أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الثَّعْجَرَةُ: انْصباب الدمعِ. ثَعْجَرَ الشيءَ والدمَ وغيره فاثْعَنْجَرَ: صَبّه فانصبَّ؛ وقيل: المُثْعَنْجِرُ السائل من الماء والدمع. وجَفْنَةٌ مُثْعَنْجِرَةٌ: ممتلئة ثريداً؛ واثْعَنْجَر دمعه، واثْعَنْجَرت العين دمعاً؛ قال امرؤ القيس حين أَدركه الموت: رُبَّ جَفْنَة مُثْعَنْجِرَة، وطَعْنَةٍ مُسْحَنْفِرَة، تبقى غداً بِأَنْقِرَة؛ والمُثْعَنْجِرَةُ: المَلأَى تُفِيضُ ودَكَها. والمُثْعَنْجِرُ والمُسْحَنْفِرُ: السيل الكثير؛ واثْعَنْجَرَتِ السحابة بِقَطْرها واثْعَنْجَرَ المطر نفسه يَثْعَنْجِرُ اثْعِنْجاراً. ابن الأَعرابي: المُثْعَنْجَرُ والعَرانِيَةُ وسط البحر؛ قال ثعلب: ليس في البحر ما يشبهه كثرة. وتصغير المُثْعَنْجِر مُثَيْعِجٌ ومُثَيْعيجٌ؛ قال ابن بري: هذا خطأٌ وصوابه ثُعَيْجِر وثُعَيْجِيرٌ، تسقط الميم والنون لأَنهما زائدتان، والتصغير والتكثير والجمع يرد الأَشياء إِلى أُصولها. وفي حديث علي، رضوان الله عليه: يحملها الأَخْضَرُ المُثْعَنْجِرُ؛ هو أَكثر موضع في البحر ماء، والميم والنون زائدتان. وفي حديث ابن عباس: فإِذا علمي بالقرآن في علم عليّ كالقَرارَة في المُثْعَنْجِر؛ والقَرارَةُ: الغَدِيرُ الصغير.


- : (ثَعْجَرَه) ، أَي الشَّيءَ والدَّمَ وغَيْرَه: (صَبَّه، فاثْعَنْجَرَ) : المُمْتَلِئَةُ ثَرِيداً، و (الَّتِي يَفِيضُ وَدَكُها) ، قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ حِين أَدْركَه الموتُ: رُبْ جَفْنَةٍ مُثْعَنْجِرَهْ وطَنة مُسْتحَنْفِرهْ تَبْقَى غَداً بأَنْقِرَه (والمُثْعَنُجِرُ: السّائِلُ مِن ماءٍ أَو دَمْعٍ) ، وَقد اثْعَنْجَرَ دَمْعُه. واثْعَنْجَرَتِ العَيْنُ دَماً. والمُثْعَنْجِرُ والمُسْحَنْفِرُ: السَّيْلُ الكثيرُ. واثْعَنْجَرَتِ السَّحَابَةُ بقَطْرِها، واثْعَنْجَرَ المَطَرُ نفْسُه يَثْعَنْجِرُ اثْعِنْجَاراً. (و) عَن ابْن الأَعرابيِّ: المُثْعَنْجَرُ (بفتحِ الجِيمِ) والعُرَانِيَةُ: (وَسَطُ البَحْرِ) . قَالَ اللَّيث: (وَلَيْسَ فِي البَحر مَا يُشْبِهُه) كَثْرَةً، ويُوجَدُ فِي النّسَخ هُنَا (ماءٌ يُشْبِهُه) ، والصّوابُ مَا ذَكَرنا، وَهُوَ واردٌ فِي حَدِيث عليَ رضيَ اللهُ عَنهُ: (يَحْمِلُها الأَخضرُ المُثْعَنْجَرُ) . قَالَ ابنُ الأَثِير: هُوَ أَكثرُ موضعٍ فِي البحرِ مَاء، والمِيمُ النُّون زائدتانِ. (وقَوْلُ الجَوْهَرِيِّ و) تَبِعَه الصَّغَانيّ فِي العُبَاب: إِنّ (تَصْغِيرَ) ، أَي المُثْعَنْجرُ، (مُثَيْعِجٌ ومُثَيْعِيجٌ) . قَالَ ابنُ بَرِّيّ: هَذَا (غَلَطٌ والصّوَابُ ثُعَيْجِرٌ) وثُعَيْجِيرٌ، (كَمَا تقولُ فِي مُحْرَنُجِمٍ: حُرْيجم) . تَسْقُطُ الميمُ والنُّونُ لأَنه مَا زائدتانِ، والتَّصغِيرُ والتَّكْسِيرُ والجمعُ يَرُدُّ الأَشياءَ إِلى أُصُولها. (وقَوْلُ ابنِ عَباسٍ، وَقد ذَكَرَ) أميرَ الْمُؤمنِينَ (عَلِيًّا رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنْهُمَا) وعَمَّنْ أَحَبَّهما وأَثْنَى عَلَيْهِ، فَقَالَ: (عِلْمِي إِلى علْمِه كالقَرَارَةِ فِي المُثْعَنْجَرِ، أَيْ مَقِيساً إِلى عِلْمِه كالقَارَارَةِ) ، أَو مَوْضُوعا فِي جَنْب عِلْمه، و (مَوْضُوعَةً فِي نْب المُثْعَنْجَرِ) ، والجارُّ والمَجْرُورُ فِي مَحَلِّ الحالِ. والقَرَارَةُ: الغَدِيرُ الصَّغِيرُ. والرِّوايَةُ الَّتِي ذَكَرَها أَئِمَّةُ الغَرِيبِ: فإِذا عِلْمِي بالقرآنِ فِي عِلْم عليَ كالقَرارَةِ فِي المُثْعَنْجَرِ. وهاكذا نَقَلَه صاحبُ اللِّسَان.


- اثْعَنْجَر الماءُ والمطرُ والدمعُ: انصبَّ. يقال: اثعنجرت العينُ دَمْعًا، والسحابةُ قَطْرًا.|اثْعَنْجَر الجفنة: امتلأت ثريدًا.|اثْعَنْجَر فاض دسمُها.


- المُثْعَنْجِر : السَّيل الكثير.|المُثْعَنْجِر من البحر: وسطه.| وفي حديث عليّ: حديث شريف يحملها الأخضر المثعَنْجِر //.


- ثَعْجَرَ الماءَ ونحوه: صبَّه.


- ثعْجرْت الدم وغيره فاْثعنْجر، أي صببته فانصبّ. وتصغير المثْعنْجر مثيعْج ومثيْعيج.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.