (تَنَحَّ هَا هُنا وَهَا هُنَّا) ، وَهَذِه بتَشْديدِ النُّونِ، (وهَهُنَّا) ، بتَشْديدِ النّونِ مَعَ حَذْفِ الألفِ، أَي (أُبْعُد قَلِيلاً. (أَو يقالُ للحَبيبِ هَهُنا وهُنَا) ، مُخَفَّفَتَيْن: (أَي اقْتَرِبْ؛ وللبَغِيضِ هَهَنَّا) ، بفَتْحَتَيْن وتَشْديدِ النونِ، (وهَنَّا) ، كحَتَّى: (أَي تَنَحَّ، ويَجِيءُ فِي الياءِ إنْ شاءَ اللَّهُ تَعَالَى) . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {الهَنَّانَةُ: الَّتِي تبْكِي وتَئِنُّ؛ قالَ: لَا تَنْكحي أَبداً} هَنَّانَهْ عُجَيِّزاً كأَنَّها شَيْطانَهْوقوْلُ الرَّاعِي: أَفي أَثَرِ الأَظْعانِ عَيْنُك تَلْمَحُأَجَلْ لاتَ هَنَّا إِنَّ قلبَك مِتْيَحُيقولُ: ليسَ الأمرُ حيثُ ذَهَبْتَ. ويقُولونَ: يَا هَناهُ، أَي رجُلُ، وَلَا يُسْتَعْملُ إلاَّ فِي النِّداءِ؛ وسيَأْتي فِي المُعْتلِّ مُفَصَّلا. {وهُنَيْنُ، كزُبَيْرٍ: ناحِيَةٌ من سَواحِلِ تلمسان. } وهَنَه {يَهِنُه} هَناً: أَصابَ مِنْهُ! هَناً، كأنَّه أَصابَ شَيْئا من أَعْضائِه. قالَ الهَرَويُّ: عَرَضْتُ ذلِكَ على الأَزْهرِيّ فأَنْكَرَه وقالَ: إنَّما هُوَ وَهَنَه وَهْناً إِذا أَضْعَفَه. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:


- تَلَهَّنَ فلانٌ: تعلَّل باللُّهْنة.


- أَلْهَنَهُ : أَهدى إِليه شيئًا من الطَّعام عند قدومه من سَفَر.


- الهَنُ : الشيءُ.|الهَنُ كنايَةٌ عن الشيء يُستقبَحُ ذِكرُه.|الهَنُ كنايةٌ عن الرجل. يقال: يا هَنُ أَقبِلْ [لا يُستعمَلُ إلاَّ في النداءِ].


- هَنَّ هَنَّ هَنًّا، وهَنِينًا: بكى بكاءً مثلَ الحنين.|هَنَّ حَنَّ.|هَنَّ أَنَّ.


- الهَانَّةُ : الشَّحمةُ في باطن العين تحتَ المقلة.|الهَانَّةُ بقيّةُ المخّ.|الهَانَّةُ الشَّحْمُ بسَنام الجمل. يقال: ما به هَانَّةٌ: شيءٌ من خير.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| هَنَنْتُ، أَهِنُّ، هِنَّ مصدر هَنٌّ، هَنِينٌ.|1- هَنَّ الوَلَدُ : بَكَى.|2- هَنَّ إِلَيْهِ : حَنَّ.|3- هَنَّ الْمَرِيضُ : أَنَّ.


- 1- أكل بـ « اللهنة » ، وهي ما يؤكل قبل الغداء


- 1- ألهنه : أهدى إليه شيئا من الطعام أو غيره عند قدومه من السفر


- 1- لهنة : وجبة طعام خفيفة قبل الغذاء|2- لهنة : ما يهديه المسافر إلى شخص آخر عند قدومه من السفر|3- لهنة : ما يهدى إلى المسافر إذا قدم من سفر


- 1- لهنه : أطعمه « اللهنة » ، وهي وجبة طعام خفيفة قبل الغذاء


- 1- أهنه : جعله قويا


- 1- شحمة في باطن العين تحت المقلة


- 1- شيء ، نحو : « هذا هنك » ، أي شيئك ، جمع : هنون ، مث هنان وهنوان ، مؤنث هنة ويعرب بالحروف فيرفع بـ « الواو » ، وينصب بـ « الألف » ، ويجر بـ « الياء » ، فيقال : « هنوه ، هناه ، هنيه » وقد تشدد النون في الشعر


- 1- هأنة : شحمة في باطن العين تحت المقلة|2- هأنة : « ما به هأنة » : أي شيء من الخير


- 1- هني : سائغ ، لذيذ|2- هني : ما أتاك من غير مشقة|3- هني : « أكلت الطعام هنيئا مريئا » : أي من غير مشقة ، بلذة


- 1- وقت


- هُنَّ :- ضمير رفع منفصل لجمع المؤنّث الغائب :-هُنَّ فتيات مؤمنات، - {هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ} .|2- ضمير متَّصل لجمع المؤنّث الغائب، يكون في محلّ نصب مع الفعل، وفي محلّ جرّ مع الاسم، وفي محلّ نصب أو جرّ مع الحرف :-رأيتهنَّ قادمات، - مررتُ بِهِنَّ.


- هَنٌ :كناية عَمَّا يستقبح ذكرُه من أعضاء الإنسان، وقد يلحق بالأسماء الخمسة فيرفع بالواو، وينصب بالألف، ويجرّ بالياء، ويعرب كثيرًا بالحركات بعد حذف لامه (الواو).


- ة بالضم اللهْن : السْلفة، وهو ما يتعلّل به الإنسان قبل إدراك الطعام. تقول:لهّنْته تلْهينافتلهّن، أي سلّفته. ويقال:أْلهنْته، إذا أهديت له شيئا عندقدومه من سفره. وقولهم:لهنّك بفتح اللام وكسر الهاء: كلمة تستعمل عند التوكيد، وأصلها لإنّك، فأبدلت الهمزة هاء، كما قالوا في إيّاك: هيّاك. وقال أبو عبيد: أنشدنا الكسائي:لهنّك من عبْسيّةلوسيمة ... على هنوات كاذ ب من يقولها وقال: أراد لله إنّك من عبْسيّة، فحذف اللام الأولى من لله، والألف من إنّك.


- الفراء: نّهنّ يهنّ هنينا، أي ح . وقول الراعي: نعمْ لات هنّا إنّ قلبك متيْح يقول: ليس الأمر حيث ذهبت. ويقال: ما بالبعير هنانة بالضم، أي ما به طرقْ. وأهنّه الله فهو مهْنون. والهننة: ضرب من القنافذ.


- **for them is


- for them


- for them




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.