أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- قال الله تعالى: وإن يكن لهم الحقُّ يأْتوا إليه مُذْعِنين؛ قال ابن الأَعرابي: مُذْعِنين مقرّين خاضعين، وقال أَبو إسحق: جاء في التفسير مسرعين، قال: والإذعان في اللغة الإسراع مع الطاعة، تقول: أَذعَن لي بحقي، معناه طاوَعَني لما كنت أَلتمسه منه وصار يُسْرع إليه؛ وقال الفراء: مُذْعِنين مطيعين غير مستكرهين، وقيل: مذعنين منقادين. وأَذْعَنَ لي بحقي: أَقرّ، وكذلك أَمْعَنَ به أَي أَقرّ طائعاً غير مستكره. والإذعان: الانقياد. وأَذعَنَ الرجلُ: انقاد وسَلِس، وبناؤه ذَعِن يَذْعَن ذَعَناً. وأَذْعَن له أَي خضع وذل. وناقة مِذْعان: سَلِسةُ الرأْس منقادة لقائدها.


- : (أَذْعَنَ لَهُ) إذْعاناً: (خَضَعَ وَذَلَّ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ. (و) أَذْعَنَ لي بحقِّي: (أَقَرَّ) ؛ وكذلِكَ أَمْعَنَ بِهِ، أَي أَقَرَّ طائِعاً غَيْر مُسْتَكْرِهٍ. وقوْلُه تعالَى: {وَإِن يَكُن لَهُم الحقُّ يأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِيْن} أَي مُقِرِّين خاضِعِين. (و) قالَ أَبو إسْحق: أَذْعَنَ فِي اللّغَةِ: (أَسْرَعَ فِي الطَّاعَةِ) ؛ تقولُ: أَذْعَنَ لي بحقِّي، معْناهُ طاوَعَنِي لما كنتُ أَلْتِمسُهُ مِنْهُ، وصارَ يُسْرعُ إِلَيْهِ؛ وَبِه فُسِّرَتِ الآيةُ أَيْضاً. وقالَ الفرَّاءُ: مُذْعِنِينُ: مُطِيعِيْن غَيْر مُسْتكْرِهِين. (و) أَذْعَنَ الرَّجُلُ: (انْقَادَ) وسَلِسَ؛ وَبِه فُسِّرَتِ الآيةُ أَيْضاً؛ (كَذَعِنَ، كفَرِحَ) ، ذَعَناً. (وناقَةٌ مِذْعانٌ: مُنْقادَةٌ) لقائِدِها (سَلِسَةُ الَّرأْسِ. (و) قوْلُهم: (رَأَيْتُهم مِذْعانِينَ، صَوابُه بالياءِ المُوَحَّدَةِ: أَي مُتَتابِعِينَ) . وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: رجلٌ مِذْعانٌ: أَي مُنْقادٌ؛ كَمَا فِي الأساسِ. والإِذْعانُ: الإدْرَاكُ والفَهْمُ، هَكَذَا اسْتَعْمَلَهُ بعضٌ. قالَ شيْخُنا، رَحِمَه الّلهُ تَعَالَى: وَلَا أَصْلَ لَهُ فِي كَلامِ العَرَبِ، ومَجازُهُ بَعِيدٌ وَإِن تكلَّفَ لَهُ بعضُ الشّيُوخِ. (


- أَذْعَنَ : انقاد وسَلِسَ. يقال: أذعن بالحق: أقرّ به.


- المِذعان من الإبل والناس: المِطواعُ السَّلس القياد.|(للمذكر والمؤنث) .


- ذَعِنَ ذَعِنَ ذَعَنًا: خضع وذلّ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| ذَعِنْتُ، أَذْعَنُ، مصدر ذَعَنٌ- ذَعِنَ الرَّجُلُ : خَضَعَ ، اِنْقادَ.


- (فعل: رباعي لازم. متعد بحرف).| أَذْعَنْتُ، أُذْعِنُ، أَذْعِنْ، مصدر إِذْعَانٌ.|1- أَذْعَنَ لِرَأْيِ صَدِيقِهِ : خَضَعَ، اِنْقَادَ لَهُ.|2- أَذْعَنَ لَهُ بالحَقِّ : أَقَرَّ لَهُ بِهِ.


- (مصدر أَذْعَنَ).|1- لَمْ يَكُنْ أَمَامَهُ إِلاَّ الإذْعانُ لِحُكْمِ الْمَحْكَمَةِ : الخُضُوعُ والانْقِيَادُ...|2- الإذْعَانُ بِالحَقِّ : الإِقْرَارُ بِهِ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ أَذْعَنَ).|-مُذْعِنٌ لِآرَاءِ خَصْمِهِ : خَاضِعٌ لَهَا.


- 1- أذعن له أو للأمر : انقاد له وخضع|2- أذعن له بالحق : أقر له به


- 1- ذعن له : خضع له وذل


- 1- سهل الانقياد ، مطيع للمذكر والمؤنث


- ذ ع ن: (أَذْعَنَ) لَهُ خَضَعَ وَذَلَّ.


- ذعَن :مصدر ذعِنَ/ ذعِنَ لـ.


- مِذْعان :مؤ مِذْعان ومِذْعانة: صيغة مبالغة من ذعِنَ/ ذعِنَ لـ: مِطْواع، سَلِسُ القِياد، كثير الخضوع (للمذكّر والمؤنّث) :-فرسٌ مِذْعان، - مِذْعان لنصائح والدِه، - امرأة مذعان/ مذعانة.


- أذعنَ إلى / أذعنَ بـ / أذعنَ لـ يُذعن ، إذعانًا ، فهو مُذعِن ، والمفعول مُذعَن إليه | • أذعن إليه/ أذعن له انقاد له وخضع وذلَّ وأسرع في الطاعة :-أذعن لرأيه/ لرئيسه/ لأوامر أبيه، - أذعنتِ الحكومةُ للمعارضة، - {وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ} .|• أذعن المدينُ بالحقِّ: أقرّ به طائعًا غير مُكرَه، واعترف به :-أذعن لرئيسه بالطاعة.


- ذعِنَ / ذعِنَ لـ يَذعَن ، ذَعَنًا ، فهو ذاعِن ، والمفعول مذعون له | • ذعِن الشَّخصُ/ ذعِن للشَّخص خضع، انقاد، ذَلَّ :-ذعِن لسيِّده/ لأوامر الآخرين، - هو يذعن للإهانة.


- ذعَن :مصدر ذعِنَ/ ذعِنَ لـ.


- ذعِنَ / ذعِنَ لـ يَذعَن ، ذَعَنًا ، فهو ذاعِن ، والمفعول مذعون له | • ذعِن الشَّخصُ/ ذعِن للشَّخص خضع، انقاد، ذَلَّ :-ذعِن لسيِّده/ لأوامر الآخرين، - هو يذعن للإهانة.


- وذلّأذْعن له، أي خضع .




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.